Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘أعشاب البحر’ Category

خرز الصخور 

 

خرز صخور بالغ

cetraria islandica
Iceland moss

التصنيف العلمي
المملكة : الفطريات
الشعبة : Ascomycota
فئة : Lecanoromycetes
الترتيب : Lecanorales
الأسرة : Parmeliaceae
جنس : Cetraria
الأنواع : جيم islandica
الاسم العلمي
طحلب إسلندة

المرادفات
خرز الصخور، حزاز، أشنة أو طحلب أيسلندة

الوصف

خرز الصخور أو طحلب أيسلندا ينتمي للعائلة الفطرية، وهو عبارة عن مجموعة سمراء إلى رمادية مبيضة، لا أوراق لها ولا أزهار، السطح العلوي داكن اللون، تحمل سطوحها عند القاعدة أحيانا بقعا حمراء قرمزية اللون، كما تكون السطوح السفلية باهتة اللون مبيضة مع بقع بيضاء لها مظهر طباشيري أو طحيني (دقيقي) تتجمع هذه البنى، كما ورد في البداية، في تجمعات تخلو من الأوراق و الأزهار، عندما تجف تماما تصبح جيلاتينية غشائية جلدية متموجة وجعدة، غالبا لا رائحة لها مرة الطعم دبقة (صمغية) المذاق، مسحوقها نشائي أبيض اللون رمادي.

الانتشار

 

مزارع خرز صخور

 

تعتبر أيسلندا الموطن الأصلي، وكذلك ينتشر في المناطق ذوات الشواطئ الصخرية للمناطق الباردة.

الأجزاء المستخدمة

كامل الأشنة.

المكونات الكيمائية

شمع أخضر، مواد خلاصية صفراء، مواد مرة، سكريات غير قابلة للتبلور، صمغ، نشاء، هياكل نشوية، أثر من حمض العفص، ثنائي طرطرات البوتاس، طرطرات الليمون، وقليل من فوسفات، اليود وبيتا كاروتين.الليمون.

الخصائص العلاجية

يعتبر العقار مفيدا لعلاج حالات القيء والغثيان خاصة قي أثناء فترة الحمل، وفاتحا للشهية مقويا، أما الأحماض التي يحتويها فلها خصائص قاتلة للجراثيم (البكتيريا) وخاصة عصيات السل وتأثر موضعي على المكورات العنقودية.
كما يعتبر مسهلا وملطفا للجهازين الهضمي والتنفسي ومقشعا ومدرا للحليب.
ومن الناحية الغذائية، تصبح هذه الأشنيات قابلة للأكل إذا أزيلت منها المواد المرة، ورغم ذلك تستعمل لتسمين الحيوانات الأليفة العشبية.

الاستعمالات العلاجية

يستمل العقار داخليا في الحالات التالية:

 

خرز صخور شبه جاف

 

* النيميا وأفقار الدم المختلفة.
* التهاب القصبات ونزلات البرد المختلفة.
* السعال ومطر للطرق التنفسية ومقشع.
* التهابات المعدة والجهاز الهضمي.
* الزحار.
* التهابات الحنجرة.
* سوء التغذية.
* الغثيان والقيء وخاصة منه الحملي.
* قرحات الحلق واللوزتين.
* السل.
* الإصابة بالديدان المختلفة.

المستحضرات

شاي، كبسولات.

 

خرز صخور جاف

 

عندما يغلى مع الحليب يعتبر ملطفا مقويا ومسكنا، ويفيد بشكل ممتاز عند النقاهة من المراضة الطويلة وبعد الجراحة وحتى عند المعرضين للإقياء الحملي والتالي للجراحة، حيث يعتبر العقار سهل الهضم.

محاذير والآثار الجانبية

الإفراط في استخدامه يحدث إسهالا ويخرش المعدة.

موانع الاستعمال

يعتبر العقار آمنا لكل الفئات العمرية والفيزيولوجية.

http://www.rook.org/earl/bwca/nature/moss/cetraria.html
http://www.henriettesherbal.com/eclectic/pereira/cetraria.html
http://www.sharnoffphotos.com/lichens/cetraria_islandica.html
http://www.ann.com.au/herbs/Monographs/cetraria.htm
http://www.viable-herbal.com/singles/herbs/s477.htm
herbal pharmacy collection

Read Full Post »

أعشاب البحر

أعشاب بحر تسمانيا

Kelp

Ascophyllum nodosum

تصنيف علمي
المملكة : Chromalveolata
الشعبة : Heterokontophyta
فئة : Phaeophyceae
الترتيب : Laminariales
Migula ، 1909

العائلات

Akkesiphycaceae
Alariaceae
Chordaceae
Costariaceae
Laminariaceae
Lessoniaceae
Pseudochordaceae

المورفولوجيا العامة لأعشاب البحر  (الوصف)

أعشاب بحر الألاسكا

معظم أعشاب البحر نباتات شبيهة بالطحالب تصنف ضمن قائمة الأوالي الخلوية أو الأوالي اليخضورية وليس ضمن قائمة مملكة النبات، حيث تتألف من جسم نباتي مسطح عديم الأوراق تسمى الشفرات أو الصفائح، تنشأ هذه الصفائح من بنية متطاولة تشبه الساق تدعى السويقة. البنية الشبيهة بالجذر تثبت العشبة بقاع المحيط، لتلك الصفيحات حويصلات شبيهة بالمثانة البشرية مملوءة بالغاز تدعى الحويصلات الهوائية أو الغازية كما في الأنواع الأمريكية وسواها مثل النيريوسيستس المسطحة Nereocystis lueteana، حوسصلاتها الهوائية تحضن صفيحات العشبة البحرية وتجعلها تصعد لأعلى(فوق مستوى الجذمور الطحلبي البحري).

تعرف أعشاب البحر عند محلات العطارة بالفوقس البحري، وربما بأسماء أخرى تبعا لاختلاف البلدان.

الإنتشار

يمكن أن تكون أعشاب البحر واحداً من العديد من أنواع الأعشاب البحرية ذات اللون البني والتي تسمى بالصفائح و التي تشكل غابات واسعة في قيعان المحيطات و البحار و تساهم في تجدد حيوية مياهها،.

أهميتها البيئية والحيوية

الأعشاب البحرية مصدر متجدد للطاقة

شقائق النعمان البحرية

تمتلك الأعشاب البحرية قدرة عالية على التكاثر و عند التعفن تنتج كميات مهمة من غاز الميثان و السكريات المختلفة التي تتخمر و تتحول للإيثانول، ومن هنا يرى علماء الأحياء البحرية أن مزارع (غابات)أعشاب البحر يمكن أن تشكل مصدراً متجدداً للطاقة، وبشكل مغاير للإيثانول (الوقود الحيوي) المستخرج من الذرة، فإن الأعشاب البحرية تكون مصدر مهم للوقود الحيوي دون التأثير على المصادر الغذائية للإنسان و لا تتطلب الري(السقاية)، وهذا بحد ذاته يمكن أن يشكل ثورة في استخراج الوقود الحيوي و الحفاظ على المصادر الغذائية و المائية و يساهم ربما إلى حد كبير في المحافظة على البيئة المهددة أساسا.

القيمة العلاجية

تعتبر أعشاب البحر خضاراً بحريا، ومصدرا مركز وغنيا بالمعادن، والتى تشمل اليود، البوتاسيوم، الماغنسيوم، الكالسيوم، والحديد. وبما أن أعشاب البحر تعتبر كمصدر لليود الذى يساعد على صنع هرمونات الغدة الدرقية، والتي تعتبر ضرورية لحفظ الأيض أو “الميتابولزم” في كل خلايا الجسم على حالتها الطبيعية.

التركيب الكيميائي

عشب البحر (الخام) القيمة الغذائية لكل 100 غرام (3.5 أونصة)
الطاقة 180 كيلوجول (43 كيلو كالوري)
الكربوهيدرات 9.6 جرام
سكريات 0.6 جرام
الألياف الغذائية 1.3 غ
0.6 غرام من الدهون
1.7 غرام من البروتين
الثيامين (فيتامين ب B1) 0.1 ملغ (8 ٪)
ريبوفلافين (فيتامين ب B2) 0.2 ملغ (13 ٪)
نياسين (فيتامين ب B3) 0.5 ملغ (3 ٪)
حمض البانتوثنيك (B5) 0.6 ملغ (12 ٪)
فيتامين B6 0.0 ملغ (0 ٪)
حامض الفوليك (فيتامين ب B9) 180 ميكروغرام (45 ٪)
3.0 ملغ فيتامين (ج) (5 ٪)
168.0 ملغ من الكالسيوم (17 ٪)
2.8 ملغ من الحديد (22 ٪)
المغنيسيوم 121.0 ملغ (33 ٪
الفسفور 42.0 ملغ (6 ٪)
البوتاسيوم 89 ملغم (2 ٪)
الصوديوم 233 ملغ (10 ٪)
1.2 ملغ من الزنك (12 ٪)
النسب المئوية من التوصيات الأمريكية للبالغين.
المصدر : قاعدة بيانات وزارة الزراعة – مغذيات.

الاستخدامات العلاجية

جزء من غابة أعشاب بحرية
  • نقص اليود.
  • نقص إفرازات الغدة الدرقية.
  • ضمن بعض أنواع الرجيم أو الحمية الغذائية.

الفئات المعرضة لنقص اليود

أكثر الأفراد عرضة لافتقاره، هم أولئك الذين يتجنبون تناول الخضراوات، أو الألبان ومنتجاتها، والأطعمة البحرية، والأطعمة المصنعة، أو الذين يتناولون ملحا مخفضا في الطعام لأسباب صحية، فإن كل هؤلاء يكونون عرضة لنقص اليود فى أجسادهم.
وبالرغم من أنه من النادر في المجتمعات الغربية أن يتسبب نقص اليود في اضطراب وظيفة الغدة الدرقية، إلا أن الإصابة باضطرابات عمل الغدة الدرقية مثل حدوث النقص فى افرازاتها low thyroid function. أو حدوث مرض القماءة (قصر فى طول الفرد) cretinism. أو تضخم فى الغدة الدرقية  goiter يكون قليل الحدوث.

الجرعات المنصوح بها

بما أن تقديم الملح المحتوي على اليود، على اعتبار أنه مصدر هام لليود، فإنه ليس من الضرورى تناول أعشاب البحر بغية الحصول على اليود منها.
ومع ذلك فإن أعشاب البحر يمكن أن تستهلك وتستخدم كمصدر لمواد معدنية أخرى، حيث أشار تقرير بحثى نشر فى بريطانيا، أن أساس مستوى تزويد الفرد بأعشاب البحر هو مستوى اليود فيها. وأن الجرعة اليومية من اليود التى تقدر بواحد جرام فى اليوم تعتبر مناسبة (بينما في الولايات المتحدة، فإن الجرعة المناسبة للاستهلاك فى اليوم الواحد RDA تقدر بحوالى 150 ميكروجرام من اليود). بينما تناول جرعة قدرها 2 جرام فى اليوم من اليود، تعتبر جرعة ضارة ومفرطة فى الاستخدام ضمنا.

الآثار الجانبية و المحاذير
هناك العديد من التقارير عن حالات إفراط في تناول أعشاب البحر، والذي يزود بكميات كبيرة جدا من اليود، والتى تضر عمل الوظيفة الطبيعية للغدة الدرقية. ويجب على الأفراد الذين لديهم زيادة في إفرازات الغدة الدرقية أن يتجنبوا تناول المواد التي تحتوي على أعشاب البحر.

وقفة بيئية

أعشاب البحر موئل للأسماك


التهديد الذي يتربص بأعشاب البحر وسبل المحافظة عليها

يعتبر الصيد الجائر وغير المنظم والذي لايراعي الأسس العلمية لجني أعشاب البحر، في البنى البيئية القريبة من الشواطئ تهديداً حقيقياً و خطيراً لاستمرارية غابات أعشاب البحر، حيث يجب علينا أن ندرك أن التكاثر والنمو الطبيعيين لهذه الكائنات المهمة يحدث في سياق بيئي منتظم ومنظم تتصف بيه الأعشاب في بيئتها البحرية الخاصة, وعدم احترام تلك القواعد بالحصاد الجائر سيهدد البيئة بكاملها مما يفضي بالنتيجة لبيئة بحرية قاحلة(تصحر بحري) لاتنمو معها إلا عشيبات بحرية قليلة غير ذات جدوى، وبذلك تصبح مشابهة لما يحدث على اليابسة، مما يزيد في تهديد كلا البيئتين وفقان الاحتياطي المهم لاستمرارية الحياة على كوكبنا الذي تتزايد عوامل بؤسه صنيعة يد الإنسان غير المبالي والذي لاينظر للمستقبل البعيد..

Interactions

Some animals are named after the kelp, either because they inhabit the same habitat as kelp or because they feed on kelp. These include:

* Northern kelp crab (Pugettia producta) and graceful kelp crab (Pugettia gracilis), Pacific coast of North America.
* Kelpfish (blenny) (e.g., Heterosticbus rostratus, genus Gibbonsia), Pacific coast of North America.
* Kelp goose (kelp hen) (Chloephaga hybrida), South America and the Falkland Islands
* Kelp pigeon (sheathbill) (Chionis alba and Chionis minor), Antarctic

See also

* Kelp forest
* Bladder wrack
* KeLP programming system
* Monterey Bay Aquarium, which displays a kelp forest and its wildlife.
* Durvillea
* Wrack zone

References

1. ^ Migula, W. (1909). Kryptogamen-Flora von Deutschland, Deutsch-Österreich und der Schweiz. Band II. Algen. 2. Teil. Rhodophyceae, Phaeophyceae, Characeae. Gera: Verlag Friedriech von Zezschwitz. pp. i-iv, 1-382, 122 (41 col.) pls.
2. ^ a b Thomas, D. 2002. Seaweeds. The Natural History Museum, London, p. 15. ISBN 0 565 09175 1
3. ^ “Kelp,” in Oxford English Dictionary (Second Edition). Oxford University Press, 1989. Retrieved 1 December 2006
4. ^ Clow, Archibald and Clow, Nan L. (1952). Chemical Revolution. Ayer Co Pub, June 1952, pp. 65–90. ISBN 0-8369-1909-2
5. ^ Kazuko, Emi: Japanese Cooking, p. 78, Hermes House, 2002, p. 78. ISBN 0-681-32327-2

Read Full Post »