Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘الفصيلة الأوركيدية ( السحلبية )’

السحلب Vanilla

نبات سحلب بكامل أجزائه

طبق خاص


السحلب ( الأوركيد ) هو نبات و يعرف شعبياً باسم خصي  الثعلب، خصى  الكلب أو قاتل أخيه ، وجاءت هذه التسمية من الاسم العلمي للسحلب الذي يعرف باسم ORCHIS

MASCULA.

مقطع طولي في زهرة السحلب

وهو عشب معمر ينمو بارتفاع 60سم له أوراق ضيقة غالبا ما تكون ملطخة بلون أسود. للساق أزهار بنفسجية وله جوزان من الدرنات الأرضية أحدهما

أطول من الأخرى ولذلك يسمى السحلب بخصي الثعلب ويعتقد بعض الناس ان السحلب مادة حيوانية وهو ليس كذلك فهو نبات ولكن هذه الدرنات ذات لون

مبيض إلى بني متجمدة.

الوصف النباتي

بصيلات السحلب الكاذبة

وهو نبات ذو درنات مستطيلة أو بيضاوية الشكل لونها من الخارج أسمر فاتح ومن الداخل قشدي مصفر. الأوراق رمحية الشكل سميكة منقطة باللون

الأسود أو الأرجواني. أما الأزهار فلونها أرجواني.الجزء المستخدم من السحلب هي الدرنات الموجودة تحت سطح الأرض. تحتوي درنات السحلب على

حوالي 50% مواد صمغية وهلامية وعلى بروتين ومواد مرة وعلى حوالي 30% نشا، 13دكسترين وبتوزينات وسكروز والزلات كالسيوم ومعادن وزيت طيار.

الجزء المستعمل من النبات الدرنات التي تشبه الخيى تحتوي درنات السحلب على حوالي 48% مواد هلامية ومواد بروتينية ومر ونشا ودكسترين

وبتوزينات وسكروز واكزلات كالسيوم وأملاح معدنية وزيت طيار. يعتبر السحلب ذو قيمة غذائية كبيرة في أوروبا فهو مقو ومضاد للإسهال المزمن

والمصابين بالدسنتاريا وفي بريطانيا يستخدم السحلب لمرض السل وللناقهين. كما يوصف لحالات التسمم. كما يستعمل لإيقاف نزف الرحم حيث يستخدم

لهذا الغرض بأخذ ملعقة صغيرة من مسحوق الدرنات ويوضع فوق النار مع مقدار كوب ماء ويقلب جيدا أولا بأول ويضاف إليه السكر ثم يبرد ويشرب

بعض أشكال زهر السحلب

بهدوء فيوقف النزيف .

يستعمل السحلب في العالم العربي على نطاق واسع وبالأخص في مصر وتركيا وبعض مناطق المملكة وخاصة مكة وجدة فهو ذو قيمة غذائية عالية

ويستعمل منه مشروب سميك يعرف بالسحلب ويعتقد كثير من الناس انه منشط جنسي اعتمادا على شكله ويستخدم عادة بعد تحليته بالسكر كغذاء ملطف

قابض لإسهال الأطفال وضعاف المعدة وللمصابين بحالات الدسنتاريا. وفي بريطانيا يستخدم السحلب لمرض السل والناقهين. كما يوصف أيضا لحالات

التسمم حيث انه ملطف منشط للدورة الدموية ويستخدم السحلب على هيئة حقنة شرجية لحالات المغص المعوي والنزلات المعوية.

ومن أسمائه الأخرى: أبقع، خصي الثعلب، خصي الكلب، قاتل أخيه.
المادة الفعالة في السحلب: مواد هلاميـة، ومواد زلاليــة.

الخصائص الطبية:

سحلب بلونين أبيض و قرنفلي

ـ السحلب مضاد للإسهال وخاصة عند الأطفال، ولوقف النزيف الداخلي في المعدة (قرحة المعدة).

ـ يصنع منه شراب منعش يحلى بالعسل والسكر والحليب.
وهو نبات معروف من فصيلة السحلبيات، يُزرع للزينة كما يوجد بريًّا، وهو نبات مشهور بمسحوقه الأبيض النشوي الذي يصنع منه شراب السحلب

المعروف.

خلفية تاريخية و تفاصيل

هي من أجمل الزهور وأقدمها من حيث الوجود تعيش من7 إلى 14 يوماً.

زهرة الأوركيد يمتد عمرها الطويل إلى 120 مليون سنة من عمق التاريخ، فقد

عاصرت أزماناً غطت فيها الغابات الكثيفة محيط الكرة الأرضية وعاشت فيها

الديناصورات العملاقة، حتى تغيرت الأجواء المناخية وتوالت العصور، إلا أن

الأوركيد ظلت في ازدهار حتى تم تصنيفها كأكثر فصائل النباتات تنوعاً

من الأشكل العديدة جداً للسحلب

(35 ألف نوع ).

ويعد أول تاريخ مكتوب لزهرة الأوركيد على أيدي الصينيين وذلك منذ 700

عام قبل الميلاد، فكانت تتمتع بمكانة خاصة لديهم، حيث أطلق عليها الفيلسوف

الصيني (كونفوشيوس) لقب “زهرة عطر الملوك” واعتقدوا أن رؤية الأوركيد

في الحلم تعبر عن الحاجة للحفاظ على الرومانسية والحب، كما استخدموا زهور

الأوركيد التي تستخرج منها الفانيليا لصنع الآيس كريم.

السحلب الجاف تحضيراً لصناعة السحلب ( الفانيليا )

وفي إنجلترا كان البحارة البريطانيون هم أول من أحضرها من جزر الباهاما

عام 1732 إلا أنه من المرجح أنها قد دخلت القارة الأوروبية عن طريق

هولندا لأول مرة وذلك في القرن 17، حيث سادت حولها الكثير من المعتقدات

حمراء غامقة

الخرافية أشهرها تلك التي ارتبطت بما سمي (شراب الحب) الذي يقال إنه

إذا صنع من البراعم الصغيرة لزهورها يمنح شاربها أطفالاً ذكوراً، أما إذا

صنع الشراب من زهور أكبر فغالباً ما سيكون الأطفال إناثاً.

سحلب بنفسجية

وفي القرن الثامن عشر تم جلب أنواع مختلفة من زهور الأوركيد من الصين

وجزر الأنتيل خصيصاً لتزرع في الحدائق الملكية الإنجليزية، كما أن الأسبان

أدخلوا “أوركيد الفانيليا” إلى أوروبا بعدإحضارها من المكسيك موطنها الأصلي،

ومع حلول أواخر القرن 18 وبداية القرن 19 كان الهوس بالأوركيد قد تمكن من

العالم الغربي فانتشرت هواية امتلاك مجموعات كاملة منها، وكأنها طوابع

بريدية أو عملات قديمة!

سحلب فراشية كبيرة

وفي نطاق هذا الجنون بالأوركيد بدأ إرسال رحلات استكشافية خاصة مهمتها

الوحيدة هي احضار كميات كبيرة من الأوركيد حتى أطلق على هذه البعثات

“صائدي الأوركيد”، ولم يكف هؤلاء الحصول في كل مرة على 300 أو حتى

500 وإنما كان يتم تجريد غابات كاملة لأميال من ملايين الزهور دون ترك أي

أثر لها رغم أن الكثير منها كان يتلف قبل استكمال رحلة العودة، حيث لم يكن يتم

حفظها بطريقة صحيحة.

ظلت أسعار الأوركيد في ارتفاع مستمر، حيث اعتبرت في ذلك الزمن من علامات

الترف والثراء ليبدأ سعر الواحدة من 500 جنيه استرليني لتصل إلى آلاف الجنيهات..

ولكن بعد أن أصبحت الكثير من الأنواع مهددة بالإنقراض تقرر منع قطفها

وحمايتها، خاصة أنه بمرور الوقت تم التوصل إلى طرق زراعتها ورعايتها بالإضافة

إلى تهجينها لإنتاج أنواع جديدة منها أيضاً، ففي القرن الماضي كانت إنجلترا أهم البلدان

المنتجة للأوركيد وتأتي بعدها هولندا ثم بلجيكا.

سحلب هجين

زهور الأوركيد، هذه الزهور لا تعرف معنى التقليدية بل تتمتع بالجمال

والغرابة في نفس الوقت، وهو ما يكسبها جاذبيتها الخاصة، كما أن التنوع

الهائل هو السمة التي لا تتخلى عنها، فقد تجدها على ضفاف الأنهار أو

فوق الجبال على ارتفاع 14 ألف قدم وبعضها يعيش وسط الغابات الممطرة

الاستوائية والآخر في جبال الألب وغيره، في مناطق شبه صحراوية،

وتلك الأنواع تختلف في أشكالها وأحجامها فمنها ذات الزهرة الواحدة ومنها

المتعددة الزهرات على فرع واحد، أما أصغر زهور الأوركيد فتوجد في

أمريكا الجنوبية ولا يزيد قطرها عن نصف ملليمتر، أما أكبرها ففي جزر

مدغشقر ويبلغ قطرها أكثر من 18 بوصة!! كما يوجد أضخم نبات

للأوركيد في غابات ماليزيا والفلبين.

بعض أشكال زهر السحلب

تعرف الأوركيد بأنها زهرة الثلاث بتلات، إلا أن قلب الزهرة يتغير

شكله من نوع لآخر، كما أن ألوانها تتنوع بين البراقة القوية الهادئة،

فمنها الأبيض الناصع، الأحمر، الأصفر، الذهبي، الأخضر، البرتقالي،

الوردي، ودرجات البني، والبنفسجي الداكن..

وقد تكون الزهرة كلها بلون واحد أو ذات نقوش معينة على بعض

أجزائها كأن تكون منقطة، مقلمة، أو مبرقشة، مما يزيدها جمالاً

وغرابة، ورغم رائحة الفانيليا المميزة لبعض أنواعها فهناك أنواع

منها ليست له رائحة على الإطلاق، كما أن بعضها يطلق رائحته

في أوقات معينة من النهار أو الليل.

عند تنسيق زهور الأوركيد يوصى باتباع قاعدة ذهبية وهي ترك

الزهور على طبيعتها دون بذل أي محاولات لتثبيتها عنوة في أوضاع

حمراء نارية

بعينها حيث أن الأفرع المحملة بالزهور تميل وتنحني على الإناء أو

الفازة مما يمنحها جمالاً غير مفتعل، كما أنها لا تجتمع مع أنواع أخرى

من الزهور، بل إن كل ما تحتاجه هو بعض الأوراق الخضراء التي

تناسب شكل التصميم والفازة التي توضع فيها، ففي التصميم الحديث

غالباً ما تصاحب الأوركيد الفازات من البورسلين المصمت الملون أو

فازات مصنوعة من المعدن، كذلك يمكن وضعها في إناء شفاف ممتلئ

بالماء حيث تترك عائمة على سطحة لأنها زهرة قوية تتحمل المياه ولفترات طويلة.

زهرة الأوركيد Orchid ذات فصائل كثيرة عرفت منذ القدم في ومنطقة شرق آسيا والصين منها ما ينبت على ضفاف الأنهار ومنها ماينيت في أعالي

الجبال

ورقة نبات السحلب

تشتهر تايلند بزهرة الأوركيد وتعتبر رمز لتايلند و جرت العادة في الخطوط الجوية التايلندية ان توزع هذه الزهرة على ركابها وزبائنها.

Read Full Post »