Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘الفصيلة السمسية’

السمسم

انقر للتكبير

نبات السمسم

 


السمسم (بالإنجليزية: sesame) أو الجلجلان من المحاصيل الزيتية وقد استخدم غذاءاً ودهناً منذ القدم ،فالزيت الناتج عنه يحتوي على نسبة عالية من البروتينات والأحماض الدهنية والمركبات الفلافونية المضادة للأكسدة مما يساهم في احتفاظه بخواصه الطبيعية كما يستخدم زيت السمسم في الطبخ ومازالت شعوب كثيرة تستخدمه في غذائها بإضافته إلى أطباقها الشعبية ومازالت كثير من المجتمعات تعتمده في الأغراض الطبية والعلاجية كما يدخل في صناعة الحلوى والفطائر ويعرف زيت السمسم بالسيرج أو الشيرج وفي العراق يسمى بالراشي ويؤكل مع التمر ويدخل في اعداد الطبق اللبناني الحمص. كما يستخرج من السمسم بعد عصره مادة بيضاء أو سمراء اللون تعرف بالطحينية.
ستخرج زيت السمسم من بذور نبات السمسم المعروف علمياً باسم   Sesamum   indica من الفصيلة السمسمية   Pedalinacea ونبات السمسم نبات عشبي حولي يصل ارتفاعه الى حوالي متر، ذو ساق منتصبة له اوراق خضراء ارجوانية بيضاوية الشكل ويحمل كل غصن من اغصان النبات زهرة ذات لون وردي مبيض جرسية الشكل.

ثمرة النبات عبارة عن كبسولة تمتلىء بالبذور الصغيرة ذات اللون البني او اللون الابيض وقد يوجد السمسم مقشوراً في بعض الاسواق..الموطن الاصلي لنبات السمسم: الصين وتنتج 40% من الانتاج العالمي ويليها الهند وبورما وتركيا والمكسيك والسودان والمملكة العربية السعودية تنتج زيت السمسم كمحصول وطني له قيمته التجارية.

الأصناف الرئيسية:

غصين سمسم

غصين سمسم

ان الجنس Sesamum التابع للعائلة السمسمية يحتوي علي أكثر من 30 نوع ومجموعة كبيرة من الاصناف. وان العالم linne صنف جنس السمسم Sesamum الي نوعين موزعين هما :

* Sesamum indium L
* Sesamum orientale L

وان هذين النوعين ينموان في أفريقيا الاستوائية ويمكن تقسيم اصناف السمسم الي مجموعتين رئيسيتين هما :

1-اصناف نافضة أو منفرطة الثمار Shaltering varieties :- وهي تلك الاصناف التي تنفرط بذورها عند النضج .

2-اصناف غير نافضة أو غير مفرطة الثمار non shattering varieties هناك عدة أصناف من السمسم هي:

الصنف الأحمر

الذي يتميز ببذوره الحمراء الداكنة اللون غزير النمو الخضري والتفريع حيث يصل طول النبات إلى 115 سم عند نهاية موسم النمو وتتراوح إنتاجية هذا النوع من 240 -525 كجم للفدان.

الصنف الأبيض:

بذور السمسم

بذور السمسم

تتميز بذوره باللون الأبيض ونباتاته طويلة تصل إلى 140 سم وهو متوسط التفريع تبلغ إنتاجيته حوالي 525 كجم للفدان. وهناك صنف ثالث وهو:

( جيزة 23 ) ويتميز ببذور ذات لون كريمي أو بني فاتح وهو متوسط التفريع نباتاته قصيرة نسبياً تصل الإنتاجية من هذا الصنف حوالي 550 كجم للفدان.

التركيب:

تحتوي بذور السمسم على زيوت ثابتة أو زيت السمسم بنسبة ( 40 60%) وهي: جلسرين لحمض الأوليك بنسبة 37 49% وحمض الايونوليك 35 48%، حمض البالتيك 7 9% وحمض الستياريك 4 5% وزيت السمسم لا يحتوي على كوليسترول ويحتوي على فيتامين هـ (E) وعلى الكالسيوم، وبذور السمسم والنوع المسود أو الذي يميل إلى السواد هو النوع الجيد من بذور السمسم.

الفائدة والأثر الطبي

والسمسم نافع للكبد والكلى وللدوخة أو الدوار وينفع في ادرار حليب الأم المرضع وهو طارد للرياح من الامعاء.والسمسم نافع علاج العتمة أو عدم الوضوح في الرؤية وينفع في تحسين الاستماع وفي اعطاء اللون الرمادي للشعر الحديث الطلوع وكذلك في علاج الشعر الذي فقد بعد  الامراض واخيراً فهو يعلاج  الامساك، اما زيت السمسم فهو نافع للجلد ولذلك يدخل في مستحضرات التجميل.. وبذور السمسم وزيته يجب الا يعطى للاشخاص الذين يعانون من الاسهال، وجرعة البذور للشخص البالغ من 9 15غراماً في اليوم.

شطيرة بالسمسم

شطيرة بالسمسم


السمسم بذور زيتية تستعمل كطعام وفي حالة الدوخة والزغللة بالعين وطنين الأذن. والبذور تلين (تشحم) الجهاز الهضمي وتعالج الإمساك. وتزيد من لبن الرضاعة لهذا يوضع علي المغات والحلبة. وزيت السمسم ويعرف بالسيرج أو بالشيرج (حسب اللفظ) يستعمل في الطبخ وقلي الأطعمة وله أعتبار خاص لدى الطائفة اليهودية, كما يستخدم في مستحضرات التجميل, وهو غني بالدهون الغير متشبعة ومضادات الأكسدة لوجود sesamin and sesamol. والأوراق تستعمل في مشاكل الكلي والمثانة وتوصف للأطفال في الإسهال والأرياح.

زيت السمسم:
قادر على زيادة تصنيع مادة  بروستاسايكلين المسؤولة عن التنشيط الجنسي لدى الذكور، ويمنع تكدس  الصفيحات الدموية، ويساعد على الوقاية من حدوث التخثرات والجلطات الدموية في كل من الأوردة والشرايين وخصوصاً الشريان التاجي في القلب مما يفيد مرضى الذبحات الصدرية، ويخفض ضغط الدم الشرياني ، ويضعف مستقبلات الفا ـ 1 الأدرينلية  المسؤولة عن ارتفاع ضغط الدم، وينشط
مستقبلات بيتا – 2 الأدرينلية ذات القدرة الفائقة على توسعة الأوعية الدموية والشعب والقصبات الهوائية الرئوية مما يساعد في منع حدوث نوبات الربو (الأزمة). والمساعدة على الوقاية من حدوث القرح المعدوية والعفجية (الاثني عشرية). والمساعدة في تنشيط افراز البويضات وزيادة نسبة الإخصاب، ومساعدة الكيسة الأريمية (العلقة) على الإنغماس في الرحم، وتقليل حالات الاجهاض المبكر في الأيام الأولى من الحمل. كما أنه لا يشكل أي تهديد ولا يحمل أي آثار جانبية ضارة بصحة الجنين عند تعاطيه أثناء الحمل. إضافة إلى

كعك (كيك ) بالسمسم

كعك (كيك ) بالسمسم

قدرته في إفراز أملاح الصفراء من المرارة مما يساعد على هضم الأغذية الدهنية بصورة تمكن الجسم من الاستفادة منها كاملاً، وتساعد على امتصاص الفيتامينات الدهنية مثل فيتامينات (أ.د.هـ) كما أنه لا يؤدي إلى زيادة نسبة الكوليسترول أو الجلوكوز في الدم.

 

Read Full Post »