Feeds:
تدوينات
تعليقات

الضرم ( اللافند أو اللاوندة )

الضرم في سكونه

لطفاً راجع الخزامى


Lavande vraie

الضرم من الفصيلة الشفوية ( Lamiaceae)

و هو النبات الذي يستخرج منه الفيكس الذي يستعمل لعلاج آلام الحلق و الحنجرة و الصدر بدهنه على الصدر. يسمى أيضا لافندر حقيقي أو لافندر إنجليزي (مع إن موطنه ليس إنجلترا). وهو نبات مزهر موطنه منطقة غربي البحر الأبيض المتوسط و خصوصا في شمال إسبانيا.

يُعرف النبات علمياً باسم Lavandula officinalis

الوصف النباتي:

نبات الضرم في بداية ربيعه

الضرم ويُعرف أيضاً بالخزامى المخزنية، وهو نبات جذاب بأزهاره البنفسجية الجميلة رائحة النبات نفاثة عطرية والطعم حار ومر. وينمو عادة في الهضاب في المناطق الصخرية. وهو نبات عشبي معمر يصل ارتفاعه إلى حوالي متر له أوراق متطاولة خشنة الملمس وأزهار سنبلية بنفسجية اللون جميلة المنظر ولها رائحة عطرية جذابة. ويعرف بالفكس وحوض فاطمة و يعرف في بعض الدول العربية بالخزامى و هي تسمية خاطئة، مع أن الخزامى مختلف  عن هذا النبات لكنه من نفس الفصيلة. ويوجد منه خمسة أنواع تنمو في المناطق الباردة من جنوب المملكة العربية السعودية. ولكن النوع الذي يعرف علمياً باسم Lavandula dentata هو الشهير ويتميز برائحته العطرية القوية.

الموطن الأصلي للنبات:

فرنسا وغربي حوض البحر الأبيض المتوسط وتنمو بشكل عفوي وعلى نطاق واسع في جنوب المملكة العربية السعودية ويُعرف في هذه المناطق باسم «الضرم» يوجد عدة أنواع من هذا النبات مثل الخزامى السنبلية Lavandula Spica وهي تحتوي على كمية من الزيت الطيار أكثر من الخزامى العادية ولكنه أقل في المفعول، كما توجد الخزامى البحرية Lavandula Stochas وتستعمل كغسول ومطهر للجروح والقروح في اسبانيا والبرتغال وزيتها أدنى نوعية من الخزامى المخزنية.

أماكن وجودها : توجد بكثرة في أعالي الجبال ، وبين الصخور ، وحول شجر العرعر ، وكذلك على جنبات السفوح والوديان في المناطق الباردة .

الجزء المستخدم من اللاوندة:

الضرم المزهر

الأجزاء الهوائية الازهار والزيت الطيارة ويعرف في بعض الدول العربية بالخزامى مع ان الخزامى في السعودية يختلف عن هذا النبات تماما.

المحتويات الكيميائية:

يحتوي الضرم على كمية كبيرة من الزيت الطيار تصل إلى 3% وهذا الزيت يحتوي على عدد كبير من المركبات من أهمها  60% لينيلايل أستيت، 10% سينيول و10% لينالول ونيرول وبورنيول. كما يحتوي النبات على فلافونيدات وكومارينات ومواد عفصية.وتحتوي اللاوندة على زيت طيار وأحماض عفصية وكومارنيات وفلافونيدات وتربينات ثلاثية.

فوائده

أزهار الضرم

* يستخدم لعلاج الصداع.
* يستخدم في حالة الأرق والإجهاد.
* أثبتت الدراسات أنه يخفف آلام الصداع النصفي.
* يخفف شد العضلات ويزيل المغص ويطرد الغازات من المعدة.

الاستعمالات الطبية:

لقد اثبتت الأبحاث العلمية أن زيت اللاوندة (الضرم) يملك قدرة كبيرة على قتل البكتيريا وأىضاً كمادة مطهرة وتخفيض الألم ونفرزة الأعصاب كما يخفف شد العضلات ويزيل المغص ويطرد الغازات من المعدة.

تعشقه صانعات العسل

كما أنه يستخدم خارجياً كقاتل للحشرات وكمنفط ويستخدم في علاج بعض الأمراض الجلدية.كما أثبتت الدراسات أنه يخفف آلام الصداع وكذلك الصداع النصفي ويقلل من القلق والكأبة والإجهاد.

ومن أهم استعمالات هذا النبات وقف تطبل المعدة وتيسير الهضم وتخفيف آلام القولون العصبي. كما أنه يخفف كثيراً من آلام بعض أنواع الربو. أما الزيت الطيار المستخلص من الأزهار فقد وجد أنه من الوصفات المميزة كمادة مطهرة ويساعد كثيراً في تعجيل شفاء الجروح والحروق والكدمات.

وتستخدم عشبة الضرم على نطاق واسع فهي تستخدم في تحضير كثير من العطور العالمية. وقد وصفها العشاب جون بارلكسون بأنها مفيدة على وجه الخصوص لكل آلام وأحزان الرأس والعقل. كما انها تستخدم على نطاق واسع كطاردة للارياح وتفرج تشنج العضلات ومضادة للاكتئاب ومطهرة ومضادة للجراثيم وتنبه تدفق الدم. لقد اقرت الهيئة المسؤولة عن الدواء المعروفة بلجنة خبراء الخزامى لعلاج الأرق. وفي المستشفيات البريطانية يستخدمون زيت الخزامى لعلاج الأرق.

ولعلاج الصداع يؤخذ 20 قطرة من الزيت وتخلط مع زيت زيتون (قدر نصف فنجان صغير) وتفرك بالمخلوط الجبهة فيزول الصداع حالاً.وفي حالة الأرق والإجهاد يؤخذ ملعقة من أزهار النبات الجاف وتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة 15دقيقة ثم يصفى ويشرب عند النوم.ولسوء الهضم وطرد غازات البطن يؤخذ ملعقة من الأزهار وتغلى في نصف كوب ماء ثم تبرد ويشرب مرتين في اليوم.وتقول بعض المراجع إنه إذا دلك المكان الذي تعرض لقرص الحشرات بالزيت فإنه يقضي على الألم. كما أن الزيت يقضي على القمل وجرثومة الجرب.ومن الوصفات الجيدة إضافة عدة قطرات من الزيت إلى حمام الماء قبل النوم فإنه يريح العضلات ويقضي على الإجهاد ويقوي الأعصاب ويشجع على النوم المريح.

تستخدم أزهار وزيت اللاوندة مضادة للتشنج ومنشطة للدورة الدموية ومضادة للجراثيم وتستخدم قطرات من الزيت مع ملعقتي يوغرت وتغمس فيه قطعة قطن حتى تتشبع ثم تدخل في المهبل او يستعمل على هيئة دوش مهبلي أو على هيئة كريم دهان أو غسول. مع ملاحظة عدم الاستمرار في استعمال الدوش المهبلي إلا في حالة العلاج فقط لان استعمال الدوش المهبلي بكثرة يؤثر على المهبل.

وصفات

* لعلاج الصداع يؤخذ 20 قطرة من الزيت وتخلط مع زيت زيتون (قدر نصف فنجان صغير) وتفرك بالمخلوط الجبهة فيزول الصداع حالاً.
* لحالة الأرق يؤخذ ملعقة من أزهار النبات الجاف وتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة 15دقيقة ثم يصفى ويشرب عند النوم.

المصادر

* a b c d e f g “Lavandula angustifolia information from NPGS/GRIN”. http://www.ars-grin.gov. http://www.ars-grin.gov/cgi-bin/npgs/html/taxon.pl?21677. Retrieved on 2008-04-12.
* USDA Plant Hardiness Zone Map. Retrieved on 2008-05-22

الصَنْدَل  SandalWood

شجرة الصندل


الفصيلة: الصندلية    Santalales
عائلة الصندل    Santalaceae
السم العلمي الصندل الأبيض  Santalum album

الصَنْدَل هو نوع أشجار ذو خشب له رائحة طيبة، وقد أولى الطب الأوروبي عناية خاصة للصندل. حيث يستخم مسحوقه لعلاج التهاب المثانة ويساعد علي

إنزال حصوات الكلى. وزيته يستعمل كمرطب للجلد وفي الحمي والعدوى به وللدلك. ورائحته مهدئة. ويعالج السيلان.

الصندل مشهور عبر التاريخ البشري وقد استخدمه الإنسان منذ 4000 سنة وورد ذكره في الكتابات الصينية والبوذية القديمة. ويعتبره بعض العلماء

بأنه عطر مشترك تقاسمته الديانات الرئيسية في العالم ، ودخل زيته الذي يسمى «الذهب السائل» في معظم النظم الطبية العالمية وكذلك مسحوق حطيه.
تنتمي شجرة الصندل إلى جنس الصندل الذي ينتمي إلى فصيلة الصندل التي تحتوي على 500 نوع، 36 جنساً ، يتبع جنس الصندل منها حوالي 8-9 أنواع

منها نوع واحد فقط يستخدم مصدرا تجاريا رئيسيا لإنتاج زيت خشب الصندل العطري وهونوع الصندل الأبيض (الحقيقي) و هناك نوع ثانٍ هوالصندل المسنبل.

أوراق صندل

والصندل الأبيض : موئله الرئيسي الهند تحت معدل هطول سنوي بين 200 إلى 800 ملم ومتوسط حرارة صيفا 36ْ م إلى 40ْ م ومتوسط برودة شتاء بين -5

إلى – 10ْ م.
أما الصندل المسنبل فيوجد في المناطق الأكثر جفافا في غرب استراليا وفي جنوبها وعلى ارتفاعات بين صفر و 500م فوق سطح البحر وتحت معدل

هطول سنوي بين 150 ملم و 500 ملم وعلى ترب متباينة من حمراء جيرية إلى رمال حمراء ترابية. وتحت متوسط حرارة صيفا بين 32ْ و 38ْ م ومتوسط

برودة شتاء بين – 3ْ -7ْ درجة مئوية. وينتج هذا النوع زيتا شبيها بالزيت الذي ينتجه خشب الصندل الأبيض ، إلا أنه جاف ذو مرارة . وهناك

الصندل الاحمر الذي يستخرج من خشبه مواد حمر ملونه للصباغة. ويجود نوع نادر يسمى بصندل فيرناندز وتعود ندرته لسبب استغلاله في انتاج خشب

الصندل حتى عام 1740م ثم انقرض بعد ذلك في عام 1916م.

لخشب الصندل وخلاصته مكانة خاصة في الطقوس الدينية الهندوسية، حيث يصنع أفخر أنواع البخور، وتصف قطع من أخشاب الصندل لتحرق مع جثامين

الهندوس الأغنياء وذلك لعطر الصندل المميز.

شجرة الصندل نبات طفيلي، يتراوح ارتفاعه بين 8 – 10م، يتطفل على الأشجار القريبة فيتعلق عليها، تقطع هذه الشجرة بعد مرور عشر سنوات على

نموها، ويستعمل جوفها الأصفر البني لصناعة خلاصة الصندل بالتقطير.

ينتشر الصندل في دول الصين والهند والفلبين وأندونيسيا.

شجر عود الصندل بطيء النمو وعادة يستغرق 30 عامًا حتى يبلغ الحجم المناسب لاستخدامه. أوراقه جلدية وتنمو على شكل زوجين متقابلين عند عقدة

الفرع. ويحتوي عود الصندل على عبير فواح من زيت نفاذ الرائحة، يوجد في باطن الخشب، أصفر اللون. ويستخرج الزيت من العود والجذور عن طريق

تقطير البخار، ويستخدم في صناعة البخور والعطور وأنواع الصابون والشموع. ويحرق عود الصندل في بعض البلدان ويستخدم بخورًا لأن دخانه طيب

الرائحة. ولعود الصندل قيمة طبية حيث يستخدم منبهًا أو مطهرًا طبيًا.

وشجرة الصندل لها أغصان متدلية ولحاء داكن اللون وخشب له رائحة عطرة، وأوراقها تأخذ شكل التضاد ويوجد بها زهور لونها قرنفلى كما يوجد

بها ثمار مستديرة غضة ذات لون قرنفلى مائل إلى اللون الأسود ويستخدم الخشب فى صنع العديد من الأشياء لسهولة تشكيله.

شجرة وبيئة الصندل الأبيض

ثمار الصندل

شجرة صغيرة إلى متوسطة الارتفاع، دائمة الخضرة، ذات أفرع نحيلة، ترتفع الشجرة إلى 18 مترا و محيط جذعها 4ر2 متر. وقلفها أحمر أو رمادي

داكن، خشن، عليه شقوق عميقة خاصة عندما تتقدم الشجرة في السِّن. الأوراق ملساء، جرداء، رهيفة، بيضية إلى بيضية رمحية. الأزهار في لون التبن

أو بنفسجية بنية أو بنفسجية محمرة، غير عطرية تتجمع في نورة طرفية أو جانبية سيموزية. الثمرة حسلة كروية بنفسجية سوداء، والبذور كروية،

وتقوم الطيور بدور رئيسي في انتشار البذور.. وتنتشر الفصيلة بين خطي عرض 30ْ شمالا و 40ْ جنوبا.
تستطيع أشجار الصندل الحياة عند ارتفاعات تتدرج من مستوى سطح البحر إلى 1800 م فوق سطح البحر، وعلى ترب مختلفة منها الرملي والطيني

والطموي والترب السود. ويعرف عن الأشجار النامية فوق الترب الحصوية، والحجرية بأنها غنية بحطبها العطري. وتعيش الأشجار في نطاق هطول بين

600 ملم و 600 ملم في السنة ودرجات حرارة بين 20ْ م و 45ْ م. ولا يناسب أشجار الصندل أن تكون واقفة تحت ظلال كثيفة خاصة خلال مراحل نموها

الأولية.
كان المعتقد سابقا أن أصل أشجار الصندل الأبيض هو الهند غير أن علماء النبات اليوم يرون أن أصل أشجار الصندل هو اندونيسيا ومنها دخلت

الهند. كما أنها توجد في جنوب شرق آسيا وهناك أنواع للصندل مبعثرة التوزيع في أرخبيل ما ليزيا وحتى استراليا وبعض جزر المحيط الهادي (

الباسفيكي) بما في ذلك جزيرة: هاواي، وفي جافا وساموا وتركيا والصين والفلبين. وكثر أشجار الصندل الأبيض في الهند وتغطي ما نسبته 90% من

المساحة في كل من ولايتي كارنتاكا وتاميل نادو . ويعود وجود الصندل في الهند إلى ما يقارب الخمسة والعشرين قرنا.

خشب الصندل:

خشب الصندل له رائحة عطرة والإنسان يستفيد منه منذ قديم الأزل حيث كا يلعب دوراً هاماً فى الطقوس الدينية عند الهندوس والبوذيين والفرس وكان

يتم حرقه فى هذه الطقوس كنوع من الاحتفالات. أما فى الدول الأخرى مثل الهند والصين ومصر فيستخدم خشب الصندل فى صنع الروائح والمكياج وأيضاً

فى صنع الأثاث ويبنى فى الهند العديد من المعابد بهذا الخشب العطر.

زيت الصندل أو “الذهب السائل”
يحتوي خشب الصندل على 7% من تكوينه زيتاً يتم جمعه حاليا من مصادره الطبيعية في اندونيسيا غير أن الحصاد غير المستدام لها أدى إلى تدني

أعداد الأشجار. يستخلص الزيت من الجذور ومن السوق، خاصة الخشب الداخلي ولا تقطع أشجار الصندل إطلاقا، ولكنها تقتلع من جذورها، وهو بلا شك

نهج تدميري. وتكون الأشجار المقتلعة المنتجة للزيت في عمر يبلغ 30 إلى 50 عاما ولا يتم اقتلاع الأشجار الصغيرة. ويوجد هذا الزيت في معظم

أنواع جنس الصندل والمشهور منها نوعان سبقت الاشارة إليهما.
تقتلع الأشجار من جذورها بسبب وفرة الزيت في المجموع الجذري ويتم اقتلاعها مباشرة بعد موسم الأمطار حيث تكون تكلفة ذلك أقل لسهولة الاقتلاع

وللحصول على معظم تفرعات المجموع الجذري للشجرة. وأجود الأنواع ما تم حصاده في ولايتي تاميل نادو وميسور.
ومع ذلك يعتقد البعض من العلماء أن أشجار الصندل ليست مهددة بالانقراض، ولكنها مستنزفة بالفعل وأن مقدرتها على إنتاج الزيت تكون عند

تجاوزها عمر 20 إلى 30 سنة، وعليه فإنهم يتوقعون حدوث عجز عنيف في حطب الصندل وزينته ويقود ذلك إلى ارتفاع الأسعار وإلى ازدياد عمليات

التهريب التي لا يمكن وقفها. كما أن هذا العجز المزعج سيقود إلى مضاعفات في إنتاج عطر زيت الورد وعطر زيت الياسمين وهما يستقطران من

أزهار نباتاتهما باستخدام زيت الصندل وفي حالة الاستقطار دون استخدام زيت الصندل فإنهما ينتجان روح الورد وروح الياسمين. ومعنى هذا أن

أسعارهما سترتفع أيضا.
***
استخلاص الزيت
يتم ذلك عن طريق استقطار بالماء أو بالبخار للخشب في الجذور خاصة دون القلف. ويتم الحصول على ما مقداره 60 كيلوجرام من الزيت من الشجرة

الواحدة تامة النمو والتي يتراوح عمرها بين 30 / 50 سنة.
بعد استخلاص الزيت يتم تخزينه لينضج (ليصير معتقا) لمدة 6 أشهر ويصير لونه أصفر شاحب إلى بني مصفر، وغليظا جدا ولزجا جدا وله نكهة حلوة

نافذة.
***
للصندل إستخدامات عديدة

يدخل خشب الصندل في صناعة الأثاث وتكثر استخدامات حطبه ، وقد تصاعدت أسعار حطب الصندل في الهند من 000ر20 روبية للطن الواحد عام 1980م

إلى 000ر200 روبية للطن الواحد عام 1990م، ويباع فقط داخل الهند ويمنع الأجانب في المشاركة في صفقات البيع (الدلالة العامة) كما يمنع

تصديره. وتشرف الحكومة إشرافا كاملا على تداوله. ويبلغ مقدار الإنتاج السنوي 1800 طن.
وحطب الصندل أصفر الوانه شاحبه ويوجد في حطب الصندل الأبيض أحزمة داكنة وأخرى فاتحة في قطاعه التشريحي العرضي. ويتميز الخشب بأنه عطري

غريب المذاق ويصل سعر المتر المكتب إلى 2000 دولار.
كما توظف الحضارات الدينية المختلفة الصندل ونواتجه بصوره أو أخرى في طقوسها الدينية ومراسيمها، خاصة في الهند حيث يحرقون الجثث على

لهيب الصندل النقي ويجمعون الرماد ينثرونه فوق أنهارهم المقدسة.
ويصل سعر الطن الواحد رلى 000ر23 دولار أمريكي ويدخل في العديد من الوصفات الطبية الحديثة والتقليدية الشعبية وعبر الحضارات القديمة كان

لزيت الصندل موقعه المميز، ويدخل مسحوق حطب الصندل ومعجونه في الماء أيضا في علاج العديد من الأمراض الجلدية والالتهابات الموضعية وفي حالة

المحميات.

يستخدم الخشب الغض للقشرة الخارجية خفيفة اللون لصنع أثاثات الزينة والصناديق ذات الانحناءات وحافظات الجواهر والأمشاط والمراوح والعصي

التي تحمل أثناء السير. ويحرق عود الصندل في تشييع الموتى عند البوذيين، كما يستخدم مسحوق عود الصندل لصناعة علامات طبقة البراهميين.

* الزيت العطرى لخشب الصندل:

يستخرج زيت خشب الصندل من خشب شجرة الصندل من التقطير بالبخار وله رائحة الخشب الدافئة العطرة، ويستخدم كمحفز ومهدأ وهذه هى منافعه

المتعددة:
– يعطى الشعور الراحة والاسترخاء.
– يهدأ الجسم ويرطبه.
– يخفف من الهرش والاستثارة.
– له خواص إعطاء النعومة.
– يستخدم كمهدأ طبيعى لعلاج الصداع و الاكتئاب والتوتر.
– مضاد للتشنجات.
– يستخدم فى التهاب الشعب الهوائية، السعال، الغثيان، شكوى الجلد.
* استخدامات زيت خشب الصندل:

- يستخدم زيت خشب الصندل للاستنشاق و المساج.
– يستخدم فى الكمادات الدافئة لإعادة النشاط للجلد الجاف.
– والزيت العطرى لخشب الصندل ممتاز لأغراض الاسترخاء.

مراجع

* Mandy Aftel, Essence and Alchemy: A Natural History of Perfume, Gibbs Smith, 2001, ISBN 1-58685-702-9
* The Good Scents Company, West Indian (Amyris balsamifera) content http://www.thegoodscentscompany.com/data/es1028831.html
* Essential Oils Company, East Indian (Santalum album) Glc Test Report http://www.essentialoilscompany.com/swglc.htm
* In the Stephen King novel series, The Dark Tower, the main character Roland has revolvers that have sandalwood grips

شجرة الذهب الأخضر ( الجوجوبا )

شجيرة الذهب الأخضر ( الجوجوبا )

Jatropha curcas

الوصف

شجرة الذهب الأخضر (بالإنجليزية: Jatropha curcas) وهي شجرة قادرة على إنتاج نوع نادر من الزيوت النباتية الذي يتم خلطه مع الوقود، و هو ذو قوة كبيرة و يساعد في عدم تلوث البيئة. كما أنها تساعد بشكل أساسي على محاربة التصحر لأنها تنبت في الأماكن المتصحرة والجافة ولا تحتاج إلى الكثير من المياه. وتسمى كذلك بشجرة الذهب الأخضر ويمكن أن تساهم في زيادة الدخل القومي للبلدان الفقيرة.

اكتشاف ثماره

هي ثمرة لشجرة تزرع في صحارى المناطق المتوسطة الحرارة مثل مصر والهند والمكسيك و الولايات المتحدة ومعظم البلدان تقع على خط عرض  واحد وتتشابه ظواهرها وطبيعة مناخها .
اكتشف أحد علماء النبات الأمريكيين اتش، اف لينك، الذي اكتشفها في بايا كاليفورنيا عام 1882 وبذلك سماها الباحث الأمريكي باسم أحد أساتذته الانجليز وهو تي. دبليو سيموندز، لذلك فان الاسم العلمي الأول للجو جوبا  ( سيموندسيا تشاينيسس ) .

وقد بدأ الباحثون بالبحث عن بديل لزيتالحوت بعد أن أصدرت الولايات المتحدة قرارا بمنع استعمال زيت الحوت في الصناعات التجهيلية، للمحافظة على الحيتان من الانقراض بفعل الصيد الجائر – فكان زيت الجو جوبا هو الاختيار الأنسب لخصائص تتوفر في هذا الزيت سنذكرها لاحقا.

خصائص شجرة الجو جوبا

بذور الجوجوبا


قام العالمان ديمتري يارمونوس الأستاذ بجامعة كاليفورنيا والدكتور ريفر سايد هوجان بجامعة أريزونا بعمل العديد من الدراسات والأبحاث للإكثار من نبات الجو جوبا لاستخدامه تجارياً وجاءت أهم نتائج أبحاثهم ملخصة في الآتي :
· شجرة الجوجوبا تتحمل الحرارة المرتفعة والمنخفضة معاً (أنها شجرة قوية). · مقاومة للجفاف لطول جذرها الوتدي الذي يصل إلي حوالي 9 متر في عمق التربة ويتكون مجموعها الخضري من عدة سيقان ويصل ارتفاعها من 1.5 متر إلي 4 أمتار.
· أوراقها بيضاوية تشبه أوراق الزيتون ولكنها سميكة جلدية الملمس عليها طبقة شمعية تعكس أشعة الشمس.
· نبات الجو جوبا ثنائي الجنس أحادي المسكن تنتج نباتاته المذكرة إزهار (حبوب اللقاح) وآخري مؤنثة تحمل الثمار بعد التلقيح الذي يتم بواسطة الرياح لمسافات قد تتجاوز كيلو متراً. · بذورها تسقط علي الأرض بعد اكتمال النمو وتجمع يدوياً أو بواسطة ماكينات خاصة بالشفط وبذورها لا تفسد إذا تركت دون جمع علي الأرض كما أنها تخزن لسنوات طويلة دون أن تفقد آي من خصائصها ·

تنجح زراعة الجو جوبا في المناطق الدافئة نهاراً والمنخفضة الحرارة ليلاً.

تتكاثر بالتطعيم و طمر فروعها تحت التربة و الفسائل.

التكاثر بطمر بعض غصيناتها تحت التربة


· درجة الحرارة المثلي من 20-27 مئوية ودرجة حرارة تحمل النبات تصل إلي 50م دون آي ضرر بالنبات.
· نبات الجو جوبا صحراوي يتحمل العطش عندما يتقدم في العمر ويصل عمره إلي أكثر من 200 عاماً ويقاوم درجة ملوحة التربة.
· تحتوي بذور الجو جوبا علي 50% من وزنها زيتاً شمعياً ويستخرج الزيت من البذور بدون شوائب وباستخدام معاصر الزيوت العادية ،

ويصنف زيت الجو جوبا علي انه شمع سائل ذو صفات متميزة.
· والزيت رائحته جيدة وخالية من رائحة السمك.
· لا تتأثر لزوجته بدرجة الحرارة وغير قابل للتأكسد.

زيت الجو جوبا :
تنتج شجرة الجو جوبا بذور تفرز زيتا عند تسخينها ً. وكان سكان صحاري جنوب كاليفورنيا والمكسيك يستعملون هذا الزيتلعلاج مشاكل الجلد

تكاثرها بالفسائل (اقتطاع جزء من النبات و إنباته )

والجروح. كما اجري اليابانيون أبحاثا على زيت الجو جوبا ، ووجدتبأنه غير سام لجلد الإنسان، ثم سرعان ما بدأت مميزات مذهلة لهذا الزيت بالظهور.، وبما أن العالم يتجه حالياً إلي استخدام المواد الخام الطبيعية التي لا تسبب أضرار للبيئة والإنسان والحيوان وعلي هذا الأساس يعتبر زيت الجوجوبا واحد من أهم هذه المواد

خصائص ومواصفات زيت الجوجوبا

زيت الجوجوبا يختلف تماماً من ناحية التركيب عن كافة الزيوت النباتية حيث يصنف كيميائيا علي انه شمع سائل ناتج من اتحاد أحماض أمينيه وكحول ذو سلسلة كربونية واحدة طويلة تحتوي علي 40 – 44 ذرة كربون ولهذا فإن مجالات استخدامه متعددة . ومستخلص زيت نبات الجو جوبا يتكون أساسًا من سلسلة كربونية ذات وزن جريئى عالٍ (من 20ـ22 ذرة كربون) من أسترات أحماضًا دهنية غير مشبعة ذات سلسلة طويلة غير متشبعة لأحماض تتضمن أحماض أحادية الإيثيلين والتي تتكون أساسًا من حمض أيكو سينويك 34% وحمض دوكوسينويك 14 % وكحوليات ( تصل إلى 85% من الزيت )تحتوى على أيكوسينول 22% ودوكوسينول 21% .

التكاثر بالتطعيم

زيت الجو جوبا هو عبارة عن شمع سائل وذائب فيدرجة حرارة الغرفة. وللزيت مزايا كيماوية شبيهة بزيت السيبم، الذي تنتجه خلايا الجلد البشرى. وهو احد الزيوت النباتية سهلة الامتصاص. ولهذا السبب، سرعان ما استعمل فيإنتاج العديد من منتجات العناية بالشعر والبشرة الطبيعية .

وزيت الجو جوبا يستخدم خصوصا للأشخاص الذين يعانون من جلد حساس،أو حالات مثل الاكزيما. حيث يخفف الجفاف ويطري الجلد كما يعرف بأنه يقلل التجاعيد، وكافة الأعراض التي تسببالشيخوخة للجلد. بالإضافة إلى ذلك، تساعد على نمو الخلايا الجلدية، كما أن له خاصية محاربة البكتيريا والفطريات.

وعندما يضاف إلى مستحضراتالشعر يزيدها لمعاناً. وبسب هذه المزايا المذهلة، لا عجب في أن زيتالجو جوبا يستخدم في جميع المستحضرات الخاصة بالجلد، وعلاج مشاكل البشر والشعر.

إن وجود شجرة الجو جوبا على الأرض هي هدية قيمة من الخالق سبحانه وتعالى لعباده كباقي عطاياه ، ولأهمية نتائج الأبحاث التي قام بها العلماء الغربيون مما جعل عدد من الدول ذات الاهتمام الخاص تعطيه أهمية وعناية فائقة خاصة بعد أن اكتشفت أن زيت بذرة الجو جوبا إضافة إلى دخوله في تصنيع مستحضرات التجميل وعدد من المنتجات الطبية إلا أن له صفات أخرى إستراتيجية هائلة لاستخدامه في (زيوت المحركات) ….. وخاصة المحركات الثقيلة والهامة مثل (الطائرات الحربية – الصواريخ – الدبابات – وكافة المحركات

الثقيلة) لكونه يحتفظ بلزوجته (حالته الطبيعية) تحت درجة حرارة مرتفعة تصل إلى 390 درجة – مما يطيل عمر المحرك ويقلل الحاجة إلى تبديل الزيت ويمكن العلماء من تنفيذ برامجهم الميكانيكية .

مناطق إنتاج زيت الجو جوبا عالميا إن نبات الجو جوبا الذي يطلق عليه ( الذهب الأخضر ) لفوائده العديدة وعائده المالي المرتفع عليه طلب عالمي كبير وبنظرة عابرة نجد أن الولايات المتحدة الأمريكية هي الأولى في إنتاج بذور الجو جوبا من حيث الكمية ثم المكسيك في المركز الثاني من حيث الكمية وتأتي إسرائيل في المرتبة الثالثة من حيث الكمية لقلة المساحة الزراعية بها .. ولكنها تحتل المركز الأول عالمياً من حيث نوعية إنتاج الزيوت ؟!
ثم تأتي دول أخري في الترتيب منها الأرجنتين – أسبانيا – الهند – وفرنسا – والبرازيل – وكوستاريكا.

و تعتبر الصحراء العربية  أحد المجالات التي يتحتم التوسع فيها بأسلوب علمي خلال المرحلة القادمة لمواجهة التغيرات البيئية الحالية والمستقبلية … وكذلك للحاجة الماسة الملحة لزراعة نباتات ذات إستراتيجية هامة يستفاد منها في العديد من الصناعات ( المدنية والعسكرية )

بزراعة هذه المناطق بنباتات نادرة غير تقليدية تساعد في تحقيق قيمة اقتصادية مهمة للنبات مستغلة مصادر القوة المتوفرة و العديدة لتنمية مجتمعات زراعية صناعية جديدة للمساعدة على خلق فرص عمل جديدة لإنتاج منتجات عالية القدرة للمنافسة الخارجية.


رأى الخبراء والمختصين في استخدام زيت الجو جوبا لعلاج مشكلات الجلد والعناية بالبشرة والشعر


بفضل قدرته على تنشيط عمليات بناء خلايا الجلدزيت “الجو جوبا” يعيق ظهور تجاعيد البشرة ويقي من البكتيرياوالفطريات.

ويقول خبراء الصحة والتجميلإن زيت الجو جوبا يتميز بقدرته على تنشيط عمليات البناء الخلوي في الجلد، ويساعد علىمنع التجاعيد، وينظم آلية توازن الرطوبة، كما يوفر حماية طبيعية ضد المؤثراتالخارجية مثل الحرارة والرطوبة والغبار، ومن الناحية الصحية يعتبر الجو جوبا مادة مضادة لمختلف أنواع البكتيريا والفطريات، ولهذا السبب أصبح هذا الزيت هو المكونالأول للعديد من أنواع الشامبو وكريمات البشرة ومساحيق التجميل.

كما يتمتع زيت الجو جوبا أيضابالقدرة على خفض وتيرة الإفراز الزيتي لدى البشرة الدهنية، ويقال في الأروقةالعلمية إن هذه الخاصية تأتي من واقع أن زيت الجو جوبا يوهم آليات الجسم بوجود مايكفي من تلك الإفرازات الزيتية لأن قوامه يشبه إلى حد كبير قوام تلك الإفرازات.

وقدتوصل الباحثون إلى أن زيت الجو جوبا يعمل على التخفيف من وطأة حب الشباب من دون أن يسبب حساسية تذكر. والمعروف أن المواد العائقة مثل الزيوت المعدنية تعمل على غلقالمسامات وتوفير بيئة مناسبة لنمو وتكاثر البكتيريا، مما يؤدي إلى الالتهاباتوالاحمرار والتضخم الذي يظهر على شكل حبوب، وما يفعله زيت الجو جوبا هو أنه يزيلالبثور التي تساهم في تكوين ومفاقمة حب الشباب . بالنسبة للتخلص منآثار حب الشباب. من المتعارف أن هذه الآثار هي عبارة عن حبوب ولكن متواجدة في الجزءالداخلي من البشرة، ونشاهدها على السطح الخارجي على هيئة آثار أو بقع أو دبغات. منأفضل وأنجع العلاجات لحب الشبابفي جميع مراحله زيت أو كريم الجو جوبا . مدةالعلاج: من شهر إلى ثلاثة شهور. يفضل غسل البشرة جيدًا قبل وضع الزيت أو الكريم. كذلك يجب أن يكون الاستخدام بعيدا عن جميع المصادر الحرارية سواء كانت الشمس أوالغاز أو الفرن أو أبأجور المكتب؛ حيث إن الحرارة بجميع أشكالها وأنواعها تعملسلبيا وتؤثر سلبيا على العلاج.

وبهذا يكون أفضل استخدام في وقت المساء . ولا قلق من قولنا أن زيت الجوجوبا، على الرغم من أن حب الشباب هو مشكلة دهنية، ولكن زيتالجو جوبا له خصوصية خاصة وخواص مميزة في هذا المجال. وبما أن الجو جوبا ليس زيتاً من الناحية الفنية ولكنه شمع سائل وهو لا يتأكسد أو يتعرضللفساد, وبإضافة نسبة ضئيلة منه لباقي التركيبات تعمل على إطالة عمرها. وبما أنالجو جوبا تشبه إلى حد كبير (sebum) الزهم (مادة دهنية تفرزها الغدد الدهنية في جلدالإنسان) فنجده نافعاً في

زيوت الجسم والوجه كما يوصى به لعلاج فروة الرأس والشعر.

زيت الجو جوبا يستخدم لعلاج الشعر التالف والمجهد فيمكن تدليك قليل من الزيت على الشعر بعد غسله أو على الشعر وهو جافأو استخدامه كحمام زيت قبل غسل الشعر.

ملاحظة هامة لاينصح الخبراء والمختصين أبدا باستخدام زيت الجو جوبا بتركيزه الكامل على الشعر أو البشرة فيجب خلطه بزيوت أخرى حسب الغرض من الاستخدام وبنسب مدروسة.

مصادر

http://tebasel.com Gadekar Kumarsukhadeo Prakash. (2006) Department of Forestry, Indira Gandhi Agricultural University Raipur (C.G.)M.Sc. Forestry Thesis “Vegetative propagation of Jatropha, Karanj and Mahua by Stem cuttings, Grafting, Budding and Air layering

اللزاب

اللزاب يتحدى الصخور في قمم الجبال


الاسم الشائع : Genévrier de Phénicie, nommé par les anglophones ‘Phoenician juniper’

الاسم اللاتيني: Juniperus phœnicea L.

العائلة : Cupressaceae
التصنيف: arbuste dioïque

لمحة علمية و تاريخية

اللزاب من الفصيلة السروية Cupressaceaeوتحت فصيلة Juniperoideae والجنس Juniperus ويتبع لهذا الجنس جنس العرعر والشربين والعدريش واللزاب
إن شجرة اللزاب بطيئة النمو لايتجاوز أعلى أرتفاع لها ال20م
كان اللزاب يغطي في الماضي مساحات واسعة من جبال القلمون والسفوح الشرقية للسلسلة الشرقية لجبال كنعان
و لللزاب أنواع عديدة،  فهناك الكثير من الأنواع التي تنتشر في أوروبا وأمريكيا مثل Juniperus Sabina و Juniperus Communis وفي أمريكيا ينتشر الجنس Juniperus Virginiana والذي يعرف بالأرز الأحمر وفي السودان ينتشر النوع Juniperus Procera ويعرف بأسم العرعر الأفريقي و اللزاب المنشر فيما بين سوريا و لبنان من نوع فهو Juniperus excelsa

اللزاب و قد صمدت أمام قساوة الطبيعة

و اللزاب من الأشجار المعمرة التي يمكن أن  يزيد عمر الكثير منها عن 1000 سنة، و تمتاز بأنها تعطي طاقة حرارية كبيرة جداً لدى استخدامها كوقود, إضافة إلى أنها تشتعل وهي خضراء لوجود مادة دهنية قابلة للاشتعال على أوراقها, والأمر الغريب الذي تختص به هذه الشجرة أنها لا تنمو ولا تنتج شجرة أخرى إذا لم تمر على الجهاز الهضمي لأنواع محددة من الطيور ومنها < أبو الحن- الفري-السنونو>, فما هي أشجار اللزاب التي من الممكن أن تجلس في ظلها و وتستمتع بعبقها المميز.

صفاتها

هذه الشجرة تأخذ في بدايتها شكلا مخروطيا ثم تبعا للعوامل الطبيعية وأماكن انتشارها تبدأ بأخذ أشكال مختلفة وارتفاعات متفاوتة تصل أحيانا إلى أكثر من عشرين مترا. كما يؤثر عبث الإنسان بها في شكل جذوعها العملاقة على مر السنين.

اللزاب ينتشر بشكل متفرق على سفوح القلمون

تنمو أشجار اللزاب في جبال القلمون وهي السلسلة الممتدة من شمال غرب دمشق حتى جنوب حمص, وطولها 200كم تقريبا وترتفع عن سطح البحر من 700م حتى 2629م في قمة طلعة موسى, وهي محاذيه للحدود اللبنانية فيطلق عليها جبال لبنان الشرقية, هذه الجبال كانت تزخر بحياة طبيعية فطرية حيث تنتشر فيها أشجار جبلية متنوعة ومنها<اللزاب- والبطم- واللوز- والزعرور>, وتشتهر الوديان الموجودة في جبال القلمون بوجود أكبر أحراش لأشجار اللزاب في العالم,هذه الشجرة باتت من الأنواع المهددة بالانقراض بعد القطع الجائر الذي تتعرض له منذ سنوات عديدة.

شجر اللزاب من الأنواع النادرة على مستوى العالم, وهي منتشرة في أجزاء مختلفة من جبال القلمون, ولكن منطقة الانتشار الرئيسية هي في “وادي الرسائل” الذي يقع على الحدود بين بلدة المعرة وبلدة الجبة بالاشتراك مع الحدود اللبنانية,فهذه المنطقة تحتوي على أكبر أحراش اللزاب في العالم.” واعتبر أن” بعض أشجار اللزاب الموجودة في هذا الوادي تجاوز عمرها الألف عام, ومن الممكن أن تجد بعض الأشجار التي يجلس في ظلها أكثر من مئتي شخص.”

كما في سورية, ينتشر اللزاب في لبنان على سفحي السلسلة الشرقية من جبل الشيخ إلى جرود عرسال وطلعة موسى، وعلى سفحي السلسلة الغربية بين جبلي الكنيسة في جبل لبنان وأكروم في الشمال. وتعتبر منطقة أفقا المنيطرة أحد أهم موائله حيث يبدأ بالانتشار بكثافة شمالا مرورا بجرود العاقورة، واللقلوق، والليمونة، وعيناتا، وبرقا، ونبحا، وحلبتا، وعيون أرغش، ومرتفعات جبل المكمل حيث وجدت أشجار معمرة على ارتفاع 2750 مترا، ومرجحين، وجباب الحمر، وجرود الهرمل، وعكار، وسير الضنية، والقموعة، بالإضافة إلى «محمية إهدن» وجردها، و«محمية تنورين» وجردها حيث لوحظ نمو جديد للزاب على ارتفاع 2300 متر، بالإضافة إلى مناطق أخرى. وبخلاف الأرز فإن الأشجار تتوزع على السفوح الشرقية والغربية لأن الجفاف في فصل الصيف الذي يعيق انتشار الأرز على السفوح الشرقية، لا يهددها. ورغم غياب أرقام واضحة عن كمية هذه الأشجار، فتقدر موائلها ما بين سبعة آلاف هكتار وعشرة آلاف. وهناك نوعان آخران من فصيلة هذه الشجرة هما العرعر والدفران.

اللزاب في لبنان

شروط نموها و تكاثرها

الشروط التي يجب توفرها لنمو هذه الشجرة أضاف ” شجرة اللزاب من الفصيلة الصنوبرية, وتحتاج حتى تنمو إلى وقت طويل يفوق الوقت الذي تنمو فيه الأنواع الأخرى من الصنوبريات, وهي تنمو عموماً في المناطق الجبلية الباردة, ومن صفاته أنه ينمو في قلب الصخور وتمتد جذوره إلى أعماق كبيرة جداً للتمكن من اختراق الشقوق الصخرية وصولاً إلى التربة,البذور التي تنتجها الأشجار تحتاج إلى شتاء قارس البرودة حتى تتمكن من النمو, لذلك لكسر طور السكون لهذه البذور تعمل المشاتل على وضعها في البرادات لمدة ثلاثين يوماً قبل أن يتم زراعتها.”

وقد جرت محاولات جادة لإكثار البذور, من قبل وزارة الزراعة في سورية حيث نجحت في السنوات الأخيرة وبعد جهود كبيرة بذلتها في الوصول إلى طريقة للإكثار, وتعمل الآن في مشتل ميسلون على إنتاج الغراس ومن ثم يتم نقلها إلى جبال القلمون لزراعتها.”

ومن صفات الشجرة قدرتها على تحمل البرودة القاسية, وتحتاج إلى الرطوبة حتى تنمو ونسبة أمطار تتجاوز 350مم, وهذه هي الشروط الطبيعية المتوافرة في جبال القلمون وأوديته, مما أدى إلى أن تكون هذه الأودية أحد أبرز الأماكن التي تنمو فيها أشجار اللزاب.

إنبات اللزاب طبيعياً

صفاتها

وعن صفات شجر اللزاب أضاف” أشجار اللزاب تشبه إلى حد كبير أشجار الصنوبر, ولكن اللزاب يمتاز بكثرة فروعه وأغصانه وامتدادها.

ثمار اللزاب

صغيرة تشبه ثمار العفص, أما البذور فهي بحجم حبة العنب ذات لون أسود لها قشرة خارجية وداخلية <اللب>, ويتراوح حجم ثمارها بين نصف السنتيمتر والسنتيمتر والنصف، ويتدرج لونها بين الأخضر والأزرق الداكن، ويستفيد منها الأهالي لتحضير أنواع من العصائر. أما الأوراق فحرشفية شائكة نوعا ما ومغطاة بطبقة شبه شمعية مما يساعدها على المحافظة على خضرتها معظم أيام السنة».

فوائدها البيئية

ثمار اللزاب

شجر اللزاب يقدم فوائد كبيرة للغاية، فالصمغ الذي يتواجد على جذوعه, تتغذى منه خلايا النحل الموجودة في تلك المنطقة, لتنتج عسل اللزاب المشهور الذي يعد من أجود أنواع العسل في العالم, إضافة إلى أن كل شجرة تقدم خمسين طنا من الأوكسجين, وتمتص كميات كبيرة من المواد الملوثة الموجودة في الهواء.

يتميز خشب بقساوته العالية ولذلك استخدم قديماَ في إنشاء المقاطع الخشبية لسكك الحديد..

سبل حماية الشجرة

تتعرض أشجار اللزاب ومنذ سنوات طويلة إلى عملية إبادة جماعية, من خلال القطع الجائر والمستمر بغرض الاستفادة من خشبه كمواد للبناء, ومن أوراقه للتدفئة, وبعد أن كانت غابات اللزاب ممتدة على كافة جبال القلمون, من جبل الشيخ حتى محافظة حمص, نجدها اليوم تقترب من حافة الخطر والتعرض للإنقراض. والخطوات التي تم اتخاذها حتى الآن ليست كافية, و يعتقد بأن الاهتمام بهذا النوع النادر من الأشجار وإعادة زراعته, يجعل من هذه المنطقة متفردة بذلك على مستوى العالم.

و حالياً يتم تطوير مشروع قيد الدراسة للمحافظة على شجر اللزاب النادر والذي ينمو في هذه المنطقة, عبر إقامة محمية تضم حوالي 12 ألف شجرة وعلى مساحة 514 هكتار في مناطق ريف دمشق.


مصادر

http://www.esyria.sy/edamascus

http://www.al-akhbar.com

http://www.syriane.com

الجزيرة نت
http://qaara.net http://cosahara.com

غابات سوريا

غابات طبيعية حول مجاري الأنهار ( نهر الحصين)

سورية غنية بتنوعها الحيوي النباتي والحيواني، جنة خضراء بجبالها وهضابها وسهولها وانهارها وغاباتها وبحيراتها وشاطئها البحري، وهذا مايشكل موائل نموذجية للنباتات والحيوانات ضمن مناخ معتدل صيفاً وبارد شتاء.

نباتات مهددة

في سورية حوالي/ 3150/ نوعاً نباتياً وعائياً، وهذا العدد كبير مقارنة بمساحة سورية، وخاصة اذا اخذنا بعين الاعتبار ان اكثر من نصف مساحة سورية مناطق جافة وشبه جافة، ويعزى هذا التنوع الى تنوع المناخ والطبوغرافيا والموائل والى تاريخ النباتات وتطورها في المنطقة. ‏

ولاشك في ان هناك اخطاراً عديدة تصيب التنوع الحيوي النباتي، فعدد الانواع النباتية المنقرضة حتى الآن اثنان، والانواع النباتية في خطر سبعة والانواع المهددة بالانقراض قريباً ثمانية وعشرون ومنها الخرنوب والزيتون البري والمحلب واللزاب والبطم والدردار السوري والتفاح البري. ‏

الحياة البرية والمائية ‏

اشارت الدراسة الوطنية للتنوع الحيوي في سورية الى وجود حوالي /3000/ نوع حيواني في الحياتين البرية والمائية. ‏
فهناك من الطيور/ 360/ نوعاً، منها 143 نوعاً مهاجراً يتوقف في سورية للتكاثر و/71/ نوعاً عابراً، و/83/ نوعاً زائراً في الشتاء، و/15/ نوعاً زائراً في الصيف اضافة الى /48/ نوعاً استثنائياً بين ضال طريقة او مجبر على تغيير مساره


ويبلغ عدد الطيور المهددة بالإنقراض محلياً وعالمياً و منها التي تؤم سورية/ 15/ نوعاً منها النسر الاسود والنعار السوري والعقاب الذهبي، والحبارى والرهو الابيض والشاهين وتشير الدراسة الوطنية للتنوع الحيوي الى وجود/ 124/ نوعاًِ من الثدييات. اما البرمائيات والزواحف فسجلت الدراسة/127/ نوعاً، ومن الزواحف بعض الانواع المتوطنة اقليمياً كالسلحفاة الفراتية، ومنها ذات الاهمية العالمية كالسلحفاة البحرية التي ندرت رؤيتها على الشواطئ البحرية الرملية السورية. ‏

ومن الحشرات سجل حوالي/1456 نوعاً تنتمي الى 16 رتبة منها الحشرات الصحية والبيطرية ومنها المفيدة اقتصادياً كنحل العسل الا ان معظمها تناقص بشكل كبير بسبب استخدام المبيدات. ‏

النباتات البحرية ‏

تمثل الطحالب اهم اشكال الحياة البحرية من الناحية الحيوية الوظيفية، واحد اهم عناصر البيئة البحرية، ومصادر الثروات الاقتصادية في البحر، وبالرغم من قلة الابحاث التي تناولت البيئة البحرية، كانت هناك بعض الدراسات التي تناولت الطحالب البحرية من حيث تصنيفها وتحديد حالتها واهميتها، وهناك/ 656/ نوعاً من الطحالب. ‏

الحيوانات البحرية ‏

بينت الدراسات وجود/1027/ نوعاً حيوانياً بحرياً منها /100/ نوع من المنخريات و/15/ نوعاً من الاسفنجيات، واغلبها مهدد اوشبه منقرض كما اسفرت دراسات الاسماك في المياه البحرية السورية عن حصر وتوثيق /148 نوعاً من الاسماك العظمية، وتم توثيق/ 98/ نوعاً في مياه الدول المجاورة لساحلنا، إضافة الى وجود /10/ انواع من الاسماك الغضروفية اما من الزواحف فتم تسجيل اربعة انواع من السلاحف في المياه البحرية السورية ومن الثدييات البحرية تم تسجيل عشرة انواع من الحوتيات ويعتقد ان فقمة البحر المتوسط مهددة بالانقراض على المستوى العالمي والمحلي. ‏

الغابات ‏

مساحة الغابات في سورية/ 232840/ هكتاراً وتتركز بشكل خاص في اللاذقية وادلب والغاب وريف دمشق، اضافة الى /235679/ هكتاراً من الحراج الاصطناعية ،وحفاظاً على ماتبقى من الغابات الطبيعية في سورية تم اعلان العديد من المحميات الطبيعية الحراجية، حيث بلغت مساحة الغابات المحمية/ 166121/ هكتاراً حتى عام 2005 اي مايعادل 35.46 % من مجمل مساحة الغابات الطبيعية والاصطناعية في سورية . ‏

المحميات الطبيعية ‏

بدأ اعلان المحميات الطبيعية في سورية مع بداية التسعينيات، حيث كانت محمية التليلة اولى المحميات المعلنة، حيث اعلنت كمحمية رعوية بمساحة قدرها/ 22/ الف هكتار للمحافظة على نباتات البادية الطبيعية، والابقاء على الحيوانات التي تعيش فيها واكثارها، ويوجد في سورية حالياً /22/ محمية موزعة على كافة النظم البيئية الموجودة في القطر، وتشكل مساحة المناطق المحمية في سورية حالياً 1.28% من مساحة سورية. ‏

ومن الجدير ذكره ان الانواع النباتية والحيوانية تتعرض الى العديد من المخاطر منها التوسع الزراعي والصناعي والعمراني والرعي والاحتطاب والقطع وجمع النباتات والصيد وتجارة الاحياء غير المنظمين، والانواع المدخلة او الغازية. ‏

كيف نحمي التنوع الحيوي؟ ‏

تم العمل على الاستراتيجية وخطة العمل الوطنية للتنوع الحيوي واعتمادها من المجلس الاعلى لحماية البيئة عام 2002 وتبنيها من الجهات الوطنية المعنية وبدء العمل على تنفيذها واهم اهدافها، وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة عبر الاستثمار المستديم للموارد الحية، وحماية التنوع الحيوي في كافة الموائل والنظم البيئية، وانشاء شبكة محميات بيئية متعددة الاغراض، وتطوير النظم الزراعية لتلائم البيئة السليمة، وتحديث التشريعات لحماية التنوع الحيوي. ‏

ـ منع الصيد لمدة تزيد عن عشر سنوات. ‏
ـ ادخال حماية التنوع الحيوي في معايير تقييم الاثر البيئي للمشاريع التنموية المختلفة. ‏
ـ ادخال مفاهيم التنوع الحيوي في المناهج الدراسية المختلفة ‏
ـ الحملات الاعلامية والتوعوية المتنوعة وبكافة الوسائل المتاحة ‏
ـ تنفيذ العديد من مشاريع حماية مكونات التنوع الحيوي. ‏

الغابات في سوريا

تنتشر الغابات الطبيعية في سوريا في مناطق عديدة وتمتد في شمال سوريا والوسط والجنوب وبعض مناطق شرق سوريا مكونه غابات رائعة يتخللها الكثير من ينابيع الماء الأنهار و البحيرات ومساقط المياه و الشلالات والغابات السورية غابات متوسطية ( غابات البحر الأبيض المتوسط )وتمتد الكثير من الغابات من ساحل البحر إلى اعالي الجبال وتغطى الغابات الطبيعية حوالي 240650 هكتار تتنوع فيها الاشجار الحراجية مثل الاشجار عريضة الاوراق مثل البلوط وتغطى 57%واالمخروطيات 29%واشجار السنديان بأنواعه و البطم وتشكل9%واشجار اللزاب والشوح و الأرز التي تشكل غابات على ارتفاعات عالية من الجبال السورية ويعيش في الغابات السورية أنواع عديده من الحيوانات والطيور وتحتضن العديد من الغابات السورية اثار قديمة ومعابد وقلاع كثيرة .

وتزخر غابات سوريا بأشجار معمرة إضافة لأنواع الاشجار العالية التي يصل طول بعظها إلى أكثر من 25 مترا و الطيوروالحيوانات أكثر من 225 نوعا وطبيعة وجمال اخاذ يسحر الالباب ، تارة غابات فوق قمم الجبال وتاره غابات في السهول والوديان ، وتكاد تختفى في حنايا هذه الغابات مدن وبلدات وقرى كثيرة تترامى في جنباتها الينابيع و الشلالات البديعة وتمتد البحيرات بين الجبال الخضراء في مشهد رائع .

توزيع الغابات على المحافظات السورية

*

o اللاذقية 31%

o حماه 6%

o ادلب 18%

o ريف دمشق 9%

o حلب 5%

o طرطوس 7,35%

غابات سنديان

o منطقة الغاب 12%

o حمص 7%

o السويداء1,45%

o الحسكة 1,88%

o وكذلك هناك غابات طبيعية بنسب اقل في كلا من : درعا – دير الزور – القنيطره وتنتشر الاحراش في مناطق متفرقة .

أنواع اشجار الغابات السورية

الغابات والاحراش السورية تتنوع فيها الاشجار حسب الغابة والارتفاع عن سطح البحر وتعتبر الغابات السورية موطنا للكثير من الاصول الشجرية وتنمو التشكيلات الاوجية على السلاسل الجبلية القريبة من الساحل ويزيد عدد الأنواع النباتية والشجرية عن (500 نوع)وتختلف حسب المنطقة ومن أنواع الاشجار الحراجية الطبيعية نذكر :

غابات حول مجاري الأنهار (نهر الحصين)

ملاحظة: تجد في هذه المدونة الكثير من صور الأشجار المذكورة

*

o اللوز البرى Amygdalus orientalis
o الشوح Abies cilicica
o السوسن Iris spp
o الفاوانيا

o الصنوبر Pinus spp o البطم  Pistacia spp

o الاجاص السوري Pyrus syriaca


o القطلب Arbutus andrachne
o الوروار الزهرى

o الاس Myrtus communis


o الزعرور Crataegus spp

شجرة الزعرور الأصفر البري


o الخرنوب Ceratonia siliqua
o الزيتون البرى Olea oleaster
o اللانتسك Pistacia lentiscus
o الاكاسيا Acacia cyanophylla
o اللزاب Juniperus excelsa o


شجرة اللزاب تعتلي الصخور في جبال سورية

السنديان Quercus spp o

القيقب Acer syriacum, Acer hermonum, Acer hyracum o

الارز Cedrus libani

….. وأنواع أخرى ونباتات نادره وازهار وشجيرات كثيرة ومتنوعة وتزيد أنواع الاشجار الحراجية في الغابات السورية على اختلاف مناطقها عن 50 نوعا من الاشجار .

حيوانات الغابات السورية

تعيش في ادغال الغابات السورية أنواع من الحيوانات البرية والزواحف و الطيور من اشهرها قديما كان النمر السورى حيث كانت اخر المشاهدات له في سبعينات القرن العشرين وكذلك الدب البني السورى الذى يعمل حاليا على اعادتة إلى بيئته الطبيعية في الجبال السورية وهناك عددا من السلالات من الحيوانات والطيور موطنها الاصلي هو الغابات السورية ومن أنواع الحيوانات والطيور التي تعيش في الغابات السورية حاليا نذكر :-

*

o الوعول

حيــوان الغــــريــر

الذئب

الوشق

الهامستر السوري

الخلد


o الثعالب

0 الغريّر

الضبع المبرقع

الواوي ( الجقل )

o الخنزير البرى

جرو ثعلب

خنزير بري

o الذئب


o الضبع المبرقع

o الضبع الرمادى


o الايل الاسمر

o الارنب البرى

أرنب حذر..!

o الغزلان

o الهامستر السورى

o ابن اوى ( الواوى )

o فأر الغابة

o القط البرى


القط البرى

o السنجاب


o الخلد السورى

o ابن عرس

سنجاب يقتات


o النمس (النسناس )

النمس


o النيس

o القنفذ

القنفذ

o ابوبليق


أبوبليق

0 أبو الحن


أبو الحن

o النسر الاقرع

الشقراق

البلبل

o العقاب


o الشحرور

الزرزور

طائر السّمنة

o الباشق

o الكنارى

o الحسون

o طائر ابومنجل السورى

o الزقزاق

o الزقزاق الانيس السورى

o باشق العصافير

o الغراب الزيتوني

o الكروان

o الطير الابقع

o نقار الخشب السورى

o البومه

البومة، دقق النظر

o الصرد

o البلبل

o بلبل الشعير السورى

o الشقراق

o خفاش البحر المتوسط

o خفاش حذوة الحصان

0 الحجل

ذكر الـحـجـل

o الوطواط

o طيور القطقاط

أبو قلنسوة ( ذكر )

أبو قلنسوة ( أنثى )

o العصفور الخضيرى

0 أبو قلنسوة

الغابات الحراجية الجديده

ظهرت في سوريا منذ سنوات غابات جديده غير الغابات الطبيعية القديمة وأصبحت رديفا ومكملا للغابات السورية الطبيعية حيث تقوم الدولة منذ عقود طويلة ( من عام 1953 ) بعمليات التحريج وزراعة الاشجار بقصد ايجاد غابات جديده فتكونت العديد من الغابات في مناطق كثيرة على امتداد الجمهورية العربية السورية مثل غابة الصنوبريات في ريف دمشق بمساحة أكثر من – 200 دنم – وغابة الارز والشوح على السفح الغربي والشرقي لجبل النبي متى في اللاذقية على ارتفاع – 1560 متر – وغابة سد العين في السويداء وجبل عبد العزيز في الحسكة وظهر القصير في حمص ومناطق كثيرة ،وتم تخصيص مشاتل خاصة تمد هذه الغابات بأنواع من الاشجار الحراجية نذكر منها :-

*

o اللوز

** الصنوبر

** الصنوبر الشعاعي

** البطم

** الاكاسيا

** السرو

** الاس

** الكينا

** سيا نوفيلا

…. وغيرها الكثير من الانواع .

المحميات الطبيعية السورية

يوجد عدد من المحميات الطبيعية تنتشر في العديد من مناطق الجمهورية العربية السورية ويصل عددها إلى 30 محمية منها :

*

o محمية التليلة بالقرب من مدينة تدمر وسط سوريا o

محمية الشوح جبال الساحل السورى

o محمية الارز جبال الساحل

o محمية ام الطيور اللاذقية

o محمية جبال الشومرية حمص

o محمية جبل عبد العزيز بمحافظه الحسكة شرق سوريا

o محمية الفرنلق

o محمية البلعاس

o محمية الجبل الوسطاني

o محمية ابن هاني اللاذقية

o محمية جزيرة الثورة على نهر الفرات بمحافظه الرقة

o محمية عين الشعرة في محافظه طرطوس

o محمية سبخة الجبول

o محمية ابوقبيس الجبال المطلة على الغاب

o محمية ابورجمين

o محمية جبل الكن حمص

o محمية جوسية حمص

وعدد اخر من المحميات الطبيعية تضم أنواع نادره من النباتات والاشجار والشجيرات وكذلك سلالات من الحيوانات البرية والطيور .

مراجع ومصادر

http://www.fao.org/countryprofiles/index.asp?lang=ar&iso3=SYR&subj=5 http://www.mlae-sy.org/nobcms/index.php?option=com_content&task=view&id=888&Itemid=1 http://travel.maktoob.com/vb/travel8221/ http://www.dai3tna.com/nuke/modules.php?name=News&file=article&sid=824 http://albaath.news.sy/epublisher/html_np/13118/1.html http://www.4eco.com/2004/04/post_27.html

شجرة البطم

جانب من شجرة بطم


من أنواعه
البطم الأطلسي:Pistacia atgantica
من الفصيلة البطمية :Anacardiaceae

شجرة يمكن أن يصل طولها من 15 حتى 20 متر وقطرها يتجاوز المتر ، أوراقها متساقطة مركبة ريشية ،تضم من 3- 4 أزواج من الوريقات ووريقة نهائية والوريقات كاملة الحواف طول الواحدة منها من 2- 5 سم عرضها 1 سم .

الإزهار : عنقودي كثير التفرع أحادي الجنس ثنائي المسكن

البطم في أعلى الصورة بعناقيده الزهرية البنية الغامقة

الثمار حسلية ( مفردة النواة ) حجمها بقدر حبة البقول الصغيرة من 3- 5 مم لونها أصفر محمر قبل النضج ثم مزرقة سوداء بعد النضج .
تمتد انتشار هذه الشجرة من جزر الكناري حتى الشرق الأوسط في المناطق الشديدة الجفاف الباردة والمعتدلة شبه الرطبة والحارة .

تستخدم في التشجير الحراجي في المواقع الجافة وشديدة الجفاف في المواقع المنخفضة و متوسطة الارتفاع .
لكن البطم بطئ النمو كغيره من الأشجار التي تعمّر طويلاً ( تصل أعمار شجر البطم إلى 1000 عام و يزيد كالفصيلة البلوطية و الأرز و سواها من الأشجار المعمرة..)و يحتاج إلى حماية لفترة طويلة بعد تشجيره .

يستفاد من أوراقه كعلف للمواشي ، ومن ثماره تستخرج مادة زيتية مفيدة غذائيا وصناعياً و غذاء أساسي للكثير من طيور الصيف العابرة.

يمكن استخدامه كأصل لتطعيم الفستق الحلبي .

ينتشر في سوريا طبيعيا

ثمار بطم لم تنضج كلياً

وكذلك في منطقة جبل البلعاس في البادية السورية حيث كانت هناك غابات رائعة
منه وحاليا لم يبق سوى بقع وشجيرات منتثرة هنا وهناك ،
والآن المنطقة محمية .

ويتكاثر البطم في المشاتل الحراجية في منطقة الجزيرة ويزرع منه سنويا الآلاف على ضفاف بحيرة الأسد ونهر الفرات و كذلك في مناطق أخرى عديدة.

يتواجد البطم برياً بشكل غابات حراجية يشكل أكثرها شجر البطم واللوز المر بالإضافة إلى التين والزيتون الروماني والسوِيد والوزال المتعايش.

تمتد على مساحات واسعة جدا بين الصخور البركانية والتلال في تلك الجزر الترابية الصغيرة والتجاويف الصخرية و ينمو في معظم أنواع التربة.
لكن للأسف حول التحطيب الجائر والرعي العشوائي، الذي لم يحترم شجرة أوطبيعة تعطي الحياة والنقاء، تلك الغابات الكثيفة اليوم إلى أشلاء شجيرات صغيرة، رغم كل المحاولات والجهود التي بذلت لإنقاذها.

ثمار بطم ناضجة بلون أزرق غامق

هناك حوالي 15 ألف شجرة بطم و10آلاف شجرة لوز مر، فيما حول السويداء في سورية, وتعتبر هذه الغابة أكبر تجمع في العالم لأشجار اللوز المر التي تشكل أكبر انتشار لها في العالم في غرب آسيا، حيث تعتبر (قرية صميد) نافذة عليها تحدها الغابة من جهتي الشرق والشمال، ففي الحرش الشرقي تنتشر أشجار اللوز المر، أما الشمالي فتغلب عليه أشجار البطم، وهناك شراذم لشجيرات وأشجار متفرقة في الجوار.

زيت البطم

فوائد شجرة البطم

شجرة البطم تنضج ثمارها في أواخر آب/أغسطس وتقطف بين شهري أيلول وتشرين الأول، وتتم عادة صناعة زيت البطم منزلياً، حيث كان يستخرج منذ حوالي 200 سنة في بعض مناطق السويداء و مناطق أخرى، إلا أن هذه الحرفة اليدوية تلاشت لتوفر بدائل أخرى للزيت، هذا الزيت الذي كان في فترة من الفترات هو الزيت السائد في هذه المنطقة، وفقا لتأكيدعدد كبير من أهالي المنطقة، فقد كان يستخرجه أجدادنا، كما يستخرج زيت الزيتون الآن، وهناك معاصر خاصة به (معصرة زيت البطم في صميد)، التي مازالت آثارها موجودة ولكنها-للأسف- مبعثرة كل قطعة منها في مكان، فمنها ماهو بين أحجار البناء لنقوشه الجميلة ومنها ما هو متروك مهمل أو أصبح أرضية أو زينة لبناء.

زيت البطم بين الغذاء والطب والاقتصاد

إنه زيت يحمل في مكوناته من لزوجة ورطوبة فوائد كثيرة، فهو يستخدم في الطعام مثل زيت الزيتون والذرة ودوار الشمس وغيرها، وطعمه طيب المذاق، له نكهة خاصة كما وصفه أهالي المنطقة، ونظرا لكثافته وتركيزه العالي يمكن خلطه مع أي زيت آخر لتمديده، وقد أكد تحليله فائدته نظرا لمكوناته التي يختص بها،واقتصاديا لثمار البطم طعم وانتاج جيد و مردود مادي ممتاز، فسعر كيلو زيت البطم لا يقل عن 500 ل.س. فلو اهتم به أكثر لكان معروفا ومتداولا بين المنتجات، أما في مجال الطب والاستشفاء فللبطم وزيته وصمغه مكانة مرموقة كما ذكر كل من ابن سينا وابن النفيس الدمشقي، عن فوائده في علاج الأورام، وأمراض الكبد، (ومرض البردة الذي يصيب جفن العين)، بالإضافة إلى فائدته الكبيرة للمفاصل، كما أنه معقم قوي ومفيد في علاج لسعات الحشرات وأيضا يطرد الحشرات، وصمغ البطم يفيد في علاج أحد أنواع السرطان. وفي علاج الجرب كما ورد في كتاب القانون في الطب : « وأما سائر أنواع اللبان فأجودها علك البطم فيه شيء من المرارة… ولما كان له الطعم صار في هذا اللبان شيء يجلو، حتى أنه يشفي من الجرب وذلك لأنه يجذب من عمق البدن».

التركيب الكيميائي

جانب مثمر من شجرة البطم المنتشر بكثرة في بلادنا

تحتوي  ثمار البطم بشكل عام على ما يلي :

- الرطوبة:13.19%– البروتين: 6.78% على أساس الوزن الجاف.
– الزيت الجاف:40.65%– السكريات الكلية:3.19% .
التركيب الكيميائي لزيت البطم:
– حمض البالمتيك: 24% – حمض السيتاريك: 1% – حمض اللينوليك: 22%
– حمض البالميتوليك: 1% – حمض الأوليفيك: 50% – حمض اللينولينيك: 1%

خواص الزيت الفيزيائية:

- الكثافة في الدرجة: 15مْ:0.92 – قرينة الإنكسار:1.47 – قرينة التصبن:192.3
– درجة التجمد: -5مْ – قرينة اليود: 62 – درجة الإنصهار:-3مْ
صابون البطم وزيت اللوز المر(القرعون):
يستخدم خليط من زيت البطم و زيت اللوز المر ( القرعون ) بنسب معينة، وهو يدخل في تركيب بعض مستحضرات التجميل، كما أنه دواء لبعض الأمراض الجلدية.
كما ينتج صابون البطم الصافي الذي لايقل نفعا وفائدة عن صابون الغار بل يفوقه من الناحية الصحية لمساعدته في علاج بعض الأمراض الجلدية والمفاصل، كما هو دارج ومعروف بين عامة الناس.

وإذا أردنا استغلاله والاستفادة منه اقتصاديا نستطيع نشر ميزاته وفوائده والخواص التي يتمتع بها علميا، مما يساعد على النجاح في تسويقه فهو طبيعي وصحي ويساعد في شفاء كثير من الأمراض ولاسيما الأمراض الجلدية، وهذه الخاصية معروفة عنه.

كما يستخدم البطم الأخضر لإعطاء بعض المأكولات النكهة المميزة ( كالكشك المصنوع أساساً من اللبن و البرغل المنقوع المختمر  المطحون و المجفف..).

References

1. ^ Parfitt, Dan E.; Maria L. Badenes (July 1997). “Phylogeny of the genus Pistacia as determined from analysis of the chloroplast genome”. Proceedings of the National Academy of Sciences 94 (15): 7987–92. doi:10.1073/pnas.94.15.7987. PMID 9223300.
2. ^ Rod Phillips, Une courte histoire du vin, 2001

http://www.alhadeeqa.com/

http://do70.com/vb/showthread

و مواقع أخرى عديدة

الدفلة

Nerium Oleander

طالع أيضاً

شجيرة دفلة

لطفاً طالع التحذير في نهاية الموضوع


الدفلة أو التفلة أو الورد الكاذب (بالإنجليزية: Nerium Oleander) هي نبات شديد السمية موطنه حوض البحر الأبيض المتوسط امتداداً إلى الصين.

الوصف النباتي

شجيرة أو شجرة صغيرة يصل ارتفاعها إلى 2.5-6 متر ، وهي ذات شكل قائم التفريع وأفرعها غزيرة ومقوسة.
الساق والأوراق

دفلة نوع بلوميريا

الأوراق بسيطة ترتيبها سواري من 3 أوراق رمحيه مطاولة ضيقة ذات قمة حادة تستدق عند القاعدة، كاملة الحواف، جلدي سميكة، سطحها العلوي أخضر داكن والسفلي اخضر باهت، مستديمة الخضرة.
الأزهار والثمار
الأزهار كبيرة ذات لون أبيض أو قرنفلي أو احمر أو أرجواني، توجد في مجاميع متفرقة طرفية تظهر في المدة من نيسان/ابريل إلى تشرين الأول/أكتوبر. والثمرة جرابيه مطاولة.
تعتبر الفصيلة الدفلية كقاعدة عامة من النباتات السامة والخطرة جدا على الإنسان والحيوان،
وان كان لكثير من هذه النباتات قيمة علاجية ايضا.
وتحتوي على حوالي 1300نوع من الأعشاب والشجيرات أو الأشجار التي تتبع حوالي 300جنس
اغلبها من المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية، النباتات عادة تنتج عصارة لبنية،
الأوراق تكون في شكل عناقيد زهرية أو بنكليات الكأس مكون من خمس سبلات مفصصة.
والتويج مكون من خمسة بتلات متحدة ملتفة داخل البرعم. عدد الاسدية داخلة في أنبوبة التويج.
وتنتج حبوب لقاح محببة، والمبيض مكون من كربلتين وينتج ثمرة جرابية أو ثمرة حسلة ذات نواة واحدة
أو على شكل عنبة.
مثل الجنس (Catharanthus) أو الجنس (Vinca) منها النوع بفته أو ثيفيتيا (Thevetia)
وبلومريا (Plumeria) أو الكارندا، نتال بلم وتزرع في أماكن عديدة كنباتات للزينة.
النوع( oleander Nerium ) الشائع والمعروف باسم دفلة أو سم الحمار وهو نبات للزينة شائع
في معظم الأماكن الدافئة حول العالم حيث يوجد في كنبات بري في مجاري الوديان و على ضفاف الأنهار.
الأوراق مسننة خشنة صلبة قد تكون متقابلة ولكنها في المعتاد تكون منتظمة في مجاميع حلقية
مكونة من ثلاث أوراق ونادرا ما تكون أربعة. الأزهار جذابة ذات لون احمر ورائحتها جميلة،
تنمو الأزهار في عناقيد طرفية وجميع أجزاء النبات شديدة السمية،


برعم زهرة دفلة بيضاء

التركيب و السمية


ترجع سمية هذ النبات لاحتوائه على مادة الأوليندرين ومادة والنيندرين السامتين
فهي تحتوي على سموم لها تأثير على القلب . ولهذا السبب تم منع زراعة الدفلة
وأوقف تشجيع زراعتها في الأماكن العامة و في الأماكن الآهلة بالسكان أو التي تكون معرضة لوصول الأطفال إليها.

دفلة سم الحمار

والدفلة الصفراء ويسمى ثيفيتيا (Thevetia) أو بفته في اللغة العربية و هي أكثرها سمية،
موطنه الأصلي أمريكا الجنوبية وهو شجيرة صغيرة ويعتبر الآن نباتا للزينة شائعا في المناخ الدافئ حول العالم، الأزهار صفراء بوقية الشكل بها تويج ممتد منحن شديد الجاذبية والجمال ولكنها نبات سام جداً،وخطر على الإنسان والحيوان، وأكل ثمرة واحدة من هذا النبات كافية لقتل إنسان،
وقد تم إيقاف ومنع تشجيع زراعة هذا النبات بكل قوة في الأماكن المفتوحة التي يرتادها الأطفال.

تحذير

أزهار دفلة الماغنيتا


النبات فعلا سام بجميع أنواعه وألوانه، حيث أن ابتلاع اي جزء منه يؤدي إلى أعراض متفاوتة من التسمم من إسهال وغثيان ومغص واضطراب وخلل ضربات القلب والتهاب شديد في العين بالتعرض المباشر أو إلى الموت خاصة الأطفال
حتى الأوراق الجافة سامة، ولأجل ذلك يجب الحذر من اختلاط هذه الأوراق مع علف الحيوانات، فكمية 70-100 جرام كافية لقتل الحيوانات من الماشية
كذلك لا يجب حرق الاوراق الطرية أو الجافة لأشعال النار أو استخدامات الشوي أو الطهي وذلك لانتقال السموم إلى الجسم عبر الاستنشاق
وترجع سمية هذ النبات لاحتوائه على مادة الأوليندرين ومادة والنيندرين السامتين


معالجة التسمم بالأوليندرين


يعالج بالفحم الطبي وغسيل المعدة، واذا لم تنجح هذه الاعلاجات الأولية يتم إعطاء جرعات ديجوكسين للتخلص من التسمم
و بكل حال تجب مراجعة الطبيب المختص..

كما أن الدفلة منعت من أن تكون نباتات لتزيين الشرفات، لأنها في الجو الجاف الحار يخرج منها غاز السيانور السام ولكن طبعا بكميات صغيرة.

وسُمّيت بورد الحمار أو سم الحمار لأن هذا النبات إن خلط باي عليقة مثل البرسيم لاتأكله الأبقار أو الجاموس أو الحصان أو أنواع الماشية الأخرى ، أما الحمار فربما هو الحيوان الوحيد الذي لايميز فروعة إن وجدت في العليقة فيأكله مسببة تسممه و نفوقه.

ولكن يجب التنويه أيضا إلى أن هذه النباتات في الجو المفتوح لا تصيب الانسان بأي أمراض أو مشاكل صحية.

مصادر

^ Sunset Western Garden Book, 1995:606–607

^ Pankhurst, R. (editor). Nerium oleander L. Flora Europaea. Royal Botanic Garden Edinburgh. Retrieved on 2009-07-27.

^ Bingtao Li, Antony J. M. Leeuwenberg, and D. J. Middleton. Nerium oleander L. Flora of China. Harvard University. Retrieved on 2009-07-27.

^ a b c d e INCHEM (2005). Nerium oleander L. (PIM 366). International Programme on Chemical Safety: INCHEM. Retrieved on 2009-07-27

^ a b Huxley, A.; Griffiths, M.; Levy, M. (eds.) (1992). The New RHS Dictionary of Gardening. Macmillan. ISBN 0-333-47494-5.

^ [1] Encyclopedia of Stanford Trees, Shrubs, and Vines: Nerium oleander.

^ a b c d Goetz, Rebecca. J. (1998). “Oleander”. Indiana Plants Poisonous to Livestock and Pets. Cooperative Extension Service, Purdue University. Retrieved on 2009-07-27.

^ Watson, William A., et al. 2003. 2002 Annual Report of the American Association of Poison Control Centers Toxic Exposure Surveillance System. American Journal of Emergency Medicine 21 (5): 353-421.

^ Knight, A. P. (1999). “Guide to Poisonous Plants: Oleander”. Colorado State University. Retrieved on 2009-07-27.

^ Trevino, Monica. 2009.Dozens of horses poisoned at California farm. CNN: Crime. Retrieved on 2009-08-03

^ Perseus Digital Library: Pliny the Elder. Retrieved on 2009-07-27.

^ Phase I Study of AnvirzelTM in Patients with Advanced Solid Tumors. American Society of Clinical Oncology. Retrieved on 2009-07-27.]

^ Food and Drug Administration: Anvirzel Letter, dated March 7, 2000. Retrieved on 2009-07-27.

^ John Lindley. 1853. The vegetable kingdom; or, The structure, classification, and uses of plants. page 600.

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 144 other followers