Feeds:
تدوينات
تعليقات

Posts Tagged ‘الفصيلة القطيفية’

شمندر سكري

نبات الشوندر أو البنجر

Beta vulgaris
Beet
Beetroots

التصنيف العلمي
المملكة Plantae
التقسيم : Magnoliophyta
الصنف : Magnoliopsida
الترتيب : Caryophyllales
الأسرة : Amaranthaceae
تحت عائلة : Chenopodioideae
الجنس : بيتا
النوع : B. الشائع
الاسم العلمي
الشوندر الشائع
ل.

المرادفات

زراعة الشوندر

البنجر، الشمندر أو الشوندر السكري.

الوصف

شمندر السكر أو بنجر السكر (Beta vulgaris) نبات يتبع العائلة الرمرامية التي تتبع الفصيلة القطيفية، وهي عائلة تشتمل على السبانخ والسلق  ولها القدرة على التأقلم في مختلف الظروف المناخية. شكل الشمندر مخروطي، ويزرع بهدف إنتاج جذوره البيضاء اللون. تحتوي جذوره على نسبة من مادة السكروز، كما يحتوي على مواد غير سكرية نيتروجينية، وأملاح معدنية، وألياف.

الشمندر مسؤول عن 25 % من إنتاج السكر في العالم، وهو ثاني أهم مصدر لإنتاجه بعد قصب السكر.

الانتشار

تجود زراعة الشمندر بشكل أساسي في حوض المتوسط و أوروبا حيث انتشر منها إلى أمريكا الشمالية وآسيا وباقي أنحاء العالم.

الأجزاء المستخدمة

الجذور الدرنية.

درنات الشوندر الأحمر

المكونات الكيمائية

كل 100 غرام من الأوراق تحتوي على:

45 سعرة حرارية ، 86.4 غ ماء،3.2 غرام من البروتين ، 0.4 غرام من الدهون ، 8.1 غرام الكربوهيدرات الكلية ، 3.8 غرام من الألياف ، الرماد 1.9 غرام ، 114 ملغ كالسيوم و 34 ملليجرام ف ، 3.1 ملغ الحديد ، 3152 ملغ من مكافئ بيتا كاروتين ، الثيامين 0.07 ملغ ، 0.22 ملغ فيتامين بي ، 0.6 ملغ نياسين ، و 50 ملغ حامض الاسكوربيك. وأظهرت التحليلات الإنجليزية للجذور76.6 ٪ ماء ، 1.1 ٪ بروتين ، 0.1 ٪ زيوت ، 20.4 كربوهيدرات قابلة للذوبان ، 1.1 ٪ ألياف ، 0.7 ٪ والرماد.

على أساس رطوبة صفر،  تحتوي الجذور 336-339  من السعرات الحرارية والبروتين 12،6-14،3 ٪، وعلى 0،8-1،6 ٪ من الدهون ، و 77،9-79،4 ٪ من الكربوهيدرات الكلية ، كذلك تحتوي 6،3-9،0 ٪ من الألياف ، الرماد 6،0-8،7 ٪ ، 115-182 ملغم كالسيوم ، 259-323 ملغ ف ، 5،5-8،7 ملغ الحديد ، 286-472 ملغ الصوديوم ،وعلى  2619 – 2638 ملغ فيتامين ك ، ،0-94،5 ملغ ما يعادل بيتا كاروتين ، 0،08-0،24 ملغ من الثيامين  ، 0،32-0،39  ملغ من الريبوفلافين ، 1،64-3،15 ملغ نياسين ، و23-79 ملغ حمض الاسكوربيك (ديوك وAtchley ، 1984).

بعد استخراج السكر ، يحتوي اللب على حمض galacturonic 30 ٪ في شكل مواد بكتينية. هذا الحمض هو قاعدة انطلاق جيدة لتصنيع فيتامين (ج). كذلك يحتوي ألانتوئين Allantoin ، الصابونين والنحاس ، والبيتين و اثنين من مركبات بيتاكزانتين betaxanthines هما فولغاكزانتين vulgaxanthine 1 و vulgaxanthine 2. وكذلك يحتوي على جليكوسيدات كامبفيرول kaempferol ، حمض الكلوروجينيك وcaffeic.

تحتوي الجذور عل  ليوسين ، tryptophane ، وهو حمض أميني أساسي ، ألانين وفينيل ألانين والتيروسين ، الجلوتامين ، وحمض الغلوتاميك ، ornithine ، خمسة من الحموض الأمينية الأخرى ، 0.01 ٪ من الزيت الأساسي مع فارنيزول farnesol. الأوراق تحتوي على glucoside quercitin ، و مزيج من vitexin مع الجلوكوز ، كزيلوز سكر الخشب ، و 3 hydroxytyramine ، ب ، سيتوسترول ، ومجموعة من الأحماض العضوية ، الأكساليك ، tricarballyl  ترايكارباليل أكونتيك زفيريوليك، aconitic ، ferulic.

البذور تحتوي raphanol ، و كونيفيرين (coniferin (C16H22O8) ،وفيتامين أ و ب  ، و فيتامين ج ، والبيتائين. الجذور تحتوي على زيت خام مع حامض النخيل ، الأوليك ، erucic ، والأحماض غاما أمينوبوتيريك ، وخمائر محولة free and bound invertase  حرة ومقيدة وانزيمات pectolytic.

الخصائص العلاجية

شوندر أبيض

الشوندر بنوعيه مجدد للحيوية والشباب مغذٍّ ومقوًّ للدم ملطف وله خصائص مضادة للأورام وملين.

لعصارة درنات الشوندر الأبيض خصائص مبدلة أو منظفة للجسم من السموم، ومساعدة على الهضم و تفتح سدد الكبد.
كما يساعد عصيره على التخلص من الصداع وأوجاع الرأس.
يلطف التهابات العين والأجفان.
يساعد أيضا على شفاء القروح والجروح والدمامل.
منقوعه بالماء والخل يخلص الجلد من الحكاك المزمن ويلطف الجلد ويساعد على التخلص من قشرة الرأس واستعمل في الطب الشعبي لعلاج ضعف الشعر والصلع ولتجديد الشعر.

عصارة الشوندر الأحمر تفيد لتقوية الدم والتخلص من أفقاره ومن اليرقان غير الإنسدادي.
نشوقه الأنفية تفتح سدد الأنف والأذن وتعالج آلامهما وألم الأسنان أيضا.

مستحضرات الشوندر تساعد في تنظيم القوة الحمضية PH في الجسم ومعادلتها ولتجديد وتعويض الدم ومعالجة فقره.

الاستعمالات العلاجية

الاستعمال الداخلي

* لعلاج حب الشباب.
* فقر الدم ولتنقية الدم من السموم.
* السرطانات وابيضاضات الدم.
* الإمساك.
* داء الرتوج المعوية الغليظة (الكولونية).
* عسرة الطمث عند النساء.
* التهابات الكبد واليرقانات غير الانسدادية.
* نقص سكر الدم.
* اللومباغو أو ألم العصب الوركي.
* لتحسين الدورة الدموية وخاصة في الأطراف.
* لعلاج الروماتيزم.

المستحضرات الداخلية

محافظ أو كبسولات.

المستحضرات الموضعية

لعلاج القروح والجروح ولترطيب البشرة بمزجه مع اللبن (الزبادي) حيث يستعمل كقناع للوجه ليعطيها نضارة مميزة.

الاستعمالات الغذائية

الشوندر مسلوق بجانب لحمة التونة

* عصير.
* حساء، حيث يشتهر حساء البورشت الروسي المكون من خضار يحتوي على الشوندر وغني جدا بالحديد.
* مخلل.
* سلطة.

محاذير والآثار الجانبية

يؤدي استعمال الشوندر في الطعام إلى تلوين البول والبراز باللون الأحمر أو القرنفلي وهذا طبيعي ولاتترتب عليه أية مخاطر.
الشوندر غني بالأملاح المعدنية والأوكزالات وبالتالي يزيد مخاطر تشكل الحصيات الكلوية والتهابات المفاصل وخاصة النقرس.

الماعز أو الأغنام التي تعلف به أو بمخلفاته، ازدادت نسبة الحصيات الكلوية عندها، هذه الحصيات تتشكل أساسا من أحماض الفوسفوريك واليوريك والليمون.
كذلك أوراق الشوندر تحتوي على مايقارب 1% من حمض الأوكزاليك وكذلك ممكن أن تحتوي سيانيد الهيدروجين السام HCN مع أو بدون النيترات أو النيتريت.
طلع أو لقاح الشوندر يمكن أن يسبب حمى القش أو التبن.
كما لوحظ أكزيما جلدية عند العمال الذين يعملون في تصنيع وتكرير سكر الشوندر بنسبة مرتفعة (حوالي الثلثين منهم).

موانع الاستعمال

مرضى السكر، لايستعمل لديهم إلا بإشراف طبي.
مرضى الحصيات الكلوية والتهابات المفاصل المزمنة.
مرضى القصور أو الفشل الكلوي لاحتوائه على نسب مهمة من الأملاح والمعادن وخاصة البوتاسيوم.

مصادر
* Boardman, N.K. 1980. Energy from the biological conversion of solar energy. Phil. Trans. R. Soc. London A 295:477–489.
* Culpepper, N. 1653. Culpepper’s complete herbal. W. Foulsham & Co., Ltd., London.
* Duke, J.A. and Atchley, A.A. 1984. Proximate analysis. In: Christie, B.R. (ed.), The handbook of plant science in agriculture. CRC Press, Inc., Boca Raton, FL.
* Hills, F.J., Johnson, S.S. , Geng, S., Abshahi, A., and Peterson, G.R. 1983. Comparison of four crops for alcohol yield. Calif. Agr. 37(3/4):17–19.
* List, P.H. and Horhammer, L. 1969–1979. Hager’s handbuch der pharmazeutischen praxis. vols 2–6. Springer-Verlag, Berlin.
* McGill, S. 1981. Breeding better biomass crops. Furrow 86(5):38.
* Palz, W. and Chartier, P. (eds.). 1980. Energy from biomass in Europe. Applied Science Publishers Ltd., London.
* Stewart, G.A., Gartside, G., Gifford, R.M., Nix, H.A., Rawlins, W.H.M., and Siemon, J.R. 1979. The potential for liquid fuels from agriculture and forestry in Australia. CSIRO. Alexander Bros., Mentone, Victoria, Australia.
* Swift-Hook, D.T. 1980. Discussion. Phil. Trans. R. Soc. London A 295. p. 489.

Read Full Post »

السبانخ


طبق خاص

السبانخ

نبات السبانخ

 


السبانخ (بالإنجليزية: Spinach) هو نبات زهري حولي ينتمي للفصيلة القُطَيفية و إسمه العلمي (بالإنجليزية: Spinacia oleracea). موطنه الأصلي آسيا. و يبلغ طوله 30 سم.

السبانخ، ويسمى علمياً بـ (سبيناسيا أوليراسيا Spinacia Oleracea)، هو من الخضراوات الورقية المشهورة والمعروفة عند العرب وهم أول من اكتشف قيمتها الغذائية وفوائدها الطبية، حيث تعتبر بلاد فارس الموطن الأصلي للسبانخ ومن ثم انتشر إلى اسبانيا مع فتح الأندلس.

وبعض الدول تستخدم السبانخ في أعيادها كأعياد النيروز في أفغانستان فإن سكان كابول يتناولونها مع الأرز وذلك تفاؤلا بأن العام الجديد سيكون خصبا، وأيضا في النمسا هناك عيد يسمى عيد السبانخ يتم سنويا تقديم فطائر بأشكال متنوعة تدخل السبانخ في إعدادها.

وعن القيمة الغذائية للسبانخ

السبانخ يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للصحة العامة كالحديد، الكالسيوم، المغانسيوم، المنغنيز إضافة إلى فيتامينA,B,C وبيتاكاروتين وحمض الفوليك، ويحتوي أيضا على الحمض الأميني الهستدين وعلى العديد من العناصر الغذائية التي تلعب دورا مهما كمضادات للأكسدة. اطلّع على جدول المكونات بنهاية الموضوع

وينصح كل من يعاني من أمراض الكبد والروماتيزم، والرمال والحصى في المسالك البولية بعدم تناول السبانخ أو التقليل من الكميات المتناولة منه، لكونه يحتوي على أوكسالات الكالسيوم التي تدخل في تركيب حصى المسالك البولية.

فوائد السبانخ:

ـ يساعد على التئام الجروح في وقت قصير جداً.

ـ يقوم ببناء أنسجة الجسم.

ـ يحافظ على صحة وسلامة العين، ويمنع التدهور المرتبط بحدوث تلف في الشبكية بسبب الشيخوخة والتقدم بالعمر.

ـ يقي بصفة عامة من الإصابة بأمراض القلب وسرطان القولون.

ـ يعمل على خفض نسبة الدهون والكوليسترول في الدم.

ـ يقي من الإصابة بالإمساك لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف.

ـ يساعد في تخفيض ضغط الدم المرتفع لاحتوائه على أملاح الكالسيوم، الماغنسيوم والبوتاسيوم.

ـ يقلل من خطر إصابة السيدات الحوامل بحالات التشنج الحملي لاحتوائه على عنصر الماغنسيوم، كما يقي من حالات تسمم الحمل بنسبة 58% ويخفض خطر الوفيات الناتجة عنه بنسبة 45%.

ـ يقي من أمراض السكري لاحتوائه على عنصر الماغنسيوم الذي له تأثير على هرمون الأنسولين وزيادة فعاليته في تنظيم مستوى السكر في الدم.

ـ يحافظ على الخلايا بصورتها الطبيعية ويمنع من تحولها لخلايا سرطانية وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الحمض الأميني، الهستدين.

ـ يقي من الإصابة بسرطان الرئة لاحتوائه على بيتا كاروتينات.

ـ يخفض فرص الإصابة بالإمراض العصبية بنسبة 70%. ـ يحافظ على قوة الدم في الجسم لاحتوائه على نسبة عالية من عنصر الحديد.

ـ يؤخر ظهور علامات الشيخوخة لاحتوائه على مادة مضادة للأكسدة (الوتين).

ـ مفيد في حالات النقاهة للأطفال الذين يعانون من التوتر العصبي والحاجة إلى التركيز في الامتحانات.

استخدامات السبانخ والطرق المتعددة للاستفادة منه: إن التغذية على السبانخ قد تكون بأشكال مختلفة فقد تؤكل أوراقه طازجة أو على شكل عصير أو أن تضاف إلى السلطة أو مطبوخة أو تدخل في صناعة الفطائر، حيث تفرك بدلا من أن تسلق وقد يضاف إليها بعض التوابل كالجوز والكسبرة وتعتبر هامة جدا للأطفال.

كما يتم استخدام السبانخ في عمل أقنعة طبيعية للجلد، حيث تستخدم 8 ـ9 أوراق من السبانخ مع 285 مللترا من اللبن ويسخنان معا لمدة 3 دقائق ثم توضع أوراق السبانخ الدافئة على البشرة والعنق لمدة ساعة ثم تُزال بعد ذلك ويُغسل الوجه بلبن الأوراق ويجفف.

إضافة لكل هذه الاستخدامات للسبانخ فهناك استخدامات أكثر إدهاشا ربما سيكون لها دور فعال في القريب العاجل وستقدم ثورات طبية وتكنولوجية، حيث أن أبحاثاً واعدة تجرى حاليا في وزارة الطاقة الأميركية بالتعاون مع جامعة جنوب كاليفورنيا في محاولة لاستخدام بروتين السبانخ لإعادة البصر إلى بعض المكفوفين عن طريق استبدال خلايا العين الميتة ببروتين موجود في السبانخ.

وتضيف أن هناك أيضا محاولات تُجرى لإنتاج خلية شمسية من السبانخ على شكل شطيرة تستخدم لإمداد الهواتف المحمولة وأجهزة الكومبيوتر بالطاقة من كلوروفيل السبانخ، حيث يستفاد من قدرة نبات السبانخ في توظيف أشعة الشمس لإنتاج الطاقة.

(المزيد…)

Read Full Post »