Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘الفصيلة الخبازية’

الختمية الحولية

نبات الخطمية الوردية

Alcea rosea
Common Hollyhock

التصنيف العلمي
المملكة : النبات
التقسيم : Magnoliophyta
الصنف : Magnoliopsida
فئة فرعية : Magnoliidae
الترتيب : Malvales
الأسرة : Malvaceae
تحت عائلة : Malvoideae
الجنس : Alcea
الأنواع : أ. الوردية
الاسم العلمي

ل.
Alcea الوردية

المرادفات

أزهار الخطمية


خطمي وردي، ورد الزواني، شحم المروج، خبازي (خبازى برية)، خطمية، ورد الجمال, كما للختمية اسم آخر تعرف به: الخطمي marsh Mallowويسمى علمياً باسم: Althaea
officinali كما تعرف باسم : الخبيزة المخزنية.

الوصف والانتشار

الختمية Althaea rosea نبات مرتفع يتراوح طوله بين 1.5- 2 م, ينجح في الأرضي جيدة الصرف ويفضل المواقع المشمسة، ساقه عمودية مكسوة بشعيرات خشنة، أوراقه وبرية خشنة

كبيرة, لها شكل القلب مسننة الحواف متماثلة الوضع على الساق.‏

أزهاره على شكل أبواق وهي عديدة الألوان تظهر في الربيع وتستمر حتى نهاية الصيف.
الموطن الأصلي للنبات شرق البحر الأبيض المتوسط  والصين حيث ينتشر بشكل واسع.

الأجزاء المستخدمة

شكل آخر لأزهار الخطمية


كامل النبات مع جذوره صالح للأكل ويمكن استخدامه. ويمكن أن يصنع من جافا أو طازجا الشاي.

التركيب الكيميائي

تحتوي الجذور على مواد لعابية ونشاء 27%, , والمواد اللعابية تتكون من سكاكر خماسية وسداسية تعطي البنتوز والغاكتوز والديكستروز, ويحتوي جذر الخطمي على حوالي 37%

نشاء, و11% مواد هلامية, و 11% بكتين وفلافونيدات وأحماض فينولية وسكروز واسباراجين. المادة الفعالة في نبات الخطمية تتراوح نسبتها بين 5-25% من المركب

الكربوهيدراتي المعقد والمعروف باسم الميوسيلاج, وتتركز كميته في الجذور(22%) ثم الأزهار(2%) والأوراق(3, 6%). وتزداد كمية الميوسيلاج في الأوراق والجذور مع عمر

النبات, وتبلغ أقصى قيمة عند بدء تكوين الأزهار. تحتوي أزهار الخطمية على مواد لعابية بنسبة عالية تصل إلى 35% ,وعلى نشاء وسكريات خماسية وسداسية ومواد بكتينية,

وتاتينات, وآثار من زيت عطري طيار بالإضافة لاحتوائها على مواد أخرى كثيرة.‏

ثمرة خطمية ناضجة ببذوها


تحتوي البذور على مايعادل 12% من وزنها زيوت أساسية مفيدة.

الخصائص العلاجية

بفضل ما تحتويه الخطمية على كمية كبيرة من المواد الهلامية فهي تعتبر ملطفة للجهاز الهضمي ومضادة قرحة من النوع المتميز كما تعتبر ملينة بجدارة.

الخطمية في الطب التقليدي

ذكرت الختمية في جميع المراجع العلمية القديمة والحديثة, ومما ذكره القدماء عنها أنها مفيدة لحرقة المعدة, ومدرة ومعرقة, ومفيدة للتنفس, ويفيد خلطها بالخل والدهن

لعلاج البهاق مع التعرض للشمس.

وعليه فهي مفيدة للطرق التنفسية والتهابات الأمعاء, والمعدة والحلق والحنجرة, ولحموضة المعدة ولقرحة المعدة والاثني عشرية, ولحالات الإسهال, وعلاج اللثة, والتهابات

الأغشية المخاطية للفم, كما يفيد مغلي الجذور المثانة, وكذلك كغسول لالتهاب البشرة, أو كمادات توضع على الوجه لمدة ربع ساعة صباحا .‏

يُصنع من نبات الختمية شراب يفيد في علاج قرحة المعدة والإثني عشر، إذ يوضع مقدار ملعقة صغيرة من أزهار الختمية المجففة في كوب من الماء بدرجة الغليان, ويترك لمدة

ساعتين حتى يتخمر بشكل جيد، ويؤخذ منه مقدار فنجان من القهوة كل يوم أربع مرات. يداوم على هذا العلاج لفترة طويلة تتراوح بين 4 أشهر وسنة.‏

الاستعمالات العلاجية

بذور الخطمية الوردية

* مضادة للالتهابات بأنواعها البلعومية واللوزتين والتهاب الشعب الهوائية.
* تفيد في علاج الرمد والتهابات الجفان.
* تعالج السعال وخاصة عند الطفال و الربو الشعبي وتشنجات الطرق الهوائية.
* ملطفة منشطة للجهاز الهضمي، تفيد في علاج الآلام المعدية والمعوية وخاصة منها القرحات الهضمية.
* ملينة ومضادة للإمساك.
* تساهم في تلطيف المجاري البولية والتخلص من حرقة البول، كما وتدر البول (البذور).
* مقوية ومنشطة عامة للجسم، ولهذا الغرض تستخدم الجذور.
* تساهم في تسهيل عملية الولادة ويستخدم لهذا الغرض الفروع الغضة.

طرق الاستعمال

كتوابل مجففة، أو خضراء طازجة أو مطبوخة بهدوء، وتستعمل أيضا بشكل صباغ وزيوت.

المحاذير وموانع الاستعمال

النبات آمن بشكل مطلق لكل الفئات العمرية والفيزيولوجية.

References

[K] Ken Fern
Notes from observations, tasting etc at Plants For A Future and on field trips.

[1] F. Chittendon. RHS Dictionary of Plants plus Supplement. 1956 Oxford University Press 1951
Comprehensive listing of species and how to grow them. Somewhat outdated, it has been replaces in 1992 by a new dictionary (see [200]).

[2] Hedrick. U. P. Sturtevant’s Edible Plants of the World. Dover Publications 1972 ISBN 0-486-20459-6
Lots of entries, quite a lot of information in most entries and references.

[4] Grieve. A Modern Herbal. Penguin 1984 ISBN 0-14-046-440-9
Not so modern (1930’s?) but lots of information, mainly temperate plants.

[17] Clapham, Tootin and Warburg. Flora of the British Isles. Cambridge University Press 1962
A very comprehensive flora, the standard reference book but it has no pictures.

[21] Lust. J. The Herb Book. Bantam books 1983 ISBN 0-553-23827-2
Lots of information tightly crammed into a fairly small book.

Read Full Post »

الملوخية

نبات الملوخية

وصفات خاصة للملوخية


التصنيف العلمي
مملكة:     النبات
الشعبة:     مغطاة البذور
الصف:     Eudicots
الرتبة:     Malvales
الفصيلة:     الخبازية
تحت عائلة:     Grewioideae[1]
الجنس:     Corchorus
L.

Meloukhia, Molukhyia

Corchorus olitorius L

الانتشار و الوصف مع لمحة تاريخية

الملوخية نبات مشهور بين الدول المطلة على حوض البحر الأبيض المتوسط، ووسط وجنوب شرق آسيا، وكثير من بلدان أمريكا الجنوبية، مثل البرازيل والمكسيك، أى أنها موزعة جغرافيا على طول المناطق الأستوائية وعرضها. وهى من الفصيلة الزيزفونية.
وتعتبر الملوخية من الأعشاب المقلقة للمزارعين فى أستراليا، حيث يعملون حثيثا على التخلص منها باعتبارها نوع من الحشائش الضارة بالزراعة هناك.
بينما يتبارى سكان البلدان المطلة على حوض البحر الأبيض المتوسط فى طبخ الملوخية – ويقال لها فى بعض البلدان، ملوخى، أو ملوخيون – بأشكال وطرق عدة، كطبق شهى مع اللحم، أو الدجاج، أو حتى الأرانب التى يوجد منها الكثير فى أستراليا.
ولعل ما يمكن أن يشار إليه فى هذا المقام أن الحاكم بأمر الله، قد حرم أكل الملوخية على الطبقات الشعبية والفقراء من المحكومين، لذا فقد أطلق عليها أسم (ملوكية).
والملوخية فى بعض تلك البلدان تحل محل السبانخ، وإن كان يطلق على الملوخية أيضا أسم (خُبّازَى؛ خُبّاز؛ خُبّازة اليهود Jew’s mallow)، ملوخى، ملوخيون.
وفى الهند تؤكل الأوراق الغضة والأطراف الطرية من عيدان الملوخية طازجة وبدون طبخ، بينما تستخدم عيدان الملوخية لاستخراج الألياف منها، مثلما يحدث فى تصنيع نبات (الكتان)، وذلك لعمل المنتجات التى تعتمد فى صناعتها على خامة الألياف.
والملوخية تعتبر من النباتات الصحية والطبية المليئة بالألياف والمواد المخاطية، وكثير من المعادن والفيتامينات. فهى تعتبر ملينة للطبيعة، ومدرة للبول، ومدرة أيضا للحليب، وتستخدم فى التخفيف من أعراض الدوسنتاريا، والتهاب الأمعاء، وحرقة فم المعدة. والأهم أن بذور الملوخية الجافة قد تستخدم لعلاج حالات هبوط القلب الحاد والمزمن بديلا عن الدواء الهام فى هذا الشأن، وهو دواء (الديجوكسين).
وفى الطب الهندى (الأيروفيديا) تستخدم أوراق الملوخية الطازجة لعلاج حالات استسقاء البطن، وعلاج للبواسير، وبعض الأورام.
كما أن الملوخية مفيدة أيضا لعلاج بعض حالات التهاب المثانة البولية، وعسر التبول، والحميات، والسيلان، وتنفع من السعال، وترطب الصدر، والمعدة، وحتى أوجاع العين، وتفتح سدد الكبد والمرارة، كما تعتبر الملوخية أيضا فاتح للشهية، ومقو عام للبدن.

أوراق و زهرة ملوخية

المكونات العضوية لنبات الملوخية


كل 100 جرام من أوراق الملوخية تمد الجسم بعدد من السعرات الحرارية يتراوح ما بين 43 – 58 سعر كالورى. وبها من 80 – 84 جرام من الماء، ومن 4.5 – 5.6 جرام من البروتين، 0.3 جرام من الدهون، 7.6 – 12.4 جرام من الكربوهيدرات، 1.7 – 2.0 جرام من الألياف، 2.4 جرام من الرماد، 266 – 366 ملليجرام من الكالسيوم، 97 – 122 ملليجرام من الفوسفور، 7.2 – 7.7 من الحديد، 12 ملليجرام من الصوديوم، 444 ملليجرام من البوتاسيوم، 6.4 – 7.8 ميكروجرام من البيتاكاروتين، 0.13 – 0.15 ملليجرام من الثيامين، 0.26 – 0.53 من الريبوفلافين، 1.1 – 1.2 من النياسين، 53 – 80 ملليجرام فيتامين (ج)، كما تحتوى الملوخية على نسبة عالية من حمض الفوليك أكثر من أى نوع من الخضراوات جميعها، ونسبة 800 ميكروجرام من عنصر الكالسيوم، وكميات جيدة من معادن الصوديوم، والبوتاسيوم والكبريت، والماغنسيوم، والألمنيوم، والكلور. والأوراق تحتوى أيضا على أحماض الأوكسيديزoxydase ، والكلوروجينك  chlorogenic acid.

وقد ثبت علميا بأن المادة الغروية الموجودة بورق الملوخية لها تأثير ملين ومهدي لأغشية المعدة و الأمعاء نظرا لاحتواء أوراق الملوخية على الألياف، لذا فهي تكافح الإمساك، تحتوي الملوخية على نسبة جيدة من فيتامين ب المركب، كما أن الملوخية تقوي الغدد الجنسية، وتمنع تكون حصى المثانة والكلى والتهابات المسالك البولية عموما. وتعتبر الملوخية من أغنى الخضراوات احتواء على مادة الكاروتين التي تتحول الى فيتامين (أ) عند حاجة الجسم إلى ذلك.

أوراق ملوخية خضراء بعد الحصاد

أما بذور الملوخية فهى تحتوى على نسبة ما بين 11.3 – 14.8 % زيت له خواص أستروجينية estrogenic. ويحتوى هذا الزيت على أحماض ومركبات أساسية هامة مثل: أحماض البلمتيك palmitic 16.9 % والأستيريك stearic 3.7 % والبيهنيك behenic 1.8 % واللجنوسييك  lignoceiic 1.1 % والأوليك oleic 9.1 % واللينوليك linoleic 62.5% واللينولينك  linolenic- acids 0.9 %.
ويجب الحذر عند تناول بذور الملوخية لأسباب طبية، حيث أن بذور الملوخية تحتوى على حمض الهيدروسيانك HCN، وعديد من الجلوكوزيدات cardiac glycosides التى لها فعل مماثل لعقار الديجوكسين عند مرضى القلب. وأهم تلك الأنواع من الجلوكوزيدات هى الكروكوزيد (أ) Corchoroside A والكروكروزيد (ب) Corchoroside B. وأن النوع الأول هو أقوى مرتين من النوع الثانى.
وتلك المواد هى التى تعطى الملوخية الصغيرة طعمها المر، وربما تسبب الإسهال العنيف عند أكل البذور بكميات أكثر مما ينبغى لأسباب طبية.

كما يوجد فى بذور الملوخية أنواع من الجلوكوزيدات مثل الأولتروزيد olitoriside . وتلك يمكن حقنها فى المرضى الذين يعانون من قصور أو هبوط فى عمل عضلة القلب، لذا يمكن أن تكون بديلا لعقار الأستروفانثين strophanthin، المستخرج من بعض النباتات الطبية فى بلدان غرب أفريقيا، والمعروف بأسم الأسترافانتس جراتس  strophanthus-gratus.

أReferences

1. ^ “Corchorus L.”. Germplasm Resources Information Network. United States Department of Agriculture. 2003-06-05. http://www.ars-grin.gov/cgi-bin/npgs/html/genus.pl?2918. Retrieved 2009-03-13.

[edit] External links

* Turkish-Cypriot Cuisine: Molohiya
* Malvaceae.info page on Corchorus
* The Golden, Copper, and Silver Fibers Contains information and images about some plants of Corchorus & Hibiscus genus.
* Molokheya: An Egyptian National dish contains culinary and historical information.
* [2]
* Whitlock, B. A., K. G. Karol, and W. S. Alverson. 2003. Chloroplast DNA Sequences Confirm the Placement of the Enigmatic Oceanopapaver within Corchorus (Grewioideae: Malvaceae s.l., Formerly Tiliaceae). International Journal of Plant Sciences 164: 35–41 (abstract here).
* طريقة عمل الملوخية بالأرانب
* طريقة إعداد ملوخية ملوكية على الطريقة الشامية
* طريقة عمل الملوخية بالدجاج المحمر


Read Full Post »

الزيزفــــــون Linden

شجرة زيزفون عملاقة في إحدى الحدائق

شجرة الزيزفون (باللاتينية: Tilia) جنس من الأشجار النفضية المعمرة ينتمي للفصيلة الخبازية Malvaceae.
تكثر أشجار الزيزفون في نصف الكرة الشمالي في المناطق المعتدلة من أوروبا وآسيا وشرقي أمريكا الشمالية.
أسماؤه: زيزفون ، وغبيراء ، وتيليو

أماكن وجوده:ينبت في الغابات أو كسياج حول البساتين أو الحقول والجبال .

أوصافه: شجرة معمرة من فصيلة الزيزفونات وساقها خشبية ذات قشرة ملساء كثيرة الأغصان ولهذه الشجرة أنواع عديدة لا فرق بينها من الناحية الطبية وأوراقها كبيرة على شكل قلب مائل وهي مسننة وبعضها رمحية شبيهة بأوراق الزيتون ولونها فضي وهذا الصنف شائع في البلاد العربية وأما أزهارها فهي عنقودية بيضاء أو شقراء لها رائحة عطرية طيبة.

أوراق شجر الزيزفون

و نبات الزيزفون عبارة عن شجرة كبيرة يصل ارتفاعها إلى حوالي 30 مترا، يغطي سيقانها لحاء ذو لون رمادي أملس واوراق قلبية الشكل وعناقيد من الأزهار الصفراء الباهتة، تسقط اوراقها في فصل الخريف، يؤلف القسم العلوي من الساق مع الأعضاء مركب يشبه التاج، وتميل الأغصان إلى أسفل. يتشقق اللحاء في السيقان المعمرة يكون لون الأوراق أخضر داكناً في الأجزاء العلوية من الشجره ورمادية خضراء في الجهة السفلى مع شعيرات بلون الصدأ في اباط عروق الأوراق يوجد نوعان من نبات الزيزفون. النوع الاول الصغير الأوراق ويسمى Tilia cordata والنوع الكبير الأوراق ويسمى Tilia plalyphyllys وكلاهما ينموان بشكل طبيعي في جبال لبنان وسوريا وتركيا.

ويعرف ايضاً بالليمون البرتقالي هو شجرة جميلة حلوة تنمو في الغابات وتنبت في الحدائق والمنتزهات وعلى ضفاف الانهار وارصفة الشوارع تعرف عادة من رائحة ازهارها النفاذة يصل ارتفاع الشجرة الى 30 متراً لها لحاء رمادي املس واوراق قلبية وعناقيد من الازهار الصفراء الباهته ذات قنابات شبيهة بالاجنحة والثمار حلوة المذاق .

مواطن الزيزفون الاصلي: تعتبر أوروبا الموطن الأصلي للنبات وينمو برياً لكنه يزرع في الحدائق وعلى الطرقات وتجمع الأجزاء المستخدمة وهي الأزهار في فصل الصيف.

الجزء المستعمل : الأزهار المجففة والأغصان الصغيرة والأوراق .

التغيرات اللونية لأوراق الزيزفون في الخريف

المواد الفعالة : تحتوي ازهار الزيزفون على زيت طيار وعلى فلافونيات واهم مركبات هذه المجموعة مركبا الكويرسيتين والكامفيرول. كما تحتوي على حمض الكافئين وحموض اخرى ومواد هلامية تشكل 3٪ وحمض العفص وكميات قليلة من مركبات شبيهة بالبنزوديازيبين وكذلك هورمونات جنسية.
– الزيت الطيار : يحتوي حتى 5.1 % من فارنيزول .
– الفلافونيلات : هيسبيريدين ، كورسيتين ، استرالاجين .
– حموض فينولية .
– مواد عضوية ، صمغ ( في القنابة ) .

التأثير الفيزيولوجي :

– مهدئ للأعصاب ، مخفض للضغط ،  معرق ،  مدر للبول ، مضاد للالتهاب ، مدر للطمث ، قابض .
– يعتبرالزيزفون مهدئ في حالة توترالأعصاب . يستعمل كدواء يقي من تطور تصلب الشرايين ويستعمل أيضاً لعلاج ضغط الدم المرتفع والمرافق لتصلب الشرايين وتوتر الأعصاب .
– تأثيره المهدئ بالإضافة إلى تأثيره العام على الجهاز الدوراني يعطي الزيزفون دوراً في معالجة بعض أنواع الشقيقة .
– التأثيرالمعرق والمرخي يفسر أهميته في علاج الأنفلونزا وأنواع الزكام المقترن بحمى .

الإستخدامات

التشجير لتشكيل الغطاء النباتي و وفي الحدائق

في الصناعات الخشبية

الزيزفون ممتاز للنحت الخشبي

كما تستعمل أزهار و أوراق الزيزفون في الطب الشعبي.

مستحضراته العلاجية:

– منقوع : ضع ملعقة شاي من الزهرات والأوراق في كأس من الماء المغلي واتركه لمدة عشرة دقائق ، يجب أن يشرب ثلاث
مرات في اليوم . أما من أجل التأثير المعرق لعلاج الحمى يؤخذ ( 2- 3 ) ملعقة شاي .
– صبغات : يوخذ (1- 2) مل من البغة ثلاث مرات في اليوم .
– مستحلب الأزهار : يستخدم في علاج الرشح والزكام والتهاب الشعب الهوائية .
– منقوع قلف الأشجار : يستخدم في معالجة الروماتيزم .
– مسحوق فحم الأخشاب : يستخدم في علاج الجروح والتقرحات الجلدية وتنظيف الأسنان وإزالة روائح الفم الكريهة .

المحتويات الكميائية للازهار والخشب

تحتوي الازهار الصفراء على فلافونيدات ومن اهمها استراجالين (astnagalin) وايزوكويرستين (isoquencilin) وكيفرتين (kempfenilin) وكوبرستين (Quencilin) وتيليروزايد (tilinoside) كما تحتوي على هيدروكسي كومارين ومن اهم مركباته كاليسكانثوزايد (calycanthoside) واسكيولين (aesculin) وحمص الكافتين ومشتقه شلوروجنيك اسد بالاضافة الى مواد هلامية.

اما الخشب فيحتوي على مواد هلامية وسيترولز ومن اهم مركباته بيتا سيتوشيرول (bet-sitostenol) وستجماشيرول (stegmastenol) وستجما مينول (stegmastend) واحماضهم الدهنية واستراتهم كما يحتوي الخشب على تربينات ثلاثية ومن اهم مركباته سكوالين (squalene).

الإستخدامات الدوائية لازهار وأخشاب الزيزفون

عثّ أوراق الزيزفون

عرفها المؤرخ الروماني بلين في القرن الاول بعد المسيح وراح يمضغ اوراقها لمعالجة تقرحات كان يشكو منها في فمه. واستعمل هذه الاوراق الطبيب والفيلسوف العربي ابن سينا في القرن الحادي عشر لزقة لازالة الورم ومسكناً للالام. كما استخدمها كشراب مغلي لمعالجة الدوالي.

لكن ازهار الزيزفون قد احتلت فيما بعد و خلال القرون المتعاقبة مركز الصدارة في حقل الطبابة والاستشفاء ومنذ عصر النهضة بدأت هذه الأزهار تعرف مجالها في حقل الصيدلة فأصبحت منشطة للقلب ومضادة للصرع و للكثير من حالات التشنج، و في أيامنا هذه عرفت خصائص أزهار الزيزفون بوضوح وأثبتت الدراسات العلمية استعمالها كمسكن للآلام المعدية ومضادة للتشنج حتى لقدر مايستعمل منها في فرنسا لوحدة كل عام بخمسمائة طن ولها أيضاً خصائص مسكنة بالنسبة للمؤرقين والقلقين والعصبيين حيث يستحمون في ماء منقوعا بنسبة 500  جرام للحمام الواحد.

وأكد باحثون بريطانيون أن زهور شجرة الزيزفون يمكن استخدامها كشراب مفيد للهضم والسعال كما تفيد أيضا في علاج الدوالي ، وقال أحد الباحثين إن هذه الشجرة تستخدم كمادة منشطة للقلب ومضادة للصرع وللكثير من  إصابات التشنج وتوصف أيضا للذين يعانون من الأرق والقلق وتوتر الأعصاب..

والزيزفون مدر للعرق ويفرج الصداع الجيبي ويساعد على النوم بسهولة والزيزفون دواء ممتاز للكرب والذعر ويستخدم بشكل خاص لعلاج الرجفان ( الإرتعاش ) العصبي و تخفف الأزهار والزكام والإنفلونزا بإنقاص السيلان الأنفي وتلطيف الحمى. و استعملت أزهار الزيزفون لخفض الضغط العالي وتستخدم الأزهار على المدى الطويل لعلاج ارتفاع ضغط الدم الإنقباضي المصاحب لتصلب الشرايين، و في المنحى نفسه صرح الدستور الألماني باستعمال أزهار الزيزفون لعلاج الكحة والالتهاب الشعبي المزمن حيث يؤخذ على هيئة مغلي بمقدار ملء ملعقة من ازهار الزيزفون على ملء كوب ماء مغلي ويحرك ثم يترك لمدة 10 دقائق ثم يصفى ويشرب بمعدل كوب بعد كل وجبة…

استعمالات خشب الزيزفون علاجياً

جذع معمِّر لشجرة زيزفون

خشب الزيزفون، يستخدم لتنظيم الصفراء والإضطرابات الكبدية والصداع الحاد وهو يشفي بنسبة 75% الى 90% حسب الاصابات ويستعمل خشب الزيزفون اما على هيئة مغلي حيث يؤخذ ملء ملعقة صغيرة وتضاف الى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة عشر دقائق ثم يضف ويشرب بمعدل كوبين احدهما صباحاً والاخر مساءً . ويمكن استخدام اأبخرته نشوقاً حيث تكون اسرع تأثيراً. ويوجد من الزيزفون شراباً جاهزاً بمقدار 10جرامات لكل لتر ماء ويضاف الى الشراب قليل من العسل ويستخدم لعلاج مشاكل الصدر وبالاخص بالنسبة للمسنين كما يفيد الزيزفون كمنظف للاسنان وذلك بخلط مسحوق فحم خشب الزيزفون مع مسحوق نبات المرمية فيكسب النفس عطراً محبباً ويمنع عنها الرائحة الكريهة التي تسببها الاسنان احياناً.

كما يستخرج من ازهار الزيزفون مرهم يستعمل في تطرية الجلد وتنقيته وبالاخص من النمش وطريقة تحضيره هو وضع 500جرام من ازهار الزيزفون في عشرة لترات من الماء ثم تغلي لمدة عشر دقائق وتضاف الى ماء الحمام ويغتسل به.

ومن فوائده أنه يستعمل كمضاد للتشنج ولمغص المعدة والأمعاء وعسر الهضم كما أنه يساعد على التخلص من عفونة المعدة وهو علاج للزكام المحتقن والنزلات الشعبية والسعال والربو ومنشط لإفراز الصفراء والكبد وهو كذلك ملين ومقشع ومعرق كما أنه مهدئ يساعد على النوم والتخلص من القلق والصداع ويسكن الآلام العصبية ويفيد لآلام المفاصل والروماتيزم ويستخدم مضادأ للإسهال كما ينفع للأرق والتقيء والاضطرابات الهضمية والعصبية وآلام الرأس وتصلب الشرايين وهو أيضأ خافض للضغط .


References

1. ^ a b c d e f Keeler, Harriet L. (1900). Our Native Trees and How to Identify Them. New York: Charles Scriber’s Sons. pp. 24–31.
2. ^ Lime timber. Niche Timbers. Accessed 19-08-2009.
3. ^ a b Bradley P., ed. (1992). British Herbal Compendium. Vol. 1: 142–144. British Herbal Medicine Association, Dorset (Great Britain)
4. ^ Coleta, M., Campos, M. G., Cotrim, M. D., et al. (2001). Comparative evaluation of Melissa officinalis L., Tilia europaea L., Passiflora edulis Sims. and Hypericum perforatum L. in the elevated plus maze anxiety test. Pharmacopsychiatry 34 (suppl 1): S20–1
5. ^ Matsuda. H., Ninomiya, K., Shimoda, H., & Yoshikawa, M. (2002). Hepatoprotective principles from the flowers of Tilia argentea (linden): structure requirements of tiliroside and mechanisms of action. Bioorg Med Chem. 10 (30): 707–712.
6. ^ Archaeology and Language: Language change and cultural transformation Roger Blench, Matthew Spriggs, p.199
7. ^ Hanswilhelm Haefs. Das 2. Handbuch des nutzlosen Wissens. ISBN 3831137544 (German)
8. ^ See Slovenska lipa

Read Full Post »

كركديه

تحضير الشراب

زراعة الكركديه ( الهيبسكس)
شجيرات كركديه خضراء


الكركديه (بالإنجليزية: Roselle )* الاسم العلمى: Hibiscus sabdarriffa L.* الاسم الأنجليزى: Roselle* العائلة الخبازية : Malvaceae

وصف النبات

الكركديه عبارة شجيرة يصل ارتفاعها إلى حوالي مترين، ذات سيقان حمراء ويزرع النبات في سوريا وفي جنوب العراق وصعيد مصر وجنوب السودان وكثير من البلدان العربية الأخرى.

، يصل أرتفاع النبات إلى 1.5 – 2 م والأوراق بسيطة جالسة مفصصة تفصيص راحى وتخرج متبادله على الساق. الساق إما حمراء وإما خضراء وأحيانا توجد عليها نقط حمراء اللون والساق غير متفرعة أو ذات تفرع شبه قاعدى ويحمل النبات أزهار فردية يختلف لونها من الأبيض إلى الأحمر تبعا للصنف (أبيض – أحمر فاتح – أحمر داكن) وكذلك يختلف لون الثمرة تبعا للصنف وتتميز بوجود كأس ذو سبلات متشحمة والثمرة كبسولة تحتوى على البذور وه ى كلوية الشكل تقريبا ذات اللون البنى..الكركديه الأبيض، الكركديه الأحمر الفاتح والغامق

انقر للتكبير
أزهار كركديه بلونيها الأبيض و الأحمر الغامق

* الموطن الأصلى :

جنوب آسيا (الهند – أندونيسيا) وأفريقياالشجيرة ذات أزهار حمراء جميلة وتزرع للزينة أو للإنتاج والجزء المستعمل منها هو الكؤوس التي تحيط بالزهرة وتكون بعد تجفيفها إما حمراء داكنة أو فاتحة.

تغلى هذه الأوراق الجافة ذات اللون الأحمر ويشرب منقوعها ذو الطعم الحامض ساخنا بعد إضافة السكر له أو بعد تبريده وتحليته كمرطبات غنية بفيتامين C.

شراب الكركديه يخفض ضغط الدم المرتفع ويزيد من سرعة دوران الدم ويساعد في تقوية ضربات القلب ويقتل الميكروبات مما يجعله مفيدا في علاج الحميات وعدوى الميكروبات لكونه حامضي ومنشط ومساعد للهضم، ولكن يحذر من استخدامه من ذوي الضغط المنخفض.

يستخدم كصبغة ملونة في الصناعات الكيماوية ومواد التجميل (الكوزمتيك) وفي الصناعات الغذائية كملون طبيعي وصحي.

المكونات

تحتوى كؤوس أزهار الكركديه على جلوكوسيدات بالإضافة إلى مواد ملونة وأملاح أكسالات الكاليسوم وفيتامين (ج) ويتلون الكركديه باللون الأحمر الداكن في الوسط الحمضى بسبب وجود مركبات بيتاسيانينية كما يحتوى على مواد هلامية.

الفوائد الطبية لمشروب الكركديه

* يقوى ضربات القلب ويقتل الميكروبات مما يجعله مفيدا في علاج الحميات وعدوى الميكروبات وأوبئة الكوليرا حيث أنه حامضى بطبيعته ومن خواصه أنه مرطب ومنشط للهضم.

* كما بدأت مصانع الأدوية ومستحضرات التجميل والحلوى والصابون تستعمل المواد الملونة المستخلصة من زهر الكركديه في منتجاتها بعد أن استبعدت الألوان الكيميائية لما لها من آثار جانبية ضارة.

* يستعمل كصبغة طبيعية للأدوية والأغذية وأدوات التجميل التي تستخدمها حواء كل يوم مثل أحمر الشفاه ومساحيق التجميل وشمبوهات الشعر وصابون الحمام.

الأهمية الأقتصادية والأستعمالات

انقر لصورة أكبر
الكركديه المجفف

مشروب ملطف ومرطب ومنعش، يساعد على الهضم، مدر للبول وملين خفيف، مخفض لارتفاع ضغط الدم، صناعة الحلوى (الجيلى والمربات)، مضاد للأسقربوط، مفيد في علاج الحميات، زيادة الخلايا الليمفاوية وكرات الدم البيضاء، مصدر للأحماض العضوية وفيتامين ج، تستخدم البذور كعلف للحيوانات (22% بروتين)، مستحضرات التجميل، استخراج الصبغات الطبيعية (الأنثوسانين)، زيادة سرعة دوران الدم ومقوى للقلب، كنبات زينة في الحدائق.

الجزء المستخدم الأقتصادى: السبلات المتشحمة التي تكون كأس الزهرة.

انقر لصورة أكبر
كأس زهرة الكركديه

المواد الفعالة

يحتوى النبات (السبلات) على أحماض عضوية مثل الماليك والطرطريك والستريك وجليكوسيد كلوريد الهيبسين كما يحتوى على بعض المواد المخاطية وكذلك زيت ثابت في البذور تبلغ نسبته 0.6-1.6% وكذلك على مواد جليكوسيدية وأملاح (أكسالات الكالسيوم) وفيتامين ج.

ملحوظة مهمة:

الكركدية يخفض الضغط لدى الناس الذين عندهم ارتفاع في ضغط الدم وذلك إذا أخذ على البارد، أي ينقع لمدة حوالي 8ساعات في ماء ثم يشرب منه كوب في الصباح وآخر في المساء،

ويرفع الضغط عند المرضى الذين يعانون من انخفاض الضغط إذا شرب على الساخن أي إذا اضيف له ماء مغلي ثم يشرب كما يشرب الشاي بمعدل كوب مرة في الصباح ومرة في المساء..


Read Full Post »