Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘الفصيلة الوردية’

شجرة الدردار الأحمر أو  البقّ الزَّلِق

شجرة الدردار الأحمر

Slippery Elm

Ulmus rubra

تصنيف علمي
المملكة : النبات
التقسيم : نباتات مزهرة
فئة : ثنائيات الفلقة
الترتيب : الوردية
العائلة : الفصيلة البوقيصية
جنس : Ulmus
الأنواع : U. rubra
الاسم العلمي

Mühl Ulmus rubra

أسماؤها

البق الزلق، أو البوقيصيا، ويقال له أيضا الغبيراء، أو الدرار الزلق أو الدردار الأحمر وكذلك الدردار الحلو Ulmus fulva.

الوصف

براعم و أوراق الدردار الأحمر

الدردار
جنس الأشجار الضخمة، وهو نوعان، منه ما يثمر ومنه لا يثمر وهما متشابهان ورقًا،و هما الدردار الأبيض والدردار الأحمر،
وكل من الشجرتين تتميز باغصانها المرنة للغاية، حيث أنها لا تنكسر بسهولة.

لشجرة الدردار الأحمر فوائد طبية جمة(انظر الموضوع أدناه). ‏خشب الدردار من الأخشاب المستخدمة في الصناعة، كونها تتميز بلونها الأبيض الخاص المطلوب و المرغوب.

الدردار الأحمر

الدردار الاحمر عبارة عن شجرة كبيرة معمرة يصل ارتفاعها الى 18 مترا لها جذع بني ولحاء خشن ابيض يميل الى اللون الرمادي، الموطن الأصلي للنبات كندا والولايات المتحدة الأمريكية ويشيع وجوده في جبال الأبالاش يوجد عدة انواع من هذا النبات مثل الدردار الابيض.
يعرف الدردار الاحمر علميا باسم Ulmus rubra

الإنتشار

أزهار الدردار الأحمر

شجرة البق الزلق أو البوقصيا، موطنها أمريكا الشمالية وكندا وبعض دول أوروبا  ومازالت تزرع في تلك المناطق.

الأجزاء المستخدمة

اللحاء الداخلي للجذوع و الأغصان.

الخصائص العلاجية

وهي من الأشجار التي لها قيمة طبية هامة، وموطنها الولايات المتحدة الأمريكية وكندا. ولحاء تلك الأشجار يحتوي علي مواد مخاطية ذات قيمة دوائية عالية، ولها تأثير ملطف علي الجسم والأعضاء المختلفة.
وعندما يلامس هذا اللحاء أو البودرة المصنعة منه الماء، فإنه ينتفخ كثيرا، مما يؤدي إلي تسهيل خروج فضلات الجسم إلي الخارج.
كما أن مستخلصات اللحاء تستعمل في علاج التهابات الحلق، وتغطية الجروح، وتشققات الجلد، وحلمات الثدى، والقروح، والتهابات القولون، وأمراض الجهاز الهضمي الأخري، وحتى الأمراض التناسلية مثل الزهري، والسيلان، وحتى الحروق والبواسير، وإنضاج الدمامل والبثور.

ثمار الدردار الأحمر

وللنبتة شهرة واسعة في سرعة شفاء العظام المكسورة منذ فجر التاريخ. كما أنها عظيمة النفع في علاج الأزمات القلبية الحادة، وأيضا لعلاج الأمراض الالتهابية المختلفة.
والنبتة تحتوي علي نوع من البروتين يطلق عليه أسم (CR1) وهو البروتين الذي يقلل من التأثير المدمر علي عضلة القلب من أثر تعرضها للضغوط المختلفة في حيوانات التجارب، وهذا النوع من البروتين يوجد في نباتين فقط: وهما البوقصيا، ونبات (الألفية أو الحزنبل).

حيث يهدئ من تهيج الأغشية المخاطية لكل من الرئتين والشعب الهوائية، والمسالك البولية، والمعدة والأمعاء.

الاستخدام التقليدي

وجد السكان الأمريكيين (الهنود الحمر) عددا لايحصى من الاستخدامات الطبية لهذه الشجرة، حيث تصنع منها السلال، والزوارق الخفيفة، وبعض الأشياء المنزلية الأخرى، ومن لحائها تصنع المواد الطبية.
كما تستخدم شجرة البق الزلق أيضا داخليا لعلاج أمراض عدة، والتى منها التهاب الحلق وحتى الإسهال، كما تعتبر علاجا لكثير من الأمراض الجلدية مثل، القروح والجروح، والتهابات الجلد البكتيرية.
كما استخدم اللحاء الداخلى فى علاج أمراض العيون، وللحميات ونزلات البرد، وأمراض الجهاز الهضمى. والعشبة قد أكتسبت أسمها نتيجة ما تحتويه من الغرويات فى الطعم والملمس.

المركبات الفعالة

الحصول على لحاء الدردار الأحمر الداخلي

إن الهلام النباتي (الصمغ) لشجرة البق الزلق يعطيها تأثيرا مميزا تعرف به.
ويحتوي اللحاء على مجموعة من العناصر الأخرى منها النشاء، والتانات، ولكن الكربوهيدرات التي توجد فى الهلام النباتي هي الأكثر أهمية.
والهلام النباتي يبدو أنه يعمل كعائق ضد التأثيرات الضارة للحامض المعوى على المريء لدى الأفراد الذين يعانون من حرقة في فم المعدة. كما أن له أيضا خاصية مقاومة لألتهابات المعدة والأمعاء، حيث يعمل النبات على وقف افراز الحامض المعوى المؤذى فى مثل تلك الحالات.

والبوقصيا تعمل على حل مشاكل الجهاز الهضمى المرضية، مثل حالات المغص المعوى، والردوب القولونية، والبواسير، وحالات الإمساك المختلفة، وحالات تهيج القولون العصبى. كما أن اللحاء يعتبر مغذى ومقو عام خصوصا لدى الأفراد الذين يمرون بفترات النقاهة بعد حدوث الأمراض. وتناول البوقصيا، يعتبر مفيد لحالات التهاب المثانة والمجارى البولية.
والدرار الزلق أو البوقصيا تعتبر علاج مفيد جدا لجميع حالات التهاب الرئتين والشعب الهوائية، مرورا بحالة إستسقاء الرئة، وحتى الإصابة بالدرن الرئوى.
وقد أثبتت دراسة على أنبوب الاختبار في كوريا أن البوقصيا تعتبر مضاد للالتهابات، ولم تجري أي أبحاث سريرية تؤكد آليات التفاعل المذكورة.

الاستخدامات العلاجية

  • البرد العام، والتهاب الحلق والبلعوم.
  • السعال بكل أنواعه.
  • مرض كرون (جروهن) أو التهاب الأمعاء الدقيقة.
  • التهاب المعدة والجهاز الهضمى.
  • حرقة فم المعدة، وزيادة افراز الحامض المعوى.
  • ملين، ومضاد للإمساك.
  • مغذى للجسم لما تحتويه من نشويات.

المقادير العلاجية

الموطن الأصلي للدردار الأحمر

جرعات الأطفال

رغم عدم وجود دراسات علمية تبحث استخدام الدردار الزلق في الأطفال ، إلا أنها عموما تعتبر آمنة. وضبط الجرعة الموصى بها الكبار  معظم الجرعات العشبية للبالغين وتحسب على أساس وزن 150 رطلا (70 كلغ) وهو متوسط وزن البالغ المعتمد عالميا. فإذا كان الطفل يزن 50 رطلا (20 — 25 كلغ) ، فإن الجرعة المناسبة من الدردار الزلق يكون ثلث ( 1 / 3 ) جرعة البالغين.

جرعات الكبار

وفيما يلي الجرعات الموصى بها للكبار من الدردار الزلق :

* الشاي : صب 2 كوب من الماء المغلي فوق 4 غ (حوالي 2 ملعقة طعام) من اللحاء المجفف ثم واغله على نار قوية لمدة 3 — 5 دقائق. تشرب ثلاث مرات يوميا.
* صبغات : 5 مل ثلاث مرات في اليوم الواحد. ملاحظة : تحتوي الصبغات المحضرة على الكحول.
* كبسولات : 800 — 1،000 ملغ ثلاث مرات يوميا. تأخذ كاملة مع كوب من الماء.
* المعينات (برشامات المص) : اتبع تعليمات الجرعات على التسمية والتوصيات المرفقة مع المستحضر.
* التطبيق الخارجي : مزيج من اللحاء المطحون خشنا و المجفف مع الماء المغلي لتحضير كمادات ؛ تطبق باردة على المنطقة المتضررة.
لا تنطبق أبدا الدردار الزلق على جرح مفتوح.

الاحتياطات

حيث تستخدم الأعشاب لتقوية الجسم وعلاج الأمراض. فإن ذلك ، يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية ، ويمكن أن تتفاعل مع غيرها من الأعشاب ، والمكملات العلاجية ، أو الأدوية. لهذه الأسباب ، ينبغي أن تؤخذ الأعشاب بحذر ، وتحت إشراف الرعاية الصحية.

الدردار الزلق ليس له أي آثار جانبية خطيرة. لأنه بالأصل يغلف ويحمي الأغشية المخاطية للجهاز الهضمي ، من هنا قد يبطئ امتصاص الأدوية الأخرى أو الأعشاب. لذا ينبغي أن يؤخذ الدردار الزلق 2 ساعة قبل أو بعد تناول الأعشاب أو الأدوية الأخرى التي قد تكون موصوفة بالتزامن معه.

تعتبر  مستحضرات اللحاء الخارجي للدردار الزلق آمنة في فترة الحمل وخلال الرضاعة الطبيعية ، ولكن لا توجد دراسات علمية تؤكد ذلك ، ومع ذلك، قد يحتوي على مواد يمكن أن تزيد من خطر الإجهاض ، لذلك في بعض الأحيان تنصح النساء الحوامل تجنب الدردار الزلق.


التداخلات الدوائية

لا توجد تقارير علمية تشير إلى أن مستحضرات خشب الدردار الزلق تتفاعل مع أي أدوية أخرى ، على الرغم من أنها قد تبطئ من امتصاص الأدوية الأخرى أو الأعشاب (انظر “الاحتياطات”).
مصادر
# ^ “Ulmus rubra information from NPGS/GRIN”. http://www.ars-grin.gov. http://www.ars-grin.gov/cgi-bin/npgs/html/taxon.pl?40855. Retrieved 2008-03-14.
# ^ Gotthilf H?E Muhlenberg
# ^ Ulmus rubra Muhl
# ^ Braun, Lesley; Cohen, Marc (2006). Herbs and Natural Supplements: An Evidence-Based. This reference is incorrect; the FDA does not “approve” food substances. It only approves properly investigated drugs. Guide (2nd ed.). Churchill Livingstone. p. 586. ISBN 9780729537964.

Read Full Post »

الخوخ الأفريقي

انتزاع لحاء الخوخ الأفريقي لأغراض طبية!

Pygeum

Pygeum africanum


تصنيف علمي
المملكة : النبات
التقسيم : نباتات مزهرة
فئة : ثنائيات الفلقة
الترتيب : الوردية ( روزاليس)
الأسرة : ورديات
جنس : خوخ Gaertner

الأنواع

144 نوعاً

الوصف و الانتشار

أوراق الخوخ الأفريقي


يعتبر الخوخ الأفريقي شجرة دائمة الخضرة وتوجد في المناطق المرتفعة من أواسط وجنوب أفريقيا.
وهذه الأشجار مهدده بيئيا في الحياة البرية الطبيعية، ولذا فهنالك تساؤل حول ما إذا كان هذا النبات يجب أن يستخدم في الوقت الراهن أم لا، وبينما يكون هناك بعض الجهد لزراعة الخوخ الأفريقي في المزارع والمحميات الزراعية، فإنه لا يوجد جهة  أو هيئة مهتمة وحريصة في الوقت الحاضر على اختيار البيئة التى تدعم بقاء هذه الشجرة.

الأجزاء المستخدمة

يستخدم اللحاء من هذه الشجرة فى الأغراض الطبية.

الاستخدام التاريخي


يستخدم لحاء الخوخ المسحوق في شكل بودرة تعبأ فى الكبسولات الدوائية، أو تستخدم كشاي لمعالجة اضطرابات الجهاز البولي، وعسر التبول الناجم عن التضخم الحميد لغدة البروستات فى الرجال.
وقد كان العلماء الأوروبين متأثرين ومنبهرين جدا بتقارير عن الخوخ الأفريقي وفعاليته فى هذا الخصوص. وقد بدأوا تحريات معملية في المركبات الفعالة للحاء الخوخ الأفريقي.
وقد أدت تلك التحريات إلى تطور وانتاج بعض الدهون القابلة للذوبان وهو ما يعرف حديثا بالليبوفيليك modern lipophilic المستخدمة اليوم.

المركبات الفعالة

بنية مركب فيتوستيرول


تشير الدراسات الصيدلية والتحاليل الكيميائية إلى أن مستخلص الليبوفيليك المستخرج من لحاء الخوخ له ثلاثة تصنيفات من المركبات الفعالة مثل الفيتوسيتروليزphytosterols، والتى تشمل البيتا- سيتوستيرول beta-sitosterol، والذى له آثار مضادة للإلتهابات، وهو يمنع بدوره تراكم الكثير من البروستجلاندينات داخل غدة البروستات، وتلك بدورها تحث على حدوث الأورام الحميدة للبروستات.

كما يوجد البينتاسيكليك تيربينز  pentacyclic terpenes والذى له نشاط مضاد للاستسقاء أو الأوديما (أو تجمع السوائل فى الجسم).
والمجموعة الأخيرة هي الفيريوليك استرس the ferulic esters وتقوم هذه العناصر بتقليل مستويات هرمون البرولاكتين فى الدم، وهى أيضا تقوم بعمل موصدات الكوليسترول المتواجدة على غدة البروستات.
ومن المعروف أن هرمون البرولاكتين يزيد من امتصاص هرمون التيستوستيرون في أنسجة البروستات، كما أن زيادة نسبة الكوليسترول فى الدم تعمل على زيادة مواقع أرتباط التستوسيترون بخلايا الجسم المختلفة وخاصة البروستات، وبالتالى فإن خطر التضخم يكون أكبر وأشد، حيث يتحل التستوستيرون فى الجسم إلى مركب أكثر نشاطا وأكثر تدميرا للخلايا، وهو الداهيدروتستوسترون dihydrotestosterone.
وقد أتضح أن الخوخ الأفريقي فى دراسة ثنائية علمية، أن له المقدرة على مساعدة المرضى بأورام البروستات الحميدة، كما تم استخدامه أيضا بنجاح بالاتحاد مع جذور نبات القراص nettle لهذا الغرض.

استنبات الخوخ الأفريقي

وقد تم اختصار البحوث على الخوخ الأفريقي في مقال تمت مراجعته بصورة موسعة إلا أن الدراسات على المدى الطويل (6 شهور فأكثر) لم تتوفر بعد.

استخداماته


حالات التضخم، أو حدوث الأورام الحميدة فى غدة البروستات.

الجرعات الطبية


إن الصيغة المقبولة أو الجرعة الملائمة للخوخ الأفريقي والتى استخدمت في أوروبا لعلاج أورام البروستات الحميدة هي مستخلص الليبوفيليك القياسي بمقدار 13% من مجمل الاستيرول. والجرعة الموصى بها هى 50- 100 مليجرام مرتين في اليوم. وقد وجدت دراسة ثانية أن 100 مليجرام مرة واحدة يوميا كانت فعالة مثلما يتأتى من جرعة قدرها 50 مليجرام مرتين يوميا.
ويجب تناول الخوخ الأفريقي على مدى من 6- 9 شهور على الأقل لتحديد فعاليته العلاجية.
ومثلما هو الحال مع كل أدوية الأورام الحميدة للبروستات، فإن الإشراف الطبي والمتابعة اللصيقة أمر يصبح في غاية الأهمية.

أزهار الخوخ الأفريقي


آثار جانبية ومحاذير

يعتبر احتمال مستحضرات الخوخ أو البرقوق الأفريقي جيداً، والآثار الجانبية مشابهة للعلاج الوهمي بأقراص السكر, ربما يحث عند بعض المرضى بعض

الأعراض الإضطرابات المعدية المعوية المتجلية بعدم ارتياح معدي وإسهال أو إمساك، ألم معدي و غثيان.
قد تكون الأعراض المعدية المعوية خفيفة فقط مما لايمنع المريض من متابعة العلاج بمستحضرات الخوخ الأفريقي.

الحمل و الإرضاع

يجب تجنب استعمال الخوخ الأفريقي خلال فترتي الحمل و الإرضاع بسبب قلة المعلومات المتوافرة عن تأثيراته على الفئتين المذكورتين و احتمال وجود

تأثيرات هرمونية لمستحضراته على الحامل و الجنين و الرضيع.

لحاء الخوخ الأفريقي


التداخلات الدوائية

لم تتم دراسة التداخلات الدوائية للمستحضرات العشبية فيما بينها و مع عقاقير أخرى أو مع الأغذية بما فيه الكفاية، و التقارير المبينة أدناه

تعتمد على بعض التجارب السريرية و الاستعمالات التاريخية التقليدية للمستحضرات العشبية ذات الصلة، لذلك على من يستعملون تلك المستحضرات الإطلاع

على التعليمات المرفقة و أخذ الحيطة و الحذر و عدم الإفراط في تناول أية مستحضرات عشبية و مراجعة المختصين عندما تدعو الحاجة.

1 – التداخلات مع الأدوية

استعمال مستحضرات الخوخ الافريقي مع عقاقير علاج تضخم البروستات الحميد مثل مثبطات 5 ألفا ريدوكتاز مثل الترازسين (هيترين)، أو الفيناستيريد (

بروبيسيا أو بروسكار)، ربما يزيد من فعالية العلاج و رغم عدم توفر الأدلة الكافية.

مستحضرات تجارية للخوخ الفريقي

مستحضرات الخوخ الأفريقي يمكن ان تتداخل مع مركبات الإستروجين أو المركبات الهرمونية الخرى كحبوب منع الحمل.

ربما تمتلك أيضا مستحضرات الخوخ الفريقي بعض التأثيرات المهمة كمضادات إلتهابية و مضادة للأورام (بعض انواع السرطان)، حيث مازالت قيد الدراسات

التي لم تعطى نتائجها النهائية بعد.


ثمار الخوخ الأفريقي

2 – التداخلات مع مستحضرات عشبية أخرى و مواد غذائية

تزداد فعالية الخوخ الفريقي إذا استخدم مع نبات البلميط المنشاري أو مع نبات القراص، و هناك مستحضرات جاهزة تضم مركبات الخوخ الأفريقي و القراص

معا.
كذلك كما أشير أعلاه، فإن مستحضرات الخوخ الأفريقي قد تتداخل مع أطعمة أو عقاقير تحوي مشابهات الإستروجين مثل الفيتواستروجين.

مصادر مختارة

1. Berges RR, Windeler J, Trampisch HJ, et al. Randomised, placebo-controlled, double-blind clinical trial of beta- sitosterol in

patients with benign prostatic hyperplasia. Beta- sitosterol Study Group. Lancet 6-17-1995;345(8964):1529-1532.
2. Brackman F, Autet W. Once and twice daily dosage regimens of Pygeum africanum extract (PA): a double-blind study in patients with

benign prostatic hyperplasia (BPH) [abstract]. J Urology 1999;161(4S):361.
3. Breza J, Dzurny O, Borowka A, et al. Efficacy and acceptability of tadenan (Pygeum africanum extract) in the treatment of benign

prostatic hyperplasia (BPH): a multicentre trial in central Europe. Curr Med Res Opin 1998;14(3):127-139.
4. Chatelain C, Autet W, Brackman F. Comparison of once and twice daily dosage forms of Pygeum africanum extract in patients with

benign prostatic hyperplasia: a randomized, double-blind study, with long-term open label extension. Urology 1999;54(3):473-478.
5. Dedhia RC, McVary KT. Phytotherapy for lower urinary tract symptoms secondary to benign prostatic hyperplasia. J Urol 2008

Jun;179(6):2119-25.
6. Donkervoort T, Sterling A, van Ness,J, et al. A clinical and urodynamic study of tadenan in the treatment of benign prostatic

hypertrophy. Eur Urol 1977;3(4):218-225.
7. Edwards JL. Diagnosis and management of benign prostatic hyperplasia. Am Fam Physician 2008 May 15;77(10):1403-10.
8. Hutchison A, Farmer R, Verhamme K, et al. The efficacy of drugs for the treatment of LUTS/BPH, a study in 6 European countries.

Eur Urol 2007;51(1):207-15; discussion 215-6.
9. Ishani A, MacDonald R, Nelson D, et al. Pygeum africanum for the treatment of patients with benign prostatic hyperplasia: a

systematic review and quantitative meta-analysis. Am J Med 12-1-2000;109(8):654-664.
10. Krzeski T, Kazon M, Borkowski A, et al. Combined extracts of Urtica dioica and Pygeum africanum in the treatment of benign

prostatic hyperplasia: double-blind comparison of two doses. Clin Ther 1993;15(6):1011-1020.
11. Melo EA, Bertero EB, Rios LA, et al. Evaluating the efficiency of a combination of Pygeum africanum and stinging nettle (Urtica

dioica) extracts in treating benign prostatic hyperplasia (BPH): double-blind, randomized, placebo controlled trial. Int Braz J Urol

2002;28(5):418-425.
12. Natural Standard Research Collaboration, Chief Editors: Ulbricht C, Basch E, Natural Standard Herb and Supplement Reference –

Evidence-Based Clinical Reviews, USA: Elsevier/Mosby, 2005.
13. Shenouda NS, Sakla MS, Newton LG, et al. Phytosterol Pygeum africanum regulates prostate cancer in vitro and in vivo. Endocrine

2007;31(1):72-81.
14. Strong KM. African plum and benign prostatic hypertrophy. J Herb Pharmacother 2004;4(1):41-46.

Read Full Post »

حشيشة الدينار(الجنجل)

حشيشة الدينار(ذكر)

تصنيف علمي
المملكة : النبات
التقسيم : نباتات مزهرة
فئة : ثنائيات الفلقة
الترتيب : روزاليس
الأسرة : Cannabaceae
جنس : Humulus
الأنواع : H. lupulus
الاسم العلمي
جنجل
ل.


Hops

Humulus lupulus

مناطق النمو والأجزاء المستخدمة
حشيشة الدينار، وهو الجنجل. عبارة عن نبات متسلق من نفس عائلة الماريجونا cannabis sativa وينتشر في أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية، ويوجد أيضا فى المناطق الباردة من المنطقة العربية فى سوريا ولبنان وغيرها. والثمار تكون في شكل مخروطي وتقطف من المتسلقات المؤنثة فى بداية الخريف، ثم تجفف فى الظل، وتستخدم الثمار كمادة مكسبة للنكهة في البيرة أو الجعة العادية، كما أنها مشهية للطعام، ومساعدة على النوم.
وقد بدأ باستخدام النبات فى أنجلترا منذ القرن السادس عشر.

الاستخدامات التقليدية أو التاريخية

حشيشة الدينار(أنثى)


تستخدم كمهدي للمعدة وتنشط عملية الهضم، وشاي حشيشة الدينار يوصى باستخدامه كمسكن للأرق خاصة للذين يعانون من الأرق الناتج عن اضطرابات المعدة.
ووسادة النوم المحشوة بحشيشة الدينار تسرع من النوم. وقديما كانت تستخدم حشيشة الدينار لعلاج الاضطرابات الجنسية. وكذلك استخدمت مكمدات الحشيشة لعلاج التقرحات والجروح الجلدية، ولارتخاء العضلات، وللحد من الآلام العصبية.


المركبات الفعالة


بنية جزيء مايرسينول

حشيشة الدينار ذات طعم مر وهي تحتوي على المادة المرة الأساسية lupulin، والتى تتكون بدورها من الهيوملون humulone وليبولون lupulone وهما المادتان اللتان تعطيان الطعم المر للنبتة، كما أنها تحتوى أيضا على حمض الفاليرينك valeriaic acid.

وتحتوي الحشيشة أيضا على زيوت طيارة بنسبة 1-3%، وتلك الزيوت هى التى تعطى الأثر المسكن والملطف قليلا عند استخدام الحشيشة في علاج وتخفيف الأرق منها myrcene, humulene, myrcenol, linalool, tannins, resin.. الريسين ، التانين، اللينالول ، المايرسينول ، الهيومولين و المايرسين. على التوالي.
كما أن العشبة تحتوى أيضا على الفلافينودات، وتانات البولى فينولك polyphenolic tannins والأسبراجين asparagin.
ودائما يتم استخدام النبتة مع أعشاب أخرى تكون قوية في تسكين حدة الأرق مثل عشبة الناردين valerian. كذلك فإن حشيشة الدينار تحتوي على phytoestrogens الفيتوستروجين،  وهو الذي يؤدي إلى غلق مستقبلات الأستروجين في الخلايا، وله تأثير استروجينى خفيف.

الجرعات العلاجية

أزهار مؤنثة


الاتحاد الألماني للدراسات الطبية للأعشاب، يوصي باستخدام 500 مليجرام لعلاج القلق والأرق ويمكن تكرار هذه الجرعة 3-4 مرات في اليوم.
كما يمكن وضع الثمار الجافة وعمل الشاي بمعدل 5- 10 جرام أو (1-2 ملعقة صغيرة) في كوب من الماء المغلي وتترك لمدة 10- 15 دقيقة قبل شربها. ويمكن أخذ صبغة حشيشة الدينار بمعدل 1-2 مل، بمعدل 2 – 3 مرات في اليوم.
أما الحشيشة المجففة في صورة كبسولات أو حبوب فإنه يمكن تناولها بمعدل
من 500 إلى 1000 مليجرام 2- 3 مرات في اليوم، وهى متوفرة فى محلات الأطعمة الصحية.
وكما ذكر سابقا فإنه يمكن تحضير مخلوط من حشيشة الدينار وأعشاب أخرى مثل الناردين valerian  وعشبة زهرة الآلام passion flower وعشبة الدرقة scullcap.

استخداماتها

أزهار مذكرة

  • مهدئة القلق والتوتر النفسى.
  • معينة على الأرق أو السهاد.
  • تنشط ضعف الشهية.
  • مضادة للتقلصات، ومعينة على أزمات الربو.
  • لعلاج عسر الطمث.

الأثار والتفاعلات الجانبية


بشكل عام فإن استخدام حشيشة الدينار يعتبر آمن وليس هناك أي تفاعلات أو موانع من استخدامها مع المواد الطبية الأخرى.
ولكن هناك بعض الحالات القليلة التى أظهرت أن هناك حساسية في الجلد بعد استعمال الأزهار المجففة، وهذا ربما يرجع إلى وجود حساسية ضد حبوب اللقاح أيضا.
وعند استعمال الحشيشة على المدى الطويل، فإنه يمكن أن تزيد من حالات الإكتئاب.
وقد لوحظ أن هؤلاء الأفراد الذين يعملون في جمع ثمار الحشيشة، يعانون من حدوث تضخم فى الثدي عند الرجال منهم نتيجة للفعل الأستروجينى الضعيف الموجود بالحشيشة وعلى المدى الطويل.

مصادر

References

1. ^ “Hops [CO2] Extract”. Toms of Maine. http://www.tomsofmaine.com/products/ingredient-detail.aspx?id=110&name=Hops%20%5BCO2%5D%20extract. Retrieved 2009-06-06.
2. ^ “Identification of a potent phytoestrogen in hops (Humulus lupulus L.) and beer”. J Clin Endocrinol Metab.. 1999 Jun. http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/10372741. Retrieved 20 July 2009.

Read Full Post »

عباءة السيدة Lady’s mantle

عباءة السيدة الألبية (نسبة لجبال الألب)

تصنيف علمي
المملكة: النبات
التقسيم : نباتات مزهرة
الطائفة : ثنائيات الفلقة
الصف : روزاليس
الفصيلة: ورديات
الرتبة : Rosoideae
القبيلة : Potentilleae
جنس : Alchemilla


Alchemilla Vulgaris

توزعها جغرافياً

نبات عشبي معمر من فصيلة الورديات، ينبت فى المروج والأحراج الرطبة وأطراف الأفنية وخصوصا فى الجبال. الساق مبرومة ومكسوة بشعيرات دقيقة،

والأوراق مسننة كالمنشار ومكونة من 7 – 9 أصابع، والأزهار صغيرة صفراء مشربة بالخضرة.
.

هناك نحو 300 نوع ، تكثر و تنمو في المناطق المعتدلة والمناطق شبه القطبية من أوروبا وآسيا و حوض المتوسط ، و نسبة قليلة من الأنواع تنمو في

الجبال في افريقيا وامريكا الشمالية وامريكا الجنوبية.

أسماؤها

بعض أشكالها

رجل الأسد – ذنيان جبلى

النباتات غنية بحمض السالسليك، ومواد صابونية، وزيت طيار، وعناصر مرة، وفيتو سترولات و الكالسيوم.

الجزء المستخدم :

جميع الأجزاء الهوائية.

الاستخدام:


نوع آخر لعباءة السيدة

النباتات الخضراء الطازجة و كذلك الجافة تصلح علفاً للماشية ( الخراف و الماعز و الأبقار )، و كذلك الدواجن و ربما تفضلها الدواجن أكثر.

تستعمل في في الطب الشعبي لعلاج أنواع الجروح ، والنزيف ، ويمكن استخدامها في كثير من مشاكل أمراض النساء والقرحة وآلام البطن وحصى الكلى ،

والصداع والشكاوى الأخرى.  وفي جميع بلدان أوروبا الوسطى تعتبر من أنواع النباتات الطبيةالتي يعتبرهاالناس من نباتات اذات قيمة خاصة في الطب

النسائي الشعب خاصة،و تدعى لديهم بعباءة السيدة.

Alchemilla اسم مستمد من مفهوم الكيمياء واستخدم لأول مرة في 1485ربما ذلك يعني الخيميائي (الكيميائي)، و استعملت في تجاراتهم القديمة

– يستعمل منقوع النبات لمعالجة التهاب المهبل عند النساء؛ مغطس مقعدي من مغلى رجل الأسد ( عباءة السيدة ) بالإضافة إلى كنباث الحقول وذنب الخيل

وتبن الشوفان ولحاء قشر البلوط بنسب متساوية( للفائدة لطفاً راجع البحوث المتعلقة بهذه النباتات ).

– يشرب المستحلب أو المنقوع لحالات الإسهال والتهاب المعدة والأمعاء .

– ويصنع منه مرهم وصبغة لعلاج الحك المهبلى عند السيدات.

– لا يستعمل أثناء الحمل لأنه منشط للرحم .

عباءة السيدة الشائعة

– يجب استشارة طبيب فى حالات النزيف الرحمي.

مدى فاعلية عشبة رجل الأسد في تخفيف الوزن وكيفية طريقة استخدامها وهل يمكن للمرأة النفساء استخدامها؟

رجل الاسد تخفف الوزن وذلك بشرب مغلي رجل الاسد بمعدل ملء ملعقة كبيرة حيث توضع في ملء كوب ماء مغلي وتترك لمدة عشر دقائق ثم تشرب بمعدل ثلاثة

أكواب يومياً، كما يستعمل رجل الاسد ايضاً للمرأة النفساء وذلك لمنع الافرازات المهبلية وارتخاء الرحم أو البطن.

رجل الأسد نبات عشبي معمر يستعمل لعلاج التهابات المبيض عند النساء وكذلك لعلاج الاسهال والنزيف الداخلي ولعلاج الامراض المهبلية وارتخاء الرحم

والبطن بعد الولادة والاجهاض المتكرر أي ان رجل الأسد خاص بالأمراض النسائية ويوصف ايضاً لمعالجة السمنة والبول السكري.

تحضير منقوعها

معلقة كوب ماء مغلي ويترك لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب والمدة العلاجية اربعة اسابيع فقط، وليس هناك اضرار إذا اتبعت التعليمات وعدم تعدي

الجرعة المحددة مرة واحدة في اليوم.

مصادر

# ^ Alchemilla L. (TSN 184563). Integrated Taxonomic Information System. Retrieved on 17 May 2008.
# ^ Germplasm Resources Information Network (GRIN) (2008-03-03). “Genus: Alchemilla L.” (HTML). Taxonomy for Plants. USDA, ARS, National Genetic Resources Program, National Germplasm Resources Laboratory, Beltsville, Maryland. http://www.ars-grin.gov/cgi-bin/npgs/html/genus.pl?361. Retrieved 2008-05-17.
# ^ “Alchemilla L.” (HTML). African Plants Database. South African National Biodiversity Institute, the Conservatoire et Jardin botaniques de la Ville de Genève and Tela Botanica. http://www.ville-ge.ch/cjb/bd/africa/genre.php?langue=an&id=3452. Retrieved 2008-05-17.
# ^ “46. ALCHEMILLA Linnaeus”. Flora of China (efloras) 9: 388.
# ^ Hawke, Richard G.. “An Evaluation Study of Alchemilla” (HTML). Plant Evaluation Notes. Chicago Botanic Garden. http://www.chicago-botanic.org/downloads/planteval_notes/no24_alchemilla.pdf. Retrieved 2008-05-17.

Read Full Post »

نبات ( حشيشة ) الإوزة أو الأوزة الأرجنتينية

نبات حشيشة الإوزة


تصنيف علمي

المملكة : النبات
التقسيم : نباتات مزهرة
الصف : ثنائيات الفلقة
الرتبة : روزاليس
الفصيلة : ورديات
تحت الرتبة : Rosoideae
جنس : الأرجنتينا
الأنواع : A. anserina
الاسم العلمي
Potentilla anserina

الاسم الشائع : Silverweed
الاسم البيولوجي : Potentilla anserina
الأسماء الأخرى الانكليزيه : Cinquefoil, Silverweed, crampweed, goosegrass, goose tansy, moor grass, silver cinquefoil

نبات بري معمر ويوجد في سوريا ولبنان في الجبال العاليه.

حشيشة الإوزة الشائعة

أصل التسمية

اسمها يأتي من أوزة اللاتينية anser هذا يعني ، بسبب تشابه الأوراق مع طبعة رجل الإوزة في الطين ( Footmarks )أو لأنها استخدمت لإطعام الإوز.

مكان النبته :

في الاراضي الرطبه والمروج واطراف الطرق والاقنيه في الجبال العاليه , والمصارف المبتله , المراعي المبتله , الشواطىء , وشقق الطين.

أوصافها:

عشبه زاحفه يصل طولها إلى 80 سم، تظهر فروعها بمجموعه واحده بعضها يحمل اوراقا لوزية الشكل مسننة، يصل طول كل ورقة 2- 5 سم و عرضها 1 – 2 سم، ووجها الاسفل مكسو بشعيرات دقيقه فضية اللون أعطتها اسمها الشائع ( الفضية المخمسة Silverweed  ) وبعض الفروع تحمل من شهر ايار حتى شهر تموز ازهارا صفراء جميله مستديره ومكونه من خمس ورقات.

الزهور تتوضع منفردة على سيقان النبات التي طولها 5-15 سم، يبلغ قطر الأزهار ، 1،5-2،5 سم مع خمسة (ونادرا ما يصل الى سبعة) بتلات صفراء. والتي تشكل بالنهاية كوزا ثمرياً يحوي البذور و لاينفتح عند النضج.

هناك نوعان A. anserina & A. egedii يتم التمييز بينهما عن طريق الأوبار المتوضعة على الأوراق و بعض علماء النبات يصنفون النوع A. egedii كـ ( تحت نوع ) من النوع الشائع موضوع البحث أعلاه.

Silverweed غالبا ما يتم العثور عليها في التربة الرملية أو أجش ، حيث يمكن أن تنتشر بسرعة من جانب رئد تأصيل وافرة. فإنه يحدث عادة في البيئات الداخلية ، خلافا لegedii ألف ، وهي تتحمل الملوحة المستنقعات المالحة النباتات الساحلية.
زراعة والاستخدامات

الجزء الطبي :

زهرة لحشيشة الإوزة

العشبه وهي مزهرة من أيار إلى تموز.

المكونات الكيميائية

التانين (قابض للأوعية المحيطية و مرخ للعضلات الملساء و أوعية القلب ) ، حمض الغال ( مطهر ) ، أكسالات الكالسيوم ( في الحصوات بأنواعها بآلية نسبياً معقدة، حيث يستلزم تناول النباتات الغنية بأوكسالات الكالسيوم تناول غذاء متوازن المحتوى بالكالسيوم و لسنا بصدد شرح الآلية هنا..).

استعمالها:

شكل بذورها

المنقوع :

يستعمل المستحلب لمعالجة جميع انواع التشنجات(الصرع , الكزاز , المغص المعدي , ومغص حصاة المرارة وحصاة
الكلى , وألام المبيض والرحم اثناء الحيض , والام الزحار , والدوزنطاريا , والام الذبحه الصدريه , ونوبات الربو , والتشنجات العضليه في الساق او التشنجات الناتجه عن داء النقرس).

لبخات ( كمادات ) :

تستعمل كمادات المغلي من هذه العشبه لمعالجة الالام التشنجيه في البطن ( مغص المعده والامعاء والمرارة).

مصادر

Search Wikimedia Commons     Wikimedia Commons has media related to: Potentilla anserina

1. ^ Potentilla
2. ^ Howard, Michael. Traditional Folk Remedies (Century, 1987), p.121.

* Lamoureux, G. et al. (1983). Plante sauvage des villes, desa champs et en bordure des chemins. Fleurbec. ISBN 2-920174-07-X.

Read Full Post »

الكمثرى

إجاص نوع بارتليت أوروبي


الكمثرى أو الإجاص: pears الاسم العلمي: pyrus communis

تصنيف علمي
المملكة : النبات
التقسيم : نباتات مزهرة
فئة : ثنائيات الفلقة
الفصيلة : الوردية
العائلة : ورديات
الرتبة : Maloideae أو Spiraeoideae [1]
القبيلة : Pyreae [1]
جنس : Pyrus

خصائص النبات

أزهار كمثرى متفتحة

أشجار الكمثرى متوسطة بالحجم و تصل أحجاماً مختلفة و هي متساقطة الأوراق تصلح في التربة جيدة التصريف و التهوية و يمكن أن تنجح في التربة الكلسية، تختلف اصناف الكمثرى في احتياجاتها من البرودة الشتوية, إلا انه يراعى زراعتها في المناطق ذات الشتاء البارد لاحتياجاتها لدرجات الحرارة

المنخفضة التي تقدر ب(1000)ساعة تحت (7سْ حسب الصنف) بغرض كسر طور السكون الفسيولوجي في البراعم الخضرية والبراعم المختلطة. كما يعمل

الشتاء القارص (لأقل من _29سْ) على موت الأشجار, كما يعمل الصقيع المتأخر (وقت الإزهار) على موت الأزهار وللحصول على ثمار كمثرى عالية الجودة يلزم صيف دافئ جاف.

الاستعمالات و الفوائد

عنقود زهري للكمثرى تأتي في نهايات و أطراف الأغصان

يمكن أن يستهلك الكمثرى كفواكه طازجة أو معلبة أو بشكل عصير، أو كهلام ( جيلي ) أو يدخل في صناعة المربيات مفرداً أو بالمشاركة مع أصناف أخرى من الفواكه.

عصير الأجاص المختمر يدعى مشروب الإجاص perry or pear cider. و ينضج الإجاص بسرعة اكبر إن وضع بجوار الموز في مستودعات حفظ الفاكهة، و يمكن بهذه الطريقة الإحتفاظ بهما مدة أطول في ثلاجات حفظ الفاكهة.

يعتبر خشب الكمثرى من أجود الأخشاب المفضلة في الصناعات الخشبية، إذ يتمتع بنوعية عالية جداً ليشكل بذلك أهم المواد المستخدمة في آلات النفخ الموسيقية و كذلك في صناعة الأثاث و المفروشات، كذلك يستعمل في الحفر على الخشب، و كمادة خشبية للاستعمال كوقود للتدفئة، و بسبب خصائه الذي لإذا ما أحرق ينتج دخانا عطرياً، يستعمل في تدخين اللحوم و التبغ.

الفوائد الصحية

أشكال مختلفة من ثمار الكمثرى

الكمثرى غني بفيتامين ج، أ، و هـ1 ( E1 )، و كذلك بالنحاس و البوتاسيوم. انظر أدناه.

والكمثرى ، والخام القيمة الغذائية لكل 100 غرام (3.5 أونصة)
الطاقة 242 كيلوجول (58 كيلو كالوري)
الكربوهيدرات 15.46 غ
السكريات 9.80 غ
الألياف الغذائية 3.1 غ
الدهون غ 0
بروتين 0.38 غ
الثيامين (فيتامين ب B1) 0.012 (1 %)
ريبوفلافين (فيتامين ب B2) 0.025 ملغ (2 %)
نياسين (فيتامين ب B3) 0?157 ملغ (1 %)
حمض البانتوثنيك (B5) +0048 ملغ (1 %)
فيتامين B6 0.028 مليغرام (2 %)
حامض الفوليك (فيتامين ب B9) 7 ملغ (2 %)
فيتامين (ج) 4.2 ملغ (7 %)
9 ملغ من الكالسيوم (1 %)
0.17 ملغ من الحديد (1 %)
المغنيسيوم 7 ملغ (2 %
فوسفور 11 ملغ (2 %)
البوتاسيوم 119 ملغ (3 %)
الزنك 0.10 ملغ (1 %)
النسب المئوية من التوصيات الأمريكية للبالغين.
المصدر : قاعدة بيانات وزارة الزراعة مغذيات

يعتبر الكمثرى من أقل أنواع الفاكهة التي يمكن أن تسبب ردات فعل تحسسية، لذلك يكون أول عصير يقدم للمواليد الجدد، رغم أن قلة من اختصاصيي الأطفال لا يحبذون هذه الفكرة.

إن محتوى هذه الفاكهة متدنٍ جداً من الساليسيلات و البنزوات، لذلك ينصح بها عند من يعانون ارتكاساً تحسسياً تجاه هاتين المادتين، و بذلك يشكل

الكمثرى جزءاً أساسياً من النظام الصحي الصارم بجانب لحم الضأن و الأرز في بعض الوصفات الغذائية ( طبعاً مع استبعاد المتحسسين منه ).

يستفاد من الكمثرى في علاج التهاب الأغشية المخاطية و التهابات الكولون ( المعي الغليظ )، و كذلك في علاج الآفات المزمنة للطرق الصفراوي (

حصيات المرارة )، و في التهاب المفاصل و والنقرس ( داء الملوك الناجم عن ارتفاع حامض اليوريا ).

كذلك أيضاً يستفاد من خصائص الكمثرى باستهلاكها طازجة لتخفيض ضغط الدم المرتفع و السيطرة على مستويات الكولستيرول المرتفعة و زيادة حموضة

البول المطروح ( للوقاية من التهابات المسالك البولية التي تترافق بدرجة قلوية مرتفعة ).

مربى الكمثرى مع شرابه

كذلك لها فوائد على الجهاز التنفسي ( الرئتين ) و سهلة الهضم على المعدة و تفيد من لديهم اضطرابات هضمية.

و يستفاد من خصائص أليافه أيضاً، فمعظمها غير قابل للذوبان في الماء، و بذالك يكون مادة ملينة للأمعاء و تفيد في الوقاية من الإمساك المزمن، و الألياف الحبيبية الموجودة في ثمار الكمثرى تفيد في الوقاية من داء البوليبات ( اللحميات ) الكولونية و التي لها قابلية التحول السرطاني.

و أخيراً يجب التنويه إلى أن معظم محتوى الكمثرى من فيتامين ج و من الألياف يتواجد في قشرة الثمار الطازجة.

للمهتمين بزراعته:

1)الإزهار والإثمار:

تحمل الكمثرى معظم أزهارها طرفيا على دوابر كما في التفاح والقليل منها يحمل جانبيا على أفرع من عمر سنة من براعم مختلطة . إذ يبدأ

التمايز الزهري كما في التفاح, في الصيف السابق، لتتفتح البراعم المختلطة في الربيع التالي.

تحتاج معظم اصناف الكمثرى إلى التلقيح الخلطي لإنتاج محصول تجاري, مما يستلزم زراعة صنفين متوافقين من اصناف الكمثرى في البستان الواحد,

مثل اصناف بارتلت (Bartlett ) وونتر نيلز winter nelis)). وقد تعقد بعض اصناف الكمثرى بكريا (دون تلقيح) وفي هذه الحالة تنتج ثمارا

عديمة البذور كما في صنف بارتلت تحت ظروف مناخية معينة مثل دف الجو في أثناء الإزهار وعقد الثمار, كما أن بعض اصناف الكمثرى ذاتية الإثمار

مثل اصناف بوسك( bosc) وانجو (Anjou)تزداد إنتاجيتها بالتلقيح الخلطي . وتنمو ثمارها خلال الربيع والصيف, وتنضج في الخريف . وتختلف

الكمثرى عن التفاح في أن أصنافها لا تميل (للمعاومة) كما في التفاح, ولذا فان خف الثمار في كثير من الأحيان غير ضروري ما لم يكن عقد

الثمار غزيرا.

توزع الإنتاج العالمي للكمثرى عام 2005 م

2)المناخ:

تختلف اصناف الكمثرى في احتياجاتها من البرودة الشتوية, إلا انه يراعى زراعتها في المناطق ذات الشتاء البارد لاحتياجاتها لدرجات الحرارة

المنخفضة التي تقدر ب(1000)ساعة تحت (7سْ حسب الصنف) بغرض كسر طور السكون الفسيولوجي في البراعم الخضرية والبراعم المختلطة. كما يعمل

الشتاء القارص (لأقل من _29سْ) على موت الأشجار, كما يعمل الصقيع المتأخر (وقت الإزهار) على موت الأزهار وللحصول على ثمار كمثرى عالية الجودة

يلزم صيف دافئ جاف.

نوع محلي للكمثرى يعرف محلياً تحت اسم ( المراب )

3) التربة:

تجود أشجار الكمثرى في الأراضي العميقة الخصبة جيدة الصرف والتهوية.ويمكنها تحمل الأراضي الكلسية.

4) التكثير:

تكثر الكمثرى بالتطعيم والتركيب على أصول بذرية أو خضرية. فتزرع بذور الكمثرى(P.COMMUNI) والزعرور (crataegus (azarolus بعد تنضيدها

لإنتاج اشتال بذرية ثم تطعيمها بالصنف المطلوب, ولقد أثبتت التجارب العلمية نجاح استخدام الزعرور كأصل للكمثرى بارتلت(( Bartlett ويمكن

تجذير عقل السفرجل أو ترقيده ثم تطعيمها بالأصناف المطلوبة, ويجب أن يؤخذ بعين الاعتبار عدم التوافق بين أصل السفرجل وأصناف الكمثرى

بارتلت وبوسك (bosc )وونتر نيلز ((winter nelis وفي هذه الحالة, يجب إجراء التركيب المزدوج (doubl working grafting )وذلك بتطعيم أصل

السفرجل بالكمثرى المساه اولد هوم (old home )أو هاردي ( ( harde. ثم تطعيم هذين الاخرين بصنف الكمثرى المطلوب, ويتصف أصل السفرجل بأنه

أصل مقزم, كما أن أصل الزعرور أكثر تقزيما وأكثر مقاومة للجفاف ويعد أصل الكمثرى الكاليريانا (calleryana) مقاوما لمرض اللفحة

النارية(fire bligfht),بينما يعد أصل بيتو ليفوليا ((betulaefoliaمقاوما لمرض تدهور الكمثرى (pear decline).

5) مسافات الزراعة:

تختلف مسافات الزراعة في الكمثرى حسب الأصل المستخدم إذ تقصر عند استخدام أصل السفرجل والزعرور لتصبح (4×4م) بالطريقة المربعة وتزداد

لتصبح (5-6م)بالطريقة المستطيلة عند استخدام اصول الكمثرى البذرية.

6)الآفات:

تجري عمليات مكافحة الآفات التي من أهمها المن وحفار الساق وبسيلا الكمثرى ودودة الثمار وثاقبة البراعم, كما يجب إجراء عمليات الوقاية

والمكافحة اللازمة لامراض اللفحة النارية وتدهور الكمثرى والجرب.

7)النضج والجني:

تقطف ثمار الكمثرى بعد وصولها مرحلة النضج (maturity ) مع بقائها صلبة قاصية إذ انه يتم استكمال إنضاجها في مخازن درجة حرارتها (20_21سْ)

ورطوبة 85 % مدة (10_12)يوم ويجب مراعاة عدم ارتفاع درجة الحرارة في أثناء الإنضاج حتى لا يؤثر ذلك في مظهر الثمار ونكهتها.ويمكن تخزين

ثمار الكمثرى المقطوفة بعد وصولها مرحلة النضج وقبل أن بتم استكمال إنضاجها وفي هذه الحالة تحفظ الثمار على (_1 سْ ) ورطوبة (90_95%) مدة

تتراوح بين (3-4)شهور تبعا للصنف, بعدها يمكن إنضاج الثمار كما ذكر سابقا.

8)الأصناف:

هنالك اصناف عديدة للكمثرى أهمها :

أ-وليامز أو بارتلت Williams, Bartlett :أشجاره قائمة النمو تميل للحمل المنتظم, ثمارها صفراء عند النضج بخد احمر وهي حلوة المذاق.

ب_كونفرانسconference:أشجاره متوسطة النمو, وثماره متوسطة إلى كبيرة الحجم بقشرة صفراء وبقع بنية, ومتوافق مع أصل السفرجل بعكس وليامبز.

ج_كوشيا coscia: أشجاره قائمة وثماره متوسطة الحجم بلون اصفر ذهبي, وهو مثمر ذاتيا ولا يحتاج إلى تلقيح خلطي.ومن الأصناف الأخرى

ريدسنيشنred sansation ،وهارفست كوين harvest queen وكومسcomiseوسبادوناspadonaوغيرها.

مصادر

1. ^ a b Potter, D.; Eriksson, T.; Evans, R.C.; Oh, S.H.; Smedmark, J.E.E.; Morgan, D.R.; Kerr, M.; Robertson, K.R.; Arsenault, M.P.; Dickinson, T.A.; Campbell, C.S. (2007). Phylogeny and classification of Rosaceae. Plant Systematics and Evolution. 266(1–2): 5–43.
2. ^ Sunset Western Garden Book, 1995:606–607
3. ^ Evelyn Cecil, A History of Gardening in England 2006:35ff
4. ^ Cecil 2006.
5. ^ “”Pear Fruit Facts Page Information”, CE.CN”. http://www.bouquetoffruits.com/fruit-facts/pear-facts.html. Retrieved 2008-06-01.
6. ^ “The wonder of pears”. FreeDiets. http://www.freediets.com/fruits-vegetables/the-wonder-of-pears.
7. ^ P. Q. Samour, K. K. Helm, C. E. Lang (eds) 2003. Handbook of Pediatric Nutrition, second edition, Aspen Publishers, Inc, Gaithersburg, MD.
8. ^ A. R. Gibson, R. L. Clancy, 1978. An Australian exclusion diet, The Medical Journal of Australia 1:290:292
9. ^ A. Morris 2008 A Guide to Suspected Food Allergy, Surrey Allergy Clinic, U. K.
10. ^ wrongdiagnosis.com, rice allergy
11. ^ wrongdiagnosis.com, lamb allergy
12. ^ wrongdiagnosis.com, pear allergy
13. ^ Phyllis A. Balch, CNC/Prescription for dietary wellness.-2nd ed.

Read Full Post »

الغافث

Agrimonia Eupatoria

نبات الغافث


التصنيف

النبات
من النباتات الوعائية
ضمن  النباتات المزهرة
الرتبة ثنائيات الفلقة
الفصيلة الوردية
عائلة الورديات
االاسم العلمي
Agrimonia eupatoria

شكل آخر للغافث

الوصف

الغافث Agrimonia Eupatoria، عشبة  يبلغ ارتفاعها مترا واحدا تقريباً، وساقها مكسوة بشعيرات خشنة، وتحتوي على مسافات متباعدة، وأشواك معقوفة، وأوراق مسننة وسطحها الأسفل مكسو بشعيرات رمادية. أزهارها صغيرة صفراء بمجموعات عنقودية وذات رائحة عطرية.

الغافث عشب معمّر من الفصيلة الوردية، ويتواجد في الأحراج المشمسة ومنحدرات الجبال.

الأثر الطبي والخصائص الدوائية

الغافث استخدم كعشب علاجي لمدة قرون طويله وقد كان أحد أشهر الاعشاب الشافية كدواء قابض للأنسجة ومقوي معتدل، مفيد في الكحات، الإسهال والأمعاء المسترخية، ومدر للبول، وفي معالجة الامراض الجلدية واليرقان، الحلوق المتقرحة، التهاب الفم، وكان للغافث سمعه عظيمه لمعالجة الصفراء وشكاوى الكبد الأخرى.

الأوراق والزهور يعمل منها غرغرة ممتازة للحلق المحتقن.

زهر الغافث

أسماء أخرى و انتشاره

ينتشر في الأجزاء المعتدلة من القسم الشمالي للكرة الأرضية

و من أسمائه العلمية الأخرى:

* Agrimonia eupatoria (plusieurs sous-espèces)
* Agrimonia pilosa
* Agrimonia procera
* Agrimonia repens



ثمار الغافث الجافة

* الجزء المستخدم :

قمم النبات المزهرة و الناضجة و يتم حصادها في  (تموز – آب).

* المكونات الكيميائية :

العفص مكثف ، تربين ، فلافونويد ، phytostérine فيتوستيرين،إيوباتورين eupatorine ، وفيتامين ك فيتامين p و هو نوع من الفلافونيدات ، والسليكا (أكثر من 10 %)
* الخصائص :

قابض ، مرمم و يساعد على التئام الجروح ، مضاد للالتهابات ، و مدر للصفراء ، و يفيد في بحة الصوت  ( antiaphonique )

* طريقة الاستعمال :

في المقام الأول يستعمل كشاي من المواد المطحونة ( البودرة ) أو المواد الجافة الصلبة

استخداماته

صانعات العسل على الغافث

الاستخدام الداخلي :

علاج الاسهال المعتدل ، في حالات عسرة ( صعوبة ) الهضمر في القصور الوريدي (دوالي الساقين ) وأزمة البواسير (هبوطها و نزفها).

الاستخدام الخارجي :

النظافة الصحية الفموية الحلق (الغرغرة) ، الأمراض الجلدية كمضاد للحكة(antipruriginous) ، و للتأثير على احتقان البواسير ومشاكل في الدورة الدموية الوريدية ( الدوالي ) في الأطراف السفلية.

الاستخدام على مستوى العالم

في كندا استخدمه السكان الأصليين والكنديون بنجاح كبير في علاج الحالات المتقطعة الخاصة بالحمّى. اما في فرنسا فيستخدمه الفلاحون الفرنسيون كبديل للشاي .

مراجع

* Nouvelle Flore, Gaston Bonnier et Georges de Layens, éditions Belin ((ISBN 9782701110017))
* Phytothérapie, la santé par les plantes, Sélection du Reader’s Digest et Éditions Vidal, 2007 ((ISBN 9782709818513))

Liens externes [modifier]

* (fr) Agrimonia eupatoria sur le site de medecinesnaturelles.com

Read Full Post »

Older Posts »