Feeds:
تدوينات
تعليقات

Archive for the ‘عقاقير’ Category

سيسال أو سيزال

نبات السيسال


rigida
Agave
Agave Sisalana

تصنيف علمي
المملكة : النبات
التقسيم : نباتات مزهرة
صف : Liliopsida
تحت صف : الزنبقيات
الرتبة : Asparagales
الأسرة : Agavaceae
جنس : الأغاف
الأنواع : أ. sisalana
الاسم العلمي

Agave sisalana Perrine

المرادفات

صبارة، آجاف، آغاف، سيزال أو سيسال.

مقدمة ووصف

زراعة السيسال


تستعمل كلمة السيزال للتعبير عن عدد من نباتات الفصيلة الصبارية التي تستخرج الألياف من أوراقها والموطن الأصلي هو دول الكاريبي ومنها إلى أنحاء العالم وينمو

النبات في المناطق الرطبة الحارة.

نبات له جذع غليظ وقصير مع هالة كبيرة من الأوراق السميكة شكل المقطع العرضي للورقة مقعر وهي مكونة من عدة طبقات : البشرة الخارجية ,والقشرة , والأنسجة النباتية.

وتتوضع الألياف حول أوعية الورقة على شكل منجلي . يُصنّع فور قطع الأوراق وتجفف وتفصل الألياف والشعيرات من المواد اللاصقة ثم تجفف بعد غسيلها ومعالجتها بشكل جيد

بالمواد الكيميائية .طول الليف يتراوح بين 100-125 سم.

الإنتشار

في دول الكاريبي وأمريكا الوسطى والمكسيك وتزرع حاليا في كثير من الدول العربية وحول العالم.

المكونات الكيميائية

تحتوي الأوراق الطازجة على:

1– البروتين  6.3 % .

2- الألياف  15.5 %.

3- الرماد  7.5 %.

4- الدهون  1.47 %.

5- الكربوهيدرات  57.32 %.

كما تحتوي اوراق السيسال على العصارة التي تحتوي على مواد صابوجينية (Sapogenins) ومركبات صابوجينية استيروليدية (Steroidal sapogenins) والمواد الصابوجينية في النوع الأمريكي هي تيجو جنين (Tigogenin) وهيكوجنين (Hecogenin) ولا تحتوي على المركبات الصابوجينية الاستيرولية بينما السيسال يحتوي على المواد السابقة بجانب نيوتيجوجنين (Ne-Tigogenin) وسيسالو جنين (Sisalogenin) وجلوريو جينين (Gloriogenin) وجنتروجينين (Gentrogenin)، والياموجينين (Yamogenin) ودايو سجنين (Diosgnin)

وتختلف كمية المواد الفعالة في عصارة اوراق نبات السيسال العادي والسيسال الأمريكي تبعاً للنوع والصنف ويحتوي السيسال الأمريكي فيتامينات أ، ب1، ج ، د، ك.
وكلا النوعين السيسال و السيسال الأميركي يحتوي على مواد أنوردين وداينوردين Anordin and dinordin ولهل تأثيرات معقمة ومانعة للخصوبة والحمل.

الاستعمالات التجارية

تعتبر الألياف التى تستخرج من أوراق السيسال من ضمن الالياف المتينة جداً Hard Fiber ، وهى تستعمل فى صناعة الحبال للأعمال البحرية خاصة، ويشكل إنتاج تنزانيا وكينيا

نصف إنتاج العالم تقريباً تليها أندونسيا والبرازيل ، ولا تقتصر الإستفادة من الياف السيسال فى صناعة الحقائب والسجاجيد والمشايات والدواسات وصناعة الأكياس – كما يستخدم عصير الأوراق فى إستخراج الكورتيزون الطبى بالإضافة الى إستخراج الشموع وهى من النوع الجاف ذات درجة إنصهار عالية والبقايا الجافة من الألياف الناتجة من عملية التمشيط تستخدم فى صناعة بكتات الصوديوم Sodium Pectacte وصناعة الورق ويمكن إستخراج غاز الميثان من تخمر البقايا الطازجة وتستعمل بقايا الأوراق فى صناعة الكحول وحمض الأوكساليك والناتج من بقايا الأوراق فى التسميد. كما تستخدم اوراق السيسال الصغيرة كعلف للحيوانات بعد خلطها بالشعير أو بقايا عصير الزيتون.

الخصائص الطبية

شماريخ زهر السيسال



1- تأثيرات مقلدة أو شبيهة بالستيروئيدية

طلائع الهرمونات الستيروئيدية المستخلصة من أوراق النبات والتي تشكل نواة بناء الكورتيزون لها نفس خصائص الكورتيزون، كما تم استخلاص مواد صابونية ستيروئيدية حديثا

تعرف باسم 3بيتا بيتا 255 سبايروستان 3 يلو بيتا دي غلوكوبيرانوزيل 1-2 بيتا (3beta,beta,25S)-spirostan-3-ylO-beta-D-glucopyranosyl-(1 –> 2)-beta لها خصائص

مماثلة.

2- خصائص مضادة للبكتيريا

من خلال تقصي قام به كاسو وآخرون حول استعمال فرشاة أسنان طبيعية من مواد النبات تستعمل في أثيوبيا تبين أن لها خصائص مضادة للميكروبات وخاصة العنقوديات المذهبة

وعصيات باسيلوس سيريوس Staphylococcus aureus and Bacillus cereus، وبتراكيز منخفضة بمقدار 500 ميكروغرام/مل، وهي واسعة الانتشار في الطب الشعبي في أفريقيا

وأمريكا اللاتينية بالإضافة للطب اللاتيني ماقبل الإسباني الذي جاء به أطباء من أصل أسباني من مستعمراتهم البعيدة ولاحظوا دورها الفعال في علاج تقيح الجروح بأنواعها

وخاصة المسببة بالمكورات العنقودية المذهبة.

3- خصائص مضادة للاتهابات التحسسية والمفصلية

وجد أن استخدام مستحضراتها عن طريق الفم بجرعة 300-500 مغ/كغ وبجرعة موضعية 2-5 مغ تطبق على آذان الفئران كانت لها قدرة على علاج وتخفيف الوذمة بنسبة 50% مقارنة

مع فئة المقارنة أو الشاهد control group.

4- مضادة لللأورام

تم استخلاص مواد لها خصائص مضادة لنمو الخلايا الورمية ومازالت تحتاج للمزيد من الدراسة والدلائل.

5- لها خصائص سمية خلوية

وهذه بدورها تتبع الخصائص المضادة للأورام وماتزال تخضع للمزيد من الدراسات والتجارب.

6- خصائص معقمة ومانعة للحمل

وجد أن محتواها من مادتي الأنوردين والدينوردين المشار إليهما أعلاه، بالإضافة للمشتقات الستيروئيدية التي تحتويها كلا النباتين السيسال و السيسال الأميركي، لهما

خصائص معقمة ومانعة للحمل وتم اثبات ذلك من قبل علماء سويديين وأميركيين، وهذه المواد لها قدرة كبيرة على التحكم بمنع الحمل ولها تأثيرات مديدة إذ تكفي أخذ جرعة

واحدة من مستحضراتها مرة واحدة أو مرتين شهريا مقارنة مع الجرعات التقليدية لموانع الحمل الهرمونية الأخرى التي تؤخذ 21 يوما شهريا.

الاستعمالات العلاجية

ألياف السيسال المعدة للتجارة


*- نواة أولية للهرمونات الستيروئيدية وموانع الحمل المديدة

*- النقرس و التهابات المفاصل والروماتيزم

*- ملين ملطف للأمعاء

*- مساعدة على التئام الجروح بخصائصها المضادة للبكتيريا

*- تساعد في الوقاية من الأسقربوط.

المحاذير وموانع الاستعمال

يحظر على المصابين بالسكري و وارتفاع الضغط أو المعالجين بأدويتها، استعمال مستحضرات النبات إلا تحت الإشراف الطبي اللصيق وعند الضرورة القصوى.
يمنع على من ترغب بالحمل و الحامل و الطفال ومن هم في طور النمو استعمالها تحت أي ظروف إلا بعد المشورة الصحية.

References

1. Crabbe, P. Mexican plants and human fertility. UNESCO Cour. 1979;7:33-34. 12309933
2. Argote-Espinosa, R. M.; Flores-Huerta, S.; Hernandez-Montes, H. et al. [Plasma clearance of ethanol and its excretion in the milk of rural women who

consume pulque]. Rev. Invest. Clin. 1992;44(1):31-36. 1523347
3. Mendes, T. P.; Silva, G. M.; da Silva, B. P. et al. A new steroidal saponin from Agave attenuata. Nat. Prod. Res. 2004;18(2):183-188. 14984094
4. Uniyal, G. C.; Agrawal, P. K.; Sati, O. P. et al. A spirostane hexaglycoside from Agave cantala fruits. Phytochemistry 1991;30(12):4187-4189. 1367879
5. Abdel-Khalik, S. M.; Miyase, T.; Melek, F. R. et al. New steroidal saponins from Agave lophantha Schiede and their pharmacological evaluation.

Pharmazie 2002;57(8):562-566. 12227199

Read Full Post »

اليوهيمبي

أشجار اليوهيمبي

Yohimbe

Pausinystalia Yohimbe

تصنيف علمي
المملكة : النبات

التقسيم : نباتات مزهرة
فئة : ثنائيات الفلقة
فئة فرعية : Asteridae
الترتيب : Gentianales
الأسرة : Rubiaceae
الرتبة : Cinchonoideae
القبيلة : Naucleeae
جنس : Pausinystalia Subkingdom : Tracheobionta


الوصف النباتي

إنبات اليوهيمبي

اليوهمبي أشجار يتراوح ارتفاعها بين 9 – 30مترا غالبا لها فروع ثلاثية نادرا ماتتقاطع، لها لحاء يتوضع على شكل قنوات محددة بسماكات تتراوح بين 4 – 10 مم، يتلون اللحاء بين اللونين الرمادي الأسمر إلى اللون الأحمر الخفيف، تميز السطح الخارجي للحاء أثلام طولانية التي تحمل العديد من الشقوق العرضية بفواصل منتظمة إلى حد ما تتراوح بين 1 – 2 سم تقريبا.

تتوضع الأوراق الكبيرة على سويقات قصيرة طولها 5 مم ويتراوح طول الأوراق بين 24 – 47 سم طولا و 10 – 17،5 سم عرضا و تكون ملساء بيضوية مقلوبة اسفينية أو مدورة متضيقة قلبية الشكل من عند القاعدة مستدقة عند الطرف أبعادها 5 مم تقريبا لها شبكة تعرقات متوضعة بأزواج تتراوح بين 8 – 13 زوجا و أحيانا 18 زوجا رئيسيا تتفرع ثانويا لشبكة عروق أصغر.

الأزهار تتوضع عند ارتكاز (إبط) الوريقات و تكون عنقودية تتراوح بين 10 – 21 سم طولا و 9 – 15 سم عرضا.

تعطي عند النضوج بذورا تتراوح بين 8 – 12 مم طولا و 1،8 2،5 مم عرضا.

الأجزاء المستخدمة

لحاء اليوهيمبي مع مسحوقه


لحاء الشجرة الموصوف أعلاه.

الانتشار

تلك الأشجار تنمو بصفة أساسية في غرب أفريقيا، خصوصا فى الكاميرون، وزائير، والجابون. واشجار اليوهيمبي مهددة بالانقراض نتيجة للحصاد الجائر بغرض استخدامها كدواء أو علاج.
ولهذا السبب يجب استخدام اليوهمبي فقط كحل أخير حتى يتم ضمان بقاء الأصناف فى مواطنها والحفاظ عليها من العدم.

الاستخدام التاريخي أو التقليدي


تاريخيا، تم استخدام لحاء اليوهمبي في غرب إفريقيا لعلاج الحمى، والجذام والسعال. واستخدم أيضا لتوسيع بؤبؤ العين، وبعض أمراض القلب، واحداث الهلوسة والهذيان.
وتستخدمه القبائل التى تعيش فى مناطق نمو اليوهيمبى كمنشط للجنس، وكعقار خفيف للهلوسة.

المركبات الفعالة

بنية جزيء اليوهيمبين


قلويدات الإندول indole alkaloids المعروفة باليوهمبين  yohimbine والتى تمثل نسبة 6% من لحاء اليوهيمبى، وهى عبارة عن المكون الفعال الأساسي في اليوهمبي برغم أن القلويدات المشابهة ربما تلعب أيضا دورا ما فى الناحية الطبية. كما توجد بعض الصبغيات، والتانات أو العفص.
وقد وجد أن اليوهمبين يعمل على غلق مستقبلات ألفا 2– ادرينيرجك alpha – 2 adrenergic receptors وهي جزء من الجهاز العصبي السمبثاوي.
واليوهيمبى يعمل أيضا على تنبيه الجهاز العصبى المركزى بالجرعات الصغيرة منه، ولكن الجرعات الكبيرة تعتبر خطرة ومضرة بالجسم. وبعض الأفراد قد يصابون بالهلوسة إذا ما تناولوا كميات عالية من اليوهمبين.

واليوهيمبى يعمل أيضا على توسيع الأوعية الدموية الخاصة بالعضو الذكرى للرجل.
ولهذه الأسباب تم استخدام هذه العشبة لعلاج العجز الجنسي عند الرجال.
كما أن اليوهمبين يمنع اوكسيداز الامينات الأحادية monoamine oxidase  (MAO)، لذلك فإنه ربما يكون ذو فائدة في الاضطرابات المسببة للوهن والكآبة النفسية وعدم القدرة على الانتصاب.
ومع ذلك لم تحظي العشبة بالبحوث الطبية والعلمية التي حظيت بها الأعشاب الأخرى المستخدمة للضعف والوهن الجنسى على خلفية الإكتئاب النفسى، والإحباط العام مثلما حظيت به عشبة سان جون (St. John’s).
ولقد أوضحت العديد من الدراسات أن اليوهيمبي يساعد في علاج قصور الانتصاب. كما أكدت بعض الدراسات السالبة الأخرى نفس النتيجة.

الخواص الطبية

يعمل مركب الرولوسين Rauwolscine الموجود في هذا النبات كمستضد لمستقبلات الألفا 2 الإدرينالية الفعل alpha 2-adrenergic الانتقائية , كما أن هذا النبات يزيد من مستويات النور أبينفرين norepinephrine في البلازما , و هذا الأخير هو عبارة عن كاتيكولامين catecholamine , وهو وسيط التواصل الكيميائي عبر المشابك synapses في العصبونات التالية للعقدة postganglionic neurons في الجهاز العصبي الودي sympathetic nervous system و في بعض أجزاء الجهاز العصبي المركزي , كما أنه هرمون رافع للتوتر الوعائي vasopressor و يدعى كذلك ارتيرينول arterenol و نورأدرينالين noradrenaline .
إن هذا النبات يزيد من مستوى النورابينفرين في البلازما عبر تحفيز إطلاق النور ابينفيرين من الأعصاب الودية , كما أنه يزيد كذلك من المفعول المخدر للمورفين morphine في حالات ألم الأسنان التي تعقب العمليات الجراحية .
و يحوي هذا النبات كذلك مستضدات الكلونيدين clonidin antagonism و كذلك فإنه يعمل على زيادة إفراز الإبينيفرين epinephrine من الكظر adrenal , كما أنه يرفع ضغط الدم الإنقباضي systolic blood pressure لدى المرضى المصابين بهبوط في ضغط الدم القيامي
Orthostatic hypotension , و بالإضافة إلى ذلك فإنه يزيد من إفراز اللعاب لدى المرضى الذين تمت معالجتهم بعقاقير مسببة لجفاف الفم xerostomia كمضادات الكآبة.

الاستخدامات الطبية

  • قصور الانتصاب عند الرجال أو العنة.
  • الوهن العام والفتور الجنسى لدى الجنسين.
  • زيادة الأداء الجسمانى للرياضيين.

وذلك بالاعتماد على خصائص مركب هيدروكلورايد اليوهمبين yohimbine hydrochloride الموجود في هذا النبات الذي يستخدم كدواء شالّ للودي sympatholytic وموسع لحدقة العين mydriatic , وقد استخدم هذا النبات بنجاح في علاج العنة لدى الذكور impotence , وبشكلٍ خاص العنة ذات المنشأ الوعائي vascular و العنة ذات المنشأ السكري diabetic و العنة نفسية المنشأ psychogenic .


الجرعات العلاجية


غالبا ما تستخدم الصبغة بكمية 5-10 قطرة ثلاثة مرات يوميا.
كما أن منتجات اليوهمبي القياسية متوفرة أيضا لعلاج القصور في الانتصاب. والجرعة الآمنة اليومية من اليوهمبين من أي منتج هي من  15-30 مليجرام يوميا.  والأهم هو أنه يجب أن يستخدم اليوهمبي تحت إشراف الطبيب.

ملاحظة

لايمكن التأكيد على أن تعاطي مركبات اليوهيمبي فمويا له نفس الفوائد و التأثيرات عند جميع الذين يعانون من مشاكل في الانتصاب، وقد يعود ذلك التضارب في النتائج لطرق تحضيره المختلفة و اختلاف نوعية المريض وتبعا لنوعية تققيم النتائج و إيجابياتها و ربما تكون النتائج المتوفرة غير كافية (أو غير مشجعة) تماما فيما يخص التحضير التقليدي لمركبات اليوهيمبي.

الآثار الجانبية و المحاذير


إن المرضى الذين يعانون من مرض الكلى، أو القرحة الناشئة عن العصارة المعوية أو المرأة الحامل، أو التى ترضع، فإنه يجب أن يمتنعوا جميعا عن تناول اليوهمبي. والكميات القياسية ربما تسبب أحيانا الدوار، والدوخة والغثيان والقلق والأرق وزيادة ضغط الدم، وزيادة فى سرعة ضربات القلب برغم أن كل تلك الأعراض تعتبر نادرة.
وإن استخدام أكثر من 40 مليجرام يوميا من اليوهمبين ربما يحدث تأثيرات خطيرة تحتوي على فقدان وظائف العضلات، وحدوث الرجفة، والقشعريرة، والدوخة أو الدوار.
وإن تناول 200 مليجرام من اليوهمبين في حالة لمريض واحد قد أدت إلى فرط وزيادة فى ضغط الدم، وحدوث زيادة فى ضربات القلب، مع الأرق.
وإن الأشخاص الذين يعانون من إجهاد بعد الجروح، أو الرضوض، أو اضطرابات الرعب والذعر، يجب أن يتفادوا استخدام اليوهمبي.
ويجب الحذر من الأغذية المحتوية على التيرامينات tyramine العالية مثل التى توجد فى الأجبان، والنبيذ الأحمر، والكبد، حيث أنه يجب على الشخص الذى يتناولهم أن لا يتناول اليوهمبي فى نفس الوقت، لأنه من الناحية النظرية قد يتسبب فى ارتفاع ضغط الدم الحاد مع حدوث مشاكل أخرى صحية.
كذلك فإن نبات اليوهمبي يجب أن يتم تناوله فقط مع الأدوية المقاومة للوهن والضعف الجنسى، وتحت إشراف الطبيب المباشرة.

وبرغم أن دراسة واحدة على الأقل تفترض بأن اليوهيمبى قد يفيد أولئك المرضى بالإكتئاب النفسى، والذين لا يستجيبون لمانعات إعادة امتصاص السيروتونين مثل الفلوكسيتين أو (البروزاك).

موانع الاستخدام

* أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم الشرياني.

* الداء السكري والمعالجين بخافضات سكر الدم.

* انفصام الشخصية والاكتئاب والمعالجين بمضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة ( مثبطات ماو MAO inhibitors).

* الكحولية.

معالجة التسمم بمركبات اليوهمبي

عند التسمم بهذا النبات نعالج المصاب بإجراء غسيل معدة و نستخدم الفحم الطبي المنشط و نعالج اضطراب نظم القلب بالليدوكايين lidocaine و يمكن استخدام الفيزوستيغمين physostigmine في هذه الحالة كمضاد للفعل الكوليني anticholinergic و ينبغي تعويض فاقد الأيونات لدى المصاب و معالجة حموضة الدم بمركب بيكربونات الصوديوم و استعمال موسعات حجم البلازما في حالة الصدمة.

مصادر

1. Riley AJ. Yohimbine in the treatment of erectile disorder. Br J Clin Pract. 1994;48:133-136.

2. Meston CM, Worcel M. The effects of yohimbine plus L-arginine glutamate on sexual arousal in postmenopausal women with sexual arousal disorder. Arch Sex Behav. 2002;31:323-332.

3. Jacobsen FM. Fluoxetine-induced sexual dysfunction and an open trial of yohimbine. J Clin Psychiatry. 1992;53:119-122.

4. Riley AJ. Yohimbine in the treatment of erectile disorder. Br J Clin Pract. 1994;48:133-136.

5. Charney DS, Heninger GR. Alpha 2-adrenergic and opiate receptor blockade. Synergistic effects on anxiety in healthy subjects. Arch Gen Psychiatry. 1986;43:1037-1041.

6. Charney DS, Heninger GR, Sternberg DE. Assessment of alpha 2 adrenergic autoreceptor function in humans: effects of oral yohimbine. Life Sci. 1982;30:2033-2041.

7. Charney DS, Heninger GR, Redmond DE. Yohimbine induced anxiety and increased noradrenergic function in humans: effects of diazepam and clonidine. Life Sci. 1983;33:19-29.

8. Charney DS, Breier A, Jatlow PI, et al. Behavioral, biochemical, and blood pressure responses to alprazolam in healthy subjects: interactions with yohimbine. Psychopharmacology. 1986;88:133-140.

Read Full Post »

العفص 

 

العفص الأحمر على أوراق البلوط

 

 

Manjakani

Cympsballae Tinctoria


لمحة بيونباتية

يأتي العفص من أشجار البلوط بشكل طبيعي و يتواجد طبيعيا و فطريا في آسيا الصغرى و بلاد فارس والحوض الشرقي للمتوسط خاصة، وينتج العفص عند غزو وريقاته اليانعة بحشرات الزنابير أو مايعرف بالدبابير، كردة فعل طبيعية من وريقاته تجاه هذه الحشرات، مما يولد ردة فعل كيميائية طبيعية ناجمة عن تحريض و تحفيز ماتدخله الحشرة في هذه الأوراق و تسمى الظاهرة “عدوى البلوط Quercus infectoria” التي تنتج بالنهاية مايعرف بكرويات العفص الصلبة والمدورة والتي تسمى عفص البلوط.

كريات العفص  تحتوي على حامض التانين و كميات صغيرة من حمض إيلاجيك ellagic acid” C14H6O8″ و اللذين لهما خاصية مضادة للميكروبات (البكتيريا) و تستعمل في ماليزيا من قبل النساء بعد الولادة لاستعادة مرونة القناة التناسلية و الرحم، ويدعى في الهند “الماجوفال  Majupha ” الذي يستعمل بشكل بودرة (مسحوق) لعلاج آلام الأسنان و التهابات اللثة. كما يمكن أن يطبق الماجوفال موضعيا أو يؤخذ بشكل أقراص فموية.

وصف و صِفَات العفص

العفص التفاحي

كرات ورق البلوط أو ما يسمى (العفص) معروف منذ القدم عند العرب، والفرس، والهنود، والصين وحتى شرق آسيا. وأفضل أنواع العفص هو ما ينتج أو يجمع من سوريا.
وأهم استخدام لثمار العفص هو لعلاج كثير من الأمراض، وأهمها مرض السيلان، ووجع البلعوم (الحلق)، وقروح الجلد المختلفة.
وثمار العفص تحتوى على مواد فعالة وأهمها التانات، وحمض التانيك، ومضادات الأكسدة المختلفة، والفيتامينات مثل فيتامين (أ) و (ج) والكالسيوم، والحديد، والألياف، والبروتين، مع بعض الكربوهيدرات.
والعفص يعتبر قابض للأنسجة المترهلة، ومضاد للميكروبات، والبكتريا، ومضاد للالتهابات، ويعتبر أيضا من مضادات الأكسدة، ولذا فهو فى الإجمال مفيد لطبيعية المرأة وحاجتها لمثل تلك المواصفات المتوفرة فى بعض الأعشاب.
ونظرا لوجود نسبة عالية من التانات فى كرات العفص، لذا فقد جرى استعماله بعد تمام حالات الولادة لكى يساعد فى انقباض عضلات البطن، والرحم، والمهبل، المترهلة، ويعيدها إلى ما كانت عليه قبل عملية الولادة.

العفص في (القانون فى الطب) لابن سينا

  • فقد ذكر فى فصل المجعدات للشعر: أنه يستخدم دقيق الحلبة ودهنها، والسدر الأبيض، والمرو، والعفص،  والنورة، تخلط أو يقتصر على بعضها ويغلف به الرأس.
  • وفى فصل علل الأظافر وفصل علاج الداحس: يعرف ابن سينا الداحس بأنه ورم حار خراجي يعرض في جانب الظفر، وهو صعب شديد الإيلام وهو يتقرح ويؤدي إلى التآكل، وربما سال من متقرحه مدة رقيقة منتنة، ويكون في ذلك خطر للإصبع، وكثيرا ما تحدث الحمى. ولعلاج هذه الحالة تغمس الإصبع في الخل الحار، أو يستخدم المرهم الكافوري المتخذ من الكافور. كما يشير ابن سينا إلى مركبات عديدة تستخدم لعلاج الداحس مثل أن يؤخذ قشور الرمان الحامض، والعفص، وتوبال النحاس، وزنجاره، ويخلط بالعسل، ويلطخ ويشد، ولا يمس الموضع ماء ولا دهن.
  • وفى فصل الصفرة التي تعرض للأظفار: يطلى بالعفص، والشب، وبشحم البط، أو بمرارة البقر، أو بزر الجرجير، مدقوقا ناعما معجونا بخل.

وقديما عرف العفص بأنه ثمرة شجرة البلوط، وهو مقو للأعضاء، ويستخدم لعلاج قروح الأمعاء والحد من حالات الإسهال.

الاستعمالات الحديثة لثمار العفص

العفص كردة فعل لأوراق البلوط


هو مفيد للحد من ترهل قناة المهبل لدى بعض السيدات من كبار السن، وفى مثل تلك الحالة فإن السيدة تشعر بحرقة وألم عند الجماع، وأن قناة المهبل تصبح أكثر عرضة للعدوى بالفطريات والميكروبات المختلفة. ودور ثمار العفص هنا، هى إعادة نسيج قناة المهبل إلى ما كان عليه من قبل، وكذلك للحد من المشاكل التى تنجم عن ترقق مثل تلك البطانة المهبلية.
كما أن ثمار العفص لها صفات مضادة لحدوث الالتهابات فى مثل تلك المناطق الحساسة من الجسم، كما أنها تعين على شفاء الرضوض البسيطة والتورم الناجم عن تأثر قناة المهبل بعمليات الولادة.
كما أن خلاصة نبات العفص تعمل على قتل العديد من أنواع البكتريا، والخمائر، والفطريات التى قد تصيب قناة المهبل، والتى يمكن أن تسبب الحكة، والروائح الغير مستحبة فى تلك المنطقة الحساسة بالنسبة لكل امرأة.
وثمار العفص لها خصائص قابضة على النسيج المبطن لقناة المهبل، وهذا ما يقلل من حدوث الإفرازات الزائدة، وبالتالى يحد من حدوث الروائح الغير مستحبة.
فضلا عن ذلك فإن ثمار العفص تمنع تلون منطقة المهبل بالصبغات الزائدة من ملونات الجسم، وتحافظ على أن تظل تلك المنطقة بحالتها الطبيعية، حيث أن تلك المنطقة تتعرض لتأثير الأنواع المختلفة من الصابون، والمنظفات الأخرى، وهذا مما يجعل تلك المنطقة الحساسة عرضة للتلون والسواد من أثر استعمال الكيماويات المختلفة.

وكرات العفص تلك تنجم عقب لدغات من بعض أنواع – الذنابير – من نوع سينيبس (Cynips) والتى تحوم حول أشجار البلوط، وتقوم بلسع أو لدغ الأوراق، وهذا من شأنه أن يحدث تفاعلا كيميائيا بين مكونات الورقة، ومادة الحقن المولدة عن لدغ تلك الأنواع من الذنابير، من شأن ذلك أن يؤدى إلى حدوث تجعد محبب على سطح الأوراق المصابة، ثم تستدير تلك الكرات حتى تأخذ الشكل المعروف عنها، وهو ما يسمى بكريات العفص، أو ما يعرف فى اللغة الماليزية بأسم منجكانى (Manjakani).

ولاستعمال الكريم المصنع من كريات العفص مع زيت الزيتون، والفازلين المعطر، فإنه يوضع بعض منه على طرف أصبع اليد، وتدهن المنطقة الحساسة عند المرأة دهنا خفيفا، لكى يغطى الكريم كامل الغشاء المبطن للمهبل، وما هى إلا برهة، وبعدها تشعر المرأة بالفرق الشديد عما كان من قبل الدهان، وتصل ذروة فاعلية الدهان فى مدة من 10 إلى 15 دقيقة بعد الدهان.
كما يمكن استعمال هذا النوع من الكريمات بعد تمام عملية الولادة، حيث أن هذا من شأنه أن يقوى من جدران المهبل المتراخي، ويقوى الرحم، ويعمل على قبض العضلات المسترخية منه،  ويوقف الإفرازات والرشوحات المختلفة التى تعقب عملية الولادة، ويعيد الزوجة إلى ما كانت عليه من حيوية قبل عملية الولاة.
وكرات العفص (Allepo Oak Gall) تحتوى على مواد مضادة للأكسدة، ومواد مضادة للعدوى بالأمراض المختلفة، كما أنها تحتوى على البروتينات، وأنواع منه الكربوهيدرات، وكذلك الكالسيوم، والحديد، وفيتامين ( أ ) و (ب). وكريات العفص تعتبر مادة آمنة وطبيعية، وليس لها مضاعفات جانبية تذكر.

استعمالات أخرى لكريات العفص

العفص الأخضر


فهى تساعد على الإحساس بالذات والرضى عن النفس لدى المرأة من ناحية واجباتها العاطفية نحو الزوج، كما أنها بذلك تساعد على الإحساس بتأخر سن انقطاع الطمث أو ما يعرف (بسن اليأس).
كما أن استعمال كريات العفص يساعد على شفاء الجروح المختلفة فى الأماكن الحساسة من الجسم، وتعين على شفاء البواسير أو الدوالى الشرجية، وتقلل من الإضرار التى قد تلحق باللثة الإسفنجية أو المتورمة ويعمل على شفائها، كما يستخدم لغرغرة الحلق عقب التهاب اللوزتين أو الفم، ويزيل الانتفاخ الحاصل فى البطن نتيجة لتراكم الغازات المختلفة.
لا يجب أن تستخدم كريات العفص أو أحد منتجاتها فى حال الحمل، ولا بأس إن كانت الأم ترضع وليدها، فلا مانع من استعمال كريات العفص.

المعالجة الطبيعية للعجز الجنسى عند المرأة


تدنى مستوى الأداء العاطفى لدى المرأة يعزى إلى تدنى مستوى توارد الدم للأعضاء الجنسية الهامة للإحساس بتلك العملية العاطفية.
والسبب الأهم فى ذلك هو نتيجة لإستصال العضوى التناسلى الأنثوى، وبعض الأنسجة الأخرى الحساسة عند الإناث، نتيجة عمليات الختان التى تجرى للبنات فى مقتبل العمر على التحديد، وهذا العضو وما حوله يحتوى تشريحيا على أوعية دموية هامة تحمل الدم بما يحويه من هرمونات منبهة للحالة العاطفية والحسية إلى تلك المنطقة.
والنتيجة هو تدنى الشعور بالإحساس أو الفتور الجنسى عند المرأة، وهذا بالطبع قد يزعج الرجل كثيرا، ويترتب عليه كثير من المشاكل العائلية بين الزوجين، وهو يعتبر باب لا يمكن لأحد أن يطرقه، وأمر لا يمكن إعلانه بصراحة، وبدلا من ذلك يخلق بعض الزوجين أو كلاهما أعذار أخرى ربما لا تكون مقبولة، حيث أن هذا الأمر من الخطوط الحمراء التى لا يجب على الزوجين تجاوزهما صراحة فى عالمنا الشرقى.

وقد بينت الدراسات العلمية التى أجريت فى هذا الشأن، أن الحمض الأمينى (ل- أرجنين L-Arginine) يعتبر عنصر هام لإحداث النشوة أو الإثارة إذا ما تم دهنه موضعيا على الأنسجة الحساسة فى جسم المرأة، حيث أنه يتحول فى التو إلى مركب هام وهو أكسيد النيتريك (nitric oxide) الموسع للأوعية الدموية، بما يسمح بتدفق الدم حول تلك المنطقة الحساسة من جسم المرأة، ويزيدها ثقة فى النفس، ويكسبها بعض من المشاعر الحميمة تجاه الزوج.
وعلاوة على ذلك فإن تورد الدم على هذا النحو يعمل على ترطيب تلك المناطق الحساسة، وهذا من شأنه أن يحرك المشاعر الدفينة عند المرأة نحو زوجها وتبعات ذلك من الأمور الواجبة  بين الزوجين.

عفص الزانبير

ولعل الجمع بين الحمض الأمينى (ل- أرجنين L-Arginine) ومشتق الحمض الأمينى أورثنين ألفا كيتو جلوتيرات (OKG) Ornithine Alpha KetoGlutarate والذى يعمل على إزالة مركبات الأمونيا (ammonia scavenger) من الأنسجة أولا بأول يساعد كل منهما على أن تكون الأنسجة دائما سليمة وغير مصابة بالعدوى المختلفة خصوصا فى المناطق الحساسة من الجسم، وهذا المركب الأخير يمكن أن يتحول إلى الحمض الأمينى (L-Arginine) عند حاجة الجسم إلى ذلك.
وعلى مدى عمر المرأة من لحظة البلوغ، وحتى حدوث سن اليأس، وهى تتعرض إلى تيارات متواترة ومتذبذبة من الهرمونات التى تعلو وتهبط فى جسدها، مما يؤدى أحيانا إلى حدوث نقص فى سماكة الأغشية المبطنة لقناة المهبل، وقلة فى ترطيب تلك الأنسجة، وينجم عن ذلك صعوبة كبيرة فى المباشرة الجنسية بين الزوجين،  وربما حدوث التهابات فى الأنسجة لتلك المناطق الحساسة فى جسم المرأة، أو حدوث تلوث بالبكتريا والفطريات نتيجة ضعف وهشاشة تلك الأنسجة لعدم توافر الدماء لها بالقدر الكاف، فضلا عن فقد الإحساس وبرودة المشاعر عند الزوجة، وما قد يتبع ذلك من إحجام عن ممارسة الحقوق المشروعة بين الزوجين، نتيجة للآلام الحادة التى تحيق بتلك المنطقة، وما قد يتبع ذلك من عدم ارتياح بين الزوجين نتيجة للأمر الواقع.
وباستعمال الكريم أو الهلام المعد من تلك الأحماض الأمينية، فإنه يعمل على تجديد ما فقد من خلايا وتصحيح وضعها، كما أنه يحميها ضد الالتهابات المختلفة.

مصادر
Basri DF, Fan SH. The potential of aqueous and acetone extracts of galls of Quercus infectoria as antibacterial agents. Indian Journal of Pharmacology 2005;37:26-9
# ^ Piper, Ross (2007), Extraordinary Animals: An Encyclopedia of Curious and Unusual Animals, Greenwood Press.
# ^ Yudell, Michael (July 1), “Kinsey’s Other Report”, Natural History 108 (6), ISSN 0028-0712

1. ^ Roud, Steven (2003) The Penguin Guide to the Superstitions of Britain and Ireland. Pengun Books. P. 344.

Read Full Post »

الإنزيمات الهاضمة

Digestive Enzymes


مقدمة و تعريف

الإنزيمات الهاضمة عبارة عن خمائر تفكك الجزيئات البروتينية الكبيرة إلة جزيئات أصغر و أقل حجما لتساعد بذلك على امتصاصها و هضمها أو تساعد الجسم بالتخلص منها أو من أثرها الضار فيما لو وجد.

تتواجد الخمائر الهاضمة في القناة الهضمية للحيوان بشكل عام و كذلك عند الإنسان، كما تتواجد داخل الخلايا و تدعى الليزوزومات (اليحلول أو الإنزيم الخلوي)، كذلك الأمر تتواجد الخمائر الهاضمة في اللعاب الذي تفرزه الغدد اللعابية.
تصنف الخمائر الهاضمة تبعا للركيزة الأساسية التي تعمل عليها، فالبروتياز تفكك البروتيدات (جزيئات بروتين صغيرة نسبياً)و البروتينات إلى حموض أمينية أساسية يفيد منها الجسم لبناء مواد النمو الأساسية بشكل عام و الاستقلاب (الأيض) كمكونات أساسية للخلايا الحية، و الليباز يفكك الدهون إلى الحموض الدهنية الثلاثة الرئيسية و الغليسيرول، بينما تقوم خميرة الالكاربوهيدراز بتفكيك السكريات و النشاء إلى سكريات بسيطة كسكر العنب و الفواكه، بينما خميرة النوكلياز تفكك نوى الخلايا و ماتحويه من حموض نووية ألى نيوكليوتيدات تتكسر لاحقا لتعطي مشتقا الأمونيا(النشادر الذي يطرح بالبول).

يتألف الجهاز الهضمي للإنسان أساساً من التجويف الفموي حيث يفرز اللعاب و مايحويه من الأميلاز الذي يفكك أول مايفكك النشويات و السكريات، و المعدة و الاثني عشري و الصائم التي تفرز بماتحتويه من غدد خاصة بالإضافة لما يردها من البنكرياس و الطرق الصفراوية و خمائر الكيموتريبسين و التريبسين و الليباز خمائر أخرى.


أنواع الإنزيمات دورها و فائدتها


الإنزيمات الهضمية والتى تسمى أيضا الإنزيمات البنكرياسية
وهى تشمل 3 أنواع من الإنزيمات:

  • إنزيمات البروتيوليتك proteolytic enzymes ويحتاجها الجسم لهضم البروتينات.
  • انزيم الليبيز lipases ووظيفته هضم الدهون.
  • انزيم الأميلاز   amylases ووظيفته هضم المواد الكربوهيدراتية.

في العديد من الحالات التي تتسبب في سوء الامتصاص والهضم لمواد الطعام مثلما يحدث فى حالات عدم كفاية البنكرياس، أو مرض التكيس الليفى للبنكرياس، فإننا نجد أن الأطباء ينصحون بتناول بعض إنزيمات الهضم لتحسين امتصاص الغذاء.
ودائما ما يوصى الأطباء باستعمال الإنزيمات المستخلصة من البنكرياس أثناء تناول المرضى للوجبات الغذائية، وعندما يكون لديهم أعراض سوء الهضم التي ليس لها سبب واضح ومحدد.
وفي دراسة ثنائية اتضح أن الإنزيمات البنكرياسية التي تكون على شكل كبسولات تقلل من الغازات، والنفاخ، والتخمة، بعد تناول وجبة عالية من الدهون.
ووفقا لواحدة من النظريات البحثية، فإن بعض الأنواع من أمراض الحساسية تحدث أحيانا بسبب عدم هضم تلك البروتينات الغذائية هضما جيدا.
وبينما يقوم إنزيم البروتيوليتيك بخفض وتقليل أعراض تلك الحساسية، فإن هنالك أدلة علمية محدودة تدعم هذه النظرية.
ويتم امتصاص جزئي لإنزيمات البروتيوليتيك مثل الترايبسين trypsin، والكيموترايبسين chymotrypsin والبروميلين  bromelain  بواسطة الجسم.
وبمجرد امتصاصها يكون لديها قدرة مضادة ضد الالتهابات، وكذلك ربما تقوم أيضا بمكافحة آثار الأورام الخبيثة.
وقد نجد أن إنزيمات البرويتوليتيك تعزز من وظائف جهاز المناعة، وتساعد هؤلاء الذين يعانون من داء القوباء المنطقية، بالرغم من أن هذه الرؤية لم تكتشف وتؤكد بعد فى بحث علمى مستقل.

تواجدها


فقط مقادير قليلة من إنزيمات البروتيوليتيك الحيوانية مثل التريبسن  trypsin والكيموترايبسين chymotrypsin قد تتواجد أصلا في الغذاء، علما بأن البنكرياس يقوم بتصنيع هذه الإنزيمات بصورة طبيعية.
وإنزيم البرومالين النباتي يوجد في فاكهة الأناناس وهو مفيد للعديد من حالات عسر الهضم. ويستخرج إنزيم الباباين من نبات (البردي) غير الناضج، وفاكهة الباباى، وكل هذه الإنزيمات متاحة كمكملات غذائية.

فوائدها العلاجية

  • ألم أسفل الظهر (الكيموترايبسين – الترايبسين)
  • عدم الكفاءة البنكرياس.
  • حالات سوء الهضم.
  • الجروح الثانوية ( الكيموترايبسين – الترايبسين)
  • العدوى الفطرية المزمنة.
  • ألم أسفل الظهر (البابين).
  • الجروح الثانوية (البابين).

نقص الإنزيمات


عادة ما يحتاج الأفراد الذين لديهم عدم كفاية من إفرازات البنكرياس، أو بسبب حدوث مرض تليف غدة البنكرياس، أو الذين يعانون أصلا من قلة تواجد تلك الإنزيمات مثل البروتيوليتيك، الليبيز، والأميلاز، فعليهم الحصول عليها كمكمل للطعام.
بالإضافة لذلك فإن أولئك الذين لديهم أمراض محددة فى التجويف البطني، أو مرض جروهن فى الأمعاء الدقيقة، أو ربما لهؤلاء الذين يعانون من سوء الهضم، أو قد يكونوا مرضى مصابين بقصور في افراز الإنزيمات البنكرياسية بكفاءة، فهم جميعا فى حاجة لتناول مكمل للطعام يحتوى أساسا على تلك الإنزيمات التعويضية.
وبما أن البروميلين والبابين يعتبران إنزيمات غير ضرورية فإن النقص فيهما قد لا يظهر عند الكثير من الناس.

الجرعات العلاجية


تؤخذ الإنزيمات الهضمية عموما مثل البروتيوليتيك، والليبيز، والأميلز، مع بعضها البعض.
ويعتبر البنكريتين، والذي يحتوي على الثلاثة أنواع للإنزيمات الهضمية هو معدل القياس لتلك الإنزيمات الثلاثة، والذى ينص عليه دستور الصيدلة الأمريكي.
فمثلا EX بنكريتين يعتبر أقوى أربع مرات من المعيار الذي حدده دستور الصيدلة الأمريكي للأدوية والعقاقير. ويحتوي كل X على 25 وحدة قياسية أمريكية من الأميلاز، و 2 وحدة قياسية أمريكية من الليبيز، و 25 وحدة قياسية أمريكية من البروتيز أو (إنزيمات البروتيوليتيك).
أى أن 3-4 جرام من البنكريتين تقوم بالمساعدة في هضم الطعام لدى بعض الأفراد الذين يعانون من عدم كفاءة البنكرياس.
أما أولئك الذين لديهم أمراض مزمنة بالبنكرياس، فإنهم يحتاجون لمناقشة الأمر مع أطبائهم المختصين.
والأفراد الذين لديهم قصور في وظائف البنكرياس بسبب حدوث بعض الأمراض التى تصيب البنكرياس، والذين يخضعون للاشراف الطبى المباشر، يمكنهم تناول مستويات عالية من الإنزيمات لتحسين عملية هضم الدهون لديهم.

الآثار الجانبية


إن أهم أنواع الإنزيمات الهضمية بالنسبة لأمراض سوء الامتصاص هي عادة ما تكون إنزيمات هضم الدهون المعروفة باسم الليبيز. وبما أن إنزيمات البرويتوليتيك تستطيع هضم البروتينات، فإن الأفراد المصابون بقصور في الإنزيمات قد يحتاجون لأن يتحاشوا تناول إنزيمات البروتيوليتيك من أجل الحفاظ على مخزون من إنزيمات الليبيز كاحتياطي.
وإذا تعذر ذلك فإن على المرضى الذين لديهم قصور في افراز تلك الإنزيمات مراجعة أطبائهم للتحدث معهم فيما إذا كانت حالتهم تتضمن وجود قدر كافي من إنزيمات الليبيز، وأقل قدر من إنزيم البروتيز.
ونظريا فإن الكثير جدا من نشاط الإنزيمات قد يكون مزعجا لأنه قد يبدأ هضم أجزاء من الأنسجة الملامسة له في أثناء مرور تلك الإنزيمات عبر الجهاز الهضمي.
ولحسن الحظ فإن ذلك لا يحدث عند تناول تلك الجرعات المحددة من المكملات الأنزيمية.  ولم تحدد الأبحاث بعد المستوى الذي تظهر فيه مثل تلك المشاكل بصورة جلية.
وهناك حالة خطيرة قد تحدث نتيجة تناول كم أكبر من الإنزيمات الهاضمة، وتلك تتضمن تلف جزء كبير من المعدة ويسمى تليف مجرى القولون الناتج عن تناول الأطفال للإنزيمات البنكرياسية، وأيضا حدوث بعض التليف الحويصلى cystic fibrosis. فى بعض أعضاء الجسم.
وفي بعض الحالات ترتبط المشكلة باستخدام مكملات كبيرة من الإنزيمات. علما بأن كمية الإنزيمات المستخدمة لم ترتبط بالمشكلة في كل الحالات التي تحدث ويتم الإبلاغ عنها.
وفي بعض الحالات نجد أن كميات قليلة من الإنزيمات قد تسبب تليف القولون إذا ترسبت تلك الإنزيمات على جدران الأمعاء، وهنالك بعض البحوث الأن ترى أن هنالك تفاعل غير معروف بين الغطاء المعوي والإنزيمات نفسها. ويتسبب ذلك التفاعل في تلف أمعاء الأطفال، مع تليف فى التجويف البطني.
وإلى حين معرفة الكثير عن ذلك فإن الأطفال الذين لديهم تليف في التجويف البطني والذين لديهم حاجة إلى تناول الإنزيمات البنكرياسية يجب أن يتناولوها بحذر وتحت إشراف اختصاص صحي مدرك لذلك.
ويجب أن لا تؤخذ الإنزيمات الهضمية مع البيتاين betaine HCl أو حمض الهيدروكلوريك  hydrochloric acid  لأنها تكسر تلك الإنزيمات وتحد من نشاطها.

Additional Notes

So if supplementing enzymes has never been reported to have caused the pancreas to permanently stop producing enzymes, where did this idea even come from? Some people may be assuming pancreas function is similar to thyroid function and ‘if you don’t use it you will lose it.’ Supplementing the thyroid may result in it stopping to make thyroid hormone. Normal thyroid function may not revive when the supplement stops. This may be true of that endocrine issue, but pancreatic enzymes are different. They are EXOcrine and operate differently.

Stomach Acid

More on this section coming…but start with this:

Here is an animation showing the stomach acid production process: http://www.ppiknow.com/acidsecretion.html

And here is an article with illustrations on how food intolerances can lead to the promotion of extra histamine and other chemicals being released, and possibly causing cell disruption, due to the immune system response:

http://worldshealthiestfoods.com/genpage.php?tname=faq&dbid=30

Here is an animation showing how the proton pump acid inhibitors work:

http://www.enzymestuff.com/digestion.htm

http://www.healthcentral.com/animation/408/2/PPI_Therapy.html

http://www.americanlifestyle.com/theproducts.cfm?
http://www.enzymeessentials.com/

Read Full Post »

اليام البري

نبات اليام البري المتسلق

Wild Yam

Dioscorea villosa


تصنيف علمي
المملكة : النبات
الفئة : كاسيات البذور
الطائفة : أحاديات الفلقة
الترتيب : Dioscoreales
الأسرة : Dioscoreaceae
جنس : Dioscorea
الأنواع : D. villosa
الاسم العلمي
villosa Dioscorea
ل.

مقدمة و وصف

نبات اليام البري مع بعض أزهاره

يعتبر نبات اليام البري واحدا من الأنواع النباتية المعمرة و الدائمة، وهي نباتات زاحفة شبيهة بالكرمة، لها جذور درنية مزدوجة(توأمية) تنمو طبيعيا في شمال أمريكا تنمو في التربة الفقيرة و المشمسة.و أماكن مختلفة من آسيا و أفريقيا، تأتي شهرتها من كونها تحتوي مواد قلوية صابونية يمكن تحويلها كيميائياً إلى حبوب منع حمل بروجيستيرونية و كورتيزون.

يعتقد أن لنبات اليام البري فوائد مؤازرة للكبد و الجهاز الغدي الداخلي، حيث يساعد في تنظيم الجهاز الغدي الأنثوي و الجهاز التناسلس وخاصة في فترة ماقبل الطمث و مايرافقها من اضطرابات مرافقة كالألم و الحتقان المصاحبين لبدء عملية الطث، و كذلك في فترة سن اليأس بالإضافة لفوائد علاجية في العقم عند النساء.
يعتقد أن اليام البري مفيد عند مشاركته مع مستحضرات نبات شجرة العفة و الهندباء البرية في علاج غثيان و دوار الصباح.

انتشاره

توجد نباتات اليام البري في وسط غرب وشرق الولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية (خاصة المكسيك) وآسيا و بعض مناطق المتوسط كما يوجد فى كثير من المناطق الأستوائية.  وهناك أصناف عديدة موجودة كلها تحمل خواص ومكونات متشابهة.

الأجزاء المستخدمة

درنات اليام البري

تستخدم الجذور أو الدرنات الأرضية للأغراض الطبية، حيث وجد أن اليام يحتوى على عناصر شبه أستيرودية، والتى يصنع منها حبوب منع الحمل.

الاستخدام التاريخي

تم استخدام اليام البري كمسكن للأشخاص الذين يعانون من السعال، وأستخدم أيضا للاضطرابات المعدية معوية، وآلام الأعصاب، وغثيان الصباح.
وقد أكتشف أن الصابونين المتواجد فى اليام البري يمكن أن يتحول صناعيا إلى مركبات شبيهة بالأستروجين والكورتيزون والبروجيسترون. واليام البري والنباتات الأخرى ذات المكونات المشابهة قد ظلت مصدرا لتلك الأدوية حتى الوقت الحاضر.
حتى إن قبائل المايا، والأزيتك المتواجدة فى المكسيك، تقدر قيمة اليام البرى فى علاج أمراض الروماتزم وأوجاع المفاصل والعضلات لديهم، وأيضا فى مشاكل الجهاز الهضمى بما فيها التهاب الحوصلة الصفراوية، والردوب القولونية، والتهابات القولون التقرحية، وآلام الدورة الشهرية.

المركبات الفعالة

أزهار يام مؤنثة وثماره

الصابونيات الأسترويدية مثل الديوزجنين diosgenin وهى نتيجة تكسر مركب الديوسين dioscin والتى تم التعرف عليها فى اليابان لأول مرة فى عام 1963م، والتى ادت إلى طريق تخليق البروجيسترون الصناعى فيما بعد، والذى يعتبر واحد من أهم الهرمونات الأنثوية، والتى تعتبر مسؤولة عن فعالية اليام.
كما يوجد مركب الديوسكورتيين  dioscoretine والذى اتضح من خلال الدراسات على الحيوان أنه يخفض مستوى السكري في الدم، كما أنه يمنع الالتهابات المختلفة فى الجسم مثل الكورتيزون، ويساعد على خفض الألام الروماتزمية فى المفاصل المختلفة.
واليام يحتوى أيضا على الفيتوستيرولات، وأشباه القلويدات، والتانات، والنشا.
والمستخلص من اليام البري وجد أنه يحمل خواص مقاومة للتأكسد، كما أتضح أنه يرفع من نسبة الكولستيرول الجيد فى الدم HDL. ويعتبر اليام البري مقاوما للتشنجات، وربما مضاد للالتهابات.
كما يعتبر اليام مضاد للتقلصات، ومضاد للالتهابات، ومضاد للروماتزم، ويزيد من التعرق، وأنه أيضا مدر للبول.

الاستخدامات

  • التشنجات المعدية، ولمرضى القولون العصبى.
  • ارتفاع نسبة الكلوستيرول والدهون فى الدم.
  • اضطرابات الطمث أو عسر الطمث.
  • آلام العضلات أو التشنجات العضلية.
  • إلتهاب المفاصل الحاد أو المزمن.

وبخلاف ما أشيع من آراء عن محتويات جذور اليام البري(انظر الآثار الجانبية أدناه)، فيما أنه لا يحتوي أو يحتوى على الهرمونات الأنثوية مثل البروجيسترون، أو الدي هيدروابيندورستيرون dehydroepiandrosterone DHEA إلا أن صابونيات اليام البري أو المكونات الأخرى ربما تكون ذات خواص مشابهة لتلك المركبات.
ويصنع البروجيسترون الدوائي من اليام البري باستخدام عملية التحول الكيميائي.
وهذا يمكن أن يؤدي إلى ارتباك فى الأراء، بأن يكون اليام البري مصدرا للبروجيسترون، إلا أنه لا يمكن استخدامه بدون هذا التحول الكيميائي الذي لايمكن أن يتم بواسطة الجسم.
والنساء اللائي هن فى حاجة إلى تناول هرمون البروجيسترون لأسباب مختلفة، يجب عليهن أن يستشرن الطبيب المختص، ولا يعتمدن على اليام البري لوحده أو الأعشاب الأخرى فى ذلك.

الجرعات الطبية

2 – 3 ملليتر من صبغة اليام البري ثلاث إلى أربعة مرات يوميا.

وبدلا عن ذلك يمكن تناول كبسولتان أو قرصان من الجذور الجافة لليام ثلاث مرات في اليوم. وتلك المستحضرات متوفرة لدى محلات الأطعمة الصحية.

الآثار الجانبية و احتياطات

الجرعات الكبيرة من اليام يمكن أن تسبب الغثيان و الإسهال و حتى الإقياء.

يجب على النساء المصابات بداء البطانة الحمية (الإنتباذ البطاني الرحمي أو مايعرف بالإندومتريوز endometriosis ) و كذلك بالألياف الرحمية أو سرطان الثدي و المبيض، أو الرجال المصابين بسرطان الموثة(البروستات)، يجب على كل هؤلاء المرضى تجنب استعمال اليام البري نهائياً لما يسببه من تداخلات دوائية وتفاقم لحالاتهم المرضية.
كذلك الحامل و المرضع و الأطفال تحت سن 12 سنة عليهم الابتعاد كلياً عن استعمال اليام البري جزئياً أو كلياً.

مصادر
* PLANTS profile
* Wild yam from University of Maryland Medical Center
* Wild Yam Cream article on Quackwatch
http://www.rain-tree.com
http://altmedicine.about.com/od/herbsupplementguide

Read Full Post »

الأناناس  (إنزيم البرومالين)

ثمرة أناناس


Bromelain

Pineapple Enzyme

طالع أيضا

تعريف

البرومالين واحد من اثنين من خمائر البروتياز (الهاضمة للبروتين) و التي يمكن أن يشار إليها أحيانا باسم البروملين، و البروملين عبارة عن إنزيم  موجود فى ثمار الأناناس، الفاكهة الإستوائية المعروفة.

فوائد تناول البرومالين


البروميلين هو واحد من مجموعة إنزيمات  هاضمة للبروتين (البروتيوليتيك Proteolytic). وعلى الرغم من أن معظم الإنزيمات يعتقد أن امتصاصها يكون بطيئا، فإن كميات هامة من البروميلين تكون سهلة الامتصاص.
لذلك يميل السكان المحليون فى المناطق الأستوائية، مثلما يحدث فى هاواى والتى يكثر فيها زراعة الأناناس، وذلك بإضافة شرائح الأناناس الطازجة إلى تلك اللحوم أثناء شيها، فتعمل على إنضاجها وسهولة امتصاصها من الأمعاء.
وعادة ما تستخدم إنزيمات البروتيوليتيك من غير البروميلين للأفراد الذين يعانون من سوء الامتصاص.
وبالرغم أنه من المعلوم أن اتحاد البروميلين مع الإنزيمات الأخرى وعصارة الصفراء المؤكسدة يساعد على عملية هضم الطعام، إلا أنه عموما لا يستخدم لمثل هذا الغرض. علما بأن البروميلين يسهم في هضم البروتينات، ولذلك ربما يستخدم كعامل مساعد في الهضم.
والعديد من الأطباء يفترضون أن الإنزيمات الأخرى الهاضمة للبروتينات الأخرى مثل التي توجد في البنكرياس، هي أكثر فعالية من البروميلين نفسه في المساعدة على الهضم والامتصاص. ولا توجد أي بحوث تقارن الأثر المتعلق بهذه الإنزيمات.
وفي دراسة علمية، أعطي فيها البرومليين لفترات مختلفة (3 أسابيع إلى 13 شهر) وجد أن 73% حصلوا على نتائج من جيد إلى ممتاز، فى انتظام عمليات هضم البروتينات لديهم.

ويعتبر البرومليين مرقق طبيعي للدم، لأنه يمنع فرط لزوجة الصفائح الدموية بين بعضها البعض. وهذا ربما يوضح ويؤكد أن البروميلين يقلل من أعراض الذبحة الصدرية angina وتخثر الأوردة المرضى thrombophlebitis.
بالإضافة إلى أن البروميلين يقلل من سمك المخاط المحتجز فى الشعب الهوائية، والذي قد يساعد مرضى أزمة (الربو) أو التهاب الشعب الهوائية المزمن، على التخلص من هذا المخاط.
وهنالك دليل أولى بالنسبة لكل من الإنسان أو الحيوان، يقول بأن البرومليين ربما يمتلك خاصية مضادة لنشاط الأورام الخبيثة، بالرغم من أن الأهمية الحقيقة لهذا الأثر لم يتم فهمها وإدراكها بصورة جيدة بعد.
ويمكن للبروماليين أن يؤدي إلى تغيرات مفيدة في كريات الدم البيضاء، مع أثر ممكن لتقوية الجهاز المناعى بالجسم. إلا أن مدى مساعدة هذه التأثيرات على الأفراد الذين يعانون من مشاكل في جهاز المناعة تظل غير واضحة.

أهمية البروملين لوظائف الجسم


يعتبر البروملين واحدا من مجموعة من الإنزيمات التي تحلل البروتينات (الإنزيمات القادرة على هضم البروتين). بالرغم من الاعتقاد الواسع بأن معظم الإنزيمات تمتص بصورة سيئة، إلا أن كميات كبيرة من البروملين يمكن أن تمتص بصورة جيدة.
غالبا ما يتم استخدام إنزيمات محللة للبروتين غير البروملين لدى الأشخاص الذين يعانون من سوء الامتصاص.
وبالرغم من إثبات أن البروملين يساعد على هضم الطعام بالاتحاد مع إنزيمات أخرى بالإضافة إلى خلاصة الصفراء التى تحضر من البقر، فإنه لم يتم استخدامه بصورة عامة لهذا الغرض.
ومع ذلك، يساهم البرملين في هضم البروتين، ولذا يمكن استعماله كعامل مساعد في الهضم، كأن نأكل قطع من الأناناس الطازجة مع الطعام الذى نتناوله.
ومع أن الكثير من الأطباء يفترضون أن الإنزيمات الأخرى المحللة للبروتين مثل تلك الموجودة في البنكرياس أكثر فاعلية من البروملين في المساعدة على الهضم والامتصاص تقريبا، فإنه لا يوجد أي بحث يقوم الآثار النسبية لهذه الإنزيمات.
ويعتبر البروملين عامل مقاوم للالتهاب ولهذا السبب فهو مفيد في شفاء حالات الإصابات البسيطة، وبالتحديد الالتواءات والاجهادات التى تصيب العضلات أو الأوتار، أو حتى الإصابات المباشرة للعضلات، والآلام المصاحبة للإصابات الرياضية. ويمكن دهن البروملين موضعيا على الجروح ككريم، كما يمكن أن يكون مفيدا لإزالة مخلفات الجلد التالف كما فى حالات الحروق، وقضمة الصقيع، ولتعجيل سرعة التئام الجروح وإبرائها.
ونتيجة لأثره المقاوم للالتهاب، وجد أن البروملين يخفف من الألام بعد العمليات الجراحية بصورة طيبة، وذلك في بحث متحكم فيه تم إجراؤه على الإنسان.
كما أثبت بحث مزدوج أن البروملين فعال في تخفيف الأورام والكدمات، وكذلك في تخفيف الألم عند المرأة التي أجريت لها عملية جراحية بسيطة فيما يتعلق بالولادة (خزع أو شق الفتحة الفرجية أو شق العجان).

ويمكن أن يكون الأثر المقاوم للالتهاب هو السبب الذي جعل هذا الأنزيم (البروملين) فعالا بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من التهاب الجيوب الأنفية.
وتأتي بعض الدلائل المؤيدة للبروملين في علاج التهاب الجيوب الأنفية من البحث المزدوج بالاتحاد مع التربسين trypsin، وهو نوع آخر من الإنزيمات.
ويمكن أن يخفف البروملين عدوى المسالك البولية بسبب تأثيره المضاد للالتهاب.
فقد ثبت في دراسة مقارنة مزدوجة Placebo تقارن الإنزيمين بالاتحاد مع المضادات الحيوية للعلاج الارضائي double-blind study، حيث خلصت الدراسة إلى أن تخفيف الأعراض كان من جيد إلى ممتاز عند جميع الأفراد الخاضعين للبحث، والذين أعطوا الإنزيمات والمضادات الحيوية معا، ولكن كان أقل من النصف في الذين أعطوا المضادات الحيوية فقط.
وثبت أن البروملين يزيد من امتصاص الأموكسيسلين amoxicillin عند تناوله مع هذا المضاد الحيوي.
علاوة على ذلك، وربما نظرا لتأثيره المقاوم للالتهاب، ثبت أن البروملين يساعد المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي أو الروماتويد في البحث التمهيدي، وفي ذلك الاختبار، الذي أعطي فيه البروملين لفترات مختلفة من (3 أسابيع إلى 13 شهر) نال 73% من الخاضعين للاختبار نتائج جيدة إلى ممتازة.
يعتبر البروملين مخففا طبيعيا للدم blood thinner لأنه يمنع السماكة الزائدة للصفائح الدموية. ويمكن أن يوضح هذا جزئيا التقارير الإيجابية في بضعة تجارب تحليلية للبروملين لتخفيض أعراض الخناق الصدري angina والتهاب الوريد الخثاري  thrombophlebitis.
بالإضافة إلى ذلك فإن البروملين يخفف المخاط الغليظ ويعمل على إذابته، الأمر الذي يمكن أن يساعد المصابين بأزمات الربو asthma، والالتهاب الشعبي chronic bronchitis.
كما توحي العلامات التمهيدية في كل من الحيوانات والإنسان بأن البروملين قد يملك تأثير مقاوم للأورام الخبيثة، ومع ذلك يساء فهم الأهمية الحقيقة لهذا التأثير.
ويمكن أن يؤثر البروملين فى احداث تغييرات مفيدة في خلايا الدم البيضاء مع تأثيرات ايجابية ممكنة على المناعة. ومع فإن تلك الآثار التى يمكن أن تفيد الأشخاص الذين يعانون من مشاكل نظام المناعة تظل غير واضحة.

أجزاء النبات الغنية بالبروملين


يوجد البروملين غالبا في ساق أشجار الأناناس، والثمار ذاتها ويتواجد كمكمل غذائي فى محلات الأغذية الصحية، بمعايير علاجية واضحة.

ويعتبر البرومليين عامل مضاد للالتهابات، ولهذا السبب فهو يساعد في التئام الجروح الثانوية، خاصة التواء المفاصل أو ملخها، أو الإجهاد الحاصل عليها، وجروح العضلات، والألام العضلية، وحالات الانتفاخ والأورام الموضعية نتيجة الإصابات، والطراوة التي تصاحب الجروح الناتجة عن ممارسة الرياضة أو اصابات الملاعب.
كما يمكن استخدام البروميلين كمرهم للجروح، وهو ذو فائدة كبيرة في نظافة ما تلف من الأنسجة بسبب الحروق، وفي تعجيل التئام الجروح والحروق.
وأيضا وكنتيجة لتأثيره في مقاومة الالتهاب، فقد ثبت أن البرومليين يقلل من الأورام بعد إجراء العمليات الجراحية.
وقد وجدت دراسة ثنائية أن البروملين فعال في شفاء الأورام، والرضوض، والآلام الثانوية التي تنتج عن الجراحة الثانوية التي تجرى عند الولادة مثل (شق العجان).
وحيث أن البروميلين مضاد للالتهابات المختلفة، فهذا يجعل من استعماله سببا وجيها لعلاج الكثير من حالات الالتهابات المزمنة المختلفة، وذلك لأنه ثبتت فعاليته لدى الأفراد الذين يعانون من التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
ونسبة لخاصيته المضادة للالتهاب فإن البروميلين يهدئ أعراض إصابات مجرى البول إذا تم تناوله متحدا مع التريبسين والإنزيمات الأخرى.
وقد قارنت دراسة ثنائية بين الإنزيمان متحدان مع المضادات الحيوية، أو مضافة للأدوية المهدئة. وتوصلت تلك الدراسة إلى أن تقليل الأعراض يمتد ما بين جيد إلى ممتاز للأمراض التي تم فيها تناول الإنزيمات والمضادات الحيوية متحدة، ولكن كانت النتيجة هى أقل من النصف في تلك المجموعة التي أعطيت المضادات الحيوية وحدها. ومن المشاهد أن البروميلين يزيد من امتصاص الأموكساسلين (مضاد حيوى) عندما يتم تناوله مع هذا المضاد الحيوى. ومرة أخرى ونسبة لخاصيته المضادة للالتهابات، فقد ثبت أن البروملين يساعد مرضى روماتيزم المفاصل المزمن.

استخدامات البروملين طبياً


  • الإصابات البسيطة فى الملاعب.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  • التئام الجروح.
  • لعلاج الآلام بعد العمليات الجراحية البسيطة.
  • عدوى المسالك البولية.
  • الخناق الصدري (الذبحة الصدرية).
  • أزمات الربو.
  • آلام أسفل الظهر.
  • التهاب المفاصل الرثوي أو الروماتويد.
  • التهاب الوريد الخثاري، أو جلطات الأوردة.


ملاحظة:

البروملين غير ضروري لحيوية الجسم، أي ليس من العناصر الغذائية الإساسية التي يجب على الإنسان السعي وراءها، إنما مادة دوائية لها استخداماتها (انظر أعلاه)، لذلك بينا أهميتها.

الجرعات العلاجية


تقدير الكمية الصحيحة من البروملين اللازم تناولها يعتبر أمرا معقدا، حيث أجريت معظم الأبحاث على البروملين قبل سنوات مضت، عندما تم إدراج المقادير المستخدمة بوحدات النشاط التي لم تعد موجودة الأن. وهذه الوحدات القديمة لن تحول إلى وحدات جديدة بصورة دقيقة.
والآن يتم قياس البروملين (بوحدات تخثر اللبن) أو (وحدات ذوبان الجيلاتين).
وحدة ذوبان جيلاتين واحدة = تساوي بالتقريب 1.5 وحدة تخثر لبن.
وتحتوي المنتجات القوية على 2000 وحدة تخثر لبن (1200-1333 وحدة ذوبان جيلاتين) على الأقل.
ولكى نبسط الأمور أكثر، فإن مكملا غذائيا يحتوي على 500 مليجرام يصنف بأنه يحتوى على 20.000 وحدة تخثر لبن لكل جرام ويعطي 1000 وحدة تخثر لبن من النشاط.
ويوصى بعض الأطباء بمقدار 3000 وحدة تخثر لبن تؤخذ ثلاثة مرات في اليوم لعدة أيام، يعقبها 2000 وحدة ذوبان جيلاتين تؤخذ ثلاثة مرات في اليوم.
ومع ذلك، تستخدم الكثير من الأبحاث مقدار أقل، إلى حد بعيد مثل ما يعادل تقريبا 2000 وحدة تخثر لبن، بكميات مقسمة خلال اليوم (5000 وحدة تخثر لبن تؤخذ أربعة مرات في اليوم).

السمية الدوائية

متوسط الجرعة القاتلة (LD50) للبروملين عند الفئران

> 10 غ/كغ (عن طريق الفم)
30 مغ/كغ ( بالوريد )
36.7 مغ/كغ (داخل الصفاق)

الآثار الجانبية


يعتبر البروميلين خال من المخاطر والآثار الجانبية عندما يؤخذ بمقادير معتدلة، إلا أن هناك تقرير أولى يشير إلى زيادة عدد ضربات القلب عند استخدام البروملين بكميات كبيرة. بالإضافة إلى أن هناك بعض الأفراد لديهم حساسية ضد البروملين.
ولأن البروميلين يعمل كمرقق للدم، إلا أن هناك معلومات قليلة عن كيفية تفاعل البروملين مع الأدوية الأخرى المرققة للدم. لذا يجب على الأفراد تفادي تناول هذه الأدوية مع البروميلين لتقليل مخاطر حدوث النزيف الحاد.

البروملين آمن بصورة عامة وخالي من الآثار الجانبية عندما يؤخذ بمقادير معتدلة. ومع ذلك، يوضح تقرير أولي زيادة معدل ضربات القلب مع استخدام البروملين.
بالإضافة إلى ذلك، فإن بعض الأشخاص لديهم حساسية للبرومالين. وحيث أن البرومالين يعمل كمخفف للدم، ويعرف القليل عن كيفية تفاعل البرومالين مع العقاقير المخففة للدم، لذا يجب تفادي استعمال هذه العقاقير التي تحتوي على البرومالين لتخفيف المخاطر النظرية للنزف الزائد عند هؤلاء الأفراد.

مصادر
# ^ “PDVSA article citing Vicente Marcano (in Spanish)”. http://www.pdvsa.com/lexico/pioneros/marcano.htm.
# ^ Fitzhugh DJ, Shan S, Dewhirst MW et al. (2008). Bromelain treatment decreases neutrophil migration to sites of inflammation. Clin Immunol. 128:66-74.
# ^ Heinrich, Michael, A. D. Kinghorn, and J. D. Phillipson (2004). Fundamentals of Pharmacognosy and Phytotherapy. Churchill Livingstone. pp. 265. ISBN 0443071322.
# ^ Brien S, Lewith G, Walker A (2004). “Bromelain as a Treatment for Osteoarthritis: a Review of Clinical Studies”. Evidence-based complementary and alternative medicine: eCAM. 1 (3): 251–257. doi:10.1093/ecam/neh035. PMID 15841258.
↑ (en) « Bromelains » sur ChemIDplus, consulté le 25 août 2009

Read Full Post »

الأسيمانان  Acemannan

طالع أيضاً

بعض مستحضرات Acemannan

تشير تسمية أسيمانان Acemannan إلى مماكبات نوع دي لمركبات مخاطية متعددة السكاريد D-isomer mucopolysaccharide تُستخلص من أوراق صبار الألوة فيرا، هذه المماكبات isomer تعرف بخاصيتها المحفزة (المنشطة) للمناعة و فعاليتها المضادة للفيروسات و بخصائص مؤثرة على السبيل المعدي المعوي.

التركيب الكيميائي والخصائص

كما لوحظ من تركيبتها، فإن الأسيمانان عبارة عن تركيبة مؤلفة من مركبات مخاطية عديدة السكاريد متحدة مع مانوأسيتات بشكل مماكبات وحيدة بالمواضع

بيتا -1 – 4 غليكوزيد β-1,4- glycosidic هذه البوليميرات محبة للماء وتضم: 50 رابطة مستقبلة للهيدروجين، و 19 رابطة مانحة للهيدروجين و بمعدل ذوبانية 3.27 يعبر عنه بالصيغة logP of -3.27، وهنا تكمن خاصيتها النفوذة permeability، و بالتلي توفرها الحيوي الذي يعبر عنه بالرقم 1 من 5 تبعاً لقاعدة ليبنسكي Lipinsky’s rule التي هي خمس درجات.

خصائص محفزات المناعة

تبين أن للأسيمانان Acemannan قدرة على تحفيز البالعات الكبيرة macrophages (نوع من الكريات البيضاء التي لها دور دفاعي مهم في المناعة) على

إفراز مركب الإنترفيرون interferon (INF) و عامل النخر الورمي tumor necrosis factor-α (TNF-α)  و كذلك الانترلوكين إل – 1 interleukins (IL-1)

هذه العوامل الثلاثة مجتمعة تساعد في منع تناسخ السلاسل النووية للفيروسات.

فهذه السيتوكينات الثلاثة السابقة تسبب ردة فعل التهابية وتحريراً للإنترفيرون كاستجابة للعدوى الفيروسية. في الدراسات المخبرية، تبين أن هذه

المركبات تثبط تناسخ فيروس الأيدز HIV replication ، بينما نتائجها على الأحياء غير حاسمة بعد.

يستعمل الأسيمانان حالياً لعلاج و السيطرة على الأورام العفلية الليفية (اللحمية) fibrosarcoma في القطط و الكلاب، فحقن هذه الحيوانات بمركبات

الأسيمانان يزيد من تنخر الأورام و بالتالي تراجع نموها و بطول فترة البقاء للحيوانات المعالجة مقارنة مع غير المعالجة ، بالإضافة لذلك لوحظ ردات

فعل لمفاوية بشكل ارتشاح و تمحفظ للعقد المصابة encapsulation.

المركب غير معتمد حتى الآن من قبل إدارة الصحة و الأغذية OSHA و نصف الجرعة القاتلة منه هي أكثر من 80 مغ/كغ من وزن الجسم و متوسط الجرعة

القاتلة أكثر من 5000 مغ/كغ حقنا بالوريد (LD50 of >80 mg/kg and LC50 >5,000 mg/Kg IV).

تتوافر مستحضرات للمركب المذكور بشكل كبسولات لكن لايعرف مدى آثارها الجانبية (انظر الصورة أعلاه).

References

1. http://books.google.com/books?id=CMJKgfhCKzIC&pg=PA152&lpg=PA152&dq=Acemannan+Immunostimulant+mucopolysaccharide&source=bl&ots=PIVUgt8mXa&sig=1r0cXllnr9puGN7l6qY1B0xO-7A#PPA152,M1

2. http://msds.farnam.com/m000855.htm

3. http://chemdb.niaid.nih.gov/struct_search/class/class_many.asp?class=GLYCOSYLATION%20INHIBITORS

4. http://chemdb.niaid.nih.gov/struct_search/help/lipinski.htm

5. http://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/summary/summary.cgi?sid=596005&loc=es_rss

6. http://www.drugs.com/vet/acemannan-immunostimulant.html

7. Harris C, Pierce K, King G, Yates KM, Hall J, Tizard I. Efficacy of acemannan in treatment of canine and feline spontaneous neoplasms. Mol Biother. 1991 Dec;3(4):207-13.

Read Full Post »

Older Posts »