Feeds:
تدوينات
تعليقات

الكركـــــــم Turmeric

تصنيف علمي
المملكة : النبات
الترتيب : الزنجبيليات Zingiberales
الأسرة :الزنجبيلية Zingiberaceae
جنس : كركم
الأنواع : كركم طويل الجذر
الاسم العلمي
الكركم طويل الجذر

نبات الكركم


curcuma

ويسمى الورس والهرد

الكركم هو جزامير على هيئة درنات صغيرة قرب سطح الأرض لنبات عشبي معمر بجذوره ولكن أوراقه حولية.

أسماء الكركم

للكركم أسماء دارجة فيعرف في بعض المناطق بالورس والهرد (وهي تسمية فارسية) وكركب وعقيد الهند والزعفران الهندي والجدوار والزرنب وعروق الصباغين وبقلة الخطاطيف.

أنواع الكركم

زهرة كركم

يوجد عدة أنواع من الكركم تنمو في أماكن مختلفة من العالم وأهمها مايلي:

1- CURCUMA LONGA وموطنه الأصلي سيرلانكا.

2- CURCUMA AERUGINOSA وموطنه بورما و كمبوديا.

3- C. AMADA وموطنه الهند.

4- C. ANGUSTIFOLIA وموطنه الهند أيضاً.

5- C. AROMATICA وموطنه البنغال.

6- C CAESIA وموطنه البنغال ايضاً.

7- C. MANGGA ويزرع في ماليزيا وله رائحة المنقة.

8- C. PURPURASCENS وينمو في غرب ووسط جاوه.

جزمور الكركم ( ساق أرضية )

9- C.XANTHORRHIZA وينمو في اندونيسيا وماليزيا.

10- C. ZEDOARIA وينمو في الشمال الشرقي للهند ويزرع حاليا في جميع انحاء الهند وماليزيا.

جميع هذه الأنواع تتبع الفصيلة الزنجبارية.

الأجزاء المستخدمة من الكركم

الدرنات الصغيرة التي تنمو كجذامير للنبات قرب سطح الأرض والتي يتراوح طولها بين 5- 8سم وسمكها حوالي 1.5سم ذات لون أصفر مميز.


جزيء الكيتون في الكركم

المحتويات الكيميائية للكركم

يحتوي الكركم على زيوت طيارة بنسبة تتراوح ما بين 4.2- 14% ويتكون هذا الزيت من حوالي 50مركباً ولكن أهم هذه المركبات مجموعة تعرف باسم كيتونات سيسكوتربينية SesquiterPene lacton وهي تشكل 60% وتعرف هذه المجموعة باسم تورميرونز (Turmerones).كما يحتوي الكركم على مجموعة أخرى هامة جداً تعرف باسم كوركومينو يدز. (Curcuminoides) ومن أهم مركبات هذه المجموعة مركب الكوركمين المشهور (Curcmin) والذي فصل بشكل تجاري ويباع حالياً كمركب نقي وهو المسؤول تقريباً عن التأثيرات الدوائية للكركم. وكذلك هو الذي يعطي الصبغة الصفراء التي يتميز بها الكركم. كما يحتوي الكركم على خليط من الراتنج والزيت الطيار يعرف باسم OLEO-RESIN وكذلك يحتوي على زيت ثابت ومواد مرة وبروتين وسليليوز ونبتوزان ونشا ومعادن.

جزيء الإينول في الكركم

الكركم في الدراسات الحديثة و استخداماته

الدراسات العملية التي تثبت الادعاءات الطبية للكركم كان الهنود هم أول من أولى الكركم الدراسة البحثية لأن هذا النبات أحد أهم النباتات الاقتصادية في الهند، فقد بدأوا دراسته في السبعينات حيث أثبتوا فوائدة المستخدمة في الطب الشعبي وأن له قوة عجيبة وبالأخص للجهاز الهضمي والكبد والصفراء.

وبداية من عام 1971م الى عام 1991م قامت دراسات بحثية على تأثير الكركم على مرض الروماتزم، وقارنوا تأثيره بتأثير الهيدروكورتيزون

واثبتت الدراسة ان تأثير الكركم له تأثير واضح  كعلاج للروماتزم. كما قامت دراسة أخرى على تأثير مركب الكوركومين (المركب الرئيسي في الكركم) على أنواع من الميكروبات، و أثبتت الدراسة ان الكوركومين يعد من أقوى المواد المضادة للميكروبات. كما ثبت أن له تأثيراً قوياً كمادة مضادة للأكسدة أكثر من فيتامين (E).

مسحوق الكركم واسع الاستخدام في المطبخ الآسيوي

استخدام مسحوق نبات الكركم مع الأغذية يوميا يساعد على حماية خلايا الكبد و الصفراء من الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل.

له دور أيضا في الإسراع من عملية التئام الجروح لما له من خواص مضادة للالتهابات كذلك يستخدم بكفاءة في علاج حالات الأنيميا حيث تستطيع تحفيز إنتاج كرات الدم الحمراء كما أنه منشط للمناعة والقوة الذهنية وله خواص مضادة للروماتيزم ، فضلا عن أنه مفيد في حالات الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم حيث أنه يتصف بتنظيم درجة الحرارة في الجسم .

كما قام الصينيون بعمل دراسة اكلينيكية على معدل الكلولستيرول في الدم وكذلك على تخثر الدم وتوصلوا الى ان الكوركومين يخفض نسبة الكوليسترول ومضاد للتخثر بشكل جيد كما اثبتت الدراسات أن للكركم تأثيراً على الخلايا السرطانية ( قيد الدراسة). كما ثبت ان الكركم يزيد من افرازات الصفراء، وله قدرة  في حماية المعدة من القرحة والكبد من الأمراض وكذلك تخليص الكبد من سمومه الناتجة من شرب الخمر. كما قامت دراسة على المدخنين واثبتت الدراسة ان الكركم يمنع حدوث طفرة الخلايا ( Mutagene )التي يسببها الدخان.
وقد اثبتت السلطات الألمانية ان الكركم يعالج تخمة المعدة وذلك بسبب تنشيطه المرارة لإفراز الصفراء.

كما قامت كلية الصيدلة بجامعة الملك سعود بدراسة تقويميه للكركم لتأثيره على قرحة المعدة والاثني عشر واثبتت النتائج قوة تأثير الكركم في علاج قرحة المعدة والاثني عشر، وقد نشرت نتائج الدراسة في مجلة ال (Ethnopharmacology) العالمية عام 1990م. كما ان الكركم يستعمل حالياً في علاج التهابات أخرى مثل الربو والإكزيما.

مستحضرات الكركم المتوافرة في الأسواق العالمية

مسحوق الكركم معبأ تجارياً

يوجد من الكركم مسحوقه وكبسولات وأقراص وخلاصة سائلة وصبغة. كما يباع مركب الكوركومين تجارياً كمادة نقية.

الجرعات المأمونة من مستحضرات الكركم

الجرعات المأمونة للكركم هي بين , 05- 1جرام من مسحوق الكركم توزع على ثلاث جرعات في اليوم الواحد بين الوجبات. أو بين , 1،5- 3جرامات

موزعة على اليوم تذاب كل جرعة في حليب دافئ.

أما في حالة استخدام مركب الكوركومين النقي فإن الجرعة تكون 1200مليجرام موزعة على ثلاث مرات في اليوم. أما بالنسبة للكبسولات فإن كل كبسولة تحتوي على 300 مليجرام حيث تؤخذ كبسولة واحدة ثلاث مرات يومياً.

أما الأقراص فيحتوي كل قرص 450 مليجرام من الخلاصة الجافة يؤخذ قرص واحد بعد الوجبات الثلاث. أما الصبغة فتؤخذ مابين 10- 30 نقطة ثلاث مرات

يومياً. وبالنسبة للخلاصة السائلة فتؤخذ ملعقتان ثلاث مرات يومياً.

الاستخدامات الشعبية للكركم

يوجد للكركم استخدامات شعبية كثيرة في جميع انحاء العالم فهو يستخدم على نطاق تجاري واسع وبالاخص في الولايات المتحدة الامريكية حيث

تستورده بكميات كبيرة من بلدان المنشأ حيث يستخدمونه على نطاق واسع في صناعة الغذاء حيث يدخل كأهم التوابل وكأهم المواد الملونة ويعتبر

اهم مكونات المعروفة عالمية باسم (CURRY POWDER) والذي يعرف في بعض الدول الاسلامية والعربية بالبزار. وفي البلاد الغربية يستخدمون مسحوق

الكركم بكميات كبيرة في تحضير المعجنات والصلصات.

بالاضافة الى استخدامه كمادة صباغية للمنسوجات. كما تستخدم صبغة الكركم في صنع الورق الذي يستعمل في الكشف عن حامض البوريك.

الأضرار الجانبية للكركم

1- يجب عدم الاستمرار في استخدام الكركم لأكثر من ستة أسابيع وعدم زيادة الجرعة العادية لأن ذلك قد يسبب بعض الآلام في المعدة.
2- قد تظهر آلام في المرارة وذلك نتيجة استخدام الكركم والمرارة مصابة بحصى المرارة ولذلك يجب عدم استخدام الكركم في حالة مرض المرارة.

كما يجب على الأم الحامل عدم استخدام الكركم للعلاج خلال الحمل.

تداخلات الكركم مع أدوية أخرى

يجب عدم استخدام مستحضرات الكركم مع الأشخاص الذين يستعملون أي أدوية كيميائية أو عشبية وبالأخص الأشخاص الذين يستخدمون الأسبرين أو

الوارفارين أو أي مستحضر مضاد للتخثر وكذلك أدوية الضغط.

لا بأس من استعمال الكركم مع الأكل كمادة منكهة أو كمادة صابغة للطعام بجرعات عادية.

مصادر

1. ^ “Curcuma longa information from NPGS/GRIN”. http://www.ars-grin.gov. http://www.ars-grin.gov/cgi-bin/npgs/html/taxon.pl?12676. Retrieved 2008-03-04.
2. ^ Chan, E.W.C. et al. (2009). “Effects of different drying methods on the antioxidant properties of leaves and tea of ginger species”. Food Chemistry 113 (1): 166–172. doi:10.1016/j.foodchem.2008.07.090.  | accessyear = 2009}}
3. ^ Sangli: The Turmeric City of Indian home of brights
4. ^ http://news.bbc.co.uk/1/hi/health/1668932.stm
5. ^ http://www.mirror.co.uk/news/top-stories/2009/10/28/curry-kills-cancer-cells-and-other-health-benefits-of-the-nations-favourite-dish-115875-21779950/
6. ^ http://www.nature.com/bjc/journal/v101/n9/abs/6605308a.html
7. ^ http://www.answers.com/topic/turmeric
8. ^ Ratzel, Friedrich. The History of Mankind. (London: MacMillan, 1896). URL: http://www.inquirewithin.biz/history/american_pacific/oceania/oceania-utensils.htm accessed 28 November 2009.

الكراث

Leek

Allium Porrum

تصنيف علمي
المملكة : النبات
التقسيم : نباتات مزهرة
فئة : Liliopsida
الترتيب : Asparagales
الأسرة : Amaryllidaceae
الرتبة : Allioideae
القبيلة : Allieae
جنس : الآليوم
الأنواع : أ. ampeloprasum
السلالة : أ. فار ampeloprasum. porrum
الاسم الثلاثي
الآليوم ampeloprasum فار. porrum
(L.) J. غاي

نبات الكراث

ينتمي لعائلة الثوم Alliaceae الفصيلة الزنبقية      Asparagales

الوصف

الكراث عشب زراعي مذاقها يقرب من مذاق الثوم، حيث  يشبه البصل بجذره و الثوم بأوراقه و طعمه,

ويعرف بعدة أسماء مثل كراسي، قرط، ركل، والكراث البري يسمى “الطيطان”. أما في الشام فيسمون الكراث الصغير الرأس براصة.يعرف الكراث

علمياً باسم Allium Porrum من الفصيلة الزنبقية.

الموطن الأصلي للكراث جنوب أوروبا و حوض المتوسط، وحالياً يزرع في معظم بلاد العالم.

الجزء المستعمل من الكراث

الكراث مُعدّ للبيع

جميع أجزائه بما في ذلك جذوره.

المحتويات الكيميائية

يحتوي الكراث على عدة فيتامينات من أهمها فيتامينات أ، ب، ج، كما يحتوي على بروتينات وسكاكر وكالسيوم وفوسفور وبوتاسيوم ومنجنيز وحديد

وكبريت وكلورين وسيليكون.و هذه قائمة تفصيلية بمحتوياته و تركيبه:

القيم التالية محسوبة في 100 غراماً من الكراث الطازج

الطاقة 255 كيلو كالوري (1،070 ك جول)
الكربوهيدرات 14.15 غ
سكريات 3.9 جرام
الألياف الغذائية 1.8 غرام
0.3 غرام من الدهون
المشبعة 0.04 غ
الاحادية 0.004 غ
غير مشبع 0.166 غ
1.5 غرام من البروتين
المياه 83 غ
فيتامين (أ) بما يعادله. 83 ميكروغرام (9 %)
الثيامين (فيتامين ب B1) 0.06 ملغ (5 %)
ريبوفلافين (فيتامين ب B2) 0.03 ملغ (2 %)
نياسين (فيتامين ب B3) 0.4 ملغ (3 %)
فيتامين B6 0.233 ملغ (18 %)
حامض الفوليك (فيتامين ب B9) 64 ميكروغرام (16 %)
ميكروغرام فيتامين B12 0 (0 %)
فيتامين ج 12 ملغ (20 %)
0.92 ملغ فيتامين E (هـ) (6 %)
فيتامين ك 47 ميكروغرام (45 %)
59 ملغ من الكالسيوم (6 %)
2.1 ملغ من الحديد (17 %)
المغنيسيوم 28 ملغ (8 %
فوسفور 35 ملغ (5 %)
البوتاسيوم 180 ملغ (4 %)
الصوديوم 20 ملغ (1 %)
الزنك 0.12 ملغ (1 %)
النسب المئوية
حسب الحاجة اليومية للبالغين وفقاً لمعايير التوصيات الأمريكية .
المصدر : قاعدة بيانات وزارة الزراعة الأميركية – أغذية

خصائصه و فوائده العلاجية

زراعة الكراث

يعتبر الكراث في تأثيره الطبي مقارباً لتأثير البصل و الثوم و تأثيره المشابه للثوم يغلب فيه، فهو مهضم ومقشع (طارد للبلغم)، ملين ومدر للبول وطارد للديدان.
أثبتت الأبحاث أن له تأثيرا مضادا للبكتريا وبالأخص ضد المكورات سالبة و موجبة الغرام مثال النوع ستافيللوكوكس أورس ( المكورات العنقودية الذهبية ) و هي موجبة الغرام.
بعض الدراسات تشير إلى أن الكراث يخفف البدانة.. كما أن الكراث يستعمل خارجياً حيث يستعمل عصيره مع الحليب غسولاً للوجه لإزالة البقع الحمراء والطفح الجلدي ( يجب استعماله باستشارة المختصين )..

وعصيره مع لب القمح وسكر قليل يستعمل لبخات على الجراحات والدمامل لانضاجها وإخراج ما بها من صديد. كما أن مغلي أوراق الكراث ينفع مطهراً ومعقماً للجروح. ولإزالة آلام قرص الحشرات يفرك مكان القرصة بالكراث ( العقارب و الزلاقط و النحل و الدبابير و سواها..).

1- من المؤكد أن هذه الخضار تقوي دفاعنا الطبيعي المهدد بالاعتداءات الفصلية أو الجرثومية لأنه يعطينا الفيتامين(ب) وهو عنصر التوازن والفيتامين (ج) الثمين في مقاومة الأنتان والتعب .

2- إن أهم خدمة يقدمها الكراث إلى الإنسان هي في الجهاز الهضمي، فهو مقبّـل و منكه، وبهذه الصفة نجده ماثلا في كتب الطب التي ترجع بتاريخها إلى عدة قرون. وهو سهل الهضم، فإذا ما صنع منه حساء استطاعت أكثر المعدة الحساسة تقبله وهضمه دون أن يسبب لها أي تقبض كالذي تبديه حيال غيره من الأطعمة ( يدخل في تركيب كثير من أقراص الحساء الجاهزة ). زد على ذلك أنه يريح المعدة وينشطها، واختماره يسهل عملية الهضم والامتصاص . أما ما يحتوي عليه من كبريت فيقاوم التخمرات العفنة .

أزهاره تظهر بطورين منفتح و مغلق

3- أما السكر المميز الذي يحويه( راجع أعلاه )، و الذي يكثر في الكراث إضافة للسللوز، فإنهما يقومان بتنظيف الأمعاء تنظيفا شاملا، فالعنصر الأول يجرف ( فعل ميكانيكي حيث أنه غير قابل للامتصاص فيعلق به الكثير من المخلفات الضارة) أثناء مروره في الأمعاء جميع ما يكون قد تخلف فيها من فضلات الطعام ، بينما يعمل العنصر الثاني في طرها خارجا ، ومن هنا ظفر الكراث بشهرته – التي لا شك فيها- بصفته ملينا لطيفا وطبيعيا .

4- وفضائل الكراث كثيرة – فهو يقاوم فقر الدم لأن ما يحتوي عليه من الحديد ينشط توالد وعمل الكريات الحمراء . وهو يقوي العظام والجلد بفضل ما يضم من الجير والكلس، كما أنه ينشط الجهاز العصبي بما يحمل من مغنيزيزم .

5- و الكراث موصوف في أمراض تصلب الشرايين والروماتيزما والنقرس( داء الملوك ) والتهابات الكلى والمثانة والسمنة لأن ما يحتوي عليه من خلاصة الـ sulfo-azotee يضعه في مصاف افضل مدرات البول التي وضعها الله في الطبيعة بتصرفنا .

6- وغنى الكراث بالأملاح القلوية يبلغ درجة جعلت بعض الباحثين لا يترددون في القول إن المعالجة بالكراث لا تقل نفعا عن المعالجة بالمياه  المعدنية.

7- إلا أن أهم ميزة في الكراث هي أنه يقدم إلينا في فصل الشتاء، عنصرا لا غنى عنه على ندرته في الأشهر الباردة ، ألا وهو الكلوروفيل و مضادات أكسدة أخرى.

وقد دلت الأبحاث العلمية أو الورقة، هذا المختبر البيوكيميائي الضخم الذي يغذيه النور، يملك قيمة بيولوجية رفيعة، فهي من ناحية، توفر عناصر في تطور التوالد أي أنها تكون أسهل امتصاصا ، كما أن الكلوروفيل يعتبر، من ناحية ثانية، منشطا فعالا للتبادل الغذائي ، جدير بتسهيل عملية استخدام المواد المبتلعة، كما أنه، في الوقت نفسه، منشط لقدرة العضلة القلبية.

8- لذا ينصح دائما بالأوراق الخضراء للكراث ، وإذا كنتم من أصحاب الحدائق ، تشبهوا بالفلاحين الذين يكتفون، بدافع من الاقتصاد أو الحكمة، بقطع أوراق الكراث لصنع الحساء ولا يقتلعون الكراث كله إلا إذا عندما يريدون طهو طبق منه كما يضاف للكثير من طعامهم الصحي .

وصفات

إذا مزج عصير الكراث مع طحين القمح وأضيف إليه قليل من السكر ووضع فوق الدمامل والخراجات ساعد في إنضاجها وفتحها.

ـ يعجن مقدار من الكراث الطازج مع مقدار من العسل الأصلي ويؤكل صباحا على الريق ولمدة ثلاثة أيام فإنه يقضي على أصعب أنواع الكحة ويطهر القصبة الهوائية ويحسن الصوت .

ـ الكراث مفيد طازجا ومغليا ومنقوعا وإذا هرست جذوره ومزجت بالحليب ساعد ذلك في القضاء على الدود بالأمعاء ، كما أن فرك مكان عضة بعوض والهوام من الحشرات بقليل من ورق الكراث يقطع الألم .

-لحصر البول يعالج بسلق كمية من الكراث مع إضافة مقدار من زيت الزيتون ثم يخرج الكراث المسلوق ويوضع دافئا تحت اسفل البطن وبالتحديد فوق المثانة فإنه يساعد في فك الحصر وإدرار البول بعد مدة قصيرة.

- إذا مزج عصير الكراث الطازج مع مقدار من الحليب الطازج ودهنت به بشرة الوجه أزال منها البقع الحمراء التي تصيب عادة الأطفال الرضع ، كما أنه يساعد في إزالة الطفح الجلدي والنمش لدى المراهقين

الكراث في الطب القديم

لقد ورد ذكر الكراث في ورقة بردية قديمة يرجع تاريخها إلى الأسرة الخامسة. وقد وجد الكراث في مقابر رومانية قديمة وقد قيل كما ذكر المؤرخ “بلين” إن الأمبراطور الروماني “نيرون” كان يخصص يوما كل شهر لتناول الكراث، وذلك ليحسن صوته. كما يروي أن الفرعون “شوبس” كافأ أحد السحرة بمائة حبة من الكراث. كما أن الفيلسوف اليوناني “ارسطو” كان يرجع نفاذ صوت الحجل وقوته إلى تناوله الكراث.

وأما أبوقراط أبو الطب اليوناني فقال إن الكراث يدر البول ويلين المعدة ويوقف التجشؤ، ويشفي من السل والعقم ويدر حليب المرضعة ويشفي من القولنج ويقطع نزيف الأنف ويقضي على اختناق الرحم.

وقد قال عنه داود الأنطاكي “ينفع من الربو وأوجاع الصدر والسعال وخاصة إذا طبخ في الشعير شرباً ويهيج الجماع والقوة الجنسية (بذوره) ويزيل البواسير ضماداً بالصبر، يجلو الكلف والنمش والثآليل طلاء بعسل النحل”.وقال فيه ابن سينا: “الكراث الشامي يذهب بالثآليل والبثرات وأكله يفسد اللثة والأسنان ويضر بالبصر والكراث النبطي ينفع البواسير مسلوقاً أكلاً وضماداً ويحرك الباه ويوضع على الجراحات الدامية فيقطع دمها وأصحاب الألحان يستعملونه لتصفية أصواتهم”.

مصادر

* Wild leek, also known as ramps
* Laukaz, a rune that has been speculated to mean “leek”
* Leekspin
* List of vegetables
* Culture of Wales
* Scallion
* Miku Hatsune Vocaloid2 character, her character item is a leek
Notes

1. ^ Jane Grigson, Jane Grigson’s Vegetable Book, (Penguin Books, 1978, ISBN 0140468595) p 291
2. ^ Guiliano, Mireille. French Women Don’t Get Fat. Knopf,.
3. ^ Daniel Zohary and Maria Hopf, Domestication of plants in the Old World, third edition (Oxford: University Press, 2000),p. 195


القَرّاص   Stinging nettle

نبات قراص

التصنيف العلمي
مملكة:     نبات
الشعبة:     مغطاة البذور
الصف:     Magnoliopsida
الرتبة:     Urticales
الفصيلة:     Urticaceae
الجنس:     Urtica

جنس نباتات عشبية من الفصيلة القراصية, لها شوك على شكل شعيرات دقيقة, اذا لمسها الإنسان بيده نشبت فيها وانكسرت, وسالت منها عصارة محرقة ( الهيستامين و مشابهاته ) تؤلم اليد و تسبب الحكاك الشديد و حتى الشرى و من هنا جاءت التسمية لهذا النبات ( Urtica ). وهي واسعة الإنتشار في كل بقاع العالم. و الاسم العلمي: (بالإنجليزية: Urtica urins L) و العائلة النباتية:الحراقية (بالإنجليزية: Urticaceae)

الأسماء المتداولة

حريق – قريص – قراص – حراق – زقطوف

تواجد النبتة

التفاصيل الزهرية للقراص

توجد في كل مكان وعلى الأخص بالقرب من مكان تجميع فضلات الحيوان ( المزابل ) و التي يكثر فيها فضلات غنية بالنشادر.

أوصافها

يوجد منها نوعان: الصغير وعلوه نحو 50 سم. والكبير وعلوه نحو متر, عشبة ساقها مربعة الاضلاع, أوراقها مسننة كبيرة بشكل القلب تكسوها و الساق شعيرات دقيقة تؤلم اليد اذا لمستها وتثير الحكة, أما الازهار فصغيرة خضراء اللون, بشكل عناقيد, تتدلى إلى الاسفل, تزهر بين شهري تموز وأيلول. الأزهار خضراء صغيرة تحمل في نورات سنبلية مفلطحة تخرج من جانب إبط الورقة وهي مخنثة أي وحيدة الجنس ، كأسها يتكون من 2-4 بتلات ، الشمراخ الزهري المذكر أقصر من المؤنث ، البذور دقيقة صفراء داكنة ..

المواد الفعالة

حامض النمليك ( الفورميك ) – السكرتين – الكلوروفيل – أملاح الصوديوم البوتاسيوم والكالسيوم

الزهر الذكري للقراص

مواد سامة, تلهب الجلد, وتدر البول, وتلين الامعاء, وتنقي الدم, و توقف نزيفه ومواد أخرى كثيرة جدا , فمادة السكرتين Sekretin هي عبارة عن خميرة تذوب في الماء, تفرزها خلايا حيوانية, ونباتية و لها خاصة تحويل بعض المواد Enzym المدرة لعصارة المعدة وغدة البنكرياس الهاضمتين للطعام. ويحوي القراص على كمية وافرة من الحديد الذي يكون قسما ً من كريات الدم الحمراء فيساعد على تقويتها وتكوينها, وكذلك مادة الكلوروفيل chlorophyll وهي المادة الخضراء في النباتات, وكانت في السابق تستعمل في الصناعة فقط, ولكن ثبت في الحرب العالمية الاخيرة انها مطهر فعال للجروح الملوثة, و فعالة حتى في الحالات التي لا يفيد فيها البنسلين ومركبات السولفا.

كما ثبت أنها في العشبة الجافة مجددة لشباب الجسم كله, كما أنها تشفي فقر الدم وضعف القلبٍٍٍ, وتقلل من زيادة ضغط الدم في تصلب الشرايين, وتهدئ الاعصاب ( النرفزة ) وتنظم الهضم, وعملية تماثل الغذاء. وفي القراص أيضا ً (هورمون ). تماما ً كالهرمون الجنسي الموجود في مبايض انثى الإنسان والحيوان. وفوق هذا كله فالقراص أغنى النباتات بالفيتامين (A) وفيه الكثير من الاملاح اللازمة لجسم الإنسان, كأملاح الصوداو والبوتاس, والكلس, مما يجعلها مقبولة ومرغوبة جدا ً لدى الدواجن, التي تقدم على أكلها بشراهة, لشعورها بالغريزة, بما فيها من جم الفوائد الصحية.

الجزء الطبي

العشبة المزهرة بكاملها بما فيها الجذور أيضا ً من بداية شهر تموز حتى اوائل شهر أيلول, واذا كان المطلوب منها الجذور فقط وجب اخراجها قبل موعد الازهار.

استعمالها طبيا

من الخارج

لوقف الرعاف النزيف من الانف تغطس قطعة من القطن في عصارة عشبة القراص, وتسد بها, وهي مشبعة بالعصارة, فتحة الانف ( النازفة). كذلك تعالج الحروق من الدرجة الأولى- التي يحمر بها الجلد فقط- بمكمدات من مزيج مكون من ملعقة صغيرة من صبغة القراص مخففة بمقدار كبير من الماء الساخن, وفي الوقت نفسه يشرب المصاب خمس نقط من الصبغة في ملعقة كبيرة من الماء.

ويستعمل خل القراص بفركه يوميا  بقطعة من القماش في جلد الرأس لتقوية الشعر وتعويض ما يسقط منه.

صورة تفصيلية للأجزاء الإبرية الحارقة

ويعمل خل القراص بغلي مقدار (200) غرام من العشبة (مفرومة) بليتر واحد من الماء ونصف ليتر من الخل لمدة نصغ ساعة يصفى بعدها ويملأ بزجاجة للاستعمال. وفي حالات الشلل الناتجة عن انفجار شريان في الدماغ تدلك الاطراف المشلولة بمرهم يعمل من عشبة القراص والمادة الدهنية للمرهم كالمعتاد.

من الداخل

يؤكل الجزء الغض من عشبة القراص بمزجه مع خضار السلطة, أو يهرس ويعصر ويشرب عصيره (100-125 غراما ً) لتنقية الدم وتجديد شباب الجسم, أو لمعالجة الامراض التي سيأتي ذكرها فيما يليز وبعد فصل الربيع يستعمل مستحلب العشبة, ما عدا جذورها, وذلك بنسبة ملعقتين صغيرتين من العشبة المفرومة (جذع, اوراق, ازهار) لكل فنجان واحد من الماء, ويشرب منه مقدار فنجانين في اليوم.

انما جذور القراص فتستعمل كمغلي بنسبة ملعقة كبيرة من الجذر المقطع إلى فنجانين من الماء, ويغلى لمدة عشر دقائق. وأما الصبغة فتعمل من مقدار (20) غراما ً من العشبة كلها ( الجذر والساق والاوراق والازهار) في الربيع يضاف اليها مقدار (60) غراما ً من الكحول النقي في زجاجة محكمة السد, وتترك في مكان حار لمدة (14) يوما ً. ويستعمل القراص بالطرق السالفة الذكر من الداخل في معالجة فقر الدم والنزيف الداخلي في الرئة ( السل الرئوي) أو الجهاز الهضمي ( القرحة المعدية والمعوية) أو البواسير أو الجهاز البولي أو نزيف الرحم. وفي امراض تصلب الشرايين وزيادة ضغط الدم واضطرابات الهضم والافراز البلغمي في الصدر- سعال مصحوب بقشع- وفي حالات المغص الكلوي ( رمل وحصاة الكلى) أو النقرس والانصبابات المائية (اوزيما) في الجسم- يفضل استعمال مغلي الجذور لأنه أكثر فعالية في ادرار البول من مستحلب أجزاء العشبة الاخر.

وفي الافات الجلدية المزمنة المصحوبة بحكة( أكزيما… الخ) تستعمل الصبغة (3 نقاط) ثلاث مرات في اليوم. ولمعالجة النقرس والبول السكري وادرار الحليب عند المرضع, يفضل شرب العصارة من العشبة كلها على استعمال المستحلب أو المغلي لمدة طويلة. هذا ويلاحظ أن الافراط في استعمال القراص قد يسبب اضرارا ً للدورة الدموية.

ويستعمل مستحلب بذور القراص لمعالجة الاسهال عند الاطفال, وذلك بنسبة ملعقة صغيرة من البذور والقشور التي تحتويها على فنجان من الماء.

يؤكد الاطباء الروس انهم أحرزوا نجاحاً كبيراً  قي معالجة داء الخنازير وأنواع السرطانات بصبغة القراص.

قديما أطنب العشابون العرب في فوائد القراص ومحاسنه ، أما حديثا فقد كان يستعمل في بعض أغراض الصناعة حني تم اكتشاف منافعه الطبية خصوصا كمضاد حيوي قوي تتعدي قوته العديد من المضادات الحيوية المشهورة سواء من الجيل القديم أو الحديث وتتلخص فوائده في الآتي : – كمضاد حيوي فعال في علاج الكثير من الأمراض – مضاد للنزيف والرعفة – علاج الشلل – علاج الروماتيزم – مقوي لجهاز المناعة – ملين – علاج الجروح المستعصية – علاج البواسير – لمشاكل الخصوبة

يقبل الدجاج عليه بشراهة لغناه بالعناصر اللازمة لنموه خصوصا عناصر الخصوبة ولوحظ أن الدجاج الذي يتغذي عليه أكثر خصوبة.

References

* Anderberg, Kirsten (2005). Folk uses and history of medicinal uses of nettles. Nettles, Nettles, Everywhere
* Chrubasik S, Enderlein W, Bauer R, Grabner W. (1997). Evidence for the antirheumatic effectiveness of herba Urticae dioicae in acute arthritis: A pilot study. Phytomedicine 4: 105-108.

1. ↑ Monographie sur l’ortie (en anglais) sur le site Plants for a future [archive]

Articles connexes ]

* Purin d’ortie

Liens externes ]

* Les amis de l’ortie (association de défense)

الغافث

Agrimonia Eupatoria

نبات الغافث


التصنيف

النبات
من النباتات الوعائية
ضمن  النباتات المزهرة
الرتبة ثنائيات الفلقة
الفصيلة الوردية
عائلة الورديات
االاسم العلمي
Agrimonia eupatoria

شكل آخر للغافث

الوصف

الغافث Agrimonia Eupatoria، عشبة  يبلغ ارتفاعها مترا واحدا تقريباً، وساقها مكسوة بشعيرات خشنة، وتحتوي على مسافات متباعدة، وأشواك معقوفة، وأوراق مسننة وسطحها الأسفل مكسو بشعيرات رمادية. أزهارها صغيرة صفراء بمجموعات عنقودية وذات رائحة عطرية.

الغافث عشب معمّر من الفصيلة الوردية، ويتواجد في الأحراج المشمسة ومنحدرات الجبال.

الأثر الطبي والخصائص الدوائية

الغافث استخدم كعشب علاجي لمدة قرون طويله وقد كان أحد أشهر الاعشاب الشافية كدواء قابض للأنسجة ومقوي معتدل، مفيد في الكحات، الإسهال والأمعاء المسترخية، ومدر للبول، وفي معالجة الامراض الجلدية واليرقان، الحلوق المتقرحة، التهاب الفم، وكان للغافث سمعه عظيمه لمعالجة الصفراء وشكاوى الكبد الأخرى.

الأوراق والزهور يعمل منها غرغرة ممتازة للحلق المحتقن.

زهر الغافث

أسماء أخرى و انتشاره

ينتشر في الأجزاء المعتدلة من القسم الشمالي للكرة الأرضية

و من أسمائه العلمية الأخرى:

* Agrimonia eupatoria (plusieurs sous-espèces)
* Agrimonia pilosa
* Agrimonia procera
* Agrimonia repens



ثمار الغافث الجافة

* الجزء المستخدم :

قمم النبات المزهرة و الناضجة و يتم حصادها في  (تموز – آب).

* المكونات الكيميائية :

العفص مكثف ، تربين ، فلافونويد ، phytostérine فيتوستيرين،إيوباتورين eupatorine ، وفيتامين ك فيتامين p و هو نوع من الفلافونيدات ، والسليكا (أكثر من 10 %)
* الخصائص :

قابض ، مرمم و يساعد على التئام الجروح ، مضاد للالتهابات ، و مدر للصفراء ، و يفيد في بحة الصوت  ( antiaphonique )

* طريقة الاستعمال :

في المقام الأول يستعمل كشاي من المواد المطحونة ( البودرة ) أو المواد الجافة الصلبة

استخداماته

صانعات العسل على الغافث

الاستخدام الداخلي :

علاج الاسهال المعتدل ، في حالات عسرة ( صعوبة ) الهضمر في القصور الوريدي (دوالي الساقين ) وأزمة البواسير (هبوطها و نزفها).

الاستخدام الخارجي :

النظافة الصحية الفموية الحلق (الغرغرة) ، الأمراض الجلدية كمضاد للحكة(antipruriginous) ، و للتأثير على احتقان البواسير ومشاكل في الدورة الدموية الوريدية ( الدوالي ) في الأطراف السفلية.

الاستخدام على مستوى العالم

في كندا استخدمه السكان الأصليين والكنديون بنجاح كبير في علاج الحالات المتقطعة الخاصة بالحمّى. اما في فرنسا فيستخدمه الفلاحون الفرنسيون كبديل للشاي .

مراجع

* Nouvelle Flore, Gaston Bonnier et Georges de Layens, éditions Belin ((ISBN 9782701110017))
* Phytothérapie, la santé par les plantes, Sélection du Reader’s Digest et Éditions Vidal, 2007 ((ISBN 9782709818513))

Liens externes [modifier]

* (fr) Agrimonia eupatoria sur le site de medecinesnaturelles.com

العوسج

شجيرة العوسج



التصنيف العلمي
المملكة     النباتات
الفرع     ذو الفلقتين
القسم     نباتات زهرية
الشعبة     ملتحمة البتلات
الرتبة     الملتفات (Contortae)
الفصيلة     الباذنجانية (Solanaceae)
الاسم العلمي

Lycium shawii

الوصف

العوسج (Lycium shawi). نبات ذو أشواك ينبت عادة في الأراضي الجافة والحارة لأنه يعيش على القليل من الرطوبة. وهو عبارة عن شجيرة شوكية معمرة يصل ارتفاعها إلى حوالي مترين، له سيقان خشبية متفرعة والفروع متعرجة ومتداخلة، الأوراق صغيرة وبسيطة ذات لون أخضر يميل إلى الصفرة، ويوجد على جانب الأوراق شوكتان حادتان وهذه الأشواك سامة، الأزهار أحادية تخرج في الجانب المقابل لمجموعة الأوراق وهي جرسية الشكل لونها بيضاء يميل إلى الزرقة، الثمرة لبية عنبية لونها أخضر، وعند النضج يتغير إلى اللون الأحمر، حلوة المذاق وتؤكل، تحتوي على بذور كثيرة والبذرة شكلها كلوي منضغطة وذات لون بني.

يعرف العوسج بعدة أسماء منها: قصر؛ عوسجة؛ عنب الذيب؛ الزعرور، الغرقد.

أزهار العوسج

أماكن وجوده

ينتشر العوسج في الأماكن الرملية الساحلية والمسطحات الرسوبية والأراضي الحصوية ويتركز في نجد و صحراء النفوذ و الحجاز والمناطق الجنوبية والشرقية من المملكة العربية السعودية، كما يوجد في الكويت و فلسطين في صحراء النقب ووادي الأردن و سيناء و ليبيا.

التركيب الكيميائي

يحتوي النبات على فلافونيدات ومواد عفصية وستيرولات وتربينات ثلاثية، كما يحتوي على المنجنيز والنيكل والنحاس والكروم والمولوبديم، كما يحتوي على قلويدات ومواد سكرية و حمض الهيدروسيانيك ( و هو حمض سام )وتحتوي الثمرة على زي زانتين.

الاستخدامات

تطحن الثمار والنباتات اللينة، وتصنع منها خلاصة تستخدم في تخفيف المغص ولتحسين حدة البصر. كما تؤكل الثمار كمسكن للآلام ولعلاج الإضطرابات التي تصيب المعدة. و يذكر ميلر أن الإغريق القدماء أوصوا باستخدام العوسج في مداواة القشرة التي تكون على الجفنين ولعلاج اللثة الملوثة، والتشققات التي تصيب الشفتين، ولعلاج الدسنتاريا والأنيميا والسعال.

الدراسات الحديثة

ثمار العوسج

فتقول أن ثمار العوسج تحمي الكبد من التلف الناتج من التعرض للسموم، وتقول الدراسات أيضاً أن جذور نبات العوسج تخفض ضغط الدم، كما ذكرت الأبحاث العينية الحديثة أن للجذور تأثير ملحوظ على تخفيض الحمى، وقد عملت دراسة إكلينيكية وأعطت نتائج متميزة في تخفيض الحمى وبالأخص في الملاريا، كما تقول دراسة أخرى أن الثمار العينية للعوسج تقوي الكبد والكلى.

العوسج في الطب القديم و الطب الشعبي

يعد نبات العوسج من النباتات المشهورة منذ آلاف السنين وقد قال داود الأنطاكي في العوسج: “أنه يبرئ سائر أمراض العين خصوصاً البياض وإن قدم، كيف استعمل، وقد يمزج ببياض البيض، أو بلبن النساء، وطبيخ جذره يوقف الجذام أو يبرئه، وإن تمودي عليه قطع القروح السائلة والجرب، والحكة والآثار حتى الحناء إذا عجنت بمائه واختضب بها، وهو ينبت الشعر، وثمره كذلك في كل ماذكر، ورماده يزيل القروح، وهو يضر الطحال وتصلحه الكثيراً”.

ويقول أبو خالد المتطبب في مخطوطته (الاعتماد في الأدوية المفردة وقواها ومنافعها): إن العوسج نافع لقروح الفم ووجع الجوف، وضعف المعدة، وإذا عصر ثمره وترك العصير حتى يجف ويجمد ثم يضاف إلى بياض البيض وألبان النساء ثم يقطر في العين وينفع في جميع أوجاع العين وخاصة من البياض، وثمرته إذا أكلت نفعت من نفث الدم، وجذر العوسج يفتت الحصى المتولدة في الكلى، كما يفيد العوسج في علاج الجذام”.

ويقول مجيد محمود من العراق عن العوسج: “إن النبات يفيد في علاج المغص ومدر للبول وملين للبطن، يحتوي على مادة مقوية للشهوة الجنسية، وسام بجرعات كبيرة لاحتوائه حامض الهيدروسيانيك “

يقول التركماني (694هـ) في العوسج: “أن ورقه الأخضر اللين يستعمل في علاج النملة والحمرة، وعصارة ورقه إذا صبخ الورق بالماء حتى تغلظ وتنعقد، وتحفظ من الحرق، تنفع من بياض عيون العبيان، وإذا سقيت بماء ورقة التوتياء المصنوعة بردت العين، ونفعت من الرق، وإذا شربت عصارته نفعت من الجرب الصفراوي، وإذا دُق وعُصر ماؤه، وعجن به الحناء، ثم دلك به نفع من الحكة والجرب، وإذا دخن بأغصانه طرد الهوام، وإذا دُق وعُصر ماؤه في العين سبعة أيام متوالية نفع من بياض العين قديماً كان أو حديثاً”.

ويقول جبر في كتاب “الشفاء في النباتات” أن العوسج يفيد في علاج الإمساك، وذلك بأن تضاف كمية 20مل من أوراق العوسج إلى لتر ماء سبق غليه ثم يترك لمدة عشر دقائق ويشرب من ذلك فنجان واحد في اليوم، ويقول عقيل ورفاقه من السعودية أن الثمرة اللبية مدرة للطمث، تغذي الدم، مفيدة في البواسير النازفة والجرب وآلام الأسنان، عصير الأوراق محسن لقوة النظر، كما تفيد الثمار في تقوية الناحية الجنسية لدى الرجال”.

أما الدراسات الحديثة فتقول أن ثمار العوسج تحمي الكبد من التلف الناتج من التعرض للسموم، وتقول الدراسات أيضاً أن جذور نبات العوسج تخفض ضغط الدم، كما ذكرت الأبحاث العينية الحديثة أن للجذور تأثير ملحوظ على تخفيض الحمى، وقد عملت دراسة إكلينيكية وأعطت نتائج متميزة في تخفيض الحمى وبالأخص في الملاريا، كما تقول دراسة أخرى أن الثمار العينية للعوسج تقوي الكبد والكلى.

ملاحظة مهمة

النبات و الثمار تحتوي على حامض الهيدروسيانيك و هو من المركبات السامة للإنسان لذلك يجب الإبتعاد عن استعماله بالطرق الشعبية التقليدية و ماورد ذكره هي بقصد تبيان مزايا و صفات النبات و استخداماته في القديم و الحاضر و أخلي نفسي من أية مسؤولية عن استخدامه الخاطئ.. و ليس كل مايرد في الطب الشعبي و لا حتى القديم صحيحاً, اقتضى التنويه و أرجو لكم السلامة دائماً.

References

* Dharmananda, Subhuti (1997): Lycium Fruit. Retrieved 2007-OCT-17.
* Hitchcock, Charles Leo (1932): A Monographic Study of the Genus Lycium of the Western Hemisphere. Annals of the Missouri Botanical Garden 19(2/3): 179-348 + 350-366. doi:10.2307/2394155 (First page image)

الطّلح ( السّنْط )

Acacia


تصنيف علمي
المملكة : النبات
التقسيم : نباتات مزهرة
فئة : ثنائيات الفلقة
الترتيب : Fabales
الأسرة : بقوليات
الرتبة : Mimosoideae
القبيلة : Acacieae
جنس : أكاسيا
الطاحونة ،  1754
الأنواع

حوالي 1،300 ؛من أنواع الأكاسيا

شجرة الأكاسيا ( الطلح )

لمحة عامة و الوصف

تنتمي أنواع السنط إلى القبيلة الطلحية tribe mimoseae التي تتبع العائلة البقولية , ويشمل جنس السنط acacia حوالي 600 نوع منتشرة في

أنحاء العالم و أكثرها في استراليا والمناطق المدارية من العالم .

يستخرج الصمغ العربي من نوع الأكاسيا السنغالية Acacia senegal المنتشرة في المنطقة المدارية الشمالية في أفريقيا من السنغال لنيجيريا،


أوراق الطلح

كما يستخرج نوع من الصمغ العربي أدنى جودة من الأول من شجرة الطلح العربي Acacia arabica المنتشرة في الهند وبعض المناطق المحيطة بالمحيط  الهندي وبحر العرب.

نبات السنط “السيسبان أو الطلح” عبارة عن شجرة معمرة يصل ارتفاعها في بعض الأحيان إلى 20متراً ، يحمل النبات أزهاراً صفراء زاهية وثماراً قرنية يصل طولها إلى 15سم ، تحمل بداخلها عدة بذور تشبه إلى حد ما بذور الفاصولية لكن لونها بني ، تسمى البذور بالقرضي، كما أن جذع النبات يفرز مادة صمغية اشتهرت باسم الصمغ العربي.

وأشجار الطلح بشكل عام لا تتحمل الصقيع أقل من – 8 درجة مئوية لكن تتحمل درجات الحرارة العالية التي تفوق 40 درجة مئوية .

وعندما تتوفر الظروف الملائمة فأن أشجار الطلح من الممكن أن تنموا بمقدار 3.5 م في 4 أشهر فقط ….!!!
وتصل شجرة الطلح إلى كامل نموها في 30 عاما ثم تبدأ بعد ذلك في التدهور .


أزهار الأكاسيا

وتتكاثر أشجار الطلح غالبا بالبذور التي تحتاج إلى معاملة خاصة كي تنمو وذلك بسبب شدة قسوة القشرة الخارجية للبذرة و سوف تشرح طريقة استنبات البذور لاحقاً

و لأشجار الطلح في المناطق الصحراوية أهمية بالغة فهي تحافظ على تماسك التربة بفضل جذورها المتشعبة في الأرض لمسافات كبيرة , وهي كذلك مصدر غذائي مهم لكثير من الحيوانات الصحراوية وغيرها من الحيوانات الرعوية , ولها دور في صد الرياح , وتعديل الجو الصحراوي المحيط بها , وهي توفر الظل للإنسان والحيوانات الصحراوية ويستفاد من أغصانها اليابسة في إشعال النار سوئا للتدفئة أو الطبخ , ولا ننس أن لصمغها الذي تفرزه في الصيف استخدامات دوائية .

ومن الممكن أن يستفاد من الطلح في عمل مصدات الرياح للمزارع و المحميات , ومن الممكن أن تستغل أشجار الطلح في عند تقليمها في تنسيق الحدائق العامة في الدول ذات الأجواء الحارة .

المحتويات الكيماوية

أسيد ( حامض ) التانين مستخرج من الأكاسيا

كما أشير سابقا، فإن الأكاسيا(الطلح) تحتوي عدداً من المركبات العضوية التي تحميها من الأمراض و حيوانات الرعي، العديد من هذه المركبات لها فعالية في العلاجات النفسية للإنسان.

حامض التانين ( التانيك Tannic Acid  ) و مواد قلوية مثل الدايمثيل تريبتامين dimethyltryptamine (DMT), و 5- ميثوكسي دايميثيل تريبتامين (5-MeO-DMT) و إن ميثيل تربتامين N-methyltryptamine (NMT)، يصنع من أوراق الشجرة و الساق و الجذور شراب يخمّر لمزج مع مثبِّط أكسيداز أحادي الأمين (MAOI) التي يحتويها النبات لتستعمل لأغراض علاجية و كذلك تستعمل في بعض الطقوس الإحتفالية و الدينية.
فقد دعيت حسب روايات الأساطير المصرية القديمة بشجرة الحياة، كما أن الأكاسيا ، كما أسلف، تحتوي مركبات ذات فعالية نفسية.

أما بالنسبة لأشهر أنواع الطلح في الجزيرة العربية فهي كالتالي :

الطلح النجدي .
الطلح العراقي .
طلح السلم .
طلح السمر .
الطلح الحبشي .
طلح الحسك .
طلح كمبوبيتلا .
الطلح الطويل .
طلح أتبايكا .
الطلح السناري .
الطلح الزاهي .
الطلح العسلي .
الطلح العسيري .
الطلح النوبي .
طلح سيال .

أشكال متنوعة لبذور الأكاسيا

( الطلح النيلي ويسمى في بعض المراجع بالطلح العربي ) حيث لا يوجد في الجزيرة العربية

تفاصيل بعض الأنواع المشهورة في الجزيرة العربية .

الطلح العراقي acacia gerradig ssp negevensis var . negevensis zoh a. iraquensis rech.f

الوصف :

يتراوح ارتفاعه من 5 –10 م وله ساق واحدة لونها بني بينما الأفرع مصفرة ممتدة بشكل أفقي و الأشواك كبيرة تصل إلى 6 سم مبيضة اللون والقرون طويلة 18 سم وعرضها 1 –1.5 سم بنية مصفرة اللون

الطلح النجدي acacia gerradig ssp negevensis var. najdensis zoh


الطلح النجدي

الوصف :

يتراوح ارتفاعه من 5 –10 م و تشبه كثيرا الطلح العراقي لكن يميزها قرونها الطويلة الملتفة و فروعها المتجهة إلى الأعلى . الأشواك

كبيرة تصل إلى 6 سم مبيضة اللون وأزهارها متجمعة في نورة كروية قطرها 1 سم والقرون طويلة 18 سم

الانتشار :

تنتشر في المنطقة الوسطى بكثرة وتقل كلما اتجهنا شمالا وشرقا و لا توجد في الغرب والجنوب

الطلح العسيري acacia negrii pichi-semoli


الطلح العسيري

الوصف

شجرة متوسطة الارتفاع 6م تقريبا ذات أشواك متوسطة في الطول 2.5سم تقريبا , الأزهار بيضاء مصفرة على شكل كرة قطرها حوالي 1سم تقريبا

القرون طولها تقريبا 8سم وعرضها 2سم مفلطحة نوعا ما خضراء محمرة اللون

الانتشار :

ينتشر هذا النوع من الطلح في منطقة عسير خاصة حول أبها وتوجد غالبا مع أشجار العرعر

الحفاظ على أشجار الطلح

عدم قطع الأشجار سوائا بغرض الحصول على الحطب أو خلافه.

تجنب استخدام جذع شجرة الطلح كساتر عن الرياح لإشعال نار الطبخ أو التدفئة مما يؤدي في النهاية ألي إحراق اصل الشجرة ثم موتها وهذا يشاهد بكثرة مع الأسف الشديد من بعض مرتادي الصحراء الساعين و راء الاستجمام في الهواء الطلق لكن على حساب البيئة و على حساب الأجيال القادمة.

يقوم البعض بالسير بسيارته في الصحراء دون الاكتراث بما أمامه من شجيرات صغيرة والتي يكون بعضها شجيرات طلح حديثة النمو وضعيفة و بالتالي يدوسها بإطارات السيارة حتى يقضي عليها تماما مما يقضي على الجيل الجديد من هذه الشجرة

ثانيا

العمل على إنماء وتكاثر هذه الشجرة وذلك بطريقتين وهي :


قرون الطلح الجافة

ا- عند ذهابك إلى الصحراء في نزهة أو صيد لا بد انك تحاول أن تجلس في مكان مناسب وغالبا يكون هذا المكان هو حول أشجار الطلح و لو بحثت في التربة التي حولك ستجد شجيرات صغيرة جدا من الطلح لا يتجاوز طولها ثلاث سنتمترات حاول أن تأخذ منها مجموعة صغيرة خمس مثلا , لكن لا بد أن تأخذ في الاعتبار انك تأخذ الشجيرة بلطف شديد مع ما معها من تربه كي لا ينقطع الجذر الوتدي الذي لو قطع فستموت الشجيرة حتما , ثم ضعها في وعاء مناسب من أجل نقلها دون أن تتأثر ثم اغرسها في مكان مناسب بعيدا عن المكان الذي أنت فيه . ولا تنس أن ترويه ببعض الماء كي تضمن عدم تأثرها بالنقل من مكان إلى مكان..

ب – عند و حول أشجار الطلح سوف تجد بذور كثيرة لشجر الطلح قم بالتقاطها واحرص أن تكون سليمة من النخر( التي تتم بواسطة بعض الحشرات والديدان الصغيرة ) , و لا بد من التنبيه إلى أن بذور أشجار الطلح شديدة القساوة و بالتالي يصعب استنباتها بالطرق العادية لكن الحل هو بعد

أن تجمع البذور وتتأكد من سلامتها ضعها في ماء حار اقل من درجة الغليان بقليل لمدة نصف ساعة تقريبا ثم ضع كل بذرة لوحدها في حوض ترابي صغير من البلاستيك الخفيف ( تجدها عند المشاتل ) على أن تتأكد من أن التربة كافيه لاستيعاب الجذر الوتدي الذي كما ذكرنا سابقا هو المهم في استنبات الطلح والذي يكون عادتا أطول بكثير من الجزء الخضري , وبعد أسبوع سوف تنفلق البذرة بشجيرة طلح جديدة ..

اجمع شجيراتك واذهب بها إلى المكان المناسب في الصحراء وقم بغرسها هناك, و احرص أن تكون الشجيرات متباعدة عن بعضها ( من 5 إلى 10 أمتار تقريبا ) اروها بالماء قدر الإمكان وتابعها بالعناية مع الأيام وبذلك تكون ساهمت في الحفاظ عليها و إكثارها..

استخدامات الأكاسيا أو الطلح الإقتصادية

صمغ الطلح

1- تعتبر أزهارها مرعى محبب للنحل لصناعة أجود أنواع العسل الذي يتميز بطعمه اللذيذ المشابه لرائحة الأزهار المشتقة منه و له شكل زجاجي صاف مميز..

2- لصناعة الصمغ و خاصة النوعين السنغالي و النيجيري و لكنه أقل جودة من النوع العربي..

3- فوائد علاجية ( انظر أدناه ) لأحتوائه على حمض التانين و قد استعمل لعلاج بعض الآفات الجلدية كالأكزيما و الجرب كما في الحبشة

4- الرسم و التلوين و الصباغ فقد استخدمه قدماء المصريين في أعمالهم الأثرية ذائعة الصيت.


استعملت للنقوش عند قدماء المصريين

5- و لأغراض الزينة و المناسبات و بعض الشعائر و الطقوس كما في الهند و النيبال..

6- في صناعة العطور و يشتق منه عطور ذات شذى و عبير أخاذين..

7- في الصناعات الخشبية حيث تتميز أخشابه بالقساوة و اللمعان و الجودة..

استخدام السنط في الطب الحديث

إذا أخذت بكميات ضئيلة عن طريق الفم كانت منشطة وملطفة للأمعاء ، كما أن مغلي مسحوق البذور كمشروب له القدرة على تطهير المعدة والأمعاء وقتل وطرد الديدان وإزالة التهابات البواسير ولعلاج حالات الحمى والنزلات الصدرية والإسهال والدسنتاريا

الأكاسيا من أجود الأخشاب

معظم أنواعها لها استعمالات اقتصادية غذائية أو صحية أو صناعية. بعضها على قدر من السمية ويتميز بطول الأشواك. ويستخدم خشب جذع هذه الشجرة

في أغلب الأحيان ليكون مناحل (بيوت للنحل). وكذلك أسقف للبيوت في غابر الزمان. لحاء الطلح قابض قوي ويستعمل ليقوي الغشاء المخاطي في كل الجسم .ومغليه كمضمضة يمنع نزيف اللثة وكغرغرة لالتهاب الحلق وكدهان للإكزيما وكغسول لالتهاب الملتحمة بالعين وكدوش مهبلي لعلاج إفرازات المهبل. وكمشروب لعلاج الإسهال. كما تفيد الدراسات أن اللبخات الدافئة لمسحوق ثمار السنط علاج فعال ضد الكثير من الأمراض الجلدية وقروح وتشقق أصابع القدمين نظراً لخواصها المبيدة للجراثيم والفطريات الضارة.

مصادر

* Clement, B.A., Goff, C.M., Forbes, T.D.A. Toxic Amines and Alkaloids from Acacia rigidula, Phytochem. 1998, 49(5), 1377.
* Shulgin, Alexander and Ann, TiHKAL the Continuation. Transform Press, 1997. ISBN 0-9630096-9-9

* World Wide Wattle
* Acacia-world
* Wayne’s Word on “The Unforgettable Acacias”
* The genus Acacia and Entheogenic Tryptamines, with reference to Australian and related species, by mulga
* A description of Acacia from Pomet’s 1709 reference book, History of Druggs
* http://www.serendipity.com
* Dr. Duke’s Phytochemical and Ethnobotanical Databases
* Flora identification tools from the State Herbarium of South Australia
* Tannins in Some Interrelated Wattles
* List of Acacia Species in the U.S.
* FAO Timber Properties of Various Acacia Species
* FAO Comparison of Various Acacia Species as Forage
* Long-term effects of roller chopping on antiherbivore defenses in three shrub species, Jason R. Schindlera, Timothy E. Fulbright
* Vet. Path. ResultsAFIP Wednesday Slide Conference – No. 21 February 24, 1999
* Acacia cyanophylla lindl as supplementary feed/for small stock in Libya
* Description of Acacia Morphology
* Nitrogen Fixaton in Acacias
* Acacias with Cyagenic Compounds
* Acacia Alarm System
* Acacia in West African plants – A Photo Guide
.

الطرخون

Tarragon

artemisia dracunculus

تصنيف علمي
المملكة : النبات
Subkingdom : Tracheobionta
التقسيم : نباتات مزهرة
فئة : ثنائيات الفلقة
فئة فرعية : Asteridae
الترتيب : Asterales
العائلة : Asteraceae
الرتبة : Asteroideae
القبيلة : Anthemideae
قبيلة : الأرطماسيا
جنس : الأرطماسيا
الأنواع : أ. دراكونكولاس
الاسم العلمي
الأرطماسيا دراكونكولاس
ل.

نبات الطرخون

الوصف
يعرف الطرخون Tarragon .  ويعرف علمياً باسم artemisia dracunculus وهو نبات معمر من الفصيلة النجمية أو المركبة مثل كل الاعشاب العطرية، فان له تاريخا طويلا في العلاج العشبي . وعلى خلاف أ كثر الاعشاب العطرية فقد تلاشي الطرخون من طرق العلاج في القرن 17 .ومؤ خرا أعيد اكتشا ف العشب كمخدر للفم ، مع إمكانية المساعدة لمنع الدوالى .

وهو نبات عشبي معمر عطري يصل ارتفاعه إلى حوالي متر أوراقه رمحية رفيعة وله أزهار على هيئة عناقيد في قمم الأغصان،

الجزء المستعمل من النبات:

نبات طرخون

جميع الأجزاء بما في ذلك الجذور.

ويسمى هذا النبات في فرنسا باسم «عشبة التنين»

المكونات الكيميائية

يحتوي الطرخون على حمض العفص وكومارنيات وفلافونيدات وزيت طيار

الفوائد والاستخدامات :


التراجون له تأثير منشط علي الجهاز الهضمي وإفراز الصفراء ويستخدم منقوع الأوراق كفاتح للشهية وعلاج الإصابة بالطفيليات المعوية كما ثبت

أنه مدر خفيف للبول .

وريقات الطرخون

أ – يضاف للمأكولات المختلفة كاللحوم والصلصات .

ب – يستخدم في إعداد ما يسمي بخل التراجون بنقع الأوراق الطازجة في الخل الأبيض مدة شهر ثم يستخدم هذا الخل كمكسب للطعم في السلطات

والميونيز والدواجن واللحوم والأسماك والمخللات .

يستخدم الزيت الطيار المستخرج بالتقطير البخري للعشب في إنتاج العطور وماء التواليت

الاستعمالات العلاجية :

وبرغم أن الطرخون ليس عشبا فريدا إلا أنه يحتل مكانا في طب الاعشاب . وزيته العطري هو العنصر الفعال فية ،الا أن التجفيف يفقده فعالتيه إلى

حد كبير ، لذلك لابد من استعما ل الطازج أو المجمد أو استعمال كمية كبيرة مساوية لأوراق الجافة .

أوراق الطرخون الجافة

ألم الأسنان :

يحتوي زيت الطرخون على الايجينول وهو نفس المادة المخدرة الموجودة في زيت القرنفل. وهذا يؤيد استعماله القديم لتسكين ألم الأسنان. ويسكن

الطرخون ألم الفم لفترة وجيزة فقط، وإذا استمر الألم فينبغي استشارة طبيب الاسنان .

القلاع وتقرحات الفم

و يستخدم الطرخون لعلاج مرض القلاع بالفم وتقرحات الفم
وطريقة الاستعمال هو مضغ عدد من الأوراق بشكل جيد ثم يرمى بالثفل
وتكرر العملية عدة مرات.

العدوى:

مثل العديد من أعشاب المطبخ، يقاوم زيت الطرخون البكتريا المسببة للمرض في التجارب المعملية . يمكنك استعمال الأوراق الطازجة كإسعاف أولي للجروح البسيطه في الحديقة .

منكه للطعام:

يستخدم على نطاق واسع في الطبخ، ينبه الجهاز الهضمي ويساعد على النوم وهو منكه

تأخر الحيض:

ويؤخذ أيضاً عند تأخر الدورة الشهرية بسبب خصائصه التي تحث على الحيض.. يجب عدم زيادة الجرعة عن الجرعات الموصى بها.
تعليمات الاستخدام الصحيح:

يندرج الطرخون في قائمة إدارة الغذاء والدواء الأمريكيه FDA للأعشاب آمنة الاستعمال. بالنسبة للبالغين_باستثناء الحوامل أو المرضعات _

يعتبر الطرخون آمناً لهم إذا استعمل بالجرعات الموصى بها بالضبط . استشر طبيبك قبل تناول الجرعات العلاجية العشب. إذا سبب لك تناول العشب

اضطرابا بسيطا ، مثل اضطراب المعدة أو الأسهال، فعليك بتقليل الجرعة أو الامتناع عن تناوله نهائيا . أ خبر طبيبك إذا شعرت بأي أعراض

جانبية ، أو إذا لم تتحسن الأعراض _التي من أجلها استعملت العشب _ بصورة واضحة خلا ل أسبوعين.

References

1. ^ a b c d McGee, Rose Marie Nichols; Stuckey, Maggie (2002). The Bountiful Container. Workman Publishing.
2. ^ Surburg, Horst; Johannes Panten (2006). Common Fragrance and Flavor Materials: Preparation, Properties and Uses. Wiley-VCH. pp. 233. ISBN 9783527607891.
3. ^ Gatfield IL, Ley JP, Foerstner J, Krammer G, Machinek A. Production of cis-pellitorin and use as a flavouring. World Patent WO2004000787 A2
4. ^ Tarragon at Sally’s Place

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 144 other followers