Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘الفصيلة السدرية ( العنابية)’

السدر

 

شجرة سدر بثمارها

شجرة سدر بثمارها

 


الاسم العلمي‏‎ Ziziphus lotus ‎
L., Lam., 1789‎
انجليزي‎ Wild jujube ‎
فرنسي‎ Le jujubier sauvage ‎
Le jujubier lotus
سدر جبلي شجرة من منطقة البحر الأبيض المتوسط تنتمي إلى فصيلة تاكسوس وهي من الأشجار الكبيرة وخشبها صلد وقوي ويقال أنه مقاوم للحشرات ولحشرة الأرضة.!

 

هناك نوع آخر من أشجار السدر تكثر في مناطق الشرق الأوسط ويعرف ثمرها بالنبق أو النبكٌ كما يلفظ بالعراقي وهو كروي يشبه (الزعرور) أو طولي الشكل يشبه (الزيتون) لونه أخضر قبل النضج ويكون أصفر عند نضجه ثم يصبح بني عندما يزداد نضجا أو قبل أن يتلف ويتيبس, طعم الثمار حلو ولذيذ, وهناك أنواع عديدة ذات مذاق مختلف.

ورقه ينتج مادة صابونية فركه مع الماء.

انقر للتكبير

ثمار السدر

و السدر Zizyphus Spina Christi أو الشوك المقدس Christ,s Thorn نبات شجيري شائك، بري وزراعي موطنه شبه الجزيرة العربية واليمن ويزرع في مصر وسواحل البحر الأبيض المتوسط. وهو من الفصيلة العنابية أو السدرية Rhamnaccae، والنبق هو ثمر السدر حلو الطعم عطر الرائحة. أهم العناصر الفعالة الموجودة فيه هي سكر العنب والفواكهة وحمض السدر Acide Zizyphique وحمض العفص، ثماره مغذية وتفيد كمقشع صدري، وملينة وخافضة للحرارة ونافعٌ في الحصبة وقرحة المعدة. مغلي أوراقه قابض طارد للديدان ومضاد للإسهال ومقوٍ لأصول الشعر. ونافع من الربو وآفات الرئة. ويمكن أن تضمد الخراجات بلبخة محضرة من الأوراق. وطبيخ خشبه نافع من قرحة الأمعاء ونزف الدم والحيض والإسهال. وصمغه يذهب الحزاز.

ولنبات السدر عدة اسماء مثل عرج، زجزاج، زفزوف، اردج، غسل، نبق، ويطلق على ثمار السدر نبق، جنا، عبري، ويعرف السدر علميا باسم   Ziziphus  Spina-csisti والموطن الاصلي للسدر بلاد العرب وتنتشر في كل جزء من اجزاء المملكة وينمو طبيعيا وهو من الاشجار التي يكن لها المواطنون كل احترام وتقدير.

ورد في القرآن الكريم كلمة (سدر) مرتين في سورة سبأ الآية (16) وفي سورة الواقعة الآية (28) و كلمة (سدرة) في سورة النجم الآية (14) وكلمة (السدرة) في سورة النجم الآية (16).

هناك معتقدات غريبة بخصوص شجرة السدر أو (شجرة النبق) فهم يعتنون بها ويستفادون من ثمرها وظلها ولا يقبلون قطعها لاعتقادهم بأن من يقطعها يموت عاجلا أي (يبشر نفسه بالموت).

السدره – حسب المعتقدات الثابته في شبه الجزيره العربيه- شجرة أسطوريه محفوفة بالقداسه والأسراروالعوالم الغيبيه، تجتمع في كينونتها المتضادات والقدرات، فهي مكان ولادة الجن،ومحط استراحتهم في الليل، وفي النهار ظل للإنس،وثمرتها(النبق)غذاء لهم، واوراقها(السدر)طيبُ يُغسل به موتاهم ودواءُ يستحم به مرضاهم إذاسُحروا أوأصابهم مسُ من الجن، وأغصانها مكان حسن لتعليق السحر أو الطب

وإذانبتت السدره في مكان من تلقاء نفسها دون تدخل من الإنس فهي لاتقلع الإبعد الرجوع الي الجن وأخذ موافقتهم على القلع ونادراً مايوافقون،ولهذا الإجراء طرقه وطقوسه المعروفه عند السكان المحليين”،ويعني نبت السدره في المكان عند البعض فقد أحد الأولد أو موت صاحب المكان،ولذالك فهي نذير خوف ورهبه وتشاؤم وقد ارتبطت السدره وأوراقها بالأدعيه عند المرض والموت، وحين الزرع والقلع،ومن الخصائص النباتيه للسدره انها شجرة معمرة، دائمة الخضره، بطيئة النمو

الاجزاء المستخدمة من النبات: القشور والاوراق والثمار والبذور.المحتويات الكيميائيةتحتوي الاجزاء المستعملة على فلويدات وفلافونيدات ومواد عفصية وستبرولات وتربينات ثلاثية ومواد صابونية وكذلك المركب الكيميائي المعروف باسم ليكوسيانيدين وعلى سكاكر حرة مثل الفركتوز والجلوكوز والرامنوز والسكروز.

انقر للتكبير

ثمار سدر جافة

الاستعمالات لقد عرف السدر منذ آلاف السنين، فقد ورد ذكر شجرة السدر في القرآن الكريم فهي من اشجار الجنة يتفيأ تحتها اهل اليمين حيث قال تعالى: {وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين في سدر مخضود وطلح منضود وظل ممدود}.كما جاء ذكر شجرة السدر في سورة سبأ، قال تعالى: {لقد كان لسبأ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال، كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور فاعرضوا فارسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي اكل خمط وأثل وشيء من سدر قليل”.

ويقول ميلر في السدر “ان الثمرة بالكامل تؤكل بما في ذلك النواة، وان الأهالي في عمان يسحقون كمية من هذه الثمار ليحصلوا على نوع من الجريش، يؤكل اما نيئا واما بعد طبخه في الماء والحليب او مخيض الحليب.

والثمار تؤكل ليس كغذاء فقط، ولكن لخصائصها الطبية، اذ أنها تنظف المعدة وتنقي الدم، وتعيد الحيوية والنشاط الى الجسم، كما ان تناول كمية كبيرة من الثمار يدر الطمث عن النساء وقد يؤدي الى الاجهاض.

كما تستخدم الأوراق المهروسة او المطحونة كمادة لتنظيم الجسم او الشعر، ويقال ان الشعر المغسول بهذه الاوراق يصبح ناعما ولامعا جدا. كما يستخدم مهروس الاوراق في عمل لبخات لعلاج المفاصل المتورقة والمؤلمة”.

اما في السعودية فيقول عقيل ورفاقه في نبات السدر “ان الخلاصات المحضرة من قشوره وجذوره وساقه تستعمل علاجا في الحمى، واضطرابات المعدة، والتهابات الحلق والقصبة الهوائية، كما تستعمل الاوراق لعلاج اضطرابات الجلد والجروح”.

ويقول شاه ورفاقه ان الاهالي في السعودية يستعملون نبات السدر في علاج الكثير من الأمراض منها استعمال القلف والثمار الطازجة في علاج الجروح والامراض الجلدية. كما تستخدم الثمار في علاج الدسنتاريا وتستخدم الاوراق للتخلص من الديدان الحلقية.كانت اوراق السدر تستخدم على نطاق واسع لغسل الشعر في السعودية وما زال بعض السيدات يفضلن غسل شعورهن بالسدر فهو يقضي على الشقرة ايضا وملمع للشعر.

 

Read Full Post »