Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘مغلفات البذور’

الحبة السوداء:

 

زهرة نبات حبة البركة

زهرة نبات حبة البركة


هي بذور لنبات عشبي حولي أصله نبات الشمرة (fennel) الزهري من فصيلة الحوذان (renunculaceae). أوراق هذا النبات موزعة بشكل رائع وأزهار زرقاء شاحبة أو بيضاء. تنمو الأوراق متناظرة على جانبي الساق, أما أوراقه السفلية فصغيرة وذات سويقات , و أوراقه العليا طويلة(6 – 10 سم), ويصل طول الساق إلى 12-18 بوصة (30-45 سم) مع نضوج ثمرتها. هذا النبات يشكل محفظة ثمار تتألف من الكثير من البذور التي تتحول إلى اللون الأسود عندما تنضج محفظة الثمار وتتفتح.

 

الاسم العلمي باللغة الانكليزية للحبة السوداء هو (nigella  sativa) وتُدعى بالفارسية الشونيز, وعند المصريين( الكمون الأسود) إلا أن هذه ليس لها علاقة بالعشبة المطبخية الكمون.

وعُرفت عند العرب (بحبة البركة) تُسبغ البركات.

يُعتقد أن الحبة السوداء أصلاً من منطقة المتوسط إلا أنها قد زُرعت في أجزاء من آسيا وشبه الجزيرة العربية وشمال إفريقيا.

زيت الحبة السوداء يحتوي على نوعين من الزيوت:

الحبة السوداء

بذور الحبة السوداء

الزيت الطيار بنسبة 0.45% (ويحتوي على المادة الفعالة وتدعى الثيموكينون).

 

الزيت الثابت: بنسبة 33%.

وأكد الباحثون أن زيت الحبة السوداء الطيار فعال في تخفيف الالتهابات في داء المفاصل نظير الرثواني.

وأكدت الدراسة التي أجريت في جامعة Kings College في لندن قدرة الحبة السوداء في تثبيط نمو بعض الجراثيم، إضافة إلى تأثيرها المضاد للالتهابات.

وهناك دراسات تشير إلى فائدة الحبة السوداء في علاج الربو القصبي والتهاب القصبات. ودراسات أخرى أظهرت أن خلاصة الحبة السوداء استطاعت تثبيط نمو خلايا بعض أنواع السرطان كسرطان الثدي وسرطان البروستات، وسرطان الخلايا القتامينية الجلدي.

ودراسات تبين أن الحبة السوداء تزيد قوة الخلايا البالعة على التهام نوع من الفطور يدعى (فطر المبيضات البيض).

وسنستعرض في هذا البحث عددًا من الدراسات الحديثة التي نشرت في هذا المجال.

الحبة السوداء وقاية من تخرب الكبد:

من المعلوم أن زيت الحبة السوداء يملك تأثيرات وقائية للكبد تحميه من بعض أنواع التسممات الكبدية. ومن المعروف أيضًا أن الحبة السوداء نفسها تستخدم في الطب الشعبي في علاج أمراض الكبد.

ولهذا قام الدكتور (الغامدي) من جامعة الملك فيصل في الدمام بإجراء دراسة على الفئران لمعرفة تأثير محلول مائي من الحبة السوداء في وقاية الكبد من مادة سامة تدعى رابع كلور الكربون (Carbon tetrachloride).

وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة (Am J Clin Med) في شهر مايو 2003م.

وتبين أن إعطاء محلول الحبة السوداء قد أدى إلى الإقلال من التأثيرات السمية لرابع كلور الكربون على الكبد.

فقد كان مســــتوى إنزيمـــات الكبد أقل عند الفئران التي أعطيت الحبة السوداء، كما كان تأثير المادة السامة على أنسجة الكبد أقل وضوحًا.

وفي دراسة أخرى نشرت في مجلة (Phytother Res) في شهر سبتمبر 2003 أكد الباحثون أن الفئران التي أعطيت زيت الحبة السوداء كانت أقل عرضة للإصابة بتخريب الكبد عند إعطائه المواد السامة مثل رابع كلور الكربون.

الحبة السوداء… في الوقاية من سرطان الكبد:

وفي دراسة نشرت في عدد أكتوبر 2003 في مجلة (J Carcinog) قام الباحثون من جامعة (Kelaniya) في سريلانكا بإجراء دراسة على 60 فأرًا أحدث عندهم سرطان الكبد بواسطة مادة تدعى (diethylnitrosamine).

وأعطي مجموعة من هذه الفئران مزيجًا من الحبة السوداء وأعشاب أخرى، وتابع الباحثون هذه الفئران لمدة عشرة أسابيع.

وبعدها قاموا بفحص النسيج الكبدي عند الفئران، فوجدوا أن شدة التأثيرات السرطانية كانت أقل بكثير عند الفئران التي عولجت بهذا المزيج المذكور، والذي يشتمل على الحبة السوداء. واستنتج الباحثون أن هذه المواد يمكن أن تسهم في وقاية الكبد من التأثيرات المسرطنة.

الحبة السوداء.. وقاية من سرطان القولون:

هل يمكن للحبة السوداء أن تقي من سرطان القولون؟ سؤال طرحه باحثون من جامعة طنطا بمصر، ونشر بحثهم في مجلة Nutr Cancer في شهر فبراير 2003م.

فقد أجرى الباحثون دراسة على 45 فأرًا، وأعطوا مادة كيميائية تسبب سرطان القولون. وأعطي ثلاثون فأرًا زيت الحبة السوداء عن طريق الفم.

وبعد 14 أسبوعًا من بداية التجربة، لاحظ الباحثون عدم وجود أية تغيرات سرطانية في القولون أو الكبد أو الكلى عند الفئران التي أعطيت زيت الحبة السوداء، مما يوحي بأن زيت الحبة السوداء الطيار له القدرة على منع حدوث سرطان القولون.

الحبة السوداء.. وسرطان الثدي:

وفي دراسة خرجت من جامعة (جاكسون ميسيسيبي) في الولايات المتحدة ونشرت في مجلة Bio Med Sci Instrum عام 2003، وجد الباحثون أن استعمال خلاصة الحبة السوداء كانت فعالة في تثبيط خلايا سرطان الثدي، مما يفتح الأبواب إلى المزيد من الدراسات في هذا المجال.

الحبة السوداء.. ومرض السكر:

وفي دراسة حديثة نشرت في مجلة (tohoku J Exp Med) في شهر ديسمبر 2003م قام الباحثون من جامعة (يوزنكويل) في تركيا بإجراء دراسة على خمسين فأرًا أحدث عندهم مرض السكر وذلك بإعطائهم مادة تدعى (streptozotocin) داخل البريتوان في البطن.

وقسمت الفئران بعدها إلى مجموعتين: الأولى أعطيت زيت الحبة السوداء الطيار داخل بريتوان البطن يوميٌّا ولمدة ثلاثين يومًا، في حين أعطيت المجموعة الثانية محلولاً ملحيٌّا خاليًا من زيت الحبة السوداء.

ووجد الباحثون أن إعطاء زيت الحبة السوداء للفئران المصابة بمرض السكر قد أدى إلى خفض في سكر الدم عندها، وزيادة مستوى الأنسولين في الدم، كما أدى إلى تكاثر وتنشط في خلايا بيتا (في البنكرياس) والمسؤولة عن إفراز الأنسولين، مما يوحي بأن الحبة السوداء يمكن أن تساعد في علاج مرض السكر.

وفي دراسة أخرى من اليابان نشرت في شهر ديسمبر 2002 في مجلة Res Vet Sci وجد الباحثون أن لزيت الحبة السوداء تأثيرًا منشطًا لإفراز الأنسولين عند الفئران التي أحدث عندها مرض السكر، وقد أدى استعمال زيت الحبة السوداء عند هذه الفئران إلى خفض سكر الدم عندها.

أما الدكتور محمد الدخاخني فقد نشر بحثًا في مجلة Planta Med في عام 2002 واقترح فيه أن تأثير زيت الحبة السوداء الخافض لسكر الدم ربما لا يكون عن طريق زيادة أنسولين الدم، بل ربما يكون عن طريق تأثير خارج عن البنكرياس، ولكن الأمر بحاجة إلى مزيد من الدراسات العلمية.

ومن جامعة (يوزنكو) في تركيا ظهرت دراسة نشرت في عام 2001 وأجريت هذه المرة على الأرانب النيوزيلندية، فقد قسمت الأرانب إلى مجموعتين، أحدث عندها مرض السكر، عولجت الأولى بإعطاء خلاصة الحبة السوداء عن طريق الفم يوميٌّا ولمدة شهرين بعد إحداث مرض السكر.

وجد الباحثون حدوث انخفاض في سكر الدم عند التي عولجت بخلاصة الحبة السوداء، كما ازداد لديها العوامل المضادة للأكسدة، والتي يمكن أن تقلل من حدوث تصلب الشرايين.

الحبة السوداء… والأمراض التحسسية:

وفي دراسة أخرى من جامعة (charite) في برلين (ألمانيا) قام الباحثون بإجراء دراسة على 152 مريضًا مصابًا بأمراض تحسسية (التهاب الأنف التحسسي، الربو القصبي، الأكزيما التحسسية) وقد نشرت الدراسة في مجلة (tohoku J Exp Med) في عدد ديسمبر 2003 وعولج هؤلاء المرضى بكبسولات تحتوي على زيت الحبة السوداء بجرعة تراوحت بين 40ـ80 ملغ/ كغ باليوم.

وقد طلب من المرضى أن يسجلوا وفق معايير قياسية خاصة شدة الأعراض عندهم خلال التجربة.

وأجريت معايرة عدة فحوص مخبرية مثل (IgE) تعداد الكريات البيض الحمضية، مستوى الكورتيزول، الكولسترول المفيد والكولسترول الضار.

وقد أكدت نتائج الدراسة تحسن الأعراض عند كل المرضى المصابين بالربو القصبي أو التهاب الأنف التحسسي أو الأكزيما التحسسية، وقد انخفض مستوى الدهون الثلاثية (ترغليسريد) بشكل طفيف، في حين زاد مستوى الكولسترول المفيد بشكل واضح، ولم يحدث أي تأثير يذكر على مستوى الكورتيزول أو كريات البيض اللمفاوية.

واستنتج الباحثون الألمان أن زيت الحبة السوداء فعال ـ كعلاج إضافي ـ في علاج الأمراض التحسسية.

الحبة السوداء.. والربو القصبي:

منذ سنين ومستحضرات الحبة السوداء تستخدم في علاج السعال والربو القصبي، فهل من دليل علمي حديث؟

لقد قام باحثون من جامعة الملك سعود بالرياض بدراسة تأثير الثيموكينون (وهو المركب الأساسي الموجود في زيت الحبة السوداء) على قطع من رغامى (Trachea) الخنزير الوحشي Guinea Pig. وأظهرت نتائج الدراسة أن الثيموكينون يرخي من عضلات الرغامى، أي أنه يوسع الرغامى والقصبات، وهذا ما يساعد في علاج الربو القصبي.

الحبة السوداء في علاج الإسهال والربو:

من المعروف أن الحبة السوداء تستخدم في علاج الإسهال والربو القصبي منذ مدة طويلة. وقد قام الدكتور (جيلاني) بدراسة تأثير خلاصة الحبة السوداء في المختبر لمعرفة فعلها الموسع للقصبات والمرخي للعضلات Spasmolytic.

وأكدت الدراسة أن لزيت الحبة السوداء تأثيرًا مرخيًا للعضلات وموسعًا للقصبات، بآلية حصر الكالسيوم، مما يعطي قاعدة تفسر التأثير المعروف للحبة السوداء في الطب الشعبي.

أيضاً:
الجرعة الواجب تناولها من زيت الحبة السوداء:

ملعقة صغيرة صباحاً وأخرى مساءً. أو 2-3 كبسولة يومياً

(للأطفال دون سن الثامنة تناول نصف الكمية السابقة)

*

الصداع والشقيقة: تناول جرعة الزيت مع دهن مقدمة الرأس أو الجانب المصاب، مع تجنب الإكثار من أكل الحلويات.
*

الأمراض الروماتيزمية: تناول جرعة الزيت مع دهن المكان المصاب مرتين وذلك لمدة ثلاثة أشهر.
*

مرضى السكري: تناول الجرعة المذكورة، مع تناول كأس كبير من ماء الشيح المغلي.
*

دعم المناعة عند الصغار والكبار وخاصة في فترات النمو: تناول جرعة الزيت المذكورة لمدة ثلاثة أشهر.
*

إزالة الاحتقان الأنفي: تناول الزيت 3 ملاعق يومياً لمدة أسبوع، مع تدليك المكان المصاب واستنشاق بخار الزيت نفسه.
*

تخفيض الكولسترول في الدم: تناول جرعة الزيت وتجنب الدسم الحيواني مع تخفيف الوزن.
*

الرضوض – اللقوة: تناول جرعة الزيت مع دلك المكان المصاب بنعومة ولطف لمدة ربع ساعة مرتين يومياً.
*

أوجاع المعدة القرحة الهضمية: تناول جرعة الزيت + تجنب الحلويات والحمضيات وتجنب الشدة + ينصح بفحص هرمونات الغدة الدرقية + دلك المنطقة من الخارج وتناول الرمّان مع الدباق (قشرة حب الرمان الداخلية).

الحبة السوداء.. والمعدة:

وللحبة السوداء دور وقائي لغشاء المعدة، فقد قام باحثون من جامعة القاهرة بإحداث أذيات في غشاء المعدة عند الفئران، ثم عولجت هذه الفئران بزيت الحبة السوداء أو بالثيموكينون (المادة الفعالة في الحبة السوداء)، وكان تأثيرهما واضحًا في وقاية غشاء المعدة من التأثيرات المخرشة والأذيات الضارة للمعدة.

ومن جامعة الإسكندرية ظهر بحث قام به الخبير العالمي الكبير في مجال الحبة السوداء الدكتور محمد الدخاخني. حيث قام ببحث تأثير الحبة السوداء الواقي لغشاء المعدة من التخريشات التي يسببها الكحول عند الفئران. فتبين أن زيت الحبة السوداء قد مارس تأثيرًا واقيًا فعالاً ضد التأثير المخرش للمعدة الذي يحدثه الكحول.

الحبة السوداء.. واعتلال الكلية:

أجرى باحثون من جامعة الأزهر دراسة حول تأثير الثيموكينون على اعتلال الكلية، والذي أحدث عند الفئران بواسطة مادة تدعى Doxorubicin. فتبين أن الثيموكينون (المادة الفعالة في الحبة السوداء) قد أدى إلى تثبيط طرح البروتين والألبومين في البول، وأن له فعلاً مضادٌّا للأكسدة يثبط التأثيرات السلبية التي حدثت في الكلية. وهذا ما يوحي بأن الثيموكينون يمكن أن يكون له دور في الوقاية من الاعتلال الكلوي.

الحبة السوداء.. وقاية للقلب والشرايين:

من المعروف أن ارتفاع مادة تدعى (هوموسيستين) في الدم تزيد من فرص حدوث مرض شرايين القلب وشرايين الدماغ والأطراف. وقد وجد العلماء أن إعطاء الفيتامينات (حمض الفوليك، فيتامين ب6، فيتامين ب12) قد أدى إلى خفض مستوى الهوموسيستين في الدم.

ومن هنا، قام باحثون في جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية بإجراء دراسة لمعرفة تأثير الحبة السوداء على مستوى هوموسيستين الدم. وقد نشرت الدراسة في مجلة Int J Cardiol في شهر يناير 2004م.

وقد أعطى الباحثون مجموعة من الفئران مادة (ثيموكينون) (100 ملغ/ كغ)، وهي المادة الفعالة الأساسية في الحبة السوداء لمدة ثلاثين دقيقة، ولمدة أسبوع. ووجد الباحثون أن إعطاء مادة ثيموكينون قد أدى إلى حماية كبيرة ضد حدوث ارتفاع الهوموسيستين (عندما تعطى للفئران مادة ترفع مستوى الهوموسيستين).

ومع ارتفاع الهوموسيستين يحدث ارتفاع واضح في مستوى الدهون الثلاثية والكولسترول وحالة من الأكسدة الضارة للجسم. وقد تبين للباحثين أن إعطاء خلاصة الحبة السوداء قد أدى إلى إحباط تلك التأثيرات الضارة التي ترافق ارتفاع الهوموسيستين. مما يعني أن زيت الحبــة الســــوداء يمكن أن يقي القلب والشرايين من التأثيرات الضارة لارتفاع الهوموســـيستين وما يرافقه من ارتفاع في دهـون الدم. ولا شك أن الأمر بحاجة إلى المزيد من الدراسات في هذا المجال.

الحبة السوداء.. مضاد للأكسدة:

وفي دراسة نشرت في مجلة J Vet Med Clin Med في شهر يونيو 2003، قام الباحثون بإجراء دراسة لمعرفة تأثيرات الحبة السوداء كمضاد للأكسدة عند الفئران التي أعطيت رابع كلوريد الكربون Carbon Tetrachloride.

وأجريت الدراسة على 60 فأرًا، وأعطي عدد من الفئران زيت الحبة السوداء عبر البريتوان في البطن. واستمرت الدراسة لمدة 45 يومًا، ووجد الباحثون أن زيت الحبة السوداء ينقص من معدل تأكسد الدهون Lipid Peroxidation، كما ازداد النشاط المضاد للأكسدة. ومن المعلوم أن مضادات الأكسدة تساعد في وقاية الجسم من تأثير الجذور الحرة التي تساهم في إحداث تخرب في العديد من الأنسجة، وفي عدد من الأمراض مثل تصلب الشرايين والسرطان والخرف وغيرها.

كما أكدت دراسة أخرى نشرت في مجلة Drug Chem Toxicol في شهر مايو 2003 وجود التأثير المضاد للأكسدة في زيت الحبة السوداء.

الحبة السوداء.. والكولسترول:

قام باحثون من جامعة الملك الحسن الثاني في الدار البيضاء بالمغرب ـ بإجراء دراسة تأثير زيت الحبة السوداء على مستوى الكولسترول وسكر الدم عند الفئران.

حيث أعطيت الفئران 1 ملغ/ كغ من زيت الحبة السوداء الثابت لمدة 12 أسبوعًا. وفي نهاية الدراسة انخفض الكولسترول بنسبة 15%، والدهون الثلاثية (تريغليسريد) بنسبة 22%، وسكر الدم بمقدار 16.5%، وارتفع خضاب الدم بمقدار 17.5%.

وهذا ما يوحي بأن زيت الحبة السوداء يمكن أن يكون فعالاً في خفض كولسترول الدم وسكر الدم عند الإنسان، لكن الأمر بحاجة إلى المزيد من الدراسات عند الإنسان قبل ثبوته.

وفي بحث قام الدكتور (محمد الدخاخني) بنشره في مجلة ألمانية في شهر سبتمبر عام 2000 أظهر البحث أن لزيت الحبة السوداء تأثيرًا خافضًا لكولسترول الدم والكولسترول الضار والدهون الثلاثية عند الفئران.

الحبة السوداء.. وارتفاع ضغط الدم:

ومن الدار البيضاء في المغرب خرج بحث نشر في مجلة Therapi عام 2000 قام فيه الباحثون بدراسة تأثير خلاصة الحبة السوداء (0.6 مل/ كغ يوميٌّا) المدر للبول والخافض لضغط الدم. فقد انخفض معدل ضغط الدم الوسطي بمقدار 22% عند الفئران التي عولجت بخلاصة الحبة السوداء، في حين انخفض بنسبة 18% عند الفئران التي عولجت بالأدلات (وهو دواء معروف بتأثيره الخافض لضغط الدم). وازداد إفراز البول عند الفئران المعالجة بالحبة السوداء.

الحبة السوداء.. والروماتيزم:

طرح باحثون من جامعة آغا خان في باكستان في بحث نشر في شهر سبتمبر 2003 في مجلة Phytother ـ طرحوا سؤالاً:

كيف يمكن للحبة السوداء أن تلعب دورًا في تخفيف الالتهاب في المفاصل عند المصابين بالروماتيزم. والمعروف للأطباء أن هناك مادة تنتجها الخلايا البالعة في الجسم Macrophages، وتدعى أكسيد النتريك Nitric Oxide وتلعب دورًا وسيطًا في العملية الالتهابية. ولقد وجد الباحثون أن خلاصة الحبة السوداء تقوم بتثبيط إنتاج أكسيد النتريك. وربما يفسر ذلك تأثير الحبة السوداء في تخفيف التهابات المفاصل(22).

ومن جامعة الملك فيصل بالدمام، أظهر الدكتور (الغامدي) في بحث نشر في مجلة J. Ethno Pharmacol عام 2001 أن للحبة السوداء تأثيرًا مسكنًا ومضادٌّا للالتهابات المفصلية، مما يفسح المجال أمام المزيد من الدراسات للتعرف على الآلية التي تقوم بها الحبة السوداء بهذا التأثير.

الحبة السوداء.. وسيولة الدم:

قام باحثون في جامعة الملك فيصل بالدمام في المملكة العربية السعودية بدراسة تأثير زيت الحبة السوداء على عوامل التخثر عند الفئران التي غذيت من دقيق يحتوي على زيت الحبة السوداء، وقارنوا ذلك بفئران غذيت بدقيق صرف. وكانت النتيجة أن ظهرت بعض التغيرات العابرة في عوامل التخثر، فقد حدث ارتفاع في الفيبرينوجين، وتطاول عابر في زمن البروثرومبين، مما يوحي بأن استعمال زيت الحبة السوداء يمكن أن يؤدي إلى حدوث تغيرات عابرة في عوامل التخثر عند الفئران، ويحتاج الأمر إلى دراسة هذه التأثيرات عند الإنسان.

الحبة السوداء.. و البواسير:

الحبة السوداء.. والجراثيم:

قام الدكتور (مرسي) من جامعة القاهرة بإجراء دراسة نشرت في مجلة Acta Microbiol Pol عام 2000 للتعرف على تأثيرات الحبة السوداء على الجراثيم.

فقام بدراسة 16 نوعًا من الجراثيم سلبية لصبغة غرام، و6 أنواع من الجراثيم الإيجابية لصبغة غرام. فقد أظهر استجابة بعض أنواع الجراثيم لخلاصة الحبة السوداء.

الحبة السوداء.. والفطور:

ومن باكستان، من جامعة آغاخان، ظهرت دراسة نشرت في شهر فبراير 2003 في مجلة Phytother Res فقد عولجت الفئران التي أحدثت عندها إصابة بفطور المبيضات البيض Candida Albicans بخلاصة الحبة السوداء.

وتبين للباحثين حدوث تثبيط شديد لنمو فطور المبيضات البيض. 1- خلط زيت الحبة السوداء مع زيت الزيتون مناصفة وتناول 3ملاعق كبيرة عن طريق الفم لمدة 10أيام، بالإضافة إلى تناول الخليط الممدد بالماء كحقنة لمدة ثلاثة أيام مرة واحدة مساءً قبل النوم. 2-تناول جرعة الزيت المذكورة عن طريق الفم لمدة ثلاثة أيام. 3-تناول ثلاث تينات يومياً لمدة أسبوع.

Read Full Post »

الكاكاو

اروِ ظمأك

شجرة كاكاو مثمرة

شجرة كاكاو مثمرة

 


Theubroma cacao
الكاكاو شجرة معمرة وبذورها تشفي الحمى والسعال والكاكاو مدرة للبول ومقوية للقلب والكلى .

الكاكاو شجرة معمرة دائمة الخضرة يتراوح ارتفاعها ما بين  4متر الى  10امتار، ذات لحاء بني باهت واوراق بيضوية لامعة ويحمل الجذع والاغصان الكبيرة عناقيد من الازهار الصغيرة الصفراء. والثمار كبيرة يتراوح طولها ما بين  15الى  25سم وحوالي  10سم في السمك وتشبه الثمار في شكلها الخيار وهي مخططة بلون اصفر وتحتوي الثمرة على ما بين  20الى  50بذرة كبيرة تشبه اللوز لها قشرة سمراء ذات لب لحمي.

الموطن الاصلي للكاكاو: الموطن المكسيك وامريكا الوسطى وهو اليوم محصول في كل المناطق المدارية يعرف الكاكاو علمياً باسم Theubroma cacao والجزء المستخدم من نبات الكاكاو هي البذور.

ماهي محتويات بذور الكاكاو؟

انقر للتكبير

بذور الكاكاو داخل الثمرة

– تحتوي بذور الكاكاو على قلويدات البيورين (Purine alkaloids) وتشكل نسبتها ما بين  3الى 4% ويعتبر القلويد الرئيسي هو ثيوبرومين (Theobromine) حيث تصل نسبته ما بين  2.8الى 3.5% كما تحتوي البذور على كمية اقل من قلويد الكافئين (caffeine) حيث تقدر نسبته ما بين 0.1الى 0.4% تحتوي البذور على دهن (Fat) بنسبة 50% واهم الاحماض الدهنية في الدهن هي حمض الاوليك (oleic acid) حيث تتراوح نسبته في الدهن ما بين  33الى 39% وحمض الاستياريك (stearic acid) والذي يشكل نسبته في الدهن ما بين  30الى 37% وحمض البالماتيل (palmitic aciol) نسبة مابين  24الى 31%. كما تحتوي بذور الكاكاو على مواد بروتينية نبسبة  10الى 16% ونشا نسبته  5الى 9% كما تحتوي على سكاكر احادية بنسبة  3الى 4% واهم هذه السكاكر السكروز والجلوكوز والفركتوز. كما تحتوي البذور على امنيات بايوجينيه (Biogenic amines) وتشمل فيثايل ايثايل اوين (phenyl ethyl amine) وتيرامين (Tyramine) وتربتامين (Tryptamine) وسيروتونين (serotonin). كما تحتوي على قلويدات ايزوكوينوليه (Isoqucnoline alkaliods) واهم مركباتها سالسولينول (Salsolinol) كما تحتوي على مواد عفصية بنسبة 10%.

ماهي استعمالات الكاكاو القديمة والحديثة؟

– تشتق كلمة شوكولاته من Chocolate وهي الاسم الذي اعطاه شعب الازتيك لهذه الشجرة عام 1720م. وقد امتدح كوتون ماذر وهو امريكي ومؤرخ طبيعي الكاكاو فكتب ان النبتة تزود الهنود بالخبز والماء والخل والبراندي والحليب والزيت والعسل والسكر والابر والخيطان والكتان والثياب والقبعات والملاعق والمكانس والسلال والورق والمسامير والخشب والاسقف لمنازلهم والاشرعة والصواري والحبال لمراكبهم والدواء لامراضهم فهل من رغبة في المزيد.

هدية من بلاد الازتيك: تخيلوا عالماً بدون شوكولاته (كاكاو) كم سيكون حزيناً: هذا ماكان عليه عالمنا حتي 1519م عنما رأى الفاتح الاسباني فيرناند كورتيز الملك المكسيكي الازيتكي موكيتزوما يتناول شراباً يسمى شوكولاته في كأس من ذهب وقد اهتم كورتيز بالكأس اكثر من اهتمامه بالشراب حتى ذكر له سكان الازتيك ان ذلك الشراب يتم تحضيره من بذور ثمينة جداً بحيث انه بحوالي مائة حبة منها يمكن شراء عبد بصحة جيدة.

لقد ادخل كورتيز هذا الشراب الازتيكي في البلاط الاسباني، الامر الذي كان له اثر كبير في الحال. وقد حاول الاسبان ان يحتفظوا بسر الشوكولاته واستطاعوا ذلك لمدة تزيد على مائة عام، الا انه في عام 1660م تم انتشار الشوكولاته في كافة انحاء اوروبا واصبحت شعبية وخاصة في بريطانيا وهولندا حيث كانوا يضيفون الى ذلك الشراب الحريف بعضا من الحليب والسكر.

ومن الغريب ان الشوكولاته حتى القرن التاسع عشر لم تكن تقدم الا على شكل شراب غالباً ما يكون حريفاً واحياناً كان يحلى بالسكر ولم تحضر الشوكولاته على شكل الواح او اقراص الا منذ  150سنة.

كانت شعوب امريكا الوسطي تستخدم الكاكاو ومنذ قرون وذلك لعلاج الحمى والسعال وآلام الحمل والوضع كما كانوا يدهنون بزيتها الحروق والشفاه المتشققة والمناطق الخالية من الشعر في الرأس وكذلك حلمات الثدي عند المرضعات. وكان الاطباء الانتقائيون في القرن التاسع عشر يوصون بأستخدام زبدة الكاكاو في ضماء الجروح. وبالمقابل فقد كانوا يوصون باستهلاك الكاكاو على شكل شراب حار كبديل عن القهوة وذلك لعلاج الربو، كما كانوا يعتقدون ان الكاكاو الساخنة غذاء مفيد جداً للناقهين المتعافين من مرض خطير، اما في ايامنا هذه فالقليل من اطباء الاعشاب يوصون بأستهلاك الكاكاو لأغراض علاجية.

وبالرغم من ان الكاكاو يستخدم كغذاء في الغالب الا ان له قيمة علاجية كمنبه للجهاز العصبي. وفي امريكا الوسطى والبحر الكاريبي، تؤخذ البذور كمقوٍ للقلب والكلى. ويمكن ان تستخدم النبتة لعلاج الذبحة الصدرية وكمدر للبول، وتشكل زبدة الكاكاو مرهماً جيداً للشفتين وغالباً ما تستخدم كقاعدة للمراهم والتحاميل المهبلية. وفي عام  1994اثبت العلماء الارجنتينيون ان مستخلصات الكاكاو تضاد الجراثيم المسؤولة عن الحبوب والانتان الدموي.

ان الثيوبرومين الموجود في بذور الكاكاو يريح العضلة الملساءة للانبوب الهضمي وهذا ربما هو السبب الذي يجعل الكثير من الناس يتناولون الشوكولاته حتى بعد امتلاء البطن بالأطعمة إذا اراد ان يريح معدته بعد وجبة دسمة.

ان الثيوبرومين والكافتين هما عنصران كيميائيان يرتبط دورهما ارتباطاً وثيقاً في العلاج المنظم للربو ويتلخص مفعولهما بتوسيع الممرات التنفسية في الرئتين فهذان العنصران متشابهان في التأثير حتى لو لم يكن الشخص مصاباً بالربو فعليه ان يجرب الكاكاو او الشوكولاتة في حالة احتقان الجهاز التنفسي الذي يسببه الرشح او انفلونزا.

والغلاف الخارجي لبذور الكاكاو والذي يعرف بالقصرة (Teast) يستخدم في الوقت الحاضر لعلاج مشاكل الكبد والمثانة والكلى والسكري وكمقوٍ عام وكمادة مقبضة ضد الاسهال.

هل هناك محاذير من استعمال الكاكاو؟

لا توجد محاذير اذا لم يُبالغ في استخدامها وعلى المصابين بالروماتزم والنقرس التقليل من استعمالها.

 

Read Full Post »

خروع

نبات خروع بري

نبات خروع بري

 


الشعبة:     مغطاة البذور
الصف:     ثنائيات الفلقة
الرتبة:     Malpighiales
الفصيلة:     Euphorbiaceae
تحت عائلة:     Acalyphoideae
قبيلة:     Acalypheae
تحت قبيلة:     Ricininae
الجنس:     Ricinus
النوع:     R. communis
الخروع ((بالإنجليزية: Castor oil plant)) و اسمه العلمي (باللاتينية: Ricinus communis) هي بذور و أوراق نبات الخروع و هي سامة جدا. و زيته غير سام ويحضر من البذور التي بها مادة ريسين السامة وتذوب في الماء ولاتذوب في الزيت .

شكل آخر لنبات الخروع

شكل آخر لنبات الخروع

نبات شجري يتبع العائلة الفربيونية، أوراقه ذات خمسة فصوص في شكل راحة اليد، وثماره تحتوى على لوزة زيتية تعتصر ويخرج منها زيت مشهور، وتحتوى بذرة الخروع على حوالي 50 % من وزنها زيتا، وهذا الزيت هو المستخدم طبيا.

زيت أساسي يحتوى على ستيارين وريسيولايين وبلمتين، ويلاحظ أن البذور تحتوى على مواد سامة.

يقول أبو داود : زيت الخروع مسهل معروف، وله تأثير كبير في علاج الأمراض الجلدية وتقرحات الجلد وإدرار اللبن.
خروع : نبت يعظم قرب المياه ويطول أكثومن ذراعين ، وأصله قصب فارغ ، وورقه أملس عريض وحبه كالقراد مرقش كئيرالدهن يدرك بتموز وآب ولا يقيم أكثرمن سنة ، وهوحار في الئالئة يابس فيها أو في الئانية , أو رطب في الأولى ، يحلل الرياح والأخلاط البارد، واذا طبخ في زيت حق يتهرى أزال الصدع والفالج واللقوة والنقرس وعرق النسا دهنأ وسعوطأ ، واذا اكل أخرج البلغم والأخلاط اللزجة برفق وأدر الحيض وأخرج االمشيمة، ودهنه يلين كل صلب جتى المعادن اليابسة عن تجربة ، خصوصأ مع ماء الفجل ويغسل به مع الخردل أوماخ الجسد فينقيه .

ومن خواصه : وهو يكرب ويسقط الشهوة ، ويصلحه أن يقشر ويستعمل مع الكئيراء ، وشربته إلى عشر حبات ، وضعفها مسكر وخمسون تقتل ، ودهنه بماء الكراث يقلع البواسير شربأ ودهنأ  .

يقول ابن سينا :
الماهية‏:‏ قال ديسقوريدوس‏:‏ من الناس من يسميه قراوطيا وهو القراد وإنما سمّوه بهذا لأن حبه شبيه بالقراد وهو شجرة صغيرة في مقدار شجرة صغيرة من التين ولها ورق شبيه بورق الدلب إلا أنه كبر وأملس وأشدّ سواداً وساقها وأغصانها مجوفة مثل القصب ولها ثمرة في عناقيد خشنة وإذا قشر الثَمَرُ بدا الحب في شكل القراد ومنه يعصر الدهن المسمّى أقنقس وهو دهن الخروع وهذا لا يصلح للطعام وإنما يصلح للسراج وأخلاط بعض المراهم وبعض الأدوية‏.‏
وإن لقي من حبه ثلاثون حبة عدداً ودقّت وسحقت وشربت أسهلت بلغماً‏.‏
الأفعال والخواص‏:‏ قال الدمشقي‏:‏ إن الخروع محلل ملين ودهنه ملطف ألطف من الزيت الساذج‏.‏

بذور نبات الخروع

بذور نبات الخروع

الزينة‏:‏ إذا دق وتضمّد به قلع الثآليل والكلف‏.‏
الأورام‏:‏ ورقه إذا دق بدقيق الشعير سكن الأورام البلغمية‏.‏
القروح‏:‏ دهنه يصلح للجرب والقروح الرطبة‏.‏
أعضاء الغذاء‏:‏ إذا سحقت ثلاثون حبة وشربت هيجت القيء لأنه يرخي المعدة جداً ويغثي‏.‏
أعضاء الصدر‏:‏ إذا تضمد به وحده ومع الخل سَكَن أورام الثدي‏.‏
أعضاء النفض‏:‏ حبه مسحوقاً مشروباً يسهل بلغماً ومرّة ويخرج الدود من البطن‏.‏

ويستخدم لإزالة الثآليل؛ تدلك 20 مرة في الصبح ومثلها في المساء بزيت الخروع دلكا جيدا ليدخل الزيت داخلها.

ومن أجل زيادة نمو الشعر عند الأطفال؛ يدلك جلد فروة الرأس مرتين في الأسبوع بزيت الخروع، ويبقى الزيت فيها طيلة الليل، ثم يغسل ويزال عنها في الصباح، وبعد الوصول للنتيجة المطلوبة يكتفي بإجراء هذه العملية مرتين في الشهر فقط لصيانة الشعر وجلد الفروة.

ولعلاج النزلات الصدرية؛ يدلك الصدر بمزيج مكون من ملعقتين من زيت الخروع وملعقة من التربنتين (من الصيدليات) ويحضر هذا المزيج بتسخين زيت الخروع أولا في حمام مائى ثم يضاف إليه الربنتين بعد ذلك، وفي الحالات الخفيفة يدلك الصدر بهذا المزيج مرة واحدة فقط في المساء، وتكرر هذه العملية في الحالات الشديدة ثلاث مرات أثناء النهار.

لآلام القدمين؛ كل من يُحمٌل قدميه أعباء شديدة أو يشكو من آلام عليه أن يدلكها في المساء قبل النوم بزيت الخروع، ثم يلبس الجوارب وينام بها حتى الصباح، وذلك مرتين في الأسبوع، وبهذه الطريقة تزول آلام القدمين ..

 

Read Full Post »

الخرشوف (أرضي شوكي)


بعض أطباقه

انقر للتكبير

زراعة الأرضي شوكي

 


الخرشوف (بالإنجليزية: Artichoke) و باللاتيني Cynara cardunculus أو الأرضي شوكي أو الأنكينار نبات ذو أوراق شوكية.ويسمى في شمال أفريقيا بالقرنون و هو نبات متوسطي.الأجزاء الفعالةتستعمل نورة الخرشوف

انقر للتكبير

نورتا أرضي شوكي

قبل تفتحها في الغذاء ، إذ تؤكل القنابات المغطية للنورة وتكون قاعدتها عريضة سميكة لحميه. كما يؤكل التخت الزهري الذي يلاحظ انه متضخم ولحمي, ويحتوي على كمية جيدة من فيتاميني أ و ب ومعظم الكربوهيدرات الموجودة به عبارة عن انيولين الذي يتحول بالتحليل المائي إلى سكر فاكهة فيمكن استعماله غذاء لمرضى السكري . وتستعمل نورات الخرشوف في التغذية وهو من الخضر المناسبة لمرضى السكر والكبد والامساك ، فهو يحتوي على قدر كبير من الانيولين الذي يتحول إلى سكر ليفوز ، ويحتوي على بعض العصارات الملينة والمانعة للامساك .

من انواع الخضار الحاوية على الفيتامينات ( آ ـ ب ) والأملاح الغذائية كالمنغنيز والفوسفور

كل 100 جم من الجزء الصالح للاستعمال من نورة الخرشوف تحتوى على المكونات الغذائية التالية.. (9 سعرات حرارية، 2.9 جم بروتين، 0.2 جم دهون، 10.6 جم سكريات كلية، 2.4 جم ألياف، 0.8 مجم كالسيوم، 8.8 مجم فوسفور، و1.3 مجم حديد، 43 مجم صوديوم، 160 وحدة دولية من فيتامين A، و0.05 مجم ريبو فلامنين، وواحد مجم نياسين، و 12 مجم حامض الاسكوربيك).

فوائد الخرشوف:

انقر للتكبير

أرضي شوكي

*

يساعد على خفض نسبة الكولسترول.
*

له أهمية كبيرة فى تقوية القلب.
*

ذات فائدة كبيرة فى علاج أمراض الكبد والمرارة وخفض نسبة السكر والكوليسترول فى الدم، وخفض ضغط الدم.
*

يستخدم فى علاج تصلب الشرايين وتطهير المعدة والأمعاء وتنشيط الذهن، وفتح الشهية.
*

يساعد على تقوية عضلات الجسم المختلفة، وخفض درجة حرارة الجسم وإزالة رائحة العرق.
*

يحتوي على مركب الذي يزيد من إنتاج الكبد لمادة الصفراء.
*

يفيد فى تنشيط إفرازات الكبد والمرارة وإدرار البول.

أكدت دراسة ألمانية أن قلب الخرشوف “الأرض شوكي” له فوائد طبية أهمها خفض نسبة الكوليسترول، وتحسين نسبة الكوليسترول الجيد.

وشملت الدراسة التي أجرها فريق طبي على 143 شخصاً مصاباً بارتفاع الكوليسترول “أكثر من 280″، حيث تم فصلهم على مجموعتين، المجموعة الأولى تناولت 1,800 mg من خلاصة الخرشوف الجاف بينما تناولت المجموعة الثانية حبة وهمية، واستمرت التجربة لمدة 6 أسابيع.

وقد تبين في نهاية الدراسة أن الأشخاص الذين تناولوا خلاصة الخرشوف انخفضت لديهم نسبة الكوليسترول بمعدل 18 بالمائة، بالإضافة لذلك، انخفض مستوى الكوليسترول “السيئ” بأكثر من 20 بالمائة وتحسن مستوى الكوليسترول “الجيد.”. بينما انخفض الكوليسترول لدى المجموعة التي أخذت الحبة المموهة بحوالي 8 بالمائة فقط ولم يطرأ تحسن عليهم.

وقد كان الرومان يقدمون الخرشوف لضيوفهم بعد تناول وليمة دسمة. ولكن ما لم يعرفوه هو أن الخرشوف يحتوي على مركب cynarin، الذي يزيد من إنتاج الكبد لمادة الصفراء.” فقد أظهرت الدراسات بأن خلاصة الخرشوف تزيد نسبة تدفق الصفراء أيضاً من المرارة. وتلعب الصفراء دور رئيسياً في طرح الكولسترول الفائض من الجسم

في الطبخ

يفضل أكل الخرشوف طازجاً حتى لا يفقد بعض فوائده, ففي فرنسا يؤكل مقلياً و في إيطاليا له طقوس احتفالية تسمى أربعة فصول الأرضي شوكي(في الصيف يؤكل مع زيت الزيتون و البيزا، و في الخريف مع الفطر أما في الربيع فيؤكل كخضار شائعة و في الشتاء يؤكل مع بعض اللحوم) في اسبانيا، تستهلك أجزاؤه الغضة و الطرية و خاصة مع حفلات الشواء.
لتجنب تغير لون الأرضي شوكي نتيجة تأكسد مادة الكلوروفيل بالضوء، يجب أن يغمر بالماء المضاف إليه قليلاً من الخل أو عصير الليمون و أما أوراقه فتؤكل حالاً أو تطهى مع البيض و الزبدة(عجة الأرضي شوكي..)..

Read Full Post »

البامية

بامية بالزيت و دبس الرمان

انقر للتكبير

نبات البامية

 


البامية (بالإنجليزية: Okra) هو نبات زهري تؤكل ثماره الخضراء. (الاسم العلمي: Abelmoschus esculentus ) النوع حولي أو ذات حولين. يصل طول النبات إلى 2 متر. الأوراق عريضة يصل طولها ما بين 10 إلى 20 سم. راحية palmate بها من 5 إلى 7 فصوص. الأزهار محيطها يتراوح ما بين 4 إلى 8 سم ، كل زهرة تتكون من 5 بتلات يتدرج لونها من الأبيض إلى الأصفر مع بقع إرجوانية على قاعدة كل بتلة. الثمار كبسولية قد يصل طولها إلى 20 سم ، تحتوي على الكثير من البذور.
مشاريع شقيقة     هناك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول: بامية
لعلماء التغذية رأي أخر حول البامية، من نواحي غناها بالعناصر الغذائية المفيدة للجسم، وخاصة لمنْ يُعانون من ارتفاع الكولسترول أو ارتفاع ضغط الدم. وتصل اليوم الأمور إلى مراحل متقدمة مع دخول زيت بذور الباميا على خط الزيوت النباتية الصحية، ومنافستها في القدرات الإنتاجية العالية لكميات كبيرة من الزيت النباتي الصافي.

ولئن كانت غالبية الناس لا تزال تنظر إلى تناول ثمارها الإصبعية الأنيقة الشكل فقط ، فإن الشعوب التي تلقفتها مؤخراً توسعت في تناول حتى أوراقها، إما كإضافات مطبوخة مع الشوربة أو كإضافة طازجة لأطباق السلطات.

 

أطباق وإضافات* وفي غالبية المناطق العربية ودول حوض البحر المتوسط يتم إعداد أطباق من “يخنة” أو “إدام” الباميا المطبوخة مع مرق اللحم، لتُعطي مرقاً ثخيناً مخاطي القوام. وفي مناطق، كالهند وغيرها، يتم قلي الباميا أولاً، ثم تُضاف لإعداد أطباق من اليخنة. ويُفضل سكان جزر الكاريبي طبخها مع قطع السمك. أما اليابانيون فيضيفون فول الصويا إليها حال الإعداد. وهناك منْ يُفضل تناول الثمار الصغيرة الحجم، واللينة والسهلة المضغ، بينما يُفضل آخرون الثمار الكبيرة الغنية بالبذور وذات القوام الخشبي المتماسك. وتتركز المواد اللزجة الدّبقة القوام للباميا في بذورها، إلا أن بقية أجزاء الثمرة، وكذا أوراقها، تحتوي نفس المواد. وأساس لزوجة الباميا هو وجود مادتين كيميائيتين منعزلتين عن بعضهما البعض، وبالتالي خاملتين في داخل تراكيب الثمرة أو الأوراق. وهما السكريات العديدة لحمض أسيتا ألدهايد acetylated acidic polysaccharide ومادة حمض غالاتيرونك galaturonic acid .وعند تقطيع الثمار تتحرر المادتان وتتفاعلان لتكوين تلك المادة اللزجة في السائل الذي يتم طبخ البامية فيه.

ويُمكن تقليل ظهورها عند الطهي، لمن لا يرغبون فيها، عبر غمر الثمار في محلول حمضي، كعصير الطماطم أو الليمون، كما يُمكن بقليها شيئاً قليلاً، كما يصنع الهنود، تقليل فرصة تكون تلك المواد اللزجة.

كما يلجأ البعض إلى تجفيف ثمار الباميا، عبر صنع عقود منها. ومن ثم إما طبخها كثمار كاملة أو طحنها ثم طبخها.

انقر للتكبير

قرون البامية

أوراق وبذور

* والواقع أن شعوب العالم لم تتجه نحو الثمار فقط للطهي وإعداد أطباق شهية منها، بل يتم تناول أوراق الباميا المطبوخة، أو أوراق الباميا المُقطعة ضمن خضار السلطات.

وتاريخياً، لجا الأميركيون، خلال الحرب الأهلية، إلى الاستفادة من بذور الثمار الكبيرة من الباميا، عبر تجفيفها وتحميصها وطحنها، وبالتالي غليها مع الماء لإعداد أقداح من مشروب بذور الباميا، أي كالقهوة، لأن مشروبها ذو نكهة وطعم مميز، وخال من الكافيين.

كما يُمكن استخلاص زيت نباتي من بذور الباميا، من خلال عصرها. وزيت الباميا Okra oil ذو لون أصفر مشوب بخضرة، وله مذاق ونكهة مميزة. وتشير التحاليل الكيميائية لزيت بذور الباميا إلى احتوائه على كميات عالية من الدهون غير المشبعة، بنوعيها الأحادي والعديد، مثل دهون أوليك oleic acid ودهون لينوليك linoleic acid . وثمة محاولات تجارية للاستفادة من الباميا في إنتاج زيت نباتي صحي، وذلك لأن المكونات الدهنية في البذرة الواحد تتجاوز نسبة 40%، أي أنها بذور غنية بالزيوت. والأمر الأخر هو أن إنتاجية الهكتار الواحد من الباميا تُعطي كميات عالية من الزيت، ولا يُنافس الباميا في هذه الخاصية سوى بذور دوار الشمس.

القيمة الغذائية

* وبالتحليل الكيميائي لمكونات حصة غذائية بوزن 100 غرام من الباميا، نجد أن تلك الكمية تحتوي على كمية قليلة من الطاقة، لا تتجاوز 30 سعر حراري (كالورى). أي حوالي ما في نصف تفاحة فقط. وهو ما يجعل من تناولها شيئاً خفيفاً ولا يتسبب بزيادة وزن الجسم.

كما لا تتجاوز كمية الدهون في الثمار الخضراء 0,1 غرام، وكمية البروتينات حوالي 2 غرام. وتبلغ السكريات حوالي 8 غرامات، منها حوالي 3,5 غرام عبارة عن ألياف غذائية لا تهضمها الأمعاء، وبالتالي لا تمتص محتواها.

وبالنسبة لمحتوى تلك الكمية من الباميا من العناصر الغذائية الأخرى للفيتامينات والمعادن، نجد أن بها ما يُلبي حاجة الجسم من فيتامين الفوليت بنسبة 25%، وفيتامين سي بنسبة 35%، أي ما يُوازي نصف برتقالة، ومن المغنسيوم نسبة 15%، ومن الكالسيوم نسبة 9%. كما تحتوي على كمية 660 وحدة دولية لفيتامين إيه، وكمية 0,5 مليغرام من الحديد، وحوالي 300 مليغرام من البوتاسويم. وتعتبر كميات الثلاثة عناصر الأخيرة عالية وممتازة للجسم.

وكما أننا نحتاج أن نتناول منتجات غذائية نباتية مثل البامية، نحتاج أيضاً أن نُعدها بطريقة صحية مفيدة. والأساس هو أن تُعد بطريقة تجعل من أطباقها خالية أو قليلة المحتوى من الدهون الحيوانية. وإذا ما تحقق طهيها بزيوت نباتية، وخالية من الشحوم، فإن طبق البامية يُمكن أن يُسهم في ضبط ارتفاع كل من الكولسترول وسكر الدم. والسبب هو محتوى البامية الغني بالألياف النباتية، بنوعيها الذائبة وغير الذائبة. وسبق لمجلة “صحتك” أن عرضت دور الألياف النباتية في خفض هذين العنصرين الغذائيين، وآليات ذلك. كما أمكننا الاستفادة من قلة محتواها من الطاقة مع الحصول على كميات جيدة من المعادن والفيتامينات < مراحل لرحلة البامية العالمية

* للبامية قصة في مراحل انتشارها في مناطق العالم. وتشير مصادر علم النبات أن موطنها الأصلي هو مرتفعات مناطق الحبشة في شرقي القارة الأفريقية. ومنها اتخذت مسارين للانتشار شمالاً وشرقاً. وعبر البحر الأحمر، انتقلت إلى مناطق جزيرة العرب. وانتقلت إلى مصر شمالاً عبر نهر النيل. ومن مصر انتشرت في شمال القارة الأفريقية وصولاً إلى غرب القارة. كما أن منها انتقلت شرقاً وشمالاً إلى مناطق البحر الأبيض المتوسط.

والطريف أن مصادر علم النبات تذكر خلو اللغة الهندية القديمة من أي اسم خاص بثمار البامية، ما يعني أنها قدمت إلى الهند متأخرة. وانتقلت البامية من دول حوض البحر الأبيض المتوسط، ومن مناطق غرب القارة الأفريقية، إلى جزر الكاريبي ومناطق البرازيل وغيرها من أميركا الجنوبية. وأقدم إشارة إليها في المدونات الأميركية كانت في بدايات القرن التاسع عشر. كما انتقلت عبر هذا الطريق إلى اليابان في بدايات القرن العشرين.

والاسم العلمي لنبات الباميا هو أبيلموسكيس إيسكيلينتيس Abelmoschus esculentus. وهي من النباتات التي تتحمل مختلف الظروف المناخية، خاصة الحارة والجافة منها. بل تشير بعض المصادر إلى أنها من الخضار القليلة على مستوى العالم التي تتحمل الظروف القاسية تلك. كما أنها تتحمل مختلف أنواع التربة، وتتحمل قلة الري لها.

ويبلغ معدل طول نبات البامية حوالي المتر، وقد يصل إلى مترين. ولها أوراق عريضة كبيرة الحجم، وتُعطي زهوراً بيضاء ينتج عنها ثمار طويلة، تشبه الأصبع. وتبدو صغيرة لينة في البداية، ثم لا تلبث أن تكبر حجماً وتزداد طولاً وتكتسب بالتالي قواماً خشبياً، لتنمو في داخلها بذور بيضاء أو وردية اللون.

بامية بالزيت و دبس الرمان

Read Full Post »

الخرنوب

عصير الخرنوب

 انقر للتكبير

شجرة خرنوب فتية

Carob

Ceratonia siliqua


التصنيف العلمي
مملكة:     النبات
الشعبة:     مغطاة البذور
الصف:     ثنائيات الفلقة
الرتبة:     فوليات
الفصيلة:     قرنيات
تحت عائلة:     عندميات
الجنس:     Ceratonia
النوع:     C. siliqua
الاسم العلمي
Ceratonia siliqua
Linnaeus


الفصيلة :Cesapiniaceae – رتبة البقوليات : Leguminales
هو جنس وحيد يعيش في المنطقة المتوسطية

الوصف النباتي

أزهار الخرنوب


الخروب أو الخرنوب ثمرة جافة لشجر الخروب الذي يتبع الفصيلة البقولية وهي كبيرة الحجم دائمة الخضرة تنمو في الأراضي الصخرية الجافة .

شجرة يمكن أن تبلغ أبعادها 16-20 م طولا و حتى 2 م قطرا ,مع أنه في أغلب الحالات لا تتجاوز في طولها 6-8م ,التاج كروي و كثير الكثافة , الأوراق مستديمة الخضرة جلدية مركبة ريشية وترية أي تنتهي بورقة واحدة و تضم من 2 إلى 4 أزواج من الوريقات الجانبية و الوريقات بيضوية ,مستديرة طولها من3-4سم و هي جرداء ذات لون أخضر لماع على السطح العلوي و أخضر فاتح مسمر على ا لسطح السفلي ,الأذينات متساقطة,ا؟لأزهار ذات لون مخضر,صغيرة جدا و عديدة ,وذات أعناق قصيرة ,تتجمع في العنقود أبطي متطاول منتصب, الثمار قرنية طولها من 10-20سم و الشجرة تثمربغزارة من عمر 15-20سنةو لكن نموها بطيء في السنوات الأولى وهي تخلف بشدة بعد القطع .
شجرة الخرنوب عادة ما تكون أحادية الجنس ثنائية المسكن مع أمكانية وجود أزهار خنثى.

Carobs

ثمرتا خرنوب خضراء و جافة

في سورية يتواجد الخرنوب في المنطقة الساحلية بمواقع لا تتجاوز غالبا في
ارتفاعها ال500م عن سطح البحر على السفوح الغربية للجبال الساحلية و ذلك بشكل إفرادي و مشتت مما يوحي ببداية انقراضه.

انتشاره


الموطن الأصلي للخروب هو إقليم البحر الأبيض المتوسط، وشرق آسيا، كما ينمو في في دول حوض البحر الأبيض المتوسط.


من أسمائه

الخروب أو الخرنوب أو خبز القديس يوحنا

الأجزاء المستخدمة


يتم استخدام القرنات طبيا، حيث تجمع قرنات الخروب من أشجار دائمة الخضرة.

الاستخدام التاريخي

ثمار خرنوب خضراء


يتم تناول الخروب كطعام منذ مدة طويلة. ويقال أن يوحنا المعمدان قد أكل الخروب، لذا يعرف أحيانا بخبز القديس يوحنا. وتم استخدام قرنات الخروب لعلاج الإسهال لمئات القرون، وأحيانا يتم إضافة بودرة التفاح مع بودرة الخروب لذات الغرض.

المركبات الفعالة




المكونات الرئيسية للخروب عبارة عن كربوهيدرات ضخمة large carbohydrates (سكر) وحامض التانيك.

والسكريات الموجودة فى الخروب تجعله صمغى القوام أو دبق، وتلك السكريات تجعل الخروب أيضا كمغلظ لامتصاص الماء وجعل البراز الرقيق متماسكا أى يصبح مغلظا.
وحمض التانيك الموجود فى الخروب ونظرا لعدم قابليته للذوبان في الماء، لا يجعل البراز متماسكا ببعضه بقوة كما تفعل أحماض التانيك الأخرى، فهو لا يسبب الإمساك.
وحمض التانيك الموجود بالخروب يجمع السموم التى تنفسها البكتريا داخل الأمعاء،
وبالتالى فإنه يحد من نشاط تلك البكتريا، ويمنع الجسم من أن يمتص سمومها الضارة، أى تصبح تلك البكتريا خاملة، ومن ثم يصبح من المفيد استعمال الخروب لعلاج بعض حالات الإسهال.
وقد أوضحت دراسة مقارنة مزدوجة، أن الخروب مفيد لعلاج الأطفال المصابين بالاسهال. كما بينت دراسة أقل دقة أن الخروب يساعد الكبار الذين يعانون من إسهال المسافرين ويعمل على وقفه.
والألياف الموجودة فى الخروب، وكذلك سكر الخروب، كلاهما مفيد فى حالات ارتداد الحمض المعوى من المعدة إلى المريء، والسبب أنهما يجعلان الطعام فى المعدة أكثر لزوجة وتماسكا.

الاستعمالات المختلفة:

يمثل اللون الأخضر نسبة انتشار 100% و اللون الأصفر 10% بينما الأحمر 1%



  • حالات الإسهال، خصوصا عند الأطفال.
  • لعمل شراب منعش للجسم (شراب الخروب) فى فصل الصيف.

1. يلعب دورا كبيرا ورئيسيا في عمليات التحريج الاصطناعي لاسيما في عمليات ترقيع الغابات الجفافية الصنوبرية و خاصة وأنه مقاوم للحرائق.
2. الخرنوب شجرة مثمرة ثنائية الغرض فثماره تحتوي من 40-50% سكر قصب صالح للاستخراج معمليا
3. ثماره صالحة لغذاء الإنسان و قد استخدم لهذه الغاية من ألفي سنة قبل الميلاد.
4. قرون الخرنوب غذاء جيد للحيوانات و قد ثبت بالاختبار أن 1كغ من القرون
تعادل وحدة علفية كاملة.
5. تنتج بذور الخرنوب المطحونة دقيقا ذا قيمة غذائية كبيرة و كان يدخل في تصنيع الخبز حيث يضاف بنسبة 25% من الدقيق المطحون
6. يصنع من قرونه دبس الخربوب الغني بقيمته الغذائية .
7. له فوائد طبية كثيرة.
8. خشب الخرنوب متين و لونه محمر , سهل الصقل , و يمكن أن يستعمل في أغراض التجارة و التدفئة.

فوائد أخرى:

نبات الخروب يمتص السموم من الأمعاء

يحتوي ثمار الخروب على نوع من الصمغ .gum يتركب كيمائيا من وحدات من السكر المانوز والجليكوز والذي يعادل الحموضة القلوية الموجودة في الأمعاء كما يمتص بعض السموم والإفرازات الضارة الموجودة فيها . ويهدئ من الحركة الزائدة لعضلات الأمعاء ويجعل قوام البراز نصف جاف فيقلل من فقدان الأملاح وعدم توازنها بالجسم أيضا ينصح بإضافة خلاصة الخروب إلى لبن الأطفال الرضع كي ينظم عملية الإخراج ويقلل من حالات الإسهال عندهم .العفص يعالج الإسهال

العفص هو برعم صغير لاشجار البلوط وينمو هذا البرعم نموا غير طبيعي نتيجة لإصابتها بالحشرة التي تسمى .cy- nips tinctoriaفعند إصابة البرعم تبيض الحشرة داخل البرعم ثم تأخذ البيضة دورتها فتتحول إلى يرقة ثم إلى حشرة ثم تثقب الحشرة جدار البرعم لتخرج منه وفي هذه الأثناء تتضخم الخلايا الداخلية بالبرعم ويتحول ما بها من نشاء الى مواد قابضة .tanninsويحتوي العفص الجاف على حوالي 50-70% من المواد القابضة التانين المعروف باسم .gal  lotannlcوحامض التانيك وحامض الجاليك كما يحتوي العفص على القليل من النشا وبعض أملاح الحسلات الكالسيوم ويستخدم حمض التانيك المستخرج من العفص دواء طبيا فيدخل في تركيب الأدوية المعالجة للإسهال وأيضا مع بعض الدهانات المستخدمة في علاج البواسير .

الجرعات العلاجية


بصورة عامة، يخلط 20 جرام من مسحوق الخروب مع صلصة التفاح، أو مع البطاطس الحلو (البطاطا) وتعتبر جرعة يومية للاستفادة منها فى حالات الإسهال خصوصا عند الأطفال.
ويجب أخذ الخروب مع كمية كبيرة من الماء. كما يرجى ملاحظة أن إسهال الأطفال يجب مراقبته من قبل شخص متخصص في الرعاية الصحية مع التروية بالسوائل الفسيولوجية وملاحظة مستويات اللألكتروليات أو الأملاح فى الدم، لأن الأمر قد يصبح خطير من الناحية الصحية فى حالات الإسهال الحاد لدى الأطفال.

الآثار الجانبية

لم تذكر أية آثار جانبية مرتبطة باستعمال الخرنوب ثمار أو عصيرا أو مستحضرات سواء عند الفرد العادي أو الحوامل أو صغار السن.

مصادر
# ^ a b c “A Brief on Bokser – Forward.com”
# ^ Shabbat 33b.
# ^ http://www.bioversityinternational.com/Publications/Pdf/347.pdf Biodiversity International, Carob tree, p16
# ^ a b c d http://www.ipgri.cgiar.org/publications/pdf/347.pdf
# ^ M. Missbah El Idrissi, N. Aujjar, A. Belabed, Y. Dessaux, A. Filali-Maltouf (1996). “Characterization of rhizobia isolated from Carob tree (Ceratonia siliqua)”. Journal of Applied Microbiology 80 (2): 165–73. doi:10.1111/j.1365-2672.1996.tb03205.x]. http://www.blackwell-synergy.com/doi/abs/10.1111/j.1365-2672.1996.tb03205.x.
# ^ http://www.cababstractsplus.org/google/abstract.asp?AcNo=20063087368
# ^ http://www.turkish-cuisine.org/english/pages.php?ParentID=6&FirstLevel=95
# ^ Fortier D, Lebel G, Frechette A (June 1953). “Carob flour in the treatment of diarrhoeal conditions in infants”. Can Med Assoc J 68 (6): 557–61. PMID 13059705


Read Full Post »

التوعنينة، بخور مريم، الزعمطوط

 انقر للتكبيرWild_cyclamens
بخور مريم(التوعنينة)


بخور مريم (باللاتينية: Cyclamen) جنس يشمل 23 نوعاً من النباتات العشبية المعمرة عن طريق الدرنات ودرنته كبيرة يتراوح قطرها بين 2 و12 سنتيمتر وتخرج منها الأوراق والأزهار والجذور, والأوراق بيضوية ضيقة النهاية وقاعدتها قلبية الشكل ومعلاقها طويل ولونه أخضر داكن والأزهار جميلة شماريخها طويلة تفوق معاليق الأوراق بالطول. والبتلات زهرية اللون شريطية الشكل وترتد نحو الخلف وطولها أكثر بـ 5 – 6 مرات من طول الأنبوب البتلي, والثمرة كبسولة. يزهر ابتداءا من يناير ويستمر حتى مايو.الإستعمال الطبيتحتوي درنة السيكلامين على غليكوزيد سام وهو غليكوزيد السيكلامين. تستعمل درنات السيكلامين كمادة قابضة في أمراض الروماتيزم وآلام الرأس وفي أمراض القلب وتضخم الغدة الدرقية. والدرنة سامة حتى ولو أخذت بكميات قليلة وتستعمل من قبل الصيادين لتخدير الأسماك واصطيادها, كما كان يستخدم عصيرها كسم السهم.أوراقها غنية جداً بالمواد المضادة للأكسدة صالحة للاستهلاك البشري و تطبخ مثل ورق العنب حيث تحشى بنفس الطريقة

 

كيف تطبخها الاُمهات . ؟

 

لاتختلف بإعدادها عن طبخة الورق العنب ، إن لم تعرف سأقول لك

 

يُلف مثل ورق العنب تحشيه رز عادي مع التبولة باللحم وغيرها والذي منه وتلفيه وتطبخيه مثل ورق العنب ولكن طعمة ليس مثل ورق العنب ، قريبة من الدوالي بالشكل لكنها نبات ارضي .

 

 

Read Full Post »

Older Posts »