Feeds:
تدوينات
تعليقات

Posts Tagged ‘الفصيلة الدفلية’

نبات الفنكا

طالع أيضا

نبات الفنكا بلونين

تصنيف علمي
Superreino : حقيقيات النوى
المملكة : النبات
Subkingdom : Tracheobionta
التقسيم : نباتات مزهرة
فئة : ثنائيات الفلقة
الترتيب : Gentianales
الأسرة : دفليات
الرتبة : Rauvolfioideae
القبيلة : Vinceae
جنس : Catharanthus
الأنواع : C. roseus
الاسم العلمي
Catharanthus roseus
(L.) G Don.

Catharanthus

Madagascar periwinkle


أسماؤها

الفنكا، الونكة، أو التفتة، أو الفنكة، خناق أو قاتل الكلب.

الوصف

الفنكا والتي تأتي تسميته من أخذ الحرف الأولى لأحد محتوياتها وهو مركب الفنكريستين (انظر أدناه)، والفنكا نبات معمر ينتمي للفصيلة الدفلية التي تتصف نباتاتها بشكل عام بخصائص سامة والتي رغم سميتها لها استخدامات طبية مهمة، ومن هنا يطلق على النبات أيضا تسمية خناق أو قاتل الكلب dogbane  يدوم طوال السنة يتراوح ارتفاعه مابين 60 – 100 سم، يشبه النبات بمظهره العام شجيرة الدفلة إلى حد بعيد، يمتلك أوراقاً يتراوح طولها مابين 2,5 – 5 سم، ويعطي أزهاراً تستمر طوال فصل الصيف، تتلوان أزهار النبات البري الذي ينمو طبيعياً بالقرنفلي الباهت ، لها بقع مركزية تشبه العيون لونها أرجواني، لكن علماء النبات طوروا أنواعاً تعطي أزهاراً مختلفة الألوان تتراوح مابين اللون الأبيض إلى القرنفلي الفاقع و الأرجواني.

الإنتشار

يستوطن النبات فى جزيرة مدغشقر، ويزرع ويحصد هناك منذ مئات من السنين، وينتشر في كثير من بلدان العالم التى تتمتع بالجو الدافئ من حوض المتوسط إلى الصين ويزرع للأغراض الطبية في أماكن كثيرة حول العالم.

الأجزاء المستخدمة

الأوراق و الأزهار خضراء و جافة.

التركيب الكيميائي و الخصائص الدوائية

تصنف مركباتها إلى:
قلويدات وتشمل بشكل أساسي
فينكريستين Vincristine.
فينبلاستين Vinblastine.
إيبوغائين Ibogaine.
يوهيمبين Yohimbine.
راواباسين Raubasine.

الفلافونيدات
أهم مركباتها
هيرزيوتيدين Hirsutidin.

مع وإضافة لما سبق يحتوي  نبات الفنكة على أكثر من 70 مركباً من القلويدات الهامة طبيا، مثل الكاثرانثين catharanthine. وسلفات الليوروزين leurosine sulphate. واللوكنرينين، والفيندولين vindoline. والفيندولينين vindolinine. والتتراهيدروألوستنين tetrahydroalstonine. الذى يعمل على خفض ضغط الدم المرتفع، وكذلك خفض مستوى السكر المرتفع فى الدم.
كما يوجد كل من مركب الفينكرستين vincristine. ومركب الفينبلاستين vinblastine. وكلاهما يستخدم كمضاد للأورام السرطانية التى تصيب الجسم.
ونبات الفنكة يحتوى أيضا على قلويدات الريزربين reserpine. والسيربنتين serpentine. وكلاهما يعتبر مهدئ قوى للتحكم فى الانفعالات النفسية.

أزهار الفنكا البرية

الاستخدام التاريخي

ومشهور عن تلك النبتة أنها تعالج الكثير من الأمراض، والتى من أشهرها مرض السكر، كما هو السائد بين سكان جامايكا منذ الخمسينات.
وفى الهند يستعمل عصير الأوراق الطازج لعلاج لسعات الزنابير أو النحل.
وفى هاواى، فإن مغلى النبات يستخدم كا كمدات لوقف النزيف الخارجى من الجروح المفتوحة.
وفى الصين تستعمل العشبة لعلاج بعض حالات السعال، ومدر للبول، وقابض للأنسجة.
وفى أمريكا الوسطى والجنوبية فإن العشبة تستخدم لعلاج نزلات البرد، واحتقان الرئتين، والتهاب الحلق.
وفى جزر الكاريبى فإن خلاصة الأوراق تستخدم لعمل محلول لعلاج مشاكل العين المحتقنة أو الملتهبة.


الاستعمالات العلاجية

  • تستعمل كخافضة للضغط.
  • مخفضة لسكر الدم.
  • الربو.
  • اضطرابات الطمث عند النساء.
  • والعلاج الأهم معالجة بعض الأنواع السرطانية وخاصة لوكيميا الدم وخصوصاً عند الأطفال بسبب ماتحويه من الفينكريستين و الفينبلاستين.
  • كذلك في علاج حالات سرطانات الجلد و الثدي و سرطانات اغدد اللمفاوية وداء هودجكين
  • بسبب محتواها المهم من الريزيربين تستعمل أيضا كمهدئ فعال.
  • معالجة العنة و القصور الجنسي بسبب ماتحتويه من مركبات اليوهمبين.


الجرعات و المقادير العلاجية

ينصح بعدم استخدام النبات أو مكوناته إلا تحت إشراف طبي لصيق، لذلك لن تعرض هنا أية وصفات أو مقادير علاجية.

آثار جانبية و محاذير

الخلاصة غير النقية تسبب نقصاً في تعداد الكريات البيضاء و تثبيطاً لنقي العظام

ويجب الحذر من استعمال نبات الفنكة بدوون إشراف طبي، حيث أن هذا قد يؤدى مع سوء الاستعمال إلى الغثيان والقيء، وتساقط شعر الرأس.

يحظر على الحامل و الرضع والأطفال استعمالها بشكل قطعي.

مصادر

# ^ Flora of Madagascar: Catharanthus roseus
# ^ Germplasm Resources Information Network: Catharanthus roseus
# ^ a b c DrugDigest: Catharanthus roseus
# ^ a b c Huxley, A., ed. (1992). New RHS Dictionary of Gardening. Macmillan ISBN 0-333-47494-5.
# ^ a b Flora of China: Catharanthus roseus
# ^ College of Micronesia: Catharanthus roseus
# ^ Jepson Flora: Catharanthus roseus
http://www.floridata.com/ref/C/cath_ros.cfm

Read Full Post »

الثَّبير السامة Acokanthera schimperi

طالع أيضاً

شجيرة الثبير السامة

تصنيف علمي
المملكة : النبات
(غير مصنف) : كاسيات البذور
(غير مصنف) : Eudicots
(غير مصنف) : Asterids
الترتيب : Gentianales
العائلة : دفليات
جنس : Acokanthera
الأنواع : A. schimperi
الاسم العلمي
Acokanthera schimperi
(A.DC.) Oliv.

الأسماء المحلية للشجرة

مكونات الشجرة الثلاث

الشجرة السامة، شجرة السهام السامة, ماسنغوتي، ماسنغو

اسمها العلمي Acokanthera schimperi أو تدعى الثَّبير السامة تتبع الفصيلة الدفلية.

هي شجرة صغيرة موطنها الأصلي شرق إفريقيا تتواجد طبيعياً في كينيا  جمهورية الكونغو الديمقراطية ، ، جيبوتي ، إريتريا ، إثيوبيا ، رواندا ، الصومال ، اليمن.

وهي شجيرة أو شجرة يتراوح طولها بين 1-10 مترا ، تتفرع من القاعدة ؛ القشرة(اللحاء)رمادية اللون أو بنية صرفة ؛ أزهارها بيضاء إلى بيضاء زهرية(برتقالية)بشكل عنقود زهري  الثمار خضراء في البداية تصبح أرجوانية عندما النضج ، إهليلجية حجمها 10-25 ملم  ؛ بذورها تتراوح بين 8 الى 13 ملم تشبه إلى حد ما ثمار التين.

تنمو على ارتفاعات تتراوح بين 250-2200 م .

بعض أشكال أزهارها

محتوياتها

تحتوي أجزاء النبات جميعها ماعدا الثمار على مادة الوبائين صيغته الكيميائية C29H44O12 و هو عبارة عن غليكوزيد له خصائص مقوية للقلب تؤثر على خصائص النفوذية للخلية الحية يستعمل لأغراض طبية قلبية واسعة و يستعمله السكان المحليون لتسميم رؤوس السهام بغرض الصيد مستفيدين من سميته القلبية بجرعات غير طبية.

ثمار الشجرة صالحة للأكل و لاتحمل أية سمية

خصائصه الوابائين الجزيئية


بنية جزيء الوبائين

Masse molaire     584,6525 g∙mol-1
C 59,58 %, H 7,59 %, O 32,84 %,
Propriétés physiques
T° fusion     200 °C

صيغة C29H44O12
وزن جزيئي 584.6525 غ ∙ مول – 1
كربون 59.58 ٪ ، 7.59 ٪ هيدروجين ، أوكسجين 32.84 ٪ ،

الانصهار في   200 درجة مئوية.

ثمارها تشبه ثمار التين و هي خضراء

استعمالاتها الطبية

يستفاد من مادة الوابائين المستخلصة من النبات لعلاج بعض أمراض القلب( ضعف العضلة القلبية و وبعض حالات التسرع القلبية بالاعتماد على خصائصها المقوية للعضلة القلبية حيث تقوي تقلص عضلة القلب و تبطئه بالجرعات الدوائية العلاجية،و التي بالعكس من ذلك تصبح سامة قاتلة عند تجاوز الجرعات الطبية العلاجية).

اكتشاف سميتها


ثمارها فجة و ناضجة(أرجوانية)

ليست جميع أجزاء النبات سامة بنفس الدرجة و تختلف أيضاً حسب أيام السنة، و قد اكتشفت آثارها السمية من ملاحظة موت بعض الحشرات والطيور التي وجدت تحت الأشجار والتي تغذت على محاصيلها المختلفة.

مردودها السمي أو الدوائي

كل 1 كغ من خشب الشجرة مع 250 غراماً من الجذور و 100 غراماً من الأوراق تعطي 100 غراماً من السم، و يحتوي خشب الأغصان و الجذور على ما مقداره 0،2 % من مادة الوابائين.

هناك طرق شعبية و يدوية عديدة للحصول على مكونات النبات تختلف حسب المناطق و أهمها غليان مكونات النبات لفترات طويلة و الحصول على خلاصة مركزة للنبات.

مصادر

1. ^ Acokanthera schimperi at Henriette’s Herbal Homepage
2. ^ Acokanthera schimperi at Germplasm Resources Information Network

fr.wikipedia.org/wiki/Ouabaine

Read Full Post »

الدفلة

Nerium Oleander

طالع أيضاً

شجيرة دفلة

لطفاً طالع التحذير في نهاية الموضوع


الدفلة أو التفلة أو الورد الكاذب (بالإنجليزية: Nerium Oleander) هي نبات شديد السمية موطنه حوض البحر الأبيض المتوسط امتداداً إلى الصين.

الوصف النباتي

شجيرة أو شجرة صغيرة يصل ارتفاعها إلى 2.5-6 متر ، وهي ذات شكل قائم التفريع وأفرعها غزيرة ومقوسة.
الساق والأوراق

دفلة نوع بلوميريا

الأوراق بسيطة ترتيبها سواري من 3 أوراق رمحيه مطاولة ضيقة ذات قمة حادة تستدق عند القاعدة، كاملة الحواف، جلدي سميكة، سطحها العلوي أخضر داكن والسفلي اخضر باهت، مستديمة الخضرة.
الأزهار والثمار
الأزهار كبيرة ذات لون أبيض أو قرنفلي أو احمر أو أرجواني، توجد في مجاميع متفرقة طرفية تظهر في المدة من نيسان/ابريل إلى تشرين الأول/أكتوبر. والثمرة جرابيه مطاولة.
تعتبر الفصيلة الدفلية كقاعدة عامة من النباتات السامة والخطرة جدا على الإنسان والحيوان،
وان كان لكثير من هذه النباتات قيمة علاجية ايضا.
وتحتوي على حوالي 1300نوع من الأعشاب والشجيرات أو الأشجار التي تتبع حوالي 300جنس
اغلبها من المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية، النباتات عادة تنتج عصارة لبنية،
الأوراق تكون في شكل عناقيد زهرية أو بنكليات الكأس مكون من خمس سبلات مفصصة.
والتويج مكون من خمسة بتلات متحدة ملتفة داخل البرعم. عدد الاسدية داخلة في أنبوبة التويج.
وتنتج حبوب لقاح محببة، والمبيض مكون من كربلتين وينتج ثمرة جرابية أو ثمرة حسلة ذات نواة واحدة
أو على شكل عنبة.
مثل الجنس (Catharanthus) أو الجنس (Vinca) منها النوع بفته أو ثيفيتيا (Thevetia)
وبلومريا (Plumeria) أو الكارندا، نتال بلم وتزرع في أماكن عديدة كنباتات للزينة.
النوع( oleander Nerium ) الشائع والمعروف باسم دفلة أو سم الحمار وهو نبات للزينة شائع
في معظم الأماكن الدافئة حول العالم حيث يوجد في كنبات بري في مجاري الوديان و على ضفاف الأنهار.
الأوراق مسننة خشنة صلبة قد تكون متقابلة ولكنها في المعتاد تكون منتظمة في مجاميع حلقية
مكونة من ثلاث أوراق ونادرا ما تكون أربعة. الأزهار جذابة ذات لون احمر ورائحتها جميلة،
تنمو الأزهار في عناقيد طرفية وجميع أجزاء النبات شديدة السمية،


برعم زهرة دفلة بيضاء

التركيب و السمية


ترجع سمية هذ النبات لاحتوائه على مادة الأوليندرين ومادة والنيندرين السامتين
فهي تحتوي على سموم لها تأثير على القلب . ولهذا السبب تم منع زراعة الدفلة
وأوقف تشجيع زراعتها في الأماكن العامة و في الأماكن الآهلة بالسكان أو التي تكون معرضة لوصول الأطفال إليها.

دفلة سم الحمار

والدفلة الصفراء ويسمى ثيفيتيا (Thevetia) أو بفته في اللغة العربية و هي أكثرها سمية،
موطنه الأصلي أمريكا الجنوبية وهو شجيرة صغيرة ويعتبر الآن نباتا للزينة شائعا في المناخ الدافئ حول العالم، الأزهار صفراء بوقية الشكل بها تويج ممتد منحن شديد الجاذبية والجمال ولكنها نبات سام جداً،وخطر على الإنسان والحيوان، وأكل ثمرة واحدة من هذا النبات كافية لقتل إنسان،
وقد تم إيقاف ومنع تشجيع زراعة هذا النبات بكل قوة في الأماكن المفتوحة التي يرتادها الأطفال.

تحذير

أزهار دفلة الماغنيتا


النبات فعلا سام بجميع أنواعه وألوانه، حيث أن ابتلاع اي جزء منه يؤدي إلى أعراض متفاوتة من التسمم من إسهال وغثيان ومغص واضطراب وخلل ضربات القلب والتهاب شديد في العين بالتعرض المباشر أو إلى الموت خاصة الأطفال
حتى الأوراق الجافة سامة، ولأجل ذلك يجب الحذر من اختلاط هذه الأوراق مع علف الحيوانات، فكمية 70-100 جرام كافية لقتل الحيوانات من الماشية
كذلك لا يجب حرق الاوراق الطرية أو الجافة لأشعال النار أو استخدامات الشوي أو الطهي وذلك لانتقال السموم إلى الجسم عبر الاستنشاق
وترجع سمية هذ النبات لاحتوائه على مادة الأوليندرين ومادة والنيندرين السامتين


معالجة التسمم بالأوليندرين


يعالج بالفحم الطبي وغسيل المعدة، واذا لم تنجح هذه الاعلاجات الأولية يتم إعطاء جرعات ديجوكسين للتخلص من التسمم
و بكل حال تجب مراجعة الطبيب المختص..

كما أن الدفلة منعت من أن تكون نباتات لتزيين الشرفات، لأنها في الجو الجاف الحار يخرج منها غاز السيانور السام ولكن طبعا بكميات صغيرة.

وسُمّيت بورد الحمار أو سم الحمار لأن هذا النبات إن خلط باي عليقة مثل البرسيم لاتأكله الأبقار أو الجاموس أو الحصان أو أنواع الماشية الأخرى ، أما الحمار فربما هو الحيوان الوحيد الذي لايميز فروعة إن وجدت في العليقة فيأكله مسببة تسممه و نفوقه.

ولكن يجب التنويه أيضا إلى أن هذه النباتات في الجو المفتوح لا تصيب الانسان بأي أمراض أو مشاكل صحية.

مصادر

^ Sunset Western Garden Book, 1995:606–607

^ Pankhurst, R. (editor). Nerium oleander L. Flora Europaea. Royal Botanic Garden Edinburgh. Retrieved on 2009-07-27.

^ Bingtao Li, Antony J. M. Leeuwenberg, and D. J. Middleton. Nerium oleander L. Flora of China. Harvard University. Retrieved on 2009-07-27.

^ a b c d e INCHEM (2005). Nerium oleander L. (PIM 366). International Programme on Chemical Safety: INCHEM. Retrieved on 2009-07-27

^ a b Huxley, A.; Griffiths, M.; Levy, M. (eds.) (1992). The New RHS Dictionary of Gardening. Macmillan. ISBN 0-333-47494-5.

^ [1] Encyclopedia of Stanford Trees, Shrubs, and Vines: Nerium oleander.

^ a b c d Goetz, Rebecca. J. (1998). “Oleander”. Indiana Plants Poisonous to Livestock and Pets. Cooperative Extension Service, Purdue University. Retrieved on 2009-07-27.

^ Watson, William A., et al. 2003. 2002 Annual Report of the American Association of Poison Control Centers Toxic Exposure Surveillance System. American Journal of Emergency Medicine 21 (5): 353-421.

^ Knight, A. P. (1999). “Guide to Poisonous Plants: Oleander”. Colorado State University. Retrieved on 2009-07-27.

^ Trevino, Monica. 2009.Dozens of horses poisoned at California farm. CNN: Crime. Retrieved on 2009-08-03

^ Perseus Digital Library: Pliny the Elder. Retrieved on 2009-07-27.

^ Phase I Study of AnvirzelTM in Patients with Advanced Solid Tumors. American Society of Clinical Oncology. Retrieved on 2009-07-27.]

^ Food and Drug Administration: Anvirzel Letter, dated March 7, 2000. Retrieved on 2009-07-27.

^ John Lindley. 1853. The vegetable kingdom; or, The structure, classification, and uses of plants. page 600.

Read Full Post »